الثلاثاء 15 أكتوبر 2019 م, الموافق لـ 15 صفر 1441 هـ آخر تحديث 22:54
الشروق العامة الشروق نيوز الشروق +
إذاعة الشروق
ح.م

خاطب كاتب سعودي في مقالة مطولة الشابة السعودية رهف القنون التي لجأت إلى كندا، مذكرا إياها بما لم تسمعه من وزير خارجية الدولة التي استضافتها.

وتحت عنوان “ما لم تقله وزيرة خارجية كندا لرهف”، تحدث الكاتب السعودي عبد الرحمن القحطاني عما وصفه بـ”الجزء المخفي من القصة”، لافتا إلى أن رهف قالت إن من أسباب هروبها هو تعرضها للعنف من قبل أفراد عائلتها، متسائلا في هذا السياق: فما هو الحال في كندا؟

وخاطب الكاتب رهف قائلا: “لم تقل لك وزيرة الخارجية، إن هناك امرأة واحدة تُقتل كل ستة أيام في كندا من أحد أفراد العائلة أو المقربين، وفق تقارير المؤسسة الكندية للمرأة (CWF)، ولم تذكر لك أن واحدة من كل ثلاث نساء كنديات تعرضن لأحد أنواع الإيذاء الجنسي، بناء على تقرير لمركز الإيذاء الجنسي (SAC) الكندي”.

وذكر كذلك في هذا السياق أن “67% من العنف الأسري لديهم موجه ضد المرأة!!، وإن المرأة الكندية معرضة للقتل من المقربين لها بمعدل أربعة أضعاف، مقارنة بالرجل!! في حين أن الفتيات الصغيرات أكثر عرضة للتحرش الجنسي بمعدل أربعة أضعاف مقارنة بأي من أحد أفراد الأسرة!!”.

وواصل القحطاني قائلا: “كما أجزم، أختي رهف، بأن تلك الوزيرة التي استقبلتك بالأحضان لم تهمس في أذنيك بأن عدد حالات العنف المبلغ عنها في أقسام الشرط لديهم بلغ ما يربو على 350.000 حالة عام 2017!! أكثر من نصفها ضد المرأة.. فما بالك بعدد الحالات غير المبلغ عنها؟!!”.

وتطرق الكاتب السعودي أيضا إلى ملف المشردين في كندا، مشيرا إلى أن الملف “معقد وشائك، ويضرب في عمق حقوق الإنسان.. وعلى وزيرة الخارجية الكندية أن تنظر إليه قبل أن تمد بصرها لما عند الدول الأخرى، إذ يعيش على أرض الحريات ما يقرب من 235 ألف مشرد سنويا، ربعهم من النساء. فأين حقوقهم يا رهف؟”.

وعاد الكاتب السعودي بعد أن سرد المزيد من مثل هذه السجلات، إلى  مخاطبة رهف قائلا: “ربما أرهقتك أختي رهف بتلك الأرقام والإحصائيات.. لكن هل استوعبت أنك وقعت في فخ قذر ضد بلدك، ولعبة سياسية نجسة لا تفقهين فيها شيئا؟ وتجهلين تماما أبعادها ومخاطرها -أصلحك الله-“.

كما تطرق القحطاني إلى المشاكل الاجتماعية في بلاده، ووجه حديثه إلى رهف بلهجة طافحة بالمودة والعتاب الرقيق “حديثي لا يعني إطلاقا أننا مجتمع سعودي ملائكي، لا عنف فيه ولا إيذاء، فالعنف بشتى صوره، بما في ذلك العنف الأسري، يعد مشكلة وظاهرة في مجتمعنا، وتعترف بها القطاعات الحكومية المعنية، وخصصت خطا ساخنا للعنف الأسري (1919)، وخطا آخر لمساعدة الطفل (116111)، وما زلنا في بداية الطريق لمعالجته، وبحاجة ماسة لإيلائه الأولوية على المستوى الوطني”.

وأضاف في هذا السياق “قدّر الله وما شاء فعل أختي رهف، وإلا فكان الأولى بك أن تتواصلي مع تلك القطاعات حتى يتمكنوا من مساعدتك قبل أن تتخذي ما اتخذته”.

ووجه الكاتب السعودي بهذه المناسبة رسالة إلى النساء في بلاده داعيا إياهن إلى أن يكن على حذر “ولا تنخدعن بالذئاب التي تظهر في صورة حمل وديع، وانظرن إلى الصورة من جميع زواياها، وابحثن دوما عن الجزء المخفي من قصة تحرير المرأة”.

وتوقع القحطاني أن تعود رهف إلى وطنها وبيتها، وقال بهذا الشأن: “لا أدري يا رهف!! لكن أرى في صفحات وجهك، وفلتات لسانك، وطوالع نظرك شيئًا مضمرًا ومخفيًّا في داخلك.. ولعله الإيمان الذي رسخ في قلبك منذ الصغر.. أو هو الشوق لعائلتك على ما فيها من قصور وخلل.. أو كلاهما معا.. ويراودني شعور بأنك ستعودين للحق إن عاجلاً أو آجلاً. والرجوع في الحق خير من التمادي في الباطل. فدعواتي لك بالتوفيق والهداية والصلاح”.

كما بعث أيضا برسالة إلى وزيرة خارجية كندا مذكرا إياها “بالمثل الإنجليزي الذي يقول (من كان بيته من زجاج.. فلا يرم الآخرين بالحجارة)”.

المصدر: سبق

https://goo.gl/qn9zKS
المرأة رهف القنون كندا

مقالات ذات صلة

600

20 تعليق
  • الأحدث
  • الأقدم
  • حمزة

    مراهقة نكرة اعطيتموها اكثر من حقها.

  • BENMLIH

    لكن لايوجد منشار هناك

  • abbas

    هناك تحرش ليس ظد السعودية و لكن ضد الشريعة الإلاهية و هذا ليس جديد..كل غني أصبح غنيا بالسطو و السرقة إلا و عاش خائفا من الشريعة لا يرتاح له بال و لا يأكل ولا يجول، كل دقة يحسبها دقة باب..فالمجرمون في العالم سواسية تأزهم شياطين الإنس و الجن أزا في السعودية كذلك هناك مجرمون وكندا لها مجرموها. لكن أخبث مجرم هو الذي يصلي الصبح رياءا وفي الليل المظلم يفتح الباب لحاملوا مال الإجرام و الحرام..

  • أبو:شيليا

    الفرق بين الوزيرة الكندية والكاتب السعودي 15قرن أقل تقدير ***لا يوجد أوجه المقارنة بين الحياة القرشية و المعيشة في كندا

  • ابو مهند

    نصائح من ذهب … ويبدوا انك نسيت بشكل غير مقصود بالتاكيد الى احدى النصائح لرهف السعودية وهي (( احذري ان تراجعي سفارة السعودية لاي سبب كان فمصيرك لن يكون بافضل من خاشقجي … واعلمي ان الايادي التي قتلت خاشقجي يمكن ان تصل اليكي في شقتك ، الشارع ، السوبر ماركت ، وغيرها ))

  • esco ess

    بارك الله فيك

  • المغترب

    ماقوله الى هذا الشخص الذي كتب المقال انني عشت في المملكة واعيش هنا في كندا مند ازيد من عشزين سنة لن ليس من المعقول المقارنة بين كندا والمملكة في مستوى المعيشة او الامت والطمأنينة والسكينة ورغد العيش ابوابنا ونوافدنا من زجاج وممكن ان تري ماهو موجود فوق الطويلات عندما تمر على المنازل الشيء الوحيد الذي نشتاق اليه هو اهلنا واحبابنا من غير هدا لاشئ المملكة من غير بيت الله مكة ومدينة نبي الله هي بنسبة لنا ناكرة مثل اي بلد اخر لاتساوي شيء عندنا

  • نوار

    كاتب احمق ، و المثل الذي ورده ليس في محله
    قوم ابا جهل و احفاده

  • عبد الله

    يا ترى ماهى الاحصاءات فى جزائرنا الحبيبة فيما يخص العنف ضد المراة

  • Lies alger

    وماهو حال المراة عندكم في السعودية كيف هو مصيرها اد نطقت ودافعت عن نفسها من ظلمكم لها هل سيكون مثل حال الناشطة الحقوقية اللتي دافعت عن النساء في السعودية فقمتم بقطع راسها امام الملا وفيديوهاتكم احسن دليل ام سيكون مثل حال الخاشفجي احكمو بالعدل وطبقو الشريعة في بناتكم ولن تفر نسائكم منكم

  • Salim el jijeli tamazigh

    COMPARER DES ARABES BEDOUINS QUI NE SAVENT MEME PAS MARCER CORECTEMENT COMME DES ETRES HUMAINS AUX CANADA EST UNE INSULTE IMPARDONABLE.

  • اعلم أنه لن ينشر

    ما هي الا نكرة ، لكن في كندا ليس لديهم منشار.

  • s.abdallah

    احذري يا رهف لا تتصلي بسفارة السعودية بكندا والا سوف تقعين في الفخ ويقضى عليك بالمنشار كما فعلوا بخاشقجي لكن هذه المرة سوف لن يكون منشار عادي وانما منشار كهربائي من اخر طراز لا ن في كندا لا يملكون المناشير اليدوية…كل شيء اوتوماتيكي.ههه

  • الجزائري

    إدا كانت هاته الإحصائيات صحيحة فأنا أقول “نصيحتك عبارة عن كلمة حق أريد بها باطل”

  • jedawi

    الاخت رهف – صدقا واجزم واقسم انك ستعانين الف مره بعد ان يسدل الستار عن الجعجه الاعلاميه حولك – وستعيشين في مستنقعات المخدرات المنتشره بكندا لانك مؤهله لذلك ولن تجدين حولك من يلقنك الشهاده لحظه موتك في بلادهم وستختفي كحشره وحيده فقدت دنياها واخرتها في الرذيله والاعلام الوهمي . افهمي ولن تفهمي .

  • نحن هنا

    عليه أن يعض ولي أمره قبل أن يتجرأعلى لمز كندا ووزيرتها للخارجية فإذا وقع عنف فمن العوام وليس في مقر السفارة أوالوزارة

  • أنا

    كامل ظالمين !

  • Mohamed Canada

    Ses chiffres sont vieux. C’est une femme ou une fille assassinée tous les deux jours et demi. Pris hors contextes ces chiffres ne veulent rien dire, mais on notera qu’il y a des statistiques au Canada. Quels sont les chiffres en Arabie Saoudite? Cette situation ne veut pas non plus dire que les femmes au Canada vivent dans la terreur, craignent pour leur vie à chaque foi qu’elles mettent le nez dehors. Plus que cela, ces chiffres sont rendus publics pour justement tirer la sonnette d’Alarme et éviter qu’il y ait encore plus de femmes victimes de violences….

  • مواطن من الجنوب

    ما لم يقله لك الكاتب السعودي عبد الرحمن القحطاني يا رهف:
    – أن جميع ما أحصاه لك من تلك التجاوزات إنما تأتي من أفراد و دولة كندا تعاقب عليها و لا تتستر عليها بينما بلدك المسلم يتواطئ عليها و بل يشجعها و يمارسها في بعض الأحيان
    – أن أولي الأمر في كندا لا ينشرون الإنسان و قنصلياتهم و مقارهم الإدارية عموما ليست أماكن للإعدام و لا يعاقبون خارج القانون عكس بلدك تماما
    – أن كندا و الغرب عموما أفضل من بلدك المسلم في تطبيق أحكام الإسلام فيما يخص الحريات و المعاملات، فالبنت تزوج في كندا و لا تباع كما يفعل بلدك مثلا
    .
    يتبع

  • مواطن من الجنوب

    تايبع
    .
    – أن القانون يطبق على الجميع في كندا كما يقول الإسلام و ليس على المستضعفين فقط كما في بلدك
    – أن الكاتب السعودي عبد الرحمن القحطاني نفسه قد يبحث عنك يوما لترشديه إلى كيفية التأقلم و العيش في كندا كلاجء هارب من البداوة و الحياة القرون الوسطى في بلدك عفوا في بلده

close
close