-- -- -- / -- -- --
إدارة الموقع

هذا ما تجنيه الخزينة الفرنسية من تدفق الطلبة الجزائريين

الشروق أونلاين
  • 7420
  • 0
هذا ما تجنيه الخزينة الفرنسية من تدفق الطلبة الجزائريين
ح.م

يُدر الطلبة الجزائريين والأجانب بصفة عامة على الاقتصاد الفرنسي، ما قيمته 5 ملايير يورو سنويا، مقابل 3.7 مليار يورو تنفقها فرنسا على هذه الفئة.

وقامت منظمة “كومبيس فرانس” المعنية باستقبال طلبات الدراسة في فرنسا، بدراسة استقصائية شملت 10 آلاف طالب أجنبي، من أجل تقييم الأثر الاقتصادي لتواجد الطلبة الأجانب بفرنسا.

ووفقا للدراسة فإن مساهمة هذه الفئة في الاقتصاد الفرنسي، تبلغ 5 مليارات يورو سنويا، بينما تكلف الخزينة حوالي 3.7 مليار يورو، أي بصافي رصيد إيجابي يبلغ 1.35 مليار يورو.

ويأتي الطلبة الجزائريون في المرتبة الثانية، من حيث عدد الطلبة الأجانب الذي يزاولون دراستهم بفرنسا، بتعداد بلغ 31 ألف طالب، الأمر الذي يجعل نسبة كبيرة من مساهمات الطلبة يكون مصدرها جزائري.

وفي هذا الصدد، قال رئيس قسم الدراسات بمنظمة “كومبيس فرانس”، إنه إذا كان الطلاب الدوليون يحققون الكثير من الدخل، فذلك أولاً لأنهم ينفقون في المتوسط ​​867 يورو شهريًا على الإقامة والطعام والملابس وخارج الجامعة، ويدفعون في المتوسط ​​2،822 يورو رسوم دراسية.

وأكد أن 48٪ من الطلاب الأجانب يعملون أثناء إقامتهم، من أجل تمويل دراستهم، وهو ما يولد أيضًا مساهمات لدى الضمان الإجتماعي بمبلغ قدره 375 مليون يورو.

كما ينفق الطلبة أيضًا على السفر الذي يدر 461 مليون يورو سنويًا، والتدريب باللغة الفرنسية (73 مليون يورو) ولتمويل التأشيرات أو تصاريح الإقامة (35 مليون). يضيف المتحدث ذاته.

أضف تعليقك

جميع الحقول مطلوبة, ولن يتم نشر بريدك الإلكتروني. يرجى منكم الإلتزام بسياسة الموقع في التعليقات.

لقد تم ارسال تعليقكم للمراجعة, سيتم نشره بعد الموافقة!
التعليقات
0
معذرة! لا يوجد أي محتوى لعرضه!