السبت 23 جانفي 2021 م, الموافق لـ 09 جمادى الآخرة 1442 هـ
الشروق العامة الشروق نيوز
إذاعة الشروق
الأرشيف

قال وزير الصناعة فرحات آيت علي، الخميس، إن مؤسسة أونيام التهمت الملايير بدون فائدة ، وهذا في أول تعليق منه على الأزمة التي نشبت بين الإدارة والعمال.

وأكد الوزير أنه  “لا يعقل أن تكون مؤسسة صناعية منتجة ولا تحقق أرباحا”

وأضاف”اينيام تعاني العجز في انتظار إنعاشها بقروض بنكية إن وافقت البنوك”

واستغرب آيت علي دفاع البعض عن مؤسسة التهمت الملايير بدون فائدة، متسائلا ما هذا المنطق؟

أونيام القروض البنكية فرحات آيت علي

مقالات ذات صلة

600

27 تعليق
  • الأحدث
  • الأقدم
  • tamurt

    منذ تسعينيات القرن الماضي والدولة تتدخل لانقاذ المؤسسسات العمومية التي تحولت الى عبئ على الخزينة العمومية أي تحولت من مؤسسات تمول الخزينة بالضرائب والرسوم … الى مؤسسات تقتات من هذه الخزينة التي قامت بتطهيرها عدة مرات بتخليصها من ديونها والانطلاق من نقطة الصفر لكن للأسف تتعثر أحيان في أقل من سنة . فالى متى ؟؟ الغلق هو الحل والكل مسؤول : من ذلك العامل الذي لا يصل في الوقت القانوني والذي يتحايل بعطل مرضية مزيفة ولا يحافظ على وسائل الانتاج … الى المسؤولين الفاشلين والعاجزين … و الذين لا تهم الى أجورهم الخيالية مقابل مردودية 00000000000

  • احمدو

    المنتجات الحاليه لأونيام قديمه حيث تعود لجيل التسعينات خاصه باستهلاك الكهرباء و الشكل و هناك ماركات اخرى تبيع نفس المنتج بنوعيه افضل و سعر موازي ان لم يكن ارخص لذلك امام الشركه حل من اثنين الاول اغلاقها و الثاني تحديث منتجاتها و تخفيض اسعارها لجعلها اكثر تنافسيه حتى يزيد من نسب البيع لتحقيق الارباح و اخيرا هناك ترهل في عدد العاملين تماما كما هو حاصل في الخطوط الجزائريه و هذا هو الجواب على سؤال الوزير بعدم تحقيق ارباح ولا حل الا بتقليل عدد العاملين بالشركه

  • Orandz31

    يعني الدولة تفتح السوق حكرا لي رجل الاعمال المتخصص في المجال (را_را_)
    ياو فاقو 😁

  • سعدان محفوظ شعيب

    المشكل ذو أوجه متعددة ، أولها القانين والتشريعات الموروثة من المنظومة الإشتراكية وثانيها تعيين مسؤولين فاشلين على رأس المؤسسات وما ينتج عن ذلك فشل ذريع في كل المستيات والمهام ، وثالثها عقلية الدعم المالي الذي يقدم من قبل الدولة ، فالحلول تكمل في تغيير جذري لكل القوانين والتشريعات المتعلقة بالتسيير والإنتاج كذلك تطوير وتحديث منتجات المؤسسة حتى تكون في مستوى القدرة التنافسية للمؤسسات المنتجة الأخرى الموجودة في السوق ، وفي نفس الوقت الحفاظ قدر الإمكان على اليد العاملة الحالية وتجميد التظيف فيها إلى إشعار أخر

  • عبد الكريم - قالمة

    إن السبب الرئيسي في إفلاس المؤسسات العمومية راجع للعقلية القديمة “تاع البايلك” لو أجرينا إحصائيات بسيطة سواء في الهيكل التنظمي للمؤسسة أو عدد العمال والموظفين لوجدنا شيئين إثنين هما :
    أولا: أن الهيكل التنظمي للمؤسسة مقسم إلى عدة أقسام الأغلبية منها أقسام وهمية يتقضى مسؤوليها مبالغ مالية طائلة دون فائدة، لأن هذه الأقسام أنشأت لحاجة في نفس يعقوب، يتم تنصيب فيها أناس لا علاقة لهم سواء بالعمل أو بالمؤسسة الغرض منها محابات بعض الأشخاص سواء كانوا في السلطة أو ذوي نفوذ.
    ثانيا : في ما يخص العمال أو الموظفين، نجد معظم الموظفين Agent de sécurité التي أصبحت موضة في عصرنا هذا، لست أدري على ماذا يؤمنون

  • nono

    هذا الوزير راه خارجها طاي طاي و يقولك دزو معاهم (را..را) هو الحل.

  • TAFOUGT

    لمعلق 3 : على الأقل أخرج طاي طاي كما خرج وزير القطاع الذيب قال أن الدولة سئمت من اقاذ مؤسسات فاشلة مسبقا وأنها التهمت ملايير وملايير….. ولا تختبأ وراء ( را-را ) ! ثم لو امتلكت ذرة من الحكمة لحاولت أن ترسل ما يفيد القراء من أسباب افلاس مثل هذه المؤسسات وما يجب القيام به … كبقية المعلقين أما اذا كانت مخيلتك لا تمتلك ذات المستوى فعلى الأقل لا تشهر لحماقاتك على الملأ فذلك الذير تشير اليه ب رسالتك المشفرة الماكرة أبعد منك بعد المريخ عن سطح الأرض

  • عابر سبيل

    أول شي أنا متعاطف مع العمال ولازم يدو حقهم ‘ الظروف قاسية جدا’.
    والوزير عندو حق ياخوتي راه أجهزتهم غالية بزاف والكاليتي أنتاع التسعيناة.أنا عندي ثلاجة“أونيام” الصوت أنتاعها أتقول مولد كهربائي(قروب تريسيتي) .نعلم أنه حتى لو أخذو قروض فلا ينجحو ونرجع لنقطة الصفر بهذه العقلية والتسيير .
    يأخي محرك ثلاجة لا يتنج كل شئ تركيب.
    والله العمال مساكين هم الخاسرون المسيرين ملؤ الحقائب بالقروض البنكية والمساكن البايلك (حشا البعض).

  • TAFOUGT

    للمعلق 3 : لو امتلكت ذرة من الحكمة لشاركت بتعليق يفيد القراء كشرح أسباب افلاس هكذا مؤسسات وما هو الحل … بدلا من الاختباء وراء ( را – را ) أو على الأقل واذا كانت مخيلتك لا تمتلك من المستوى ما يمكن أن تساهم به ايجابيا في النقاش والحوار فأصمت أفضل بدلا من التشهير لحماقاتك أمام الملأ .أما من تشير اليه بتعليقك المشفر والماكر فهو أبعد عنك بعد كوكبنا عن المريخ بل أكثر . ثم تذكر دائما أنّ الصواعق لا تضرب إلا القمم.

  • tamurt

    لOrandz31 : يقول مونديلا : لا يطعن في سمعتك إلا من تمنى أن يكون مثلك وفشل ..
    يقول أحد الشعراء : إذا ما الجهل خيّم في بلاد … رأيت أسودها مُسِخَت قرودا

  • قل الحق

    المؤسسات العمومية بشكل عام هي ضحية مسييريها الفاسدين و الفاشلين و الذين لا يملكون اي استراتيجية علمية في تسيير المؤسسات، همهم الوحيد هو كيف يملؤون جيوبهم فيقومون لذلك بتكوين زمر انتهازية موالية لهم من العمال و يمنحونهم كل المزايا، فليس من العجيب ان تجد في المناصب التقنية الحساسة اشخاص لا يحملون اي شهادة و لا يملكون اي كفاءة و يمارس التهميش و الدفع الى الاستقالة او الطرد التعسفي ضد كل اطار صاحب كفاءة يقف في وجههم، الغريب مؤسسة عريقة مثل اينيام لم تصل الى انتاج واحد بنسبة ادماج 100 ب 100 بعد عقود، الشيء المحير هو الغياب التام للوزارات الوصية في التقييم و المراقبة و العقاب و هذا يعد تواطؤ.

  • حسين حشايشي

    حقيقة علمية
    من وجهة نظر علم الاقتصاد : يجب غلق جميع المؤسسات الاقتصادية العمومية والخاصة في الجزائر لأنها لا تنتج ثروة بل هي عالة على الخزينة العمومية

  • ننننننننن

    يجب أن يحاسب المسؤولين المهملين من المدير العام لأن المجموعة استفادة بقرض قدره 1100 مليار سنتيم في جانفي 2020 بأمر من هذا الوزير بالذات للبنوك ’ ثم قامت الشركة برعاية فريق شبيبة القبائل بالقرض الموجه لانعاش الشركة و السؤال الذي يطرح نفسه هل هذا سوء تسيير أم تواطىء

  • كمال

    ليست المؤسسة من التهمت الملايييير ببل مسيريها،ابحثو عنهم ستجدونهم اثرياء

  • Nabil

    ?? Avec Cette logique pourquoi laisser des entreprises comme Air Algérie

  • zeroual hamid

    ce ministre veut la faillite de cette entrprise pour que CONDOR sera le premier sur le marche comme ils ont tues SONACOME au détriment de MERCEDES et JAC et FOTON

  • سي احمد

    يعني كيفاش قبل اشهر تمت مساعدتها بملايير لتقدمها هي في طبق لفريق لم يحقق شيء.ومن بعد تجي تقول راهي افلست ها شوية ولا لازم نبيعوها لغابغاب

  • Populis

    المشكل ليس في الصناعة بل في رأية الصناعة. عندما تقول نخلق مصانع لخلق مناصب شغل. خلاص الامر قد اخذ خط اعوج ينتهي في الحاءط.
    لان هاذا المفهوم و الرؤية ليست صناعية بل شعبوية على الطريقة الادارية.
    كما قيل في مصر مليون اداري بدون كراسي و لا مكاتب.
    لان هدف الصناعة هو خلقىمناصب شغل يعني المنتوج هو الا مبرر فقط. تصنعه و ترميه لا يهم. المهم الناس تاخذ اوجورها. اذا اعطوه الاجر و خلوه في منزله احسن و يكون غير مكلف خصوصا من ناحية العملة الصعبة.
    يجب مراجعة رؤيتنا باكملها..
    تريد التصنيع؟ حسنا بيع منتوجاتك و نافس او اغلق و ارحل و الدين يبقى فوق ظهرك..البنك يتابعك امام المحاكم..
    انت قادر؟ تفضل

  • Populis

    من جهة اخرى هاذه الشركة ملك لولاتها. يمكن يكون نقاش في الولاية لاخراجها في ثوب جديد او تحولها الى انتاج اخر يخص اهل الولاية باكملها. كيف يعقل التين يرمى و لا يحول في منطقة مشهورة بالتين على عبر العصور. نبحث عن معلبات مربي التين من اجود المنتوجات فلا نجدها في الاسواق..و تكون لها مكانة في الاسواق الخارجية العالمية يجب ان نتعلم كيف نليع و كيف نروج لمنتوج جديد لا يعرفه الشعوب الاخرى. لو لم يروجوا الاوروبيين للكسكس الجزاءري ما باع الجزاءري كيلوغرام واحد في اوروبا و غيرها.
    الخروج من ااتسيير الاداري و رأيتها مكتب و كرسي و اجر هو الحل.
    الشعبوية على الطريقة الادارية هي اللتي اغلقت الابواب

  • الأنا

    السلام عليكم.
    الامر ساهل ماهل. انظرون فقط في أغلب المدراء من عامين لتنفيذيين لابسط اداري في جميع مؤسسات الدولة الانتاجية تعرفون سبب تعثرها. من تعامل معهم يدرك المقصود.

  • سمير

    المشكل الاول هو في المسؤولين الذين ليس لهم اي علاقة بالتسير وثانيا في العقلية الاشتراكية

  • عميروش

    معظم المؤسّسات العمومية بنيت على: المحسوبية، المحاباة، الرشوة، عدم الكفاءة، عقلية البايلك، فائض في العمال و غياب الضمير لمعظمهم (الوصول المتأخّر والخروج قبل الوقت و التّحايل بالعطل المرضية المزيّفة)، أيضا وجود نقابات طفيلية فيها، همّها البحث على المزايا والترقيات ورفع الأجور مقابل صفر مردودية (راقدة وتمونجي)…الخ. والنتيجة نراها في الواقع معظمها مفلسة وتقتات على ما تضخّه لها الدّولة من أموال في كل مرّة على حساب المؤسّسات المنتجة.أنظروا لما يحدث في مركّب الحجار، في الجوية الجزائرية، في النقل البحري للمسافرين،في مصانع النسيج،في السكك الحديدية.. ومعظم هذه السلوكيات لا نجدها في المؤسّسات الخاصة.

  • أحمد

    المؤسسة موجودة لانتاج قيم(تنتج دراهم) وليس لتعيش على خزينة الدولة وعلى أموال المواطنين البسطاء.
    المؤسسة التي لا تنتج يجب أن تحل، لانها لم تبرر سبب وجودها. لكن قبل حلها يجب التحقيق مع مسيرها، ومحاسبتهم كيف ان مؤسسات خاصة بعشر الامكانيات تحقق أرباح كبيرة جدا ومؤسسة عمومية بإمكانيات ضخمة لا تحقق شيء، وزيادة على ذلك يصرح مسؤول المؤسسة بكلام غير واع تماما يفترض أن يحاسب عليه.

  • Ouali-thameur@hotmail.fr

    إسألوا الوزير لماذا تدعم المؤسسة ب1.1 مليار في بداية شهر فيفري ثم نفس المؤسسة أي ENIEm تتبرع بمساعدة لشبيبة القبائل وبعدها بشهر تعلن إفلاسها ؟؟؟ عقلية الدشرة

  • watani watani

    Celui qui n’est pas content il n’a qu’à gérer les entreprises déficitaires et payer les impôts pour le trésor publique comme le font partout dans le monde. Al Khazina rahi tabki min almouflissines.

  • شخص

    جاء عن الإمام أبو حامد الغزالي رحمه الله قوله : (( من السياسة ترك السياسة ))
    لقد كان هذا الرجل محبوباً عند الجماهير عندما كان يصول و يجول في الفضائيات المختلفة و ينتقد سياسات الحكومة و يقترح الحلول. و بمجرد ما أصبح وزيراً، تغيّر الوضع 180 درجة و مهما حاول الآن، لن يعود الوضع إلى ما سبق بسبب دخوله في عالم السياسة لأنه عالم الكذب.

  • الراصد

    المواطن (العامل) الجزائري أفسدته الاشتراكية المتجذرة منذ الستينات، فأصبح يريدها (راقدة و تمونجي) و تجده يدمّر المؤسسة التي يعمل فيها (بشكل مباشر أو غير مباشر) و لو بأخذ (سرقة) مسمار من الشركة إلى بيته ثم يقول لك (حقي تاع البترول) و (ملك البايلك) و عندما (تكولي) الشركة، يبدأ العويل و الصراخ و تحميل الحكومة مسؤولية الفشل في التسيير .

close
close