بعد حوادث قتل الأمهات لفلذات أكبادهن

مونية مسلم: سنفرض تقرير الطبيب النفساني على الأزواج الجُدد

date 2016/10/16 views 1994 comments 11
author-picture

icon-writer م.مراد

كشفت وزيرة التضامن والأسرة وقضايا المرأة، مونية مسلم، أن وزارتها وبالتنسيق مع وزارة الصحة، تعملان على سن قانون يفرض على الأشخاص المقبلين على الزواج، إيداع تقرير الطبيب النفساني ضمن الملف الصحي الذي يشترط لإبرام عقد الزواج، وذلك من أجل وضع حد لجرائم القتل التي أصبحت تقترف من أمهات في حق فلذات كبدهن.

وقالت الوزيرة، على هامش الزيارة التي قادتها الأحد، إلى سيدي بلعباس، إن التحقيقات التي عقبت حادثة قتل أم لأبنائها بتيبازة مؤخرا، أكدت أنها كانت تعاني من اضطرابات عقلية قبل زواجها، كما سبق وأن كشفت التحريات بخصوص الجريمة التي هزت مدينة قسنطينة، عندما قامت الأم بتصفية أبنائها، أنها كانت مريضة نفسيا، وهو ما أصبح يفرض علينا اليوم التفكير في سن إجراءات جديدة، من أجل وضع حد لهذه الظاهرة الخطيرة التي تهدد الأسرة الجزائرية.

وكإجراء أولي تقول الوزيرة، سنعمل بالتنسيق مع وزارة الصحة، على فرض تقرير الأخصائي النفساني للنساء المقبلات على الزواج، ضمن الملف الصحي الذي يطلب لإبرام عقد الزواج، كما أصبح الوضع يتطلب خضوع المرأة الحامل للمتابعة النفسية على يد مختصين طيلة فترة الحمل، كما أكدت الوزيرة أن قضايا اختطاف وقتل الأطفال والتنكيل بجثثهم، أصبحت تعرف تناميا خطيرا في الجزائر، ما أضحى يتطلب دراسة معمقة بإشراك جميع الجهات، بمن في ذلك النخبة والباحثون الجامعيون، المطالبون بوضع المقترحات لإبطال توسع هذه الظاهرة التي أصبحت تضرب استقرار الأسرة الجزائرية.

  • print