-- -- -- / -- -- --
إدارة الموقع

إنتشار أوميكرون بالجزائر.. هذا ما أكده عضو باللجنة العلمية

الشروق أونلاين
  • 15673
  • 1
إنتشار أوميكرون بالجزائر.. هذا ما أكده عضو باللجنة العلمية

أكد عضو اللجنة العلمية لمجابهة فيروس كورونا البروفيسور، رياض مهياوي، أن المتحور أوميكرون هو الأكثر انتشارا في الجزائر  مقارنة بمتحور دلتا.

وقال مهياوي خلال نزوله ضيفا على برنامج “ضيف الصباح” للقناة الثانية هذا الأحد أن “الأرقام المسجلة يوميا تؤكد أن المتحور أوميكرون الذي يحتوى على 32 طفرة لدية سرعة الانتشار والعدوى مقارنة بمتحور دلتا بنسبة 70 بالمائة، خاصة بعد أن ثبت أن لديه قدرة فائقة على الدخول في الجهاز التنفسي”.

وأوضح مهياوي أنه “رغم أن الأرقام المسجلة يوميا والتي تدعو إلى القلق إلا أن الأعراض التي يتسبب فيها متحور أوميكرون خفيفة مقارنة بمتحور دلتا لكن ذلك لا يعني أنه لا يجب التقيد بالتدابير الصحية”.

في المقابل أشار عضو اللجنة العلمية لمجابهة فيروس كورونا أن “الأشخاص غير الملقحين هم اللذين أصيبوا بهذا المتحور”.

في سياق متصل، أكد ضيف الصباح أن “اللجنة العلمية لم تجد بعد الوصفة المناسبة لتشجيع وإقناع المواطنين على التلقيح الذي يعتبر ضروري للحد من انتشار العدوى ولحماية أنفسهم من هذه المتحورات من فيروس كورونا”.

كما كشف مهياوي خلال تدخله ايضا ان “عدد الأشخاص الذين تلقوا لقاح كورونا في الجزائر بلغ أكثر من 6 ملايين و 700 ألف شخص تلقوا جرعتين بينما تلقى 7 ملايين و500 ألف جرعة واحدة”.

هذا سبب تعليق الدراسة في كافة الأطوار

وفي 20 جانفي 2022، أكد عضو اللجنة العلمية لرصد ومتابعة فيروس كورونا رياض مهياوي، الخميس، أن قرار تعليق الدراسة لمدة 10 ايام بالأطوار التعليمية الثلاث جاء من أجل كسر سلسلة العدوى.

واعتبر مهياوي خلال استضافته ببرنامج “ضيف التحرير” للقناة الإذاعية الثالثة أن توقيف الدراسة لمدة 10 أيام يعد قرارا وجيها نظرا لارتفاع عدد الإصابات بالفيروس.

وأوضح المتحدث ذاته أن توقيف الدراسة لا يعتبر عطلة بالنسبة للتلاميذ، داعيا الأولياء إلى إبقاء أولادهم بالمنازل من أجل كسر سلسلة العدوى.

وفي هذا الصدد قال عضو اللجنة العلمية إنه يجب استغلال هذه الفترة للمراجعة وليس للتنزه والخروج إلى الفضاءات العامة الذي يمكن أن يصاب فيها الأشخاص بالعدوى.

مهياوي: إذا دخل أوميكرون إلى أي منزل لن ينجو أحد منه

وفي 14 جانفي 2022، قال عضو اللجنة العلمية لرصد ومتابعة فيروس كورونا رياض مهياوي، الجمعة، أن متحور أوميكرون  إذا دخل إلى أي بيت فإنه يصل جميع أفراد العائلة بسبب سرعة إنتشاره .

وأوضح مهياوي في حوار أجراه مع إذاعة قسنطينة، “أن أوميكرون سريع الإنتشار ولحد الساعة نحمد الله أن هذا المتحور غير متفوق على دلتا في الجزائر مثلما حدث في عدة دول”.

وأكد أنه تم تسجيل أكثر من 4300 مريض في المستشفيات، معتبرا أن هذا الرقم ليس كبيرا مقارنة بالموجة الثالثة أين سجلنا بين 17 و18 الف مريض في المستشفيات.

وأضاف مهياوي “نحصي عددا هاما من الاصابات في الولايات ذات الكثافة السكانية من مثل العاصمة في المرتبة الأولى بازيد من 150 إصابة، بومرداس وفي قسنطينة نحصي 37 اصابة تقريبا بشكل يومي”.

وفي سياق أخر، كشف مهياوي أن نسبة التلقيح في قطاع التربية وصلت إلى 33 بالمائة لدى الأساتذة والإداريين ولابد من الوصول إلى نسبة 100% لدى هذا السلك .

مهياوي: المستشفيات الجزائرية تحصي 2800 مريض بكورونا

ويوم 15 ديسمبر 2021، كشف البروفسور رياض مهياوي العضو باللجنة العلمية لرصد كورونا،  إن المستشفيات الجزائرية تحصي حاليا قرابة 2800 مريض بفيروس كورونا، منهم العشرات في مصالح الانعاش.

وأكد مهياوي للاذاعة الأولى خلال برنامج ضيف الصباح، إن هناك مخاوف من تكرار سيناريو الموجة الثالثة بتشبع المستشفيات، في ظل التراخي المسجل في الالتزام بتدابير الوقاية وكذا العزوف عن التلقيح.

وحسبه، لحد الآن تم تسجيل 13 مليون عملية تلقيح، منها 6.5 مليون بجرعة واحدة، فيما بلغ عدد من أخذوا جرعة ثالثة 33 ألف، وتوجد 13 مليون جرعة مخزنة حاليا.

حجر صحي لمدة 5 أيام على الوافدين من 8 دول إفريقية

أوصت اللجنة العلمية لرصد ومتابعة وباء كورونا بفرض حجر صحي إجباري لمدة 5 أيام على القادمين من 8 دول افريقية التي سجلت حالات للمتحور “أوميكرون “.

وقال البروفسور رياض مهياوي عضو باللجنة العلمية لرصد كورونا في تصريح للقناة الإذاعية الأولى يوم 3 ديسمبر 2021  “تطبيق حجر صحي لمدة 5 أيام على كل الوافدين من 8 دول افريقية سجلت إصابات معتبرة بالمتحور  الجديد  “أوميكرون ” وتقديم شهادة فحص كورونا  “pcr” من بين الإجراءات الاحترازية التي اقترحها أعضاء اللجنة العلمية لتجنب دخول هذا المتحور لبلادنا وتفادي حدوث موجة أخرى من الوباء”.

من جهته أكد الدكتور محمد يوسفي رئيس مصلحة الأمراض المعدية بمستشفى بوفاريك ضرورة توسيع العمل بالجواز الصحي بالفضاءات العمومية المغلقة مع تشديد الرقابة بالمطارات والموانئ لتعزيز الوقاية في ظل التحولات الراهنة لكوفيد 19.

وأضاف أن الجواز الصحي يتعلق بإخضاع بعض الفئات لإجبارية التلقيح  كمهنيي الصحة والتعليم والأمن لأنه الحل الوحيد –حسبه- لتجنب تفشي الوباء.

مهياوي: لهذا السبب أعلنت الدول حالة الطوارئ بعد ظهور متحور أوميكرون

وكان البروفيسور رياض مهياوي عضو لجنة متابعة فيروس كورونا، قد أكد أن السبب الذي جعل بعض البلدان تعلن حالة الطوارئ هو تصنيف المتحور أوميكرون بالخطير جدا، بعد تسجيل 32 طفرة منه عكس دلتا الذي سجل طفرتين اثنين.

وقال مهياوي، الاثنين، خلال نزوله ضيفا على القناة الإذاعية الثانية، أن تصنيف متحور أوميكرون بالخطير جدا، يستوجب التزام الحيطة والحذر.

ودعا مهياوي المواطنين إلى توخي الحيطة والحذر بعد ارتفاع وتيرة الإصابات بكوفيد 19 في الأسابيع الماضية، مشيرا أنها قد تكون بداية لموجة رابعة.

 وقال في الخصوص” لدينا الآن الوقت والإمكانيات والخبرة من أجل توقيف العدوى “.

وكشف البروفيسور رياض مهياوي أن الجزائر اقتنت مليوني جرعة من لقاح الانفلوزنزا الموسمية وقد تم توزيعها على  المستشفيات والصيدليات والعيادات الخاصة  لكي تنطلق في عملية التلقيح ابتداء الاثنين  معبرا عن أمله في نجاح العملية بالنظر لأهمية اللقاح لاسيما بالنسبة للمصابين بالأمراض المزمنة .

 وقال مهياوي “العام الماضي لم نسجل حالات وفاة من الأنفلونزا الموسمية لأننا كنا تحت الاجراءات الوقائية المجابهة لانتشار كورونا ونتمنى ان نعود لنفس التدابير الاحترازية هذا الموسم لاسيما التباعد الاجتماعي والالتزام بارتداء الكمامات  لكي نخفض من  معدل انتشار الأنفلونزا”.

وأكد الدكتور محياوي إمكانية أخذ لقاح انفلونزا الموسمية  بالتزامن لقاح  كورونا  دون تسجيل أي أعراض جانبية ، وقال في الخصوص يمكن أن نأخذ جرعتي اللقاحين في نفس الوقت تقريبا لا توجد  مدة معينة فاصلة بينهما لانهما يعملان على فيروسات مختلفة “.

أضف تعليقك

جميع الحقول مطلوبة, ولن يتم نشر بريدك الإلكتروني. يرجى منكم الإلتزام بسياسة الموقع في التعليقات.

لقد تم ارسال تعليقكم للمراجعة, سيتم نشره بعد الموافقة!
التعليقات
1
  • ياسين

    "وأوضح المتحدث ذاته أن توقيف الدراسة لا يعتبر عطلة بالنسبة للتلاميذ، داعيا الأولياء إلى إبقاء أولادهم بالمنازل من أجل كسر سلسلة العدوى..." ...للأسف التلاميذ يعتبرونها عطلة ولن يلتزموا بالبقاء في المنزل بل سيتخذون من أماكن اللعب فرصة أخرى للتجمع ونقل الأمراض...لذا فتعليق الدراسة أو عدم تعليقها سواء؟ فهي فقط فرصة للراحة للأساتذة الذين لا يريدون العمل بل يريدون فقط تلقي الأجر وفقط دون عمل؟ هذا ما يبح عنه أساتذة آخر زمن؟؟؟؟؟؟