الإثنين 21 ماي 2018 م, الموافق لـ 05 رمضان 1439 هـ آخر تحديث 19:42
الشروق العامة الشروق نيوز بنة تي في
إذاعة الشروق
الأرشيف

أصدرت محكمة الجنايات لمجلس قضاء ورقلة في إطار دورتها الأولى، الإثنين، أحكاما قضائية متفاوتة تراوحت ما بين 20 سنة سجنا نافذا والبراءة في حق مجموعة من الأشخاص تورطوا في قضية مخدرات.

وقضت المحكمة بتسليط عقوبة السجن النافذ لمدة 20 سنة على المدعو “ب. م.ب” 61 سنة وخمسة ملايين دج بعد إدانته بجناية شحن ونقل المخدرات في إطار جماعة إجرامية منظمة. 

كما تم في إطار نفس القضية معاقبة المسمى “ب. س” 47 سنة بالسجن النافذ لمدة 15 سنة وغرامة مالية نافذة قدرها خمسة ملايين دج بعد إدانته هو الآخر بنفس الجناية. 

وبرّأت المحكمة ساحة أربعة أشخاص آخرين وهم كل من المدعو “ب. م” 24 سنة و”ب. ل” والمسماة “ب. د” 55 سنة وكذا المسماة “ت. إ” 19 سنة بعد إسقاط التهم التي كانت موجهة إليهم في إطار هذه القضية الجنائية. 

ووفقا لقرار الإحالة فإن أطوار هذه القضية تعود إلى شهر سبتمبر من سنة 2016، إثر توقيف على مستوى أحد الحواجز الأمنية على الطريق الوطني رقم 56 بين مدينتي ورقلة وتقرت المسمى “ب- م – ب” الذي كان على متن سيارة سياحية، رفقة عدد من أفراد عائلته (زوجته وابنه وزوجة هذا الأخير)، حيث وبعد تفتيش المركبة تم العثور على كمية من المخدرات مخبأة بداخلها بإحكام وقدر وزنها بـ 115 كلغ من القنب الهندي. 

وقد اعترف المدعو “ب. م. ب” منذ الوهلة الأولى بأن المخدرات المضبوطة تخصه، وأنه جلبها من مدينة تلمسان وكان ينوي تسليمها إلى المدعو “ب. ب- س” القاطن بورقلة، حيث جرى مباشرة استدراج هذا الأخير إلى المكان الذي كان يفترض أن يستلم به البضاعة المحظورة، قبل أن يتم إلقاء القبض عليه من طرف الدرك الوطني. 

وشدّد ممثل الحق العام في مرافعته على خطورة الأفعال المنسوبة للمتورطين في هذه القضية، مشيرا إلى أن كافة القرائن التي تم الحصول ثابتة في حقهم، حيث التمس إدانة الجميع بالمؤبد مع مصادرة المحجوزات التي ضبطت بحوزتهم .

مقالات ذات صلة

  • حذرت من "انفجار اجتماعي" بسبب انهيار القدرة الشرائية

    حنون: قانون المالية التكميلي "مسخرة"

    فتحت الأمينة العامة لحزب العمال لويزة حنون، النار على مشروع قانون المالية التكميلي الذي لم تتوان في وصفه بـ"المسخرة"، معتبرة ما جاء به من إجراءات…

    • 2562
    • 5
0 تعليق
  • الأحدث
  • الأقدم

لا يوجد أي تعليق, كن أول من يعلق!