-- -- -- / -- -- --
إدارة الموقع

وزارة الطاقة: الاتفاقيات مع تونس تخضع لتقدير الرئيس تبون

الشروق أونلاين
  • 20370
  • 0
وزارة الطاقة: الاتفاقيات مع تونس تخضع لتقدير الرئيس تبون
ح.م
جانب من اللقاء

عقد، الثلاثاء اجتماع اللجنة المشتركة الجزائرية-التونسية للتعاون في مجال الطاقة والمناجم، برئاسة الوزير عرقاب ونظيرته التونسية، نائلة نويرة القنجي، وأكدت وزارة الطاقة إن التفاهمات تخضع لتقدير رئيس الجمعهورية عبد المجيد تبون.

واكد بيان لوزارة الطاقة إن الطرفين “بحثا العلاقات الثنائية التي توصف بـ “التاريخية والعميقة” وسبل تعزيزها وتطويرها خاصة في مجالات الطاقة والمناجم، كما ناقش الطرفان تطورات المشاريع والعقود الجارية وفرص التعاون بين الشركات في قطاع الطاقة والمناجم في البلدين.
وأوضح: تمت الموافقة على هذا الاجتماع من خلال التوقيع على محضر محادثات ينص على:
– استمرار المناقشات والمشاورات حول طلب زيادة الأحجام التعاقدية لشحنات الغاز الطبيعي لتلبية الطلب التونسي.
– الطلب على زيادة كميات غاز البترول المسال وغاز البوتان.
– فحص الجانب الجزائري إجراءات تعزيز الشركة المختلطة في مجال التنقيب عن النفط بين سوناطراك والشركة التونسية للأنشطة البترولية (ETAP).
– دراسة من طرف مجمع سوناطراك المقترحات الجديدة للمحيطات الاستكشافية في تونس.
– الطلب على تطوير قدرات الربط البيني لتدعيم النظام الكهربائي.
– دراسة إمكانيات التعاون في قطاع المناجم وخاصة استغلال وتحويل المنتجات الفوسفاتية وتبادل الخبرات والتكوين والطاقات المتجددة.
وشدد البيان: ستخضع هذه الطلبات والاتفاقيات لتقدير السيد رئيس الجمهورية.

وفي تصريح للصحافة على هامش هذا اللقاء، أكد عرقاب أن الاجتماع كان مناسبة للوقوف على مستوى التعاون في القطاع، وحوصلة كل ما تم انجازه منذ الاجتماع الأول للجنة المنعقد بتونس في 2018.

وخلال هذا الاجتماع، تم التوقيع على محضر محادثات للتعاون في الطاقة والمناجم، بهدف تبادل الخبرات والمعارف في ميادين المحروقات واستغلال الكهرباء والمناجم واستغلال وتحويل الفوسفات والطاقات المتجددة, حسب الوزير الذي أشار إلى أن الطرفان سيتواصلان من أجل تجسيد ما اتفق عليه ميدانيا في أقرب الاجال.

كما أكد  عرقاب أن الجزائر، وبتعليمات من رئيس الجمهورية، “ترافق وتساند” دولة تونس، لافتا في هذا الإطار إلى التنسيق مع الطرف التونسي لتحديد احتياجاته الطاقوية اللازمة قصد توفيرها “من أجل أن تمر الصائفة في أحسن الظروف”.

من جهتها، اعتبرت وزير الصناعة والطاقة والمناجم التونسية، أن انعقاد اللجنة المشتركة من جديد يمثل “فرصة لإعادة التأكيد على جودة العلاقات ما بين البلدين”،مؤكدة أن “الإرادة والعزيمة لا تزالان راسختان لتثبيت العلاقة الثنائية في الطاقة والمناجم”.

كما عبرت عن ارتياحها لاستقبالها من طرف الوزير الأول الذي “جدد عزمه للعمل سويا لتطوير العلاقات في هذه المجالات الحيوية”، مشيرة ان المحادثات التي جرت بين الوفدين الجزائري والتونسي ستسمح ب”تطوير الشراكة وليس فقط المبادلات التجارية”.

وأكدت القنجي إرادة الجانب التونسي في تعزيز التعاون في مجال الكهرباء من خلال تطوير الربط الكهربائي وتوسعته ليمتد إلى ليبيا.

أما بخصوص الغاز الطبيعي، ذكرت الوزيرة بالظرف العالمي الذي عقد الاوضاع الاقتصادية في تونس من ناحية تموين السوق المحلي، مؤكدة أن الجزائر كانت دائما “سندا ودعما” لتونس لتجاوز مثل هذه الأزمات.

وشملت المحادثات بين الوفدين خلال الاجتماع مجالات الطاقات المتجددة والانتقال الطاقوي والتبادل المحكم للمواد النفطية كغاز البترول المميع على مستوى المناطق الحدودية.

للإشارة تضم اللجنة  المشتركة ممثلين عن وزارتي البلدين والشركات في قطاع الطاقة والمناجم. والتي سبقها اجتماع للخبراء لاستعراض حالة العلاقات الثنائية في هذه المجالات.

بالفيديو.. هكذا ردت وزيرة الطاقة التونسية على وقف تزويد بلادها بالغاز الجزائري

ويوم 21 ماي 2022، نفت وزيرة الصناعة والطاقة والمناجم التونسية نايلة نويرة، الأخبار المتداولة حول عدم استجابة الجزائر لطلب تونس تزويدها بالغاز الطبيعي.

وأكدت الوزيرة خلال استضافتها بالقناة التونسية “الوطنية 1″، أن ما روج عن امتناع الجزائر تزويد تونس بالغاز غير صحيح، وقالت المتحدثة “أنفي نفيا قطعيا أي نية لقطع التزود من الغاز الجزائري”.

وأوضحت الوزيرة أن الجهات المختصة في البلدين تعملان على دراسة العرض المقدم من تونس وكيفيات تنفيذه والفرق الفنية تعمل على ذلك.

وأكدت الوزيرة أن العقود المبرمة بين بلادها والجزائر تعود إلى سنوات التسعينات، وتسير وفق البنود المتفق عليها وكانت تضاف إليها سنويا طلبات جديدة عملت الجزائر دائما على الاستجابة لها.

وأضافت الوزيرة أن الاستهلاك التونسي زاد بصورة كبيرة في السنوات الأخيرة، وهو ما دفعنا لطلب كميات إضافية وجدنا تجاوبا إيجابي من الجزائر.

وتابعت الوزيرة أن الطلب الأخير لتونس جاء في وقت يشهد فيه العالم طلبا متزايدا على الغاز نتيجة الأزمة الأوكرانية وهو ما روج على أنه رفض جزائري لتزويد تونس بالغاز.

تونس ترد على معلومات رفض الجزائر تزويدها بالغاز (فيديو)

ويوم 18 ماي 2022، نفى بلحسن شيوب مدير عام الكهرباء والانتقال الطاقي بوزارة الصناعة والطاقة والمناجم التونسية، الأربعاء، ‎‎المعلومات المتداولة حول رفض الجزائر مد تونس بالغاز خلال الأسابيع الأخيرة.

وأكد شيوب لإذاعة موزاييك أف أم “أن عقد التزود بالغاز الطبيعي الذي يجمع الستاغ وسوناطراك يتضمن بنودا واضحة تتعلق بالتعريفة، والتعريفة لا تتضمن تغييرا على الكميات التعاقدية مع الجزائر.. وعقد التزود بيننا انطلق منذ التسعينات”.

وأضاف “”لا وجود لأزمة بيننا وبين الجزائر.. والإشكال يكمن في أننا طلبنا كميات إضافية متفاوتة بالإضافة إلى الكميات التعاقدية.. وهذه الكميات الإضافية ليس فيها التزام وتستوجب برمجة فنية والجزائر لا تستطيع الاستجابة بصفة فورية لطلبنا بسبب الأزمة الأوكرانية والضغط على الغاز وغيرها”.

أضف تعليقك

جميع الحقول مطلوبة, ولن يتم نشر بريدك الإلكتروني. يرجى منكم الإلتزام بسياسة الموقع في التعليقات.

لقد تم ارسال تعليقكم للمراجعة, سيتم نشره بعد الموافقة!
التعليقات
0
معذرة! لا يوجد أي محتوى لعرضه!