الأربعاء 25 نوفمبر 2020 م, الموافق لـ 09 ربيع الآخر 1442 هـ
الشروق العامة الشروق نيوز
إذاعة الشروق
ح.م

نزيه برمضان

  • سماري: كلما انتظم المجتمع في جمعيات حقيقية ارتقى المواطن

  • جمعية الإصلاح والإرشاد: منذ تولي تبون الرئاسة أصبحت لنا كلمة

كشف المستشار لدى رئيس الجمهورية، المكلف بالحركة الجمعوية والجالية الوطنية بالخارج، نزيه برمضان، عن اعتماد 2.635 جمعية على المستوى الوطني في ظرف شهر، مقابل 4 ٱلاف ملف طلب تأسيس أودعت أمام الجهات المعنية.

وتحدث برمضان عن إيداع ملفات تأسيس أزيد من 4 آلاف جمعية على المستوى الوطني، تم اعتماد 2.635 منها وتوجد 1376 طور الدراسة، فيما تم رفض ملفات 341 جمعية، مشيرا لتقليص مدة دراسة ملفات طلبات اعتماد الجمعيات إلى 10 أيام تسهيلا للإجراءات.

وأضاف، بأن الرئيس يؤكد دائما على أهمية المجتمع المدني وأهمية تطوير عمله، ويولي الأهمية البالغة لدور المجتمع المدني في الديمقراطية التشاركية، وبناء الجزائر الجديدة.

وفي هذا السياق، اعتبر رئيس مجلس شورى حركة مجتمع السلم، والمهتم بملف المجتمع المدني، عبد القادر سماري، لـ “الشروق”، بأنه كلما تنظم المجتمع تلقائيا، وفي أطر متجانسة وأفكار وبرامج متناسقة “كان أفضل لترقية وتطوير ذهنية المواطن” ويتعين على الجمعيات حتى تكون أكثر قربا من الرأي العام “الابتعاد عن القرارات الفوقية، والمصالح الخاصة، والاستعانة بالترقية الاجتماعية، والتي تساهم في تطوير ذهنية المجتمع، فيبادر لتنظيم ذاته”.
كما يشدد المتحدث، على ضرورة تنوع مجالات اهتمام الجمعيات، من ثقافة ورياضة وفن ومجتمع حتى تلبي جميع رغبات المجتمع، بعيدا عن الصراعات والولاءات.

وبخصوص تراجع دور الأحزاب مؤخرا، قال سماري “هذا غير صحيح، وعلينا تفادي ظاهرة شيطنة الأحزاب، إذا أردنا وضع أسس متينة للجزائر الجديدة، كما علينا التفريق بين وظيفة الجمعية والحزب والنقابة، مؤكدا أن كثيرا من الأحزاب لم يتوقف نشاطها، خلال جائحة كورونا، فكانت تقوم بالدور التوعوي والتحسيسي والتحاضر عن بعد”.

وبدوره، ثمن المكلف بالعلاقات العامة بجمعية الإرشاد والإصلاح الجزائرية، محمد قاضي اهتمام السلطة بمختلف أطياف المجتمع المدني “الفعلية “، والتي اعتبرها “القوة الحقيقية في المجتمع، لأنها دائمة التواجد، عكس كثير من الأحزاب المناسباتية”، مشيرا إلى أن المجتمع المدني كان حاضرا في مختلف محن الجزائر، من زلزال الأصنام الى بومرداس وفيضان باب الوادي.. وجائحة كورونا.

وأكد المتحدث أنه منذ تولي الرئيس تبون السلطة، أصبح ممثلو المجتمع المدني ومن بينهم جمعيتهم، يستدعون كل مرة، من قبل مستشار الرئيس، للتباحث في عدة مواضيع متمنيا زوال جمعيات “الهم هم”، والتي كانت مهمتها ملء القاعات في الحملات الانتخابية، وفسحها المجال للجمعيات الناشطة فعليا في الميدان”.

الجزائر الجمعيات نزيه برمضان

مقالات ذات صلة

600

8 تعليق
  • الأحدث
  • الأقدم
  • حليم

    المطابلون الجدد للنظام

  • جلال

    الجمعيات يجب أن تعتمد على نفسها ومداخلها الخاصة وعليها القيام بواجب الرقابة والإصلاح الإجتماعي أما إذا كان هدفها الإغتراف والإعتلاف من البقرة الحلوب(خزينة الدولة) كما في السابق فلا حاجة بها وعلى الحكومة الإمتناع عن صرف أموال الشعب لمصاصي الأموال,آكلين أموال الناس بالباطل وصرفه فيما يعود على الجميع بالنفع العام

  • عادل

    بركونا من الهبال أنا عملت ملف طلب جمعية وطنية و حطيت باش نعمل الاجتماع الاول راني من فيفري و أنا نسنا والو

  • محمد☪Mohamed

    لايمكن بأي حال من أحوال يكون مسؤل على الجالية الوطنية بالخارج.

  • mahmoud

    نفس الممارسات تؤدي الى نفس النتائج، عادت حليمة الى عادتها القديمة التي لم تفارقها.

  • بخدة بخدة

    جمعيات للحملات التطوعية المختلفة،ولا مقابل؛منضوية تحت تنظيم بلدي عاجز حتى عن تسيير شؤونه العملية المختلفة.حان الوقت للتفكير في بناء جمعيات حرة مستقلة.

  • فتح الله

    الجمعيات التى تغترف من المال العام، مقابل التطبيل و التصفيق ، هي راس الفساد في البلاد.

  • خالي

    توجد أكثر من 50 ألف جمعية تعلف من أموال الشعب دون أن يرى لها أية فائدة للمجتمع اللهم إلا التجنيد عند الحاجة,,,

close
close