الأحد 21 أكتوبر 2018 م, الموافق لـ 11 صفر 1440 هـ آخر تحديث 19:43
الشروق العامة الشروق نيوز بنة تي في
إذاعة الشروق

مراوغات الخب ترامب لضباع الفوضى الخلاقة

  • ---
  • 5

عندما تقفز أسعار النفط في بحر أسبوع بأكثر من ثلاثة دولارات، في جلسات محمومة يستشرف فيها المضاربون آفاق السوق من تغريدات ترامب، فلا بد للإعلام وللدوائر الدبلوماسية المعنية باستشراف مواقف ترامب أن تأخذ تغريداته على محمل الجد، وعلى رأسها تغريدة أمس الأول التي غيَّر فيها موعد اعلانه عن قراره النهائي من الاثنين 14 ماي إلى الثلاثاء 8 ماي (أي ليلة أمس) ليضمر بهذا التعديل عزيمته على إسقاط القرار ووضع الشركاء والخصوم على صفيح ساخن.
الحدث قد يُربط حتما بموعد الـ14 من هذا الشهر الذي سيشهد افتتاح السفارة الأمريكية في القدس، وقد كلف ترامب وفدا مشكَّلا من ابنته ايفينكا وزوجها ووزير الخزانة، في حدثٍ سوف يشكل صاعقا آخر قد يفجر المنطقة ما لم يلتفت قادة المنطقة وشعوبها إلى الخلفية التي يتحرك منها وفيها الرئيس الأمريكي، وهو يخوض حربا غامضة معقدة مع الدولة الأمريكية العميقة في مواجهة فاصلة لم تشهدها أيُّ إدارة أمريكية سابقة.
بالمقاييس السياسية الصرفة، ليس ثمة مصلحة ظاهرة لترامب في اسقاط الاتفاق النووي الذي يفتح بالضرورة جبهة ساخنة جديدة في الشرق الأوسط، في الوقت الذي يستعدُّ فيه لغلق جبهة كوريا الشمالية، وقد يأخذه القرار إلى الدخول في مواجهة مع الروس كان قد اجتهد لتجنُّبها في سورية بترتيبات سرية مع بوتن لم تعد خافية، كما أن التسرع في نقل السفارة إلى القدس قد أحبط إلى حين مسار ما يسمى بـ”صفقة القرن”.
مواقف الرئيس الأمريكي المتقلبة تبدو وكأنها رضوخٌ تام للدولة العميقة التي هددته بما يشبه العصيان والتمرد، وهو الذي وضع على رأس برنامجه الانتخابي تطهير مستنقع واشنطن، ولا يمكن في كل الأحوال فهمها خارج الحرب الساخنة الخفية التي تدار في واشنطن بين فريق ترامب المدعوم بالعسكر، وفريق مشكَّل من شبكة معقدة من القوى السياسية والمالية والإعلامية التي اتهمها صراحة بخيانة مصالح الولايات المتحدة بالسيطرة على المؤسسات الأمريكية خارج أحكام الدستور، وتسخيرها لمشروع عولمة في خدمة ثلاث عائلات مالية كبرى تقودها عائلة روتشيلد، وعائلة آل سعود، ومركب سوروس المموِّل للفوضى الخلاقة.
علينا أن نتذكر أن الاتفاق النووي الإيراني الذي اعتمد زمن أوباما بمباركة عالمية، لم يواجَه بمعارضة تذكر من السعودية ودول الخليج والكيان الصهيوني، وقد كانوا يراهنون على خلافة آمنة لأوباما تضمن ضبط الإيقاع مع إيران في حدود معقولة ومقبولة، وربما يحسن بالسعودية ودول الخليج والكيان أن يتريثوا قليلا في الترحيب بقرارات ترامب التي قد تضعهم على حافة حرب مدمرة مع إيران، كما ان قرار نقل السفارة قد حرم نتنياهيو من فرصة مواصلة العبث بالفلسطينيين عبر مسار التسوية الذي نسفه ترامب بقرار نقل السفارة.
والحال فإن اسقاط الاتفاق النووي ـ إن حصل ـ يقود حتما إلى اسقاط الالتزامات السرية فيه، على رأسها الحاجة إلى تحييد إيران في الملف الفلسطيني، وضمانها لاستقرار وأمن الجبهة الشمالية للكيان، كما أن إسقاط مسار أوسلو بقرار الاعتراف بالقدس كعاصمة للكيان هو أخطر ضربة توجه لحكومة نتنياهو التي لم يعد لها شريك فلسطيني في لعبة التفاوض المستدام لربح مزيد من الوقت لمواصلة سياسة الاستيطان، كما يشكل عقبة كأداء لفريق التطبيع العربي الذي سوف ينشغل بهم في مواجهة تداعيات القرار الأول عن تدبير التحايل على القرار الثاني.

https://goo.gl/cVhMtG
أسعار النفط دونالد ترامب

مقالات ذات صلة

  • أوقفوا المعركة.. كلكم منهزم!

    فجأة، غرق نواب "الأغلبية المسحوقة"، و"الأقلية الساحقة"، وقيادات الأحزاب، في الموالاة والمعارضة، في فنجان قهوة مسكّر بأزمة برّ-لمان، ولعلّ أخطر ما في الحكاية، هي محاولة…

    • 828
    • 1
  • ليتها كانت خلافات جوهرية

    تمنيتُ بحق لو كانت الخلافات التي حدثت بين البرلمانيين ورئيسهم جوهرية! تمنيت بحق لو كانت هذه الخلافات حول مستقبل النظام السياسي الجزائري أو مستقبل استراتيجية…

    • 722
    • 2
5 تعليق
  • الأحدث
  • الأقدم
  • عبد الرحمن

    ما يقوم به ترامب من عنجهية وبلطجية،نابع من تحريض بعض العرب الذين أغروا ترامب بآلاف المليارات من الدولارات ، حيث تسلمها منهم عدّا ونقدا،ليحقق لهم غايتهم المنشودة المتمثلة في صفقة القرن،فهم متحمسون لدفن القضية الفلسطينة دفنا أبديا،ليمكنوا لإسرائيل التمدد في الشرق الأوسط كيفما تشاء،وكيفا يحلو لها،ولتصير هي الآمر الناهي في نهاية المطاف.لقد وصفوا زيارة ترامب بالزيارة المباركة،والتفّ حوله جميع الدول الإسلامية تباركه خليفة للمسلمين في اجتماعهم به بالرياض.لا لوم على ترامب فهو ينفذ ما طلب منه المجتمعون به.والمفاجأة يا سيادة الكاتب،أن كل ما نعيشه من خراب ودمار كان نتيجة الصحوة الإسلامية المزعومة. شكرا.

  • محمد

    لم يواجَه بمعارضة لأن الإسرائيليين كانوا يعولون على تدمير سوريا وإعطاء الحكم لدمية أمريكية أخرى لقطع الطريق أمام الأسلحة من أن تصل إلى المقاومة الفلسطينية واللبنانية. هذا من جهة ومن جهة أخرى هم يعلمون أن المسلمين السنة قد تم إخضاعهم عبر الحروب وعبر شيوخ وأمراء آل سعود وهم من يمسك بزمام الإتجاه الروحي لهم ويفكر بدلا منهم ، وذلك قبل إعلان القدس عاصمة، لكن ليس الأمر كذلك بالنسبة للمسلمين الشيعة الذين تقودهم إيران وهي منذ الثورة متمردة على الأنظمة العالمية الغربية والصهيونية. رغم أخطاءها بالطبع في السقوط في فخ الحرب الإيرانية العراقية أولا، ثم السقوط في أخطاء طائفية أحيانا أخرى..

  • elarabi ahmed

    أمريكا يحكمها الشركات والمؤسسات والتى هي بدورها تمول مراكز البحوث الأستراتجية وتضع الخطط لمن يأتى الى مركز تنفيد القرار.

  • أمة منشقة

    لا يوجد هناك في الغرب شيئ إسمه برنامج غير مخطط له ، كل شيئ موضوع وبمنتهى الدقة ،مع وضع خطة ب لجميع الاحتمالات الممكنة ولو كان نسبتها 0.001 بالمئة .
    اذا كانت فرنسا وبعد 60 سنة تقريبا من الاستقلال واكتشفنا أن ” البلان بي ” التي وضعتها لنا قد تحققت الان فما رايكم بالولايات المتحدة و ما تحيكه مع ايران و اسرائيل ضدنا … ولو أنني والله العظيم اكتشفت أن غباء العرب هو عدوهم الأول

  • فداء الجزائر

    لا اعتقد ان هناك حربا في الافق بسبب الاتفاق النووي الايراني لاسباب عديدة من ضمنها ان ايران واعدائها الافتراضيين من اسرائيل وامريكا يعلمون جيدا مصالحهم و من اين تؤكل كتف العرب البعيدين كل البعد عن الدهاء السياسي , ثانيا ليست ايران بهذه البساطة حتى تقصف على طريقة افغانستان او الفيتنام بشهادة خبراء عسكريين. ضف انها تمرست جيدا بحرب عراقية لا تقل عن 8سنوات وصناعة عسكرية ذاتية رهيبة وتعداد سكاني في حدود 70مليون نسمة لكن ان وقعت فهي على الارجح للتقرب من دولارات العرب او جعلهم في مرمى الصواريخ الايرانية وبعدها دخول الشركات الصهيونية بقوة لاعادة البناء و اخذ الغنيمة على حساب شعوب العرب المخدوعين.

close
close