الأربعاء 28 أكتوبر 2020 م, الموافق لـ 11 ربيع الأول 1442 هـ آخر تحديث 16:19
الشروق العامة الشروق نيوز
إذاعة الشروق
ح.م

نظّم الإتحاد الجزائري لكرة اليد، السبت، حفلا تكريميا على شرف لاعبي منتخبَي فئتَي أقل من 21 و19 سنة، الفائزين بِشهادة البكالوريا.

ومنحت اتحادية كرة اليد للاعبين الفائزين بِشهادة البكالوريا هدايا رمزية، تهنئة لهم ورفعا من معنوياتهم في الإستحقاقات الرياضية المُقبلة.

ويوجد لاعبو المنتخبَين الوطنيَين لكرة اليد فئتَي أقل من 21 و19 سنة حاليا، في معسكرٍ إعداديٍّ بِالعاصمة.

وتسعى اتحادية كرة اليد من خلال هذه اللّفتة الرّمزية، إلى تشجيع اللاعبين الذين يُمارسون الرياضة ولا يتناسون أهمية العلم والمعرفة.

وظلّ “التسرّب المدرسي” عبارة لصيقة بِالرياضيين حتى أولئك ذوي المستوى العالي، السواد الأعظم منهم ينتمي إلى البطولة الوطنية لكرة القدم. لكن هذا لم يمنع من وجود زملاء لهم تفوّقوا رياضيا وعلميا، أمثال الوزير السابق المُنتدب المكلّف بِرياضة النخبة نور الدين مرسلي، والزبير باشي وتاج بن صاولة وعلي فرقاني وعبد الحفيظ تاسفاوت وخير الدين ماضوي.

عالميا، يوجد عديد نجوم الكرة ولاعبون كبار عادوا إلى مقاعد الدراسة بعد الإعتزال، أبرزهم اللبيرالي جورج ويه الذي يشغل حاليا منصب رئيس البلاد، والألماني أوليفر كان والإنجليزي طوني أدامس. بينما كان اللاعب الدولي الأرجنتيني السابق فرناندو ريدوندو، يُمارس الكرة المحترفة ويدرس في الجامعة.

الإتحاد الجزائري لكرة اليد البكالوريا المدرسة

مقالات ذات صلة

600

0 تعليق
  • الأحدث
  • الأقدم

لا يوجد أي تعليق, كن أول من يعلق!

close
close