الإثنين 21 ماي 2018 م, الموافق لـ 05 رمضان 1439 هـ آخر تحديث 19:52
الشروق العامة الشروق نيوز بنة تي في
إذاعة الشروق
ح.م

عرفت وسائل التواصل الاجتماعي مؤخرا، استغلالا للأطفال في سرد مغامراتهم الجنسية وممارساتهم الغير أخلاقية، وهي جريمة من نوع جديد فرضتها التكنولوجيا في المجتمع، في ظل لامبالاة الأولياء ونقص الرقابة، حيث أحدث فيديو لطفل دون الخامسة، استنكارا واسعا وسط رواد الفضاء الأزرق، بعد الاستماع إليه وهو يحاور أشخاصا منحرفين، يطرحون عليه أسئلة صادمة حول ممارساته الجنسية مع صديقاته، فيجيبهم بطريقة فاضحة لا تنطبق على مرحلته العمرية البريئة، وسمى لهم أنواعا مختلفة من الحبوب المهلوسة والمخدرات، والغريب أن عملية التصوير كانت في الشارع ليلا ما يطرح الكثير من الأسئلة عن دور الأولياء..

وفي هذا السياق نددت شبكة الدفاع عن حقوق الطفل “ندى” بمثل هذه الأمور، والتي تعتبر حسبها من أخطر الجرائم ضد الطفولة، وأكد رئيسها عبد الرحمان عرعار في تصريح للشروق رفع دعوى قضائية لفتح تحقيق حول هذا الفيديو، ومعاقبة الجناة، موضحا أن شريحة الأطفال، محمية قانونا ويعتبر كل من يدفع بالطفل إلى مثل هذه السلوكات الغير أخلاقية، مجرما، وتأسف عن غياب الردع فيما يخص مثل هذه الجرائم.

وقال عرعار”من حقنا رفع دعوة قضائية لإدانة مثل هذه الممارسات في حق البراءة”، وأضاف مستنكرا”من المفروض أن تطلع النيابة العامة على هذا الفيديو”.

 

الإنترنت احتضنت الأطفال أكثر من الأولياء

وحمّل محدثنا الأولياء مسؤولية عدم مراقبة أبنائهم والوقوف عليهم أثناء تعاملهم مع الوسائل التكنولوجية الجديدة، معتبرا أن الفراغ الموجود في الأحياء دفع بالكثير من الأطفال للانسياق وراء الشباب المنحرف، أو الانفراد بالكومبيوتر والاطلاع على فيديوهات فاضحة.

وأكد رئيس شبكة الدفاع عن حقوق الطفل”ندى”، أن الرقم الأخضر للشبكة كشف عن ممارسات جنسية بين الأطفال، حيث طالب الجهات الأمنية باليقظة.

 

المواقع الإباحية والشارع لتلقين الأطفال الثقافة الجنسية

في السياق، قال البروفسور مصطفى خياطي، رئيس الهيئة الوطنية لتطوير البحث وترقية الصحة “فورام” إنه على الشرطة والدرك التحرك لحماية الأطفال من خلال القبض على مروّجي فيديوهات تستغل فيها الطفولة في أمور خطيرة.

ودعا مفوضية حقوق الطفل في الجزائر إلى فتح مصلحة خاصة تصب انشغالها في موضوع استغلال الأطفال جنسيا ونشر فيديوهات تحرضهم على الفسق  وسوء الأخلاق.

وفيما يخص الثقافة الجنسية عند الأطفال، أوضح خياطي المختص في طب الأطفال أن الطفل قبل 12سنة، بعد مشاهدته لأمور جنسية وفيديوهات فاضحة عبر الفضاء الافتراضي، يتأثر نفسيا وحتى صحيا وتتشكل له حالة معقدة ومشكل سيكولوجي يؤدي به إلى العدوان تجاه الجنسين، وفي المراهقة قد يرتكب جرائم جنسية شنيعة، حيث قال إن الثقافة الجنسية تكون في المدرسة وفي المستوى الإكمالي عند دراسة مكونات الجسم والغدد، ولكن الواقع تغير اليوم حسب المتحدث، حيث بات الطفل يتعلم من الأنترنت والشارع أمورا غير أخلاقية أكبر من سنه وعقله، ما يتوجب على الأولياء مصاحبة أبنائهم وتلقينهم الثقافة الجنسية السليمة التي تبدأ في الإجابة الفطرية على أسئلة الأطفال، وتتطور للتعرف على جسمهم وأعضائهم التناسلية وطبيعة العلاقة بين الرجل والمرأة..

 

أمراض جنسية ونفسية وسط الأطفال بسبب الإنترنت

ومن جهته حذر الدكتور محمد حامق، أستاذ علم النفس العيادي في جامعة تيارت، من عواقب اطلاع الأطفال على المواقع الالكترونية الإباحية، مؤكدا أن مرض “الهوس الجنسي” وحسب معطيات عيادات الطب النفسي، بدأ يصيب أطفالا دون الـ15سنة، وهي حالة صحية خطيرة قد تؤثر على عطائهم الفكري وتعرقل نمو أعضائهم الجنسية مستقبلا، بشكل طبيعي.   

وحذر المتحدث من انتشار ألعاب الكترونية ورسوم متحركة تحمل لقطات جنسية دون أن يتفطن لها الأولياء، علاوة على أن الهواتف الذكية أصبحت في متناول أطفال دون الـ10سنوات، يتداولون حسب الدكتور حامق فيديوهات تحمل انحرافات جنسية لا تخطر على بال، باتت تصدم الطفل وتدخله في دوامة وحالة نفسية معقدة، وأشار المختص في علم النفس العيادي أن الأسواق الجزائرية توفر ألعاب وإكسسوارات خاصة بتزيين الهواتف النقالة وأجهزة الكومبيوتر والمحافظ وألبسة، تحمل رموزا جنسية من حيث الشكل واللون والكتابة، يقبل عليها الأطفال ولا ينتبه لها الكبار.

وحذر مصدرنا من بقاء الأطفال لساعات متأخرة ليلا يتصفحون الأنترنت دون مراقبة أوليائهم، خطر آخر يراه حامق قد ساهم في  جعل شريحة من الأبناء يتحدثون، وهم في سن مبكرة عن الجنس، مع العلم أن فتح موضوع الثقافة الجنسية  حسبه يكون مع الطفل في سن الـ10سنوات وحول التكوين الجسمي للانسان وبعدها يتم التوسع لتحقيق النضج الجنسي بالنضج البيولوجي.

وأكد الدكتور حامق أن انتشار الشذوذ الجنسي وسط المراهقين، كان بدايته اطلاع وهم أطفال على مواضيع جنسية تطورت إلى شغف وهوس جنسي وبحث مستمر عن مصادر يستقون منها معلومات جنسية أحدثت لديهم لذة دون وعي، انتهت بهم إلى ممارسة سواء هم من يقومون بذلك أو هم من يمارس عليهم الجنس.  

وقال إن ولوج الطفل عالم الجنس، يهدده أيضا بالبرود الجنسي مستقبلا، خاصة إذا مارس العادة السرية في مقتبل العمر مما قد تعرضه للمخاطر، وذلك يجعل أعضائه التناسلية لا تنمو بشكل سليم ولا تؤدي وظيفتها، مضيفا أن الطفل عندما يشبع خياله بالصور الجنسية يصبح يعاني من تدهور على مستوى وظائفه المعرفية الذكاء والذاكرة، بحيث يشبع خياله بالمواضيع الجنسية.

 

قضايا التحرش الجنسي بين الأطفال تصدم المحاكم والمدارس

أكد المحامي ابراهيم بهلولي، أستاذ حقوق في كلية بن عكنون بالعاصمة، ارتفاعا في عدد قضايا التحرش الجنسي بين الأطفال عند قضاة الأحداث في المحاكم، حيث بدأت تعرف طريقها إليهم في الآونة الأخيرة، مؤكدا أنه في جميع الأحوال لا تصل هذه القضايا إلى المحاكم لأن عائلة الطفل تتدخل لحل المشكل مع الأشخاص الذين يحرضونه على الفاحشة دون اللجوء للعدالة، وقال بهلولي إن العائلات الجزائرية ستصبح مع الوقت ملزمة بحكم القانون على حماية أبنائها من مخاطر التكنولوجيا، وهذا بعد سن قانون إجراءات حماية الأطفال، حيث يتابع قضائيا الأولياء الذين يقع أولادهم ضحايا أمور لاأخلاقية.

وفيما يخص الفيديو المتداول عبر وسائل التواصل الاجتماعي، أكد المحامي بهلولي أن عقوبة هؤلاء الأشخاص الذين حرضوا طفلا دون سن الخامسة على التحدث في أمور جنسية، قد تصل إلى 3سنوات حبسا نافذا، وربما أكثر لأن ذلك حسب القانون تحريضا على فساد الأخلاق وأمور أخرى خطيرة، جعلت من قاصر وسيلة للتسلية مع أنه غير محمي جسديا وفكريا.

ومن جهته، أكد خالد احمد، رئيس جمعية أولياء التلاميذ أن التحرشات الجنسية عرفت حدتها في المدارس الابتدائية، وهذا راجع حسبه لغياب المراقبة من طرف الأولياء الذين يتركون أبنائهم يتفرجون على أمور جنسية في الأنترنت، وقال إن عدة شكاوى تلقتها الجمعية من طرف أولياء التلميذات، يؤكدون أنهن تعرضن للتحرش الجنسي من طرف زملائهن الذكور وهي شكاوى تخص تلاميذ الابتدائي.   

مقالات ذات صلة

  • خوفا من المطاردة وعمليات الترحيل

    الأفارقة يهجرون مطاعم الرحمة

    أحجم أغلب الأفارقة المتبقين في الجزائر عن ارتياد مطاعم إفطار الصائم التي تنظمها جهات مختلفة خوفا من أن تطالهم عمليات الترحيل، حيث فضّل هؤلاء الاختفاء…

    • 137
    • 0
15 تعليق
  • الأحدث
  • الأقدم
  • داءما الأولياء في المركز ال

    الأولياء هم المسؤولون عن دخول المواقع الساقطة للجزائر؟ ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
    وانتشار الزنا في الشوارع والحدائق..كدلك الاولياء هم المسؤولون
    ليس هناك مشكل اداكان الاولياء هم المسؤلون عن الانحراف
    لكن المسؤلية العظمى غاءبة عن تربية هدا النوع من الاولياء .
    اووووووووو المطرق.. والسوط……..والسقلة..الجنس في الانترنت او الحدائق
    كفاكم نفاق تركتم الباب مفتوح على مصراعيها والآن تشتكون ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟

  • abouhichame

    في مثل هكذا قضايا يجب التحلي بالشجاعة كفانا هروب من الواقع الأمر خطير والمجتمع كله سيدفع الثمن يجب على الأولياء مرافقة أبناءهم والإجابة على كل الأسئلة خاصة الجنسية مع شرح حسب عمر الطفل بإعطاء أمثلة قياسا مع الحيوانات أو النباتات مع مراعاة التربية الروحية وما في سنة النبي الكريم حتى لا تبقى التساؤلات بدون أجوبة قد يجدها الطفل عند أصحاب النوايا الخبيثة في الأنترنت أو في الواقع

  • الحراشي

    حين يستقيل الاولياء.

  • لا انصح بالانجاب اصلا

    لا تفسد الاطفال لانهم سيكبرون في يوم من الايام و يدوسون على راس من افسدهم ليس انتقاما منهم – بل فسادا يرجع على مصدره الاول تلقائيا / في السن 3 الى 5 يعتبر من اهم فترة من عمر الانسان في وضع حجر الاساس لشخصيته / في هذه الفترة ترسم خريطة الاقدار للاطفال / الذاكرة عند الاطفال في هذا السن تسجل كل شيئ على انه من الاولويات / الكثير الكثير من للاطفال في هذا السن يتلقون صدمات نفسية ولا ينتبه لهم احد / فاحذرو ولا تتركوهم يتجولون في الشارع بين الغراباء / فهناك الجاهل و المجنون و الحاسد نظرة العين فيها شر

  • محند

    ياو راكم تكسرو في راسكم الجيل الحالي خاصة بعد التسعينات ودخول عالم الانترنات يااخي هو حرامي ولا يعرف الحياء كذاب وسراق مافيهش لامان ابدا السبعينات وثمنيات 70/80 الزمن الجميل مع الحرمة وكل شئ كان جميل

  • جزائري مخلص لوطنيته

    عجب العجائب لهذا المجتمع المسؤول الاول عن فلذة اكبادهم حيث يوفرون لهم وسائل الانترنت ويقومون بشراء البطاقة الانترنت من اجل ابنائهم دون مراقبتهم وزجرهم على التفرج بحرية في غرفة خلاصة به – من الحوت الازرق الذي قتل واشنق فلذة الأكبادوهم ابرياء لايعرفون الاضرار الجسيمة للقصة التي يتبعها الاطفال بشغف وفي الاخير مصيره الانتحار او قطع الاعضاء او بتر الاصابع حسب القصة الروسية التي تعلمك كيف تموت كيف تنتحر كيف تشنق نفسك كل هذا وذاك راجع لمسؤولية الوالدين هما السبب المباشرلمصير ابنائهم وعندما يرحل من الدن

  • جزائري مخلص لوطنيته

    تابع: الدنيا يتفجعون وقلوبهم منفطرة تفطر دما وأسفا وحسرة براعم ابرياء خسرناها بأيدينا ووفرنا لهم جميع الوسائل العنكبوتية المدمرة المخربة للأسر — هاهي الوسائل الثقافة الجنسية تطل عليهم وهم صغار لاشك انهم يطبقون بحذافيرها حيث ينتشر الونا وهم لايدرون ولا يعون نتائجها الوخيمة وذلك بوصية المجرمين الذين ينشرون الرذيلةوالفسق والعهر في بنات المسلمين كما يطبقون حلقة الحوت الازرق -هم دعاة على ابواب جهنم يقذفون فيها كل من لبى نداءهم وتتبع مشروعهم وحلقاتهم فالنهاية الموت لاو الانتحار ويلحقها الخزي والعار

  • جزائري مخلص لوطنيته

    تابع: الحل الوحيد لامفر منه هو حجب القنوات الاباحية التي تزور بيوتنا بدون اذن ويتلقاها الاطفال الصغار والشباب بدون وعي ومعرفة نتائجها -في الحوت الازرق صاحب الحلقة الروسي المجرم يأمرك بالانتحار والأغبياء السذج الذين يتابعون الحلقة يطبقون مايسمعون نفس الطريقة والكيفية في حلقات الاباحية والامر بالزنا والفسق فيطبقون مايسمعون – اللهم احفظ اطفالنا وشبابنا من الوسائل المدمرة والمخربة للأسلام والمسلمين –قال الله تعالى: ان الذين يحبون ان تشيع الفاحشة في الذين ءامنوا لهم عذاب اليم في الدنيا والاخرة —

  • brahim

    بكل بساطة مسؤولية الدولة قبل الاولياء, دخلو السم الى البيوت ثم انتظرو الاولياء يمنعو اولادهم ينطور اليه, يجب على الحكومه حذف كل المواقع المخالفة لعاداتنا و حماية الطفولة و الحفاظ على الامن العام الاخلاقي

  • عبد الله

    يجب ان تتخذ الدولة دورها و مسؤولياتها – يجب حجب المواقع الاباحية

  • أبوعزيز

    أضعف عمل مسؤول هو حجب المواقع الإباحية

  • 0

    اللهم استر أبناءنا و بناتنا في الدنيا و الاخرة وأبعد عنهم كل الشرور وأنر دربهم و اجعلهم من الصالحين لترضى عنهم يارب العالمين.امين

  • ahmedokaine

    اظن فى نظري راجع الى غلق باب الحوار بين الاطفال والاباء وعدم تعليم الصراحة لاطفالنا لان ابنائنا يعيشوا زمان غير زماننا ووسائل اتصال غاية في تطور زمن الحياء والتقدير راح نقول لا بد على الاب ان يلعب دوره كما ينبغي بحيث يوجه ابنائه للبنين والبنات اذا وقع للذكر شيئا لا يخجل ويناقش ابيه بكل حرية وكذلك البنت احتراما لابيه تناقش امها ولا تخبيء اي مشكل او موضوع عن امها افتحوا قنوات الحوار مع ابنائكم والا سيلجؤوا الى ما نسمعه الان زمان اسكت…….واش تعرف………واكت جئتي انت………وبديت تعرف.راح.

  • 0

    المشكل هو ان الاولياء صاروا يعلمون لكنهم لا يحركون ساكنا ويكتفون بكلمة هذا جيلهم غير دارين بانهم يشجعون المنكر واولادهم يختلطون مع اولادنا في المدارس وينقلون لهم السموم التي شاهدوها وتعلموها فحسبنا الله نعم الوكيل فيهم اولياء ضعفاء وشياطين ينجبون ولايربون جاهلون ويحسبون انفسهم مثقفون ومتقدمون بتوفير التكنولوجيا في بيوتهم فالمتحضر هو من يحسن تربية ابنائه ليكونوا خير خلف لخير سلف وليس بانتاج اطفال مهووسين بالجنس والمخدرات يعكرون حياة الآخرين فعقاب الله لشديد

  • كل شيء باطل

    و ما هو دور الوزارة الوصية عن النترنيت الا تستطيع مراقبة وحجب المواقع الخبيثة التي تدعو الى العنف و الانحلال……بل هي تشجعها بعدة طرق و اول هده الطرق الثمن الرخيس….وتروج لها عن طريق الاشهار اليومي………الهدرة باطل + الفيسبوك باطل+اليوتوب باطل+++++كل شيء باطل……ب50دج فقط