الثلاثاء 26 ماي 2020 م, الموافق لـ 03 شوال 1441 هـ آخر تحديث 14:33
الشروق العامة الشروق نيوز
إذاعة الشروق
الشروق أونلاين

من يشاهد القناة الفرنسية، “فرانس24″، هذه الأيام يعتقد أنها ليست القناة التي أجرت الحوار المشبوه مع الصحفي السابق والمثير للجدل، فرانسيس غيلاس.

هذه الملاحظة سجلها أكثر من مراقب، وهو التحول الذي طرأ على خط القناة، بعد استدعاء السفير الفرنسي بالجزائر، كسافيي دريانكور، على خلفية التصريحات المغلوطة التي بثتها القناة ذاتها عبر شاشتها، والتي أدلى بها المحلل الفرنسي اليهودي ذو الأصول الجزائرية.

وبعد ان تركت المجال واسعا امام ضيفها المشبوه (فرانسيس غيلاس)، للقدح في الرئيس عبد المجيد تبون، والإفراط في التشكيك في نتائج الانتخابات الرئاسية التي أوصلته الى سدة قصر المرادية، وزعم تحويل المعدات الطبية الصينية التي قدمتها للجزائر لمحاربة الجائحة الفيروسية إلى غير وجهتها الحقيقية، نكصت عائدة لتثني على رئيس الجمهورية عبد المجيد تبون بشكل غير مسبوق، بحيث خصصت تغطية غير مسبوقة، للإجراءات التي وقعها على صعيد محاربة فيروس كورونا المستجد، من أجل تطمين الشعب الجزائري.

القناة، وتأكيدا لموقفها الجديد، انخرطت في ما يشبه الإطراء على الجزائر من خلال تأكيدها على أن البلاد تتوفر على الإمكانات المالية والمواد الغذائية لمواجهة تداعيات هذا الوباء، الذي أثر بشكل غير مسبوق في مقدرات البلاد المالية، جراء التراجع المخيف لأسعار النفط، والتي وصلت مستويات لم تهبط إليها منذ نحو ثلاثين سنة.

وعلى عكس ما نقلته القناة عن فرانسيس غيلاس، الذي وقع افتتاحية في بداية تسعينيات القرن الماضي، في صحيفة الفاينانشل تايمز، رسم فيه وضعا سوداويا على الجزائر، بحيث وضعها على حافة الإفلاس، كما قال وزير الخزانة يومها، علي بن واري، بهدف محاصرة البلاد ماليا، دارت القناة 180 درجة.

ويعتبر الخط الجديد للقناة الفرنسية التابعة رأسا لوزارة أوروبا والشؤون الخارجية، إزاء الشؤون الجزائرية جديدا عليها، فقد دأبت على صب المزيد من البنزين على النار، ولعل الجميع لا زال يتذكر طريقة تغطيتها للحراك الشعبي، والذي بدا للكثيرين مبالغا فيه، ويهدف إلى تعفين الوضع الداخلي للبلاد، كما انه جاء متماشيا مع الموقف الفرنسي الذي شكك في نزاهة الانتخابات الرئاسية، ولم يكن من أوائل الدول التي هنأت الرئيس تبون مباشرة بعد فوزه.

تغير طريقة تغطية القناة الفرنسية للشؤون الجزائرية، جاء بعد استدعاء الخارجية الجزائرية للسفير الفرنسي، ما يرجح فرضية تلقي مسؤلي القناة تعليمات من الكيدورسي، تدعوهم إلى مراجعة طريقة تعاطيهم مع الشؤون الجزائرية.

والسؤال هنا هو، هل الخارجية الفرنسية لم تكن على علم بما كانت تبثه قناة فرانس 24، وأنها تفطنت الى ذلك بعد استدعاء سفيرها بالجزائر، أم إنها كانت على دراية تامة بحجم الإزعاج الذي كانت تسببه للجزائر؟ وكيف يمكن تفسير ذلك؟

الاجابة واضحة ولا تحتاج الى عناء كبير، وهو ان مثل هذه المواقف لا يمكن تفسيرها الا بابتزاز حقير تمت مواجهته بالكيفية التي تناسبه.

الجزائر عبد المجيد تبون فرانسيس غيلاس

مقالات ذات صلة

600

49 تعليق
  • الأحدث
  • الأقدم
  • ابونواس

    فرنسا أرهج من الرهج نفسه….فرنسا. تعرف من أين تأكل قلب وأكتاف الجزائر……..انها فرنسا التاريخية…فرنسا التي ضحكت علينا أزيد من قرن ونيف من الزمــــن ومازالت وستبقى …..انها فرنسا الرهج المرهوج

  • أستاذ

    أقول للناس والله الحمد لله لقد خرجنا من عنق الزجاجة و البلاد سلكت على خير
    الشكر لله والحمد له لا شريك له
    الله يرحم الشهيد القائد صالح كان صادقا و مات صادقا ومرافقته للحراك إلى آخر نفس نحسبه جهادا في سبيل الله و موته شهادة في سبيل الله والوطن.
    لقد فشل مخطط الماسونية و ماكرون في الجزائر بفضل رجالات الجيش و الوطنيين الأحرار
    واتضحت الصورة الجزائر أرادوا أن يجعلوها مثل ليبيا تقسم إربا إربا وندخل في فتنة لا أرانا الله فيها
    لكن الحمد لله بطل و زهق مخططات الماسونية والصهيوينة العالميتين

  • علي الجزائري

    هل قدم السفير الفرنسي اعتذار رسمي للدولة والشعب ؟
    والقناة الفرنسية هل قدمت اعتذار لنا ؟

    شخصيا لن تضحكوا علي بمثال هذا الكلام المجرد من اي موقف رسمي صادر من فرنسا ومن الجهات التي تقولون انها اساءت للجزائر

  • بلاد الغربة المرة

    أطال الله عز و جل في عمر سيادة الرئيس تبون
    تحيا الجيش الوطني الشعبي و كل الجنرالات إلى آخر جندي
    حفظ الله عز و جل الشرطة و الدرك و الحماية المدنية و الكل
    عاش الشعب الجزائر الأبي الصنديد و المعروف عندما يعتدى عليه
    و تبقى الجزائر شامخة شموخ الجبال رغم النقائص
    أعلم يا مواطن أن فرنسا الحقيرة لن تترك بلد تنفرد بقراراتها حتى و لو أعلنوا الحرب عليك في الخفاء
    كما فعلت بريطانيا مع صدام رحمة الله عليه لما قال لا نحن أحرار في قراراتنا فكانت النتيجة معروفة العالم كله
    كما نقول بالعامية..تتخلط و مايديها حتى واحد

  • melo harmo

    المواقف الحقيرة في الابتزاز التي يمكن ان نفسره فرنسا مازالت عدوة للجزائر وهي تعبر عن العنصرية وعن الحقد الدفين التي تكنه للجزائر كما نعلم ان فرنسا هي مزيج من الشعوب غير اصلية وكونت دولة اغلب هده الشعوب يهودية ومنها جيا من المغاربة وجيل من الاقدام السوداء والحركى فنلاحض في هاته الاونة الاخيرة ان فرنسا احست بان الجزائر تتملص منها وتبتعد عليها فانطلقت بسهامها وسمومها الاعلامي التي يندرج في الدباب الالكتروني في محاولة ضرب مصدقية الجزائر ولكن وجدت شعبا واعيا متشبعا بالروح الوطنية

  • Samir

    الجزائريون يعملون طوابيرا لا متناهية في مراكز “في اف اس” الجهوية للظفر بفيزا الى دولة ييقولون أنهم يمقتونها دون أن ننسلى مراكز “كومبيس فرانس” في عنابة قسنطينة العاصمة وهران و تلمسان. بدون أن نتكلم عن الحراقة الذين يجافزون عبر البحر للتسلل الى فرنسا. و الكثير من الصحافيين و المسؤولين و رجال البيزنس و الفنانين الذين ينتقدون هذا البلد و هم يتواجدون فيها أكثر مما يتواجدون في الجزائر. لا تضحكوا على ذقون الناس فنحن نعرفكم جيدا. أنا لا أكره فرنسا و لا أحبها. اذا أردت أن تحترمك فرنسا و بلدان العالم يجب أن تحترم نفسك و غيرك

  • امير

    خلاص مادامت فرنسا راضية علينا فنحن بخر ولكن بنفس المنطق لم ترضى عنا قبل اسبوع اذا فلم نكن في ذلك الوقت بخير والسؤال المطروح إلى متى سنبقى بخير. يجب انتظار تقرير آخر من فرونس 24 لمعرفة ذلك.

  • العشرية التدهور

    المهم قال الحق .. والحق رجع باطل .. ” الحلال بين والحرام بين ” وأنت إخترت فراعنا هذا العصر الويل لك من يوم التغابن.

  • elarabi ahmed

    جميع وسائل الأعلام فى العالم تبتز وتظلل .وتحرض لخدمة أجندت الممولين الفرق يبقى فى مستوى العاملين فيها .كما أن هده الوسائل تبقى علم قائم بداته مند القدم والمستهدف هو المتلقى .الدى ليست مصفات ولا غربال

  • mohamed

    Parce que la France a peur de la puissante Algérie !!! Il faut poser la question autrement, Qu’est ce qu’elle a donné l’Algérie en contre partie pour que cette chaine dit du bien sur notre pays ???

  • قناص

    إلى المعلق أستاذ
    بارك الله فيك
    والله العظيم كانوا بصدد فعل كل شيء لتركيع الجيش و الجزائر كلها شعبا و حكومة…لولا إرادة الله عز و جل ثم الرجال الذين كان يعملون في الخفاء و العلن و الشعب الذي كان يعلم بتدابير حكام فرنسا الفاشية و دول أخرى كانت تريد هي الأخرى حصتها…(اذا تخلطت) اقول للشعب من هذا المنبر من حقك تنتقد حكامك لكن اذا كان الخطر من الخارج فكن رجل قد المسؤولية…الله يحفظكم و يثبت أقدامكم شعبا و حكومة 🇩🇿❤

  • Omar one dinar

    Les français ils ont peurent de leurs caporaux et des volleurs quils ont remplis les banks la ba

  • الوكيلي

    انتم ادرى بما يجري في الجزائر التي أصبحت اقرب للانهيار وكل من يمدحكم فهو يضحك عليكم الحقيقية المرة لا تتقبلوها فالمنظومة الصحية إنهارت والمرضى يفضلون البقاء في بيوتهم خير من التوجه إلى المستشفيات

  • الوطني

    قمة النفاق لا دين ولا ملة لهم انها صفة الفرنسيين وحتى اتباعهم في الجزائر يمتازون بالخداع والخيانة والتآمر والنفاق هم اذل خلق الله على المعمورة … على الرئيس تبون والخيرين في الجزائر ان يحذرو من فرنسا واذنابها وما هذا التحول 180 درجة هو فقط لمواصلة العرقلة لكل الاستثمارات الكبيرة القادمة من الصين والمانيا والمراعي السعودية وفتح مدارس بريطانية لتعليم الانجليزية وحتى المناهج الفرنسية سيتم الاستغناء عاها بداية منسبتمبر 2020 فرنسا لا يمكنها ان تعيش يدون رخس وطحين لانها تعيش بمسروقات الشعوب الافريقية الفرنكو متخلفة وهذا الانبطاح والتحول هو للحفاظ على السوق الجزائرية لكن هذا لن نتركه يتواصل ابدا.

  • BMak

    فرنسا عدوتنا بالامس و اليوم وغدا

  • امازيغي

    جريه الرائ مبدا انساني..نريد اعلام نزيه يرصد الحقيقه لانريد تزيين الواقع الاسود او العكس لانغطي الشمس بالغربال….سياسه الحزب الواحد والاعلام الاحادي اعينا منو..نعم لاعلام حر ومسؤول..يجب تجسيد مطالب الحراك دون نفاق

  • B Mak

    فرنسا عدوتنا بالامس و اليوم وغدا

  • سيدي أعمر. الغزوات.GHAZAOUET

    عندما ترى و تسمع صحافتنا…… تقول المحلل الفرنسي اليهودي ذو الأصول الجزائرية.الأصول الجزائرية .. …. ماذا تريدون القول أنه جزائري و له الحق . ان تكون وطني و راجل ماشي ساهلة. .. يجب أن تتخلى على عدة اشياء شخصية من أجل الوطن لكن البعض يفضل مصالحه الشخصية على الوطن … واش نحاربوا فرنسا او عملائها في الجزائر و قلمها و صوتها..

  • خريف

    ايه غطيوا الشمس بالغربال وزيدوا ارقدوا ماتنساوش ليلة سعيدة

  • Ahmed

    نطلب من السيد الرئيس إسترجاع أموال الشعب المسروقة من قبل العصابة في اقرب وقت وذلك حتى نخرج من الأزمة بسلام. و بذلك يبرهن على صدق الإنتخابات الرئاسية و القطيعة مع النظام السابق و ماذا يستفيد الشعب من سجن بعض الاشخاص ان لم ترجع الأموال المسروقة؟.

  • وسيم

    كل شيئ مقصود، هذه قناة أسستها الحكومة الفرنسية لخدمة مصالحها الخارجية، فرنسا منزعجة من التقارب الجزائري-الصيني، لأنها تعلم علم اليقين أن الجزائر تكون دولة قوية بتقاربها مع الشرق، كما كانت في حقبة بومدين، يوم كانت الجزائر لاعب رئيسي في العلاقات الدولية، يجب تقوية العلاقات مع الصين أكثر فأكثر، فلن تقوم لنا قائمة الا بالتقارب مع الشرق، فحتى فرنسا وأمريكا وبريطانيا ستغرق إن لم تبعث لهم الصين بالمساعدات، كورونا فضحت هشاشة الغرب

  • طارق

    تبون قالها في الحمله الانتخابيه، فرنسا دوله عضمى لازمنا نتعاملو معاها، وافهم يا الفاهم، وسترون هذا مع مرور الايام.

  • ابن الجبل

    الى B MAK، فرنسا عدوتنا بالأمس وغدا ولعد غد …!! لكن المحير ، هو أن الكل يحجون اليها : يقضون عطلهم ، ويشترون العقارات ، ويكنزون أموالهم ، ويتسوقون ، ويدرس أولاهم هناك … هل فرنسا حقا عدوتنا ؟!، أم أن مصالح الدول والشعوب تجاوزت هذا الأمر نحو الانفتاح ؟! .

  • نائل

    أضربوا يعرف مضربوا راهم يقولوا حرية اعلام عندهم لكن الواقع فرنسا تلقت صفعة لأول مرة من بلد كانت تعين مسؤوليه ..؟ فرنسا وكعاويلها “جمع كعوالة” هذا واش يليقلهم ، والله الجزائر لن تخسر شيئا بل بالعكس تماما سوف يكتب لنا وللمغرب العربي الرقي والإزدهار ان تحررنا من سياسة الانبطاح أمام فرنسا، فرنسا دولة فقيرة من دون افريقيا فهي تقتاة على ثرواته والجزائر لو لعبت مع الكبار وفقط لأصبحنا من أكبر الأمم و الزمن كفيل باثبات ذلك كونوا رجال برك وصونوا الأمانة أيها المسؤولين وفقط فالشعب الجزائري فهم الدرس.

  • جزائري

    لو قالت لي فرنسا قل : لا اله الا الله ما قلتها . و من عاش فليعش بعداوة فرنسا . ومن مات فليحمل هذه العداوة قبره.

  • عابر سبيل

    ضخ المال العام لهذه القناة الصهيونية
    نظامنا تنطبق عليه مقولة متعودة

  • SoloDZ

    اضربو يعرف مضربو هذه هي اللغة التي تفهم بها فرنسا وديبلوماسية المهادنة معها تجلب الذل للجزائر يا فرنسا قد مضى قت العتاب

  • سالم

    فرنسا ياخويا ياخويا

  • ابو عمر

    فرحي يا أنا ب أنا😆😆😆😆

  • صالح/ الجزائر

    “إطراء غير مسبوق من “فرانس24” على الجزائر ورئيسها” لأن “فرنسا تتجه نحو أسوأ أزمة اقتصادية منذ الحرب العالمية الثانية” حسب وسائل الإعلام العالمية ، و“فرانس24” نفسها ذكرت أن وزير الاقتصاد الفرنسي “حذر من أن فرنسا ستشهد خلال 2020 أسوأ ركود اقتصادي منذ نهاية الحرب العالمية الثانية نتيجة فيروس كورونا “كوفيد-19” .
    التحول الذي طرأ على خط القناة لم يأت لسواد أعين الجزائريين الأفارقة ، الذين يريدونهم “حقل تجارب” مثل الفئران ، وإنما خوفا مما هو آت ، لأن هناك فرق شاسع بين من هو متعود على “ربي يخلف” وبين من لا يصبر على “1000 فروماج” .

  • منير منير

    جوابكم على سؤالكم الاخير يحتمل العديد من التأويلات ……..ممكن اجابة واضحة

  • عبد المجيد بوزبيد

    اين ألف مليار دولار التي حولته العصابة الى فرنسا مما لاشك فيه أن فرنسا ستستفيد منها في تعويض جميع الخسائر التي ضربت الاقتصاد من جراء مرض كورونا

  • الهادي بن احمد

    هل هذا الانتصار التاريخي العظيم على قناة تلفزيونية أجنبية سيحل أزمة السميد في البلاد؟

  • nif

    الجزاءر دولة قوية جهويا و دوليا كما قال بوخروبة. يخاف منها كل دول العالم .

  • أحمد / الجزائر

    انتخبت المترشح تبون لأني رأيته الأقدر على تقويم الإعوجاجات الرهيبة في جميع المجالات .
    حين خاطب مستقبليه في أول خرجة ميدانية باللغة الفرنسية غضبت و تمنيت أن يصله صراخي بالكف عن استعمال لغة أخرى غير اللغة العربية و خاصة الفرنسية في مخاطبة الشعب الجزائري عبر وسائل الإعلام . و لم أكن الوحيد طبعا.
    بعد هذه الخرجة غير الموفقة للرئيس انهالت عليه انتقادات الجزائريين و الجزائريات في وسائل التواصل الإجتماعي .
    أكيد الرسالة وصلت للرئيس و لم يعد المسؤولون في الحكومة و في مؤسساتها يستعملون اللغة الفرنسية.
    -كلما أمعنا في الحديث بغير لغتنا تنازلنا عن شخصيتنا فاحتقرنا الآخرون.
    قوة الشخصية سلاح مرعب.

  • أمين

    العناق و النفاق

  • حفيذ ابن باديس

    يموتوا جماعة الدولة كاشمة امرأة شويا دراهم على فرانس ٢٤ لتبييض الصورة.

  • جمال جمال

    أنتم تاع الشروق سمعتو هذا الخبر، انا جزائري هذه القناة قاطعتها، مارانيش نشوفها تماما،،،،

  • محمد البجاوي

    نعوذ بالله من المنافقين و مدّعي الوطنية كما نعوذ من كورونا ..آميـــــــــــــــن.

  • ramos

    cette chaine dirigée par un clan pro sionste faisant face a un peupleplus démocratique Musulman alors la caravane passe et les chiens aboient depuis le temps cette chaine craint la volonté du peuple Algerien et de son pouvoir

  • نيساب

    الجزائر خط احمر لكل من تسول له نفسه المساس باي واحد من مواطنيها كنا و لازلنا رجالا صناديد و تبون رئيسنا و نحن الجزائر التي لم تفرط في شعبها في عز الازمة و لم ننزع اجهزة التنفس عن كبار السن و فتحنا افخم الفنادق للمصابين و اجتمعنا يدا واحدة لمساعدة المصابين منا
    يا ناس احنا الدزيرية وين تحطنا تلقانا اسياد الرجال

  • oks

    ليس كل مايلمع ذهبا .

  • hadj

    اظن ان الضربة القاضيه التي تخلصنا من ف رنسا هي التخلي عن تدريس اللغة الفرنسية في الجزائر و استبدالها باللغك الانجليزيه او الالمانية

  • saraha

    نطلب من السيد الرئيس إسترجاع أموال الشعب المسروقة من قبل العصابة في اقرب وقت وذلك حتى نخرج من الأزمة بسلام

  • امحمد الأول

    هذا يعتبر تزلفا ومخادعة وعلى السلطات متابعة القناة و كل من يحدو حدوها قضائيا وحتى الأفراد أو الجهات التي تستقبلها وتوفر لها أسباب نفث سمومها ضد الوطن.

  • sarah

    هل فهمت فرنسا اخيرا ان النظام تغير وهو لا يخدمها حاليا

  • الحقيقي

    في الحقيقة كل من ينتقد فرنسا يحب ان يدهب اليها وتسوق فيها واخد صور تدكرية ويحزن لرفض الفيزا الخ…دات يوم كنت في فرنسا رايت وزير سابق يتسوق مع زوجته…شيء عادي ولكن عندما رايته في تلفاز ينتقد فرنسا ….خلعني وحيرني…فهمت بالي كيان منافقين بزاف في الجزائر…لي يكره فرنسا مااروحش ليها وما يدويش فيها

  • karim ali

    نحمد الله علي الرئيس تبون عبد المجيد .وكان مزال سلال و اويحي في الحكم كفاه راه صرينا في الوقت الحالي مع covid 19 رانا متنا قاع ………………تحيا الرئس تبون ويرفع ربي علينا هذا الوباء تحية الجزائر………………………………..

  • madadi

    France 24 n’est qu’un média libre qui ouvre son antenne à toutes les opinions. Or, si diffamation il y a , il faut poursuivre la personne qui en était l’auteur, pas l’organe médiatique qui s’acquitte de sa tache d’informer. Et si cette chaine tv jette des fleurs au régime, ce dernier applaudira sûrement de toutes ces forces.

close
close