الخميس 19 سبتمبر 2019 م, الموافق لـ 19 محرم 1441 هـ آخر تحديث 23:36
الشروق العامة الشروق نيوز الشروق +
إذاعة الشروق
أرشيف

ملعب 20 أوت 1955 ببلوزداد

أعادت حادثة مقتل خمسة شباب في ملعب 20 أوت أو العناصر سابقا بالجزائر العاصمة إلى الأذهان أحداث مؤسفة وقعت في هذا الملعب وأعادت السؤال الذي يطرحه الجزائريون دائما من محبي لعبة كرة القدم، عن سبب بقاء هذه الملاعب العتيقة التي من المفروض أنها أغلقت أبوابها وصارت متاحف أو مساحات خضراء في عاصمة جزائرية لا شيء فيها غير الإسمنت من يسيطر على أحيائها العتيقة، والملاعب المعشوشبة اصطناعيا فقط وغالبيتها قديمة جدا وما عادت صالحة.

أنجز ملعب 20 أوت في عهد الاستعمار الفرنسي على نفس الهيئة الحالية في سنة 1930، أي أن عمره قارب القرن من الزمان، ومنذ تدشينه وهو مجهز لاستقبال قرابة 8 آلاف متفرج فقط، وكان مرتعا لرياضة الدراجات حسب الساعة، ويمكن للمشاهد رؤية جانب متزحلق قرب المدرجات، وفي ألعاب البحر الأبيض المتوسط سنة 1975 التي احتضنتها الجزائر العاصمة وفي الألعاب الإفريقية سنة 1978، التي احتضنتها أيضا الجزائر جرت منافسة التتابع حسب الساعة للدراجات في هذا الملعب، وكانت الجزائر تضم أبطالا لا بأس بهم في الدراجات وعلى رأسهم حمزة مجيد، كما أن الملعب كان أهم ما تركت فرنسا من ملاعب، استعملها الجزائريون بعد الاستقلال، رفقة بولوغين والقبة في الجزائر العاصمة، وبقي الملعب الذي تستقبل فيه الجزائر ضيوفها الكبار قبل تدشين ملعب 5 جويلية في سنة 1972 في عهد الرئيس هواري بومدين الذي صار بيتا خاصا بالمنتخب الجزائري وقد يبقى في المستقبل القريب.

لعب “الخضر” في هذا الملعب العديد من المباريات التي لا تنسى بعد الاستقلال، حيث فازوا أمام ألمانيا بهدفين نظيفين، ولعبوا أولى مبارياتهم الرسمية في هذا الملعب بتاريخ، 27 ديسمبر 1964 أمام تونس وفازوا عليها بهدف نظيف في تصفيات الألعاب الإفريقية، ولم يخسر “الخضر” على مدار 10 سنوات بعد الاستقلال في هذا الملعب سوى مرتين أمام منتخب تونس في مباراة رسمية وأمام نادي نانت الفرنسي في مباراة ودية، وفازوا على العديد من المنتخبات وسجلوا تعادلات أمام المغرب ومصر وغيرهما من المنتخبات إلى أن لعبوا آخر مباراة في هذا الملعب العتيق بتاريخ 21 مارس 1971 أمام مالي وتعادلوا بهدفين في كل شبكة ضمن تصفيات أولمبياد ميونيخ وخرجوا من المنافسة التي جرت في 1972 في ألمانيا الغربية.

زار الملعب العتيق الرئيس أحمد بن بلة في أولى نهائيات كأس الجزائر وزاره هواري بومدين في نهائيات ما قبل 1972، نجت الجزائر من كارثة حقيقية فالملعب الصغير الذي من المفروض أن لا يدخله أكثر من 8 آلاف مناصر، اقتحمه أكثر من 25 ألف مناصر تابعوا اللقاء على هامش التماس وفوق سطحه، وكاد أن ينهار خاصة أن غالبية المناصرين من عشاق شباب بلكور الذي ضم نجوم خالدين هم لالماس وكالام وعبروق وعاشور وعمار وبوجنون، الذين فازوا بخماسية مقابل ثلاثة في مباراة هي الأحسن في تاريخ نهائيات كأس الجزائر التي حضرها الرئيس الراحل هواري بومدين.

منذ أن أنجز ملعب 5 جويلية في صيف 1972، واحتضن نهائي الكأس بين اتحاد العاصمة وحمراء عنابة الذي فاز به أبناء بونة بهدفين مقابل صفر، صار الملعب يحتضن لقاءات “الخضر”، وصار ملعبا للقليل من الأندية وعلى رأسها شباب بلكور وأولمبي العناصر وفي الفترة الأخيرة صار يستقبل فيه نصر حسين داي، وفرق أخرى وهي كثيرة جدا في أفقر عاصمة في العالم من حيث ملاعب الكرة.

اختيار هذا الملعب لاستقبال حفل سولكينغ أثار الدهشة ومع ذلك لا أحد منع ذلك، وفي الأذهان ما حدث في 26 نوفمبر من سنة 1982، حيث عاد “الخضر” من إسبانيا بعد مشاركة أسطورية هي الأولى في منافسة كأس العالم إذ فازوا بهدفين مقابل هدف أمام بطلة أوروبا ألمانيا الغربية، وفازوا أمام الشيلي بثلاثية مقابل هدفين، وخسروا قبل ذلك أمام النمسا بهدفين نظيفين، وكان من مهندسي هذه النتائج الرائعة عدد من لاعبي نصر حسين داي مثل رابح ماجر ومحمود قندوز وشعبان مرزقان وكان على خط التماس علي بن الشيخ اللاعب السابق لمولودية العاصمة وحارس النصرية ياسين بن طلعة، وبعد خمسة أشهر من المونديال استقبلت النصرية جارها المولودية في مباراة قمة عاصمية، كان ضمن نجومها آيت الحسين ومرزقان وخاصة رابح ماجر من جانب النصرية وبن الشيخ وزنير وبويش ناصر والحارس آيت موهوب من جانب المولودية، ولم يستطع ملعب 20 أوت استقبال عشرات الآلاف من المناصرين الذي صعدوا فوق سطح مدرجاته المغطاة، فانهار السطح قبل بداية المباراة ومات 11 مناصرا وأصيب قرابة مئة مناصر بجروح خطيرة ومنهم من صار معاقا عن الحركة، وكانت هذه أكبر وأول مأساة كروية حدثت في الجزائر، وفي السنة التي بعدها وفي نفس الملعب في خريف 1983، خلال استقبال شباب بلكور لفريق اتحاد عين البيضاء سقط على الأرض اللاعب الدولي حسين بن ميلودي وغابت سيارة الإسعاف عن الملعب وتوفي اللاعب ولم يكن قد بلغ سن الـ 27 وهو لاعب نجم شارك في نهائي كأس أمم إفريقيا سنة 1980 في لاغوس في نيجيريا وقذف كرة في القائم.

عيب على جزائر 2019 أن تبقى تستغل ما أنجزه الاستعمار في عالمي الفن والرياضة، وحرام أن يبقى شبابها من عاشقي الكرة والفن يدفعون الثمن من حياتهم.
ب.ع

سولكينغ مأساة ملعب 20 أوت
600

9 تعليق
  • الأحدث
  • الأقدم
  • Ziane

    Mais Bouteflikos vous a dis que lAlgerie peux organizer DEUX coupe du monde ??? Kan yekdab zaama???

  • محمد

    رحم الله الموتى وألهم ذويهم الصبر والسلوان وسلط الله أقسى العقوبات على المسؤزلين الذين لا كفاءة ولا ضمير لهم لما يتعلق الامر بأبناء الشعب. ورحم الله عبد القادر نايلي دواودة المدعو قادة الذي توفي في حادثة ملعب 20/08/1955 عن عمر 19 سنة وهي السنة التي كان يستعد فيها لامتحان البكالوريا

  • وسيم

    شكرا على درس التاريخ، هذا الملعب توج فيه فريقنا وفاق سطيف بأول كأسي جمهورية في تاريخ الجزائر المستقلة سنتي 1963 و1964 ، كانت الجزائر جميلة في الستينات والسبعينيات حتى بداية الثمانينيات وكان هناك مستوى محترم سواء في الكرة أو الثقافة كالسينما والغناء وغير ذلك، لكن بدأ التقهقر والتخلف والفساد الأخلاقي ينتشر، مثل السرطان الذي يتوسع وينتشر حتى وصلنا درجة التعفن التي نعيشها حاليا، لذلك صعب جدا علاج السرطان في حالته المتقدمة الذي تعيشه بلدنا حاليا، مدننا كانت تشبه المدن الأفغانية بعدما كانت تشبه المدن الإسبانية

  • جثة

    الحمدلله على من مات في البقاع المقدسة وهو من حسن الخاتمة رحمهم الله واسكنهم فسيح جنانه …

  • Wassim

    للتصحيح فقط بن الشيخ لم يشارك في مونديال المانيا…

  • وناس فرنسا

    ألآف العمارات في المدن الكبرى من مخلفات الأستعمار بنيت سنوات
    الأربعينيات والخمسينيات آيله للسقوط في أي لحظة مازات قائمة
    يسكنها مئات السكان في القصبة وباب الوادي وسلمبي وغيرها
    كان يفترض أنها مسحت من على الأرض وأعيد في مكانها بناء عمارات
    متطورة عصرية بمواصفات عالميةمثل ما يحدث في العالم من تجديد
    وحداثة للعمارات

  • كريم

    لا يوجد وجه للمقارنة، هذه كرة قدم و اباحرى حفل عناءي ساقط فيه الفساد و الرذيلة.

  • moh

    أولا إذا كان هذا الملعب بهذه المواصفات الكارثية لماذا لم تصلطوا الضوء عليه قبل هذا الحفل اللاهي الذي شغل الاعلام اليتيم قبل الشعب، وكيف لا وهو الذي سلط الضوء عليه من بدايته الى مأساته ولم يستطيع تغطية حادثة موت الشاب عياش رحمه الله وغيرهم من الوسط الجزائري الا بعد ان اخذت القضية بعذا عالميا . ثانيا لو سلطتم الضوء على هذا الملعب الكارثي قبل فوات الاوان ورضخ منظموا الحفل الى الامر الواقع وغيروا من مكان هذا الحفل لقنا نحن الشعب صحافتنا اليتيمة بدأت في النضج و الاحتراف ولكن هيهات هيهات لان كل مابني على اعوج بقي اعوج مدى الدهر والفاهم يفهم ,ثالثا المشكل ليس فيكم المشكل فينا نحن نتصفح في ج الهابطة,

  • Malik

    رحم الله موتنا و شفى الجرحى إن شاء اللّه.
    فيما يخّص الملعب لا يكمن المشكل فيه، و إنّما المشكل في من قرّر تنظيم حفل لألاف من الجماهير في ملعب لا يتّسع لأكثر من 8 آلاف شخص يصلح لمباريات كرة قدم محليّة. حتى و إن كان هناك نقص في التّجهيزات السّلامة أو إنعدامها إن صحّ التعبير. عل عكس الملاعب في الدّول المتقدّمة حتى و إن كانت قديمة فلقد تم تحديثها خاصّة فيما يخّص الأمن و السّلامة.

close
close