الخميس 22 أوت 2019 م, الموافق لـ 21 ذو الحجة 1440 هـ آخر تحديث 22:38
الشروق العامة الشروق نيوز الشروق +
إذاعة الشروق

مقاتلون لا مقاولون

ح.م
  • ---
  • 8

الباء الوحيدة التي عليها اليوم إجماع الجزائريين هي باء الناخب الوطني بلماضي الذي استطاع في بحر عشرة أشهر تغيير وجه الفريق الوطني، بالاشتغال على نفس المادة التي تداول عليها مدربون كثر في بحر خمس سنوات، ويكون، مع إيصاله الفريق إلى نهائي العرس الكروي الإفريقي قد أوفى بشروط العقد، وصنع مع الفريق فرصة للبهجة والفرح لأربعين مليون جزائري.

لست من عشاق كرة القدم، ولي عليها مآخذ كثيرة حين يسخِّرها الساسة في الغالب كأداة لإدارة الشعوب وتخديرها، وإنتاج الفرجة والفرحة بأقل كلفة، لكنها في الحالة الجزائرية تحولت إلى أداة يسخرها الشباب لإيصال رسائله السياسية إلى الحكام، حتى إن حراك 22 فبراير بشعاراته ومطالبه يدين للجمهور الكروي الذي حوّل الملاعب إلى منابر سياسية بامتياز، لم يسلم منها لا ساسة البلد، ولا حكام العرب.

الفرجة في القاهرة لم تكن فقط فوق البساط الأخضر بلاعبين جزائريين محاربين يقاتلون بسخاء، أضافوا بُعدا آخر للفرجة التي كانت محلّ إعجاب وتقدير كثير من العرب والعجم، بل كانت حاضرة في المدرجات وفي شوارع مصر والجزائر وأكثر من عاصمة عالمية، على رأسها باريس التي تعيش نخبتها السياسية كابوس استفاقة الضاحية، واحتمال التحاقها بالسترات الصفر وتحويل مسارها إلى ملحقة لجُمعات الجزائر.

عربيا، ينبغي أن يحسب لفريق المحاربين حصيلة تفوق بكثير ما يُؤمل من الفوز باللقب والكأس الذي بات اليوم في متناولهم، مع حضور الروح القتالية التي حظيت بإعجابٍ عربي غير مسبوق، أنست المصريين أنفسهم مرارة إقصاء فريقهم القومي في وقت مبكر، وخلقت حالة من التضامن العربي العابر للشوفينيات القُطرية الضيقة المصطنعة، أثلج صدورنا بذات القدر الذي يكون قد أجزع كثيرا من الحكام.

انبهار المشجعين العرب بالروح القتالية التي أظهرها “الخضر” في جميع مقابلاتهم تحمل أكثر من رسالة إلى الحكام وإلى النخب، تقول ما يقوله اليوم المشجعون لفرقهم: لستم مطالبين بالفوز ولا نسألكم سوى القتال في الساحات الدولية دفاعا عن كرامة شعوبكم وعن مصالحهم بهذا القدر من الشراسة والحمية، وأن تبللوا بدلاتكم بالعرق كما يفعل “محاربو الصحراء” وألا تستسلموا بلا قتال كما حاول بعضُكم بيع قضية أمة في صفقة العصر المنكرة.

الدرس الثاني الأهم، قدَّمه بلماضي وأشباله للشعب وللنخب، يفيد بأن مسؤولية إخراج الدول والشعوب من أزماتها تقع في الغالب على القيادات التي تتولى إدارة الشأن العام؛ فقبل عشرة أشهر لم يكن أحدٌ يراهن على حظوظ الخضر في هذه الدورة، وكان التأهُّل للدور الثاني وحده إنجازا بالنظر إلى الأوضاع المزرية التي كان عليها الفريق، وقد تعاقب على إدارته الفنية ستة مدربين، وهو تقريبا بنفس التشكيلة ونفس المادة التي لم يُضِف لها بلماضي مهاراتٍ مميزة كانت حاضرة، لكنه استطاع في زمن قياسي إعادة بعث الروح القتالية في الفريق، وتفضيل العمل الجماعي على النجومية، مع قدر من الانضباط وخاصة إشاعة روح المسؤولية التي كانت حاضرة عند الناخب الوطني قبل أن يتشبَّع بها اللاعبون.

شعوبٌ كثيرة كانت خارج التاريخ، تعيش على الهامش، فكتب الله لها نخبة جمعت بن المعرفة والإخلاص، آمنت بمقدرات شعوبها، واستطاعت في زمن قياسي تجنيد ما فيها من طاقات وكفاءات كامنة غيَّرت بها مجرى التاريخ. كان ذلك حال النخبة المُخلصة من الحركة الوطنية، التي اختارت أن تكون في مقدِّمة شعبٍ مقاتل، بدل خداعه وتضليله في دروب المقاولة، وأمامنا اليوم ـ مع ما أنجزه الحَراك من تجريفٍ لنظام حكم قد بلغ أرذل العمرـ أمامنا فرصة لتسليم إدارة الشأن العام لنخبة من طينة بلماضي، تفقه في اختصاصاتها ما يفقهه بلماضي في اختصاصه، لتضع البلد على السكة الصحيحة، تبدأ بالثقة في سلامة معدن الشعب الجزائري كما آمن بلماضي بسلامة معدن اللاعبين، شريطة أن تحظى هذه النخبة بقدر مماثل من الثقة كما وثق اللاعبون في ناخبهم الشاب، تحاسب على قدر اجتهادها وإخلاصها.

موازنات

مقالات ذات صلة

  • على المكشوف

    امتنا ليست جديدة على مسرح الاحداث فهي تكتنز تجارب متنوعة في مواجهة المظالم والمفاسد وتحصنت ازاء ذلك كله بقيمها ودينها فاستطاعت ان تعبر المضيق بانتصار…

    • 393
    • 2
  • السياحة إلى الحراش

    لأن السياحة عندنا نياحة، وبكاء على الأطلال بسبب الأغلال وثقافة عدم الاستغلال في الحلال، وكل شيء متوفر عندنا دعائمه إذا ما شدت إليه عزائمه، من…

    • 1099
    • 3
600

8 تعليق
  • الأحدث
  • الأقدم
  • عبدالقادر الجزائري و افتخر

    السلام عليكم
    ما اتى في النص لا يحناج الى اي تعليق و انما هي اضافة متواضعة بان بلماضي رجل ارسله القدر ليميط لثام الخيبة و لحراك 22 فبراير يد عليا في ذلك فقط قكعت خطوط الهاتف عن علان ليأمر او يطلب بادخال فلان عوض فلان.

  • نورالدين

    شكرا لك الاستاذ الحبيب على هذا الوصل بين عالم الكرة، وعالم السياسة، وبيان أن النهضة في كل مجال مرهونة بعوامل معينة، من أخذ بها قام واستعاد سيادته وتفوقه.

  • M.f

    الجميع يعلم أن الجزائر ملئى بالأكفاء المخلصين العاملين (… إني حفيظ عليم …) لكن من الذي يقف في طريقهم ويحطم كل جميل في هذه البلاد وبسياسات مدروسة وممنهجة؟
    ثم، إلى متى وما يسمى بالمناصرين للشعب ومقوماته وهويته وجميع خيراته هم دائما في انتظار الحظ ليمنحهم مخلصا لهذا الوطن من بين المخربين، فيقتصر دورهم فقط على التزكية والتسويق له ضد بقية شركائه السابقين.
    وأخيرا أسألك سيدي، ما رأيك الآن في سياسة التمويل غير التقليدي بعد ما أيدتها يوم أن تم اعتمادها؟

  • محمد Freethinker

    2…(تابع)
    ثم أتى العمل النفسي ليجعل الاعب يثق كل الثقة أنه قادر مع المجموعة على صنع المعجزةو النجاح ، وتم تحييد السلبية والتيأيس، فلما عمل الجميع بنفس الكفاءة، في مناخ فيه عدل ومقابل عادل، تحركت الآلة وأتت النتائج..بعد خطط محكمة لم تترك أي مجال للحظ و كان التوفيق الإلهي من البداية، العامل الأساسي الذي بدونه طبعا لم يكن لأي شيء من ذلك أن يحدث.
    لذلك يمكن للجزائر ككل أن تسير كالآلة التي شحمت بإتقان..إن توفرت نفس العوامل وتوفر الإخلاص، العدل والعمل والنقد البناء الموضوعي ( نقاد في الفكر، في الفن، في التعليم، في الفنادق، في المطاعم، في التسيير ، الخ)، والرعاية النفسية الجماعية ومحاربة الفساد.

  • كمال

    يا سيد حبيب اتدري لماذا الجزائريون حالة خاصة في التحدي وحب الخير لكل الناس والوقوف مع الحق بالوقوف مع من نسيهم كل العرب شعوبا وحكاما خونة انهم اهل فلسطين المسياكين المحاصرين
    بالقدس وغزة ورام الله وغيرها لان شعب الجزائري يا سيد حبيب تسري فيه دماء الامازيغ البربر الرجال الاحرار دماء مللوك نوميديا الشرفاء ماسينيسا ويوغرطة وديهيا وصيفاقس و يوبا الاول ووتاكفاريناس ويوبيداس وسانت اوغوستين وغيرهم كثير

  • فريد

    الى المدعو كمال ،لماذا كل الجزائريين يكرهون فافا ويكرهون لغتها، نظرا لما فعله المستدمر من قتل و نهب و اغتصاب و مجازر و….، الا فئة معينة من الدماء التي ذكرتها كل الشعب يعرفها تدافع عن لغته و أدبه ،بل ومنهم من يتمنى عودة المستعمر

  • ياسين

    بالفعل استاذ حبيب كما ذكرت في الفقرة أن:”شعوبٌ كثيرة كانت خارج التاريخ، تعيش على الهامش، فكتب الله لها نخبة جمعت بن المعرفة والإخلاص، آمنت بمقدرات شعوبها، واستطاعت في زمن قياسي تجنيد ما فيها من طاقات وكفاءات كامنة غيَّرت بها مجرى التاريخ. كان ذلك حال النخبة المُخلصة من الحركة الوطنية، التي اختارت أن تكون في مقدِّمة شعبٍ مقاتل، بدل خداعه وتضليله في دروب المقاولة،..”

  • جزائري حر

    أهدا هو مستوى ما يطلقون على أنفسهم نخبة وإطارات المجتمع. غريب والله لأشخاص لا يرفقون بين إنتاجاتهم وإنتاج الاخرين ويصنفون أنفسهم من النخبة. هناك فرق بين النخبة التي تفر بعقولها والتي لا تفر وإدا فكرت كان تفكريها ببطونها.

close
close