-- -- -- / -- -- --
إدارة الموقع

من ذاكرة النكبة.. هكذا بدأت المأساة

بقلم: إسماعيل جمعة الريماوي
  • 312
  • 0
من ذاكرة النكبة.. هكذا بدأت المأساة

إنها ذكرى النكبة، ذلك المصطلح الذي أطلقه الفلسطينيون على مأساتهم في 15 مايو 1948، بعد استكمال الحركة الصهيونية تهجيرهم من أرضهم، وإقامة ما تدعى اليوم “دولة إسرائيل” مر 75 عاما منذ ذلك الوقت.

كانت البداية في عام 1799، عندما دعا نابليون بونابرت خلال الحملة الفرنسية على مصر، إلى إنشاء وطن لليهود على أرض فلسطين، إلا أن خطته لم تلق النجاح في حينه، وشكلت إشارة الانطلاق، لكن البريطانيين كرروا الدعوة ذاتها في القرن التاسع عشر، خلال المؤتمر الصهيوني، بهدف إنشاء وطن للشعب اليهودي في فلسطين.

كان لسقوط الإمبراطورية العثمانية في الحرب العالمية الأولى، الأثر البارز باتجاه تنفيذ المخططات تلك، إذ عمل الانتداب البريطاني في فلسطين على تهيئة الظروف كافة للمخطط الأكبر، الذي يذوق الشعب الفلسطيني ويلاته حتى يومنا هذا؛ ففي 2 نوفمبر من عام 1917 صدر “وعد بلفور”، الوعد الذي منح بموجبه من لا يملك -وزير خارجية بريطانيا آرثر بلفور- أرض فلسطين لمن لا يستحق -اليهود- لإنشاء وطن قومي لليهود في فلسطين، وشكل ذلك الوعد المشؤوم، بداية لنقل اليهود من شتى أقطار الأرض إلى فلسطين، بمساعدة الانتداب البريطاني، الذي بدأ فعليًّا بمواجهة التحرك الشعبي الفلسطيني ضد مخطط احتلال أرضهم.

في عام 1936، اندلعت ثورة شعبية على أرض فلسطين، سرعان ما سحقتها القوة البريطانية بعد سنتين من انطلاقها، استمر بعد ذلك تنفيذ المخطط الأكبر، وفي الـ29 من نوفمبر 1947 أقرت الأمم المتحدة خطة لتقسيم فلسطين إلى دولتين يهودية وعربية. شكل اليهود حينها ثُلث السكان في فلسطين، أغلبيتهم قدِموا من أوروبا خلال السنوات القليلة التي سبقت قرار التقسيم، وعلى الأرض، كان اليهود يسيطرون على مساحة لا تتعدى 6% فقط من دولة فلسطين التاريخية، إلا أن الخطة المقترَحة من قبل الأمم المتحدة خصصت لهم ما نسبته 55% من مساحة فلسطين التاريخية، رفض الشعب الفلسطيني والعربي الخطة المقترحة، بينما وافقت عليها الحركة الصهيونية، كمبدأ، إلا أن أطماعها بالاستيلاء على مزيد من الأراضي الفلسطيني استمرت.

وقوع النكبة

  1. مع بداية عام 1948، نشطت العصابات الصهيونية في الأرض المحتلة، وبدأت بتنفيذ مجازر بحق السكان الأصليين من الفلسطينيين، بتواطؤ بريطاني، مما أدى إلى حدوث الهجرة الكبرى، عشرات المدن والقرى الفلسطينية تم طرد سكانها منها بالقوة، وإحلال اليهود مكانهم في مستوطنات تحول سكانها الى يهود فقط ومدن اخرى تحولت إلى مدن مختلطة، وذلك بعد المجازر التي راح ضحيتها الآلاف من الفلسطينيين المدنيين العزل من أطفال ونساء ورجال، وسيطرت العصابات الصهيونية على 774 قرية ومدينة فلسطينية، ودمرت 531 منها بالكامل، وطمست معالمها الحضارية والتاريخية، وما تبقى تم إخضاعه إلى كيان الاحتلال وقوانينه، وشهد عام النكبة أكثر من 70 مجزرة نفذتها العصابات الصهيونية، التي أمدتها بريطانيا بالسلاح والدعم، كمجازر دير ياسين والطنطورة وحيفا وغيرها… إضافة الى شهداء المعارك بين المقاومين الفلسطينيين والجيوش العربية من جهة والاحتلال الإسرائيلي من جهة أخرى، وفي الـ14 من ماي 1948 قرر البريطانيون إنهاء انتدابهم لفلسطين.

وفي اليوم نفسه أعلن رئيس الوكالة الصهيونية ديفد بن غوريون إقامة “دولة إسرائيل”. وفي اليوم التالي 15 ماي، أعلن الفلسطينيون يوم نكبتهم، ولم يكتف الاحتلال بذلك، بل احتل كامل أرض فلسطين عام 1967، ولا يزال -على مدار 70 عامًا- يحاول طمس الهوية الفلسطينية وتصفية قضيتها، عبر العديد من المؤامرات والاتفاقيات متمثلة بـ”صفقة القرن” وغيرها التي لا تعترف بحق العودة وتنتزع القدس من يد أصحابها، وتقرّ بالمستوطنات غير الشرعية في الضفة الغربية وفي القدس وكل فلسطين.

المليشيات الصهيونية

عمل اليهود خلال مراحل الاستيطان في ما قبل النكبة على تكوين منظمات لتأمين المستوطنين وتدريبهم على القتال، وكان من أبرز هذه المنظمات (الهاغاناه، البلماخ، الإرغون، الشتيرن).

الهاغاناه:

تعتبر النواة الأولى للجيش الإسرائيلي، وقد أنشئت في القدس سنة 1921 للدفاع عن اليهود و”ممتلكاتهم”، وتدريب المنضمّين لها على القتال، وكان من حصيلة عملها إنشاء خمسين مستوطنة يهودية في أماكن مختلفة من فلسطين، والمساعدة على تهجير عدد كبير من اليهود بطريقة غير شرعية من مختلف الدول إلى فلسطين.

الأرغون:

تشكلت سنة 1931 من مجموعة من المنشقين عن الهاغاناه بزعامة الروسي إبراهام تيهومي، الذي كان ساخطا على القيود البريطانية المفروضة على الهاغاناه في تعاملها مع الثوار الفلسطينيين، وقد نفذت هذه المنظمة أكثر من ستين عملية عسكرية ضد الفلسطينيين العرب، إضافة إلى مهاجمتها قوات الاحتلال البريطاني، وفي عام 1931 وضعتها الحكومة البريطانية على قوائم المنظمات الإرهابية، وفي العام 1943 تولى مناحيم بيجين، الذي أصبح رئيسا لوزراء إسرائيل فيما بعد، قيادة المنظمة، التي تم حلها مع غيرها من المنظمات العسكرية لتكوين جيش الاحتلال.

الشتيرن:

أسس اليهودي البولندي إبراهام شتيرن سنة 1940 مجموعة أطلق عليها اسم “المحاربين من أجل حرّية إسرائيل” عرفت باسم “شتيرن” نسبة إليه.

وكان شتيرن وأتباعه يرغبون في العمل المستقل خارج نطاق وتوجيهات المنظمة الصهيونية العالمية، وبعيداً عن مظلة الهاغاناه. كما كان يرى بضرورة محاربة الانتداب البريطاني في فلسطين لإنهائه، وإقامة دولة الكيان، وكان أعضاء الحركة يرفضون الانضمام إلى صفوف الجيش البريطاني. وتعد شتيرن من أكثر المنظمات شهرة وشراسة، وكانت تميل إلى التحالف مع ألمانيا النازية بدلا من بريطانيا، وقد شنت هذه المنظمة عددا من الهجمات على القوات البريطانية ونسفت عددا من معسكراتها، ولقي مؤسسها مصرعه على يد القوات البريطانية سنة 1942، كما شاركت في مذبحة دير ياسين غربي القدس، التي وقعت سنة 1948، وقد ذابت المنظمة في داخل جيش الاحتلال، وصرفت حكومة الاحتلال رواتب تقاعدية لمنتسبيها ومنحت بعضهم نياشين.

البلماخ:

بدأت البلماخ (جند العاصفة) نشاطها في 1941، وكانت هي القوة المتحركة الضاربة للهاغاناه. وقد أدّت هذه المنظمة دورا هاما في إقامة دولة الكيان، من خلال عمليات نسف خطوط السكك الحديدية والغارات الخاطفة على القرى الفلسطينية، وذلك قبل أن يدمجها بن غوريون ضمن قوات جيش الاحتلال، ضمت البلماخ تسع فرق تلقى أفرادُها تدريبات شاقة على أعمال النسف والتخريب والهجوم الصاعق لترويع السكان الفلسطينيين وإجبارهم على مغادرة مدنهم وقراهم، والقيام بأعمال ضد قوات الانتداب البريطاني إذا وقفت عقبة أمام تحقيق حلم إقامة دولة الكيان، وكان إسحق سادي الضابط السابق في الجيش القيصري الروسي أحد مؤسسيها الأوائل مع موشيه ديان (الذي أصبح وزيرا للدفاع) وإسحق رابين (الذي أصبح رئيسا للوزراء) وإيغال آلون (الذي أصبح نائبا لرئيس الوزراء) وعزرا وايزمان (الرئيس السابق لدولة الكيان).

الاستيطان:

انتهج الاستيطانُ اليهودي فلسفة أساسها الاستيلاء على الأراضي الفلسطينية، بعد طرد سكانها الأصليين بحجج ودعاوى دينية وتاريخية مزعومة، والترويج لمقولة “أرض بلا شعب لشعب بلا أرض”.

وقد سعت “الحركة الصهيونية” في النصف الثاني من القرن التاسع عشر للسيطرة على أكبر مساحة من الأراضي الفلسطينية، وشهدت فترة الدولة العثمانية أولى مراحل الاستيطان، ولاسيما بعد انعقاد مؤتمر لندن عام 1840. واستمرت هذه المرحلة حتى عام 1882، وأطلق البعض عليها اسم “الاستيطان الروتشيلدي” نسبة إلى المليونير اليهودي البريطاني ليونيل دي روتشيلد، الذي تولى إنشاء المستوطنات في هذه الفترة، حتى وصل عددها إلى 39 مستوطنة يسكنها 12 ألف يهودي، ورغم عدم ترحيب الدولة العثمانية بالاستيطان اليهودي في فلسطين، إلا أن نظام حيازة الأراضي في فلسطين في العهد العثماني ساعد على توسيعه، إذ استغلّت المنظمات اليهودية العالمية كل الظروف لتكثيف الاستيطان وترحيل يهود العالم إلى فلسطين.

وبعد صدور “وعد بلفور” في 2 نوفمبر 1917، الذي يقضي بإنشاء “وطن قومي” لليهود في فلسطين، ودخول فلسطين تحت الانتداب البريطاني، نشطت المؤسسات الصهيونية، وأدّت حكومة الانتداب دورا كبيرا في تمكين اليهود من السيطرة على مساحات كبيرة من الأراضي الفلسطينية، وتعدّ مرحلة الانتداب البريطاني المرحلة الذهبية للاستيطان، إذ دخلت بريطانيا فلسطين وهي ملتزمة بوعد بلفور، وبذلك أصبح الاستيطان اليهودي يتم تحت رقابة دولة عظمى عملت على مساندته وتدعيمه، وفي هذه المرحلة خضع الاستيطان لاعتبارات سياسية وإستراتيجية، فأقيمت مستوطنات في مناطق إستراتيجية، وكانت على شكل مجتمعات مغلقة “غيتو”.

ومع صدور الكتاب الأبيض سنة 1930، الذي أقر تقسيم الدولتين، وحدَّد أعداد اليهود المسموح لهم بالهجرة إلى فلسطين خلال السنوات الأربع اللاحقة، قررت المنظمة الصهيونية الإسراع في عمليات الاستيطان في المناطق التي لم يسكنها اليهود، لتشمل أوسع مساحة جغرافية ممكنة في حالة حصول تقسيم لفلسطين.

وتميزت السياسة الاستيطانية خلال فترة الانتداب بتوزيع المستوطنات الزراعية توزيعا إستراتيجيا على حدود الدول العربية المتاخمة لفلسطين، حيث أقيمت 12 مستوطنة على حدود الأردن، ومثلها على حدود لبنان، وأقيمت ثماني مستوطنات على حدود مصر، وسبعة على حدود سوريا.

وكثفت المنظمة الصهيونية في السنوات السابقة لقيام “إسرائيل” الاستيطان في السهل الساحلي بين حيفا (شمال غرب القدس) ويافا (غربا)، كما تملّكت مساحاتٍ كبيرة في القسم الشمالي من فلسطين وخاصة في سهل الحولة، وإلى الجنوب من بحيرة طبريا على طول نهر الأردن وعند مصبِّه.

وتوسَّعت أملاك اليهود في منطقة القدس، وفى ضواحي بئر السبع، والنقب الشمالي ومنطقة غزة، وفي الفترة ما بين 1939-1948 أقيمت 79 مستوطنة على مساحة تجاوزت مليوني دونم.

علينا جميعا أن نحافظ على مفاهيم النكبة، وأن ننقلها جيلا بعد جيل، وأن لا ننسى أحقيتنا في هذه الأرض، وما هو دورنا للحفاظ عليها، ومن هنا وجب على كل فرد منا أن يساهم في ما يستطيع لنقل رواية النكبة الفلسطينية وشرحها للأجيال القادمة التي لم تعشها بل سمعت عنها من الآباء والأجداد، وأن نغرس مفاهيم حب الوطن والأرض في قلوبهم وأذهانهم، وأن ننقل تلك الرواية إلى العالم أجمع وبكل اللغات.

أدرك الفلسطينيون والعرب مخاطر الاستيطان وهجرة اليهود، وسعوا إلى مواجهة هذا المخطط في وقت مبكر، فقاموا بتأسيس عدد من الأحزاب والجماعات لمقاومة الهجرة اليهودية، وتأسست في بيروت جمعية تحت مسمى “الشبيبة النابلسية” والتي شكلت بدورها جمعية “الفاروق” التي اتخذت القدسَ مقر لها، وهدفت إلى الكشف عن الخطر الصهيوني بالمنطقة ومجابهته.

لكن اليقظة الفلسطينية والعربية لم تمنع تزايد الهجرة اليهودية، لأن موقف الحركة الوطنية في حينه، كان يراهن على إمكانية تغيّر موقف الحكومة البريطانية الداعم للمشروع الصهيوني من جهة، كما أن الأحزاب السياسية الفلسطينية كانت تعيش صراعا على القيادة أضعف دورها في مواجهة مخطط التهويد.

لقد كانت نكبة 1948 حدثاً أسس لكارثة الشعب الفلسطيني، المتمثلة بسلسلة من الأحداث المأسوية التي تظهر أكبر تجلياتها في لجوء الفلسطينيين وتشردهم المتواصل: من الضفة الغربية وقطاع غزة بعد عدوان الخامس من جوان 1967، ومن لبنان بعد الاجتياح الإسرائيلي صيف سنة 1982، وحروب المخيمات وغيرها من أحداث الانتفاضة الأولى والثانية.

كانت نكبة 1948 حدثاً أسس لكارثة الشعب الفلسطيني، المتمثلة بسلسلة من الأحداث المأسوية التي تظهر أكبر تجلياتها في لجوء الفلسطينيين وتشردهم المتواصل: من الضفة الغربية وقطاع غزة بعد عدوان الخامس من جوان 1967، ومن لبنان بعد الاجتياح الإسرائيلي صيف سنة 1982، وحروب المخيمات وغيرها من أحداث الانتفاضة الاولى والثانية.

وإذا كان الفلسطينيون في مخيمات لجوئهم في الأرض المحتلة وبلدان الشتات وفي دول الاغتراب البعيدة، يحيون يوم النكبة بتنظيم مسيرات العودة والاعتصامات والمظاهرات، فإن الفلسطينيين الذين بقوا في أرضهم داخل الخط الأخضر يقفون أيضاً في هذا اليوم على أطلال قراهم المدمرة، إذ تقوم لجان الدفاع عن حقوق المهجرين بتنظيم مسيرة العودة إلى القرى الفلسطينية المهدمة والمهجرة أمثال اقرت وكفربرعم واجزم وصبارين وصفورية والبروة والدامون واللجون… وغيرها الكثير الكثير، هذه المسيرة التي غدت تقليداً سنوياً يعبّرون من خلاله عن رفضهم مشاريعَ الاقتلاع والتشريد، وعن تمسُّكهم بحق العودة الى هذه القرى.

بعد المجازر التي راح ضحيتها الآلاف من الفلسطينيين المدنيين العزل من أطفال ونساء ورجال، وسيطرت العصابات الصهيونية على 774 قرية ومدينة فلسطينية، ودمرت 531 منها بالكامل، وطمست معالمها الحضارية والتاريخية، وما تبقى تم إخضاعه إلى كيان الاحتلال وقوانينه، وشهد عام النكبة أكثر من 70 مجزرة نفذتها العصابات الصهيونية.

وباشتراك فلسطينيي الداخل والشتات في إحياء الذكرى، هم يؤكدون وحدتهم كشعب، ويجددون تمسكهم الثابت بحقوقهم التاريخية، وخصوصاً حق العودة. ومنذ سنة 2008، التي مثّلت منعطفاً في وعي الفلسطينيين بالنكبة بعد مرور ستين عاماً على وقوعها، صار الوعي الجمعي الفلسطيني بأهمية إحياء الذكرى يتزايد عاماً بعد عام، بكل ما يرمز إليه ويحمله من أبعاد ودلالات ومعان سياسية ووطنية.

في سردي المختصر هذا عن أحداث النكبة أؤكّد أنَّ يكون علينا جميعا أن نحافظ على مفاهيم النكبة، وأن ننقلها جيلا بعد جيل، وأن لا ننسى أحقيتنا في هذه الأرض، وما هو دورنا للحفاظ عليها، ومن هنا وجب على كل فرد منا أن يساهم في ما يستطيع لنقل رواية النكبة الفلسطينية وشرحها للأجيال القادمة التي لم تعشها بل سمعت عنها من الآباء والأجداد، وأن نغرس مفاهيم حب الوطن والأرض في قلوبهم وأذهانهم، وأن ننقل تلك الرواية إلى العالم أجمع وبكل اللغات.

أضف تعليقك

جميع الحقول مطلوبة, ولن يتم نشر بريدك الإلكتروني. يرجى منكم الإلتزام بسياسة الموقع في التعليقات.

لقد تم ارسال تعليقكم للمراجعة, سيتم نشره بعد الموافقة!
التعليقات
0
معذرة! لا يوجد أي محتوى لعرضه!