الإثنين 28 سبتمبر 2020 م, الموافق لـ 10 صفر 1442 هـ آخر تحديث 22:50
الشروق العامة الشروق نيوز
إذاعة الشروق
أرشيف

أعلنت وزارة التجارة، الأربعاء، تنظيم قوافل مساعدات إلى مناطق الظل بمختلف الولايات، لفائدة الأسر المعوزة والفئات الهشة.
وحسب بيان للوزارة “في اطار الجهود الوطنية لمكافحة وباء كورونا ، وعمليات التضامن والتكافل الوطني، أمرت وزارة التجارة كافة مديريات التجارة على المستوى الوطني وبالتنسيق مع المديريات الجهوية وغرف التجارة والصناعة على مستوى كل ولاية بتنظيم قوافل مساعدات بمشاركة كافة التجار والصناعيين والمنتجين على مستوى كل ولاية”.
وأوضحت أنها ستكون ” لمساعدة سكان مناطق الظل والفئات الهشة والمعوزة في كل ولاية من إقليم الإختصاص ، وتوضع هذه القوافل تحت سلطة السيدات والسادة ولاة الجمهورية للتكفل بتوزيعها”.

مساعدات مناطق الظل

مقالات ذات صلة

  • بعد أسبوع من التحاق الطلبة بالجامعات

    غيابات بالجملة وسط الطلبة والأساتذة

    سجلت كثير من جامعات الوطن، عودة مُحتشمة للطلبة، فيما لم يتمكن بعض الأساتذة من الالتحاق بمناصبهم، لغياب وسائل النقل بين الولايات، وهو ما دعم خيار…

    • 3136
    • 0
600

4 تعليق
  • الأحدث
  • الأقدم
  • ابوالأيتام

    لولا ميراث الحزمة البوتسريقية لكان طعام الواحد يكفي الإثنين أما و قد تخرج جل الناس من معهد العصابة فالعنوان انا و بعدي الطوفان لذلك مهما اعطينا فلن يكفي عار ان يطمع فيمن له قوت سنة فيمن لا يملك قوت يومه
    سياسة كلب فاسد اهلكت غراس بلد كامل
    حسبنا الله في المتطفلين فقد أصبح في نظري 80 مليون عائلة معوزة

  • محمد

    الحملة التي تقوم بها الدولة لمساعدة المعوزين في جميع أطراف الجزائر إجراء محمود لكن إلى متى تستطيع السلطات مواصلة تلبية الطلب إذا بقينا في الحجز مدة غير محددة واقتصاد البلد مشلول؟لقد نبهتنا البعثة الطبية الصينية في مستهل استقلالنا أن ثقافتهم الأصيلة تفضل مساعدة المعوز بتعليمه الصيد عوض تقديم سمكة له كل يوم للمحافظة على كرامته وضمان مزاولة نشاطه الجسمي.في هذا الصدد يجب تنظيم النشاط التجاري المعتاد على استقبال الزبائن عوض عرض بضاعته عليهم في مقر سكناهم عن طريق الاتصال الهاتفي بين المتعاملين.ثم التفكير في تعويض البضاعة المستوردة المفقودة بأخرى من انتاج محلي مما يقرض علينا تغيير أسلوب إنتاجها..يتبع

  • محمد

    ثم إننا نشتكي من ظاهرة الطوابير المكدسة على الإدارات المختلفة خاصة مكاتب البريد والبنوك التي توزع المرتبات النقدية على أصحابها فلم لا نعود إلى الاعتماد على موزع البريد لإيصال المستحقات إلى أصحابها في منازلهم كما كانت العادة سابقا؟قد يعارض هذا الرأي من يتخوفون من انعدام الأمن أو دفع العصابات الإجرامية إلى الاعتداء على الموظفين.لكننا نستطيع استعمال السيارات مع رجال الشرطة لحمايتهم من اللصوص.كذلك الحال بالنسبة لقطاع الإنتاج لماذا لا تتحول بيوتنا إلى خلايا إنتاجية لمختلف الحاجيات فنعرضها عبر الأنترنت للمواطنين؟ألم تقم سويسرا سابقا بصناعة الساعات وغيرها من الأدوات حين الثلوج تمنع السكان من الخروج؟

  • ناس

    كاين ناس في بعض ولايات لي لباس عليهم و يحب إزيد يدي …درك توالي فيهم عادة راقدة و تمونجي و تسنى فالكونجي

close
close