الجمعة 05 جوان 2020 م, الموافق لـ 13 شوال 1441 هـ آخر تحديث 16:54
الشروق العامة الشروق نيوز
إذاعة الشروق

ما وراء كورونا

أرشيف
  • ---
  • 3

لم يكن أكثرُ المتشائمين يتوقّع مثل هذه الصّدمة العالمية من مخلوقٍ خفي بكلّ هذه السّرعة والفجائية، إذ تحدّى الإنسانَ في عنفوانه وكبريائه في عصر التقنية والتطوّر التكنولوجي المذهل، وهو الفيروس الصّغير وغير المرئي الذي اخترق منظومات الدول خِلسة ومن غير استئذان، وأسقط عديد الأوهام والمسلّمات والأساطير، ولقّن العالم درسًا في التواضع، وعبّر بوضوحٍ عن حجم ضعف الإنسان أمام قوّةٍ إلهية قاهرة، فعادت البيولوجيا لتتحدّى التكنولوجيا، وتعلن بأن هناك كائناتٍ متقدّمةً أكثر من الإنسان المتقدّم.

سيكون هذا الوباء مثل غيره من الأحداث الاستثنائية التي غيرّت مجرى التاريخ وأعادت ترتيب موازين القوة في العالم، والمؤكد أنّ ما قبل كورونا لن يكون متصالحًا مع ما بعده، لأننا نواجه خطرًا خفيًّا وتحدّيًّا مجهولاً، فرَض عدلاً بين الجميع في نفس الهمّ، لا يفرّق بين الغني والفقير ولا بين القوي والضعيف ولا بين المتطوّر والمتخلّف، وهي حالةٌ نادرة في تاريخ الصّراع والتنافس بين البشر.

والظاهر أنه لن يرحل حتى يستكمل مهمَّته التغييرية الشاملة، يعاقب الضّعفاء على صمتهم، ويؤدّب الأقوياء على ظلمهم، ويبتلي المؤمنين في عقائدهم، ويختبر العلماء في ذكائهم، وقد  تجرّأ على المقدّس فأجبر الجميع على تغيير عباداتهم، وتجرّأ على الثابت فألزم الجميع بتغيير عاداتهم.

ومن النتائج المذهلة لهذا الحدث الكوني الكبير من هذا الفيروس الصغير: تغيير وجه العالم بتغيير عديد الثوابت التي لم تصمد أمامه، فقد فرض على الملايين حظر التجوال، وأغلق الحدود بين الدول، وفرض الإقامة الجبرية في البيوت، وأوقف صخب التظاهرات الرّياضية والثقافية، وأعتقل المناسبات الاجتماعية والترفيهية، وأوقف زخم المشاعر بين الناس بالمصافحة والمعانقة والقُبَل، وعلّق حقّ الحرّية في التنقل والسّفر، وعطّل الشركات والمؤسسات والإدارات، ولم يستأذن في غلق الجامعات والمعاهد والمدارس، ولم يقنع بأن فضح منظوماتنا الصّحية والتعليمية، ولم يرض بمجرد إعلان حالة الطوارئ وتحريك الجيوش، ولم يشفِ غروره بسجن قادة دول تحت الحجر الصحي بأمر الله تعالى، وهوَى بالنفط والبورصة والاقتصاد، وصادر السّكينة العامّة بالخوف والقلق، ولن يهدأ له بالٌ حتى يرتفع منسوب الوعي بين الشعوب والدول، وتنهزم عولمة الرّأسمالية المتوحّشة أمام عولمة القيم الإسلامية والإنسانية، ولله الحكمة البالغة، فقد ارتبطت الأحداث التاريخية الكبرى بالعِبر والنتائج الكبيرة، كما قال تعالى: “لقد كان في قصصهم عِبرةٌ لأولي الألباب.” (يوسف: 111).

وبعيدًا عن الخطاب الوَعظي في التفسير الغيبي القَدري للكوارث وكأنّ الله تعالى عدوٌّ للبشر، وبين نظريّة المؤامرة لهذا الفيروس في صراع الكبار بين أمريكا والصّين، وبين الحكمة الإلهية في هكذا ابتلاءٍ للإنسان في نظرته لله والكون والحياة، وبين العقوبة الرّبانية به كبَلاءٍ على الظّالمين والمتكبّرين في الأرض، فإنّ العالم يقف مندهشًا من سياقه الزّماني وانسيابيته المكانية، لتبقى حقيقتُه سرًّا محيّرًا ولغزًا غامضًا إلى الآن، فما وراء كورونا؟ سيبقى عقل الإنسان قاصرًا عن إدراك بعض الأسرار عمّا يحدث في هذا الكون، والحقيقة القرآنية تقول: “وما أوتيتم من العلم إلاّ قليلا.” (الإسراء: 85)، وسيرحل هذا الفيروس لا محالة كما رحل غيرُه، لكنه سيفرض منطقًا تغييريًّا جديدًا، وخاصة في علاقتنا بالدّين والصحّة والنظافة والغذاء والبيئة.

 1-عودة الإنسان إلى الفطرة والدّين:

العقلانية الإيمانية تثبت نطق الفطرة بأهوال المصيبة فتعود إلى الدّين، لأنها تطرح أسئلةً وجودية ملحّة، كما نطق فرعون في مثل قوله تعالى: “حتى إذا أدرَكه الغرَق قال: آمنتُ أنه لا إلـه إلاّ الذي آمنت به بنو إسرائيل، وأنا من المسلمين.” (يونس: 90).

عواصم العالم تغلق شوارع ونوادي وفنادق الدّعارة، وتمنع نوادي العراة والشواذّ والحانات والعلب الليلية، وسيردَع كورونا البعض عن الظلم والفساد والقتل والجريمة والمعصية، وكأنك تقرأ هذه الآية لأول مرّة: “حتى إذا أخذت الأرض زخرفها وازَّيَّنت، وظنّ أهلُها أنهم قادرون عليها أتاها أمرُنا ليلاً أو نهارًا فجعلناها حصيدًا كأن لم تغنَ بالأمس، كذلك نفصّل الآيات لقومٍ يتفكرون.” (يونس: 24).

2-صداقة الإنسان مع البيئة:

فقد شهدت النّظم البيئية تدهورًا خطيرًا لأسبابٍ كثيرة، أهمها: النّمط الاستهلاكي الذي أورثته الرأسمالية، الذي ربط بين التدهور البيئي وانتشار الأوبئة بسبب شحّ المياه وأزمة الصّرف الصّحي وتلوّث الهواء والاعتداء على الطبيعة، فجاء المعلِّم كورونا ليعيد علاقة الصداقة بين الإنسان والبيئة كأولويةٍ عاجلة، وهو ما ينسجم مع قواعد الشريعة الإسلامية في الحفاظ على الأمن البيئي في الأحكام المتعلّقة بالطهارة في الماء والتوازن في الغداء والنقاوة في الهواء والنظافة في الأرض، فحرّم الإسلام الفساد بكلّ مظاهره فقال تعالى: “ولا تفسدوا في الأرض بعد إصلاحها وادعوه خوفًا وطمعًا..” (الأعراف: 56)، وحرّم التلوّث بكلّ أشكاله، فقال صلى الله عليه وسلّم: “إنّ الله طيّب يحبّ الطيّب، نظيفٌ يحبّ النظافة، فنظّفوا أفنيتكم وساحاتكم..”، ومنع انتقال العدوى مهما كانت، فقال صلى الله عليه وسلّم: “إذَا سمِعْتُمْ الطَّاعُونَ بِأَرْضٍ فَلاَ تَدْخُلُوهَا، وَإذَا وقَعَ بِأَرْضٍ وَأَنْتُمْ فِيهَا فَلاَ تَخْرُجُوا مِنْهَا.”.

3 –فرَض الثقافة الصّحية وتغيير العادات السّيئة:

فقد فرض هذا الوباء عولمةً صحيّة، وأكّد على العودة إلى  العناية بتقوية جهاز المناعة الذاتية، وخاصة أمام حالة الصّدمة نتيجة إفراط الإنسان المعاصر في الثقافة الاستهلاكية والاتكالية المتفاقمة، وهو ما يعني إعادة هندسة العقل البشري في مواجهة العادات السيّئة والتصرّفات غير الصحيّة والسّلوكات غير الحضارية، مثل: التوتر العصبي، والنظام الغذائي السيئ، وقلّة النوم، وأسباب السّمنة، وعدم ممارسة الرياضة، وضعف الاهتمام بالنظافة، والإدمان على الأدوية، والتعرّض للمواد الكيميائية، وتعاطي التدخين والخمور، والبخل على الجسم بالماء.

4-عودة الإنسان إلى الأهل:

بإعادة الترابط العائلي وأهمية الدّفء الأسري، بعد أن كاد صخب الحياة وطغيان التقنية واللّهث وراء المادة والجري خلف المتعة أن يقضي عليها. وأمّا على المستوى الاستراتيجي الدولي فقد كان من نتائج هذه الحرب العالمية البيولوجية الصامتة:

 1- فضح هشاشة العولمة والعصف بأساساتها، وتعزيز فكرة الانتماء والدولة الوطنية والنزعة القومية بما فرضه هذا الوباء من العزلة الذاتية للدول، وهو ما يُعدّ إسقاطًا إجباريًّا للعولمة، التي تغوّلت على الحدود الجغرافية والقيمية للشعوب، واغتالت الحكمة والأخلاق الإنسانية، وقتلت مشاعر العقلانية في العلاقات الدولية.

2- التغيير الجذري في المنظومة الدولية بولادة عالمٍ جديد، وتغيير مركز الهيمنة وخارطة القوة ومحور العولمة من الغرب إلى الشرق، وإعادة تشكيل هيكلٍ جديد للقوى والتحالفات الدولية. فقد كشف هذا الوباء عن زيف تلك الهالة التي أحاطت بالدول الغربية: أمريكا وأوروبا المرتجفة، والتي أُخِذت على حين غِرّة، وبدأت أسطورة التقدّم الغربي في التآكل.

وبالمقابل فقد أثبت صلابة وصعود الصين وبعض الدول الآسيوية سياسيًّا وتقنيًّا وطبيًّا، وهو ما سيُفقد أمريكا زعامة العالم، بعدما فشلت في اختبار القيادة وواجبات الزّعامة في تعاطيها مع هذه الأزمة، وأنّ التاريخ سيكتبه المنتصرون على كورونا ممن كسبوا العقول والقلوب في هذه الحرب البيولوجية، في إطار الصّراع من أجل المستقبل.

مقالات ذات صلة

  • الحلول المرنة.. خاصية المرحلة!

    على خلاف ما يُبشِّر به البعض أن عصا الدولة ستكون أكثرُ غِلظَةً بعد "كورونا"، وأنَّ البَطْشَ سيحل مَحل التساهل في الحياة السياسية، أو ينبغي أن…

    • 350
    • 2
  • العنصرية تطل برأسها

    التطورات الأخيرة في الولايات المتحدة الأمريكية وفرنسا وموجة العنف المتصاعد بسبب العنصرية المتأصلة في هذين البلدين وفي الغرب بشكل عام، تكشف أنّ المبادئ التي كان…

    • 499
    • 2
600

3 تعليق
  • الأحدث
  • الأقدم
  • بن مداني عبد الحكيم

    شكرا استاد على الطرح الجاد و اما بالنسبة لأعادة الترابط العائلي كرونا اعاذنا الى البيوت الزاما نجد انفسنا نعاني داخل البيوت من النضوب العاطفي والانهاك النفسي فالبيت أصبح وسيلة للراحة بدل العطاء والبذل الواحد منا كل طاقته يفرغها خارج البيت فرح مرح لاننا صرفنا من الطاقة العاطفية المكتسبة اما في البيوت فنحتاج ان نعطي من طاقة المدخرات علاقتنا بالبيوت متردية هشة وخراب عاطفي بالبيوت وبخل عاطفي في البيوت قاتل بيوت هي أقرب الى قواقع فارغة واباء غرباء عن بيوتهم نحتاج اكثر من اي وقت الى اعادة تعبئة وتدعيم الرصيد العاطفي للتعامل البيوت في زمن الجفاف العاطفي الذي تحتاجه البيوت في الازمات

  • نحن هنا

    لكنك لم تذكر بقوله تعالى:”ففروا إلى الله” أين المفر؟

  • لزهر

    الصين هي امتداد للحزب الشيوعي الروسي منذ بداية الحرب العالمية الثانية الى يومنا هذا
    الرابح الحقيقي هو روسيا وليس الصين التي تعمل بالوكالة وهي مراقبة و تحت نضر روسيا.

close
close