الأربعاء 19 ديسمبر 2018 م, الموافق لـ 11 ربيع الآخر 1440 هـ آخر تحديث 10:54
الشروق العامة الشروق نيوز بنة تي في
إذاعة الشروق
ح.م

تغنى شعراء ومطربو الشعبي سلفا بأسراب الحمام الأبيض التي تعبر الزُقاق، تاركة وراءها انطباعا عن العفة والحياء، فقد كانت النساء قبل عشرات السنين يخرجن بزي موحد هو عبارة عن قطعة قماش باللون الأبيض أو تدرجاته، لا يظهر فرق بينهن، لقد كان الحايك وبغض النظر عن وظيفته التاريخية والثورية، لباس المرأة الجزائرية الأصيلة، لا تجابهه حجابات تركية وسورية بمختلف التصاميم والألوان ولا عباءات خليجية، ولا قطع مغرية أخرى.
اختلطت الثقافات في الوطن، وساعد الانفتاح عبر السفر والانترنت على جلب مختلف الألبسة سواء العصرية او التقليدية لبلدان أخرى، حتى ان القوىالمصنعة كالصين وتركيا وبعض دول آسيا الأخرى باتت تستهدف الجزائريات، خاصة بتسويق قطع ثياب ذات تصاميم من تراثها وعادتها على أن ترفقها بلمسة جزائرية كالرموز البربرية مثلا، علما منها أن الجزائريات قد تركن لباسهن التقليدي من سروال مدور، وحايك وملاية، ليتجهن جماعيا صوب الألبسة العصرية.
هذا الأمر حرك الكثير من الغيورين عن ثقافة وتراث الجزائر، وكان لزاما الاحتفال بعودة الحايك بقوة إلى الشارع الجزائري ذات عيد استقلال قبل حوالي خمس سنوات، ففكرة أن ترتدي المتظاهرات والمحتفلات في شوارع العاصمة لباسا تقليديا يعلوه الحايك، ألهمت مصممي الأزياء، خاصة الشباب الذين مازالوا تائهين بين زوبعة العصرنة والأصالة. من هنا استطاع الحايك بعد غياب طويل عن الأنظار أن يعتلي منصات عروض الأزياء على أنغام شعبية تصف صاحباته بالحمام الأبيض.

مفتاح التصديرة لدى العاصميات والبليديات

من مظاهر التغيير الواضح على عادات الجزائريات التخلي على الحايك عند مغادرة العروس بيت أهلها إلى بيت زوجها، وفي حين تسللت أفكار وقناعات إلى عرائس هذا الجيل، بأن الحايك لا يليق بقاعات الأفراح الفخمة والديكور المبتذل الفاخر، ويجب استبداله بالكاب المطرز أو البرنوس المرصع بالأحجار الثمينة، هناك فئة من عاشقات التراث والأصالة التي توارثنها عن الجدات بحب، يكابرن لارتداء الحايك، وقد أكد لنا باعة بزنيقةالعرايس بالقصبة الجزائرية أن الطلب يتزايد بشكل ملفت على الحايك الجزائري في السنوات الأخيرة، أما السيدة خديجة من أقدم مصممات الأزياء بالبليدة، فقد كشفت لنا أن الفتيات في سن العشرين فما فوق يلفتهن كل غريب ومميز، لذلك يبحثن دائما عما هو لافت أثناء الإعداد للتصديرة، وهو ما يفسر تزايد الطلب على تصاميم جديدة وفريدة للحايك الجزائري.
لقد تحولت هذه القطعة التراثية مع الوقت بفضل التعديلات التي شملتها سواء من ناحية خامات القماش أو التطريزات الجانبية إلى قطعة ضرورية في جهاز كل عروس، يودعن من خلالها العزوبية باللون الأبيض، ويفتحن بها التصديرة على حد قول المصممة خديجة: “لا يمكن للعاصمياتوالبليدياتوالقليعيات القول بأنهن أعددن التصديرة من دون البدء بارتداء الحايك، والموضة بدأت تزحف شرقا وغربا..”، فقد بدأ العزوف عن ارتداء الألبسة المستوردة كالعباءة الخليجة والمشرقية، وزاد استثمار الحايك في الخرجات والمناسبات، حيث تحول في الكثير من مناطق الوطن إلى زي رسمي للتنقل في الأفراح بفضل خفته، والراحة التي تتمتع بها السيدات عند اعتماده فوق الألبسة الثقيلة مثل البلوزة الوهرانية والفرقاني.
من جهة أخرى، ساعد التخلص من عقدة ارتداء الحايك في الشارع والمناسبات على رواج هذا الرداء التراثي، وشجع الكثيرات من الجيلين القديم والحديث على اعتماده في المشاوير الخفيفة كزيارة الأقارب والجيران، كما ساهمت العودة إلى الحايك والألبسة التقليدية في انعاش الصناعات اليدوية، وتأجيج المنافسة بين الحرفيين للإبداع، وعصرنة القطع التراثية، علّها تصل يوما إلى العالمية.

https://goo.gl/sEhNDg
الحايك تراث تقاليد

مقالات ذات صلة

  • أسماء من الذاكرة

    الفنان شريف خدام.. موزار شمال إفريقيا

    اسم فني، قال عنه الكثير ممن عرفه،سواء داخلالوطن أمخارجه، إن مجرد وضعه في خانة الشعراء فقط وكذا المطربين، هو إجحاف له ولن يوفيه حقه،ولو قلنا…

    • 128
    • 0
12 تعليق
  • الأحدث
  • الأقدم
  • الوطني

    الحايك الجزائري لا يمثل الملاية انتاع الشرق الجزائري والا الولي انتاع السوافة ولا التسغنس انتاع التارقيات ولا الجلابة الوهراني ولا الغطاء النايلي …. لماذا يا اولاد فرنسا تختزلون الجزائر في ولاية واحدة …. الجزائر قارة ولن يستطيع اي كان ان يمتلكها لولايته او لعصابته … بركاكم فرنسا لم تنجح 132 سنة في ترسيم سياسة فرق تسد مرة باللباس مرة باللهجة مرة باللون مرة بالاكل ..امكم فشلت لقرن و32 سنة لتمكين سياستها اذا لن تتمكنو ولن تستطيعو تسويق او ان تجعلو من لباس اهم من الآخر 1541 بلدية ممكن جدا ان لكل خصوصياته …. وبالتالي الشيء الوحيد الذي يستطيع توحيدنا هو الاسلام وما امرنا به الله من ستر وحياء

  • مواطنة جزائرية من الشرق

    الحايك والحمير بالظفر والصباط طالون والسروال فيزو والصاك بالقماش والجلد هذا تناقض لا يمثلنا هذا الحايك نحن اهل الشرق والجنوب الشرقي عندنا الملاية والحايك البسكري والسوفي …..

  • واحد برك

    الى فاغيد farid. ابحث في قوقل على : is there a sexual assault epidemic at us universities
    ورد لي بالخبر يا ولدي . شوف واش صاير في جامعاتهم التي تخرج على فولك وفهمك عالمات ونابغات و….

  • جزائري - بشار

    لم تدخل هذه الموضة على شيء الا وافسدته
    فلم تترك حجاب شرعي ولا ملابس رجالية محترمة ولا حايك او حتى عباءات ساترة جعلوا منها قطع قماش مقطعة وكأن صاحبها كان يحارب بها وتسمى موضة

    وانظروا الى الحايك كيف كان غطاء للستر والحياء وكيف اصبح موضة للتباهي والتفاخر
    ويا ريت ترتدونه وانتم بالشوارع بل تخرجون به كعرض ازياء ليوم او يومين او في حفلات اعراس
    ثم تعودون لحالة الانفصام الشخصية الملازمة لكم

    اتركوا الحايك والحجاب فهذه الملابس صنعت لاجل السترة وليس لاجل عروض الازياء
    وارتدوا سراويل مقطعة وقطع قماش ممزقة فهي تناسبكم اكثر و تبين شخصيتكم غير المتزنة
    المضطربة نفسيا واخلاقيا وعقديا .

  • سي الهادي لمنور

    لبها والزين ، ماشي كيما الجلباب المخمر ( لمرا بالجلباب كي النعجة بالهيدورة اكبيرة اعليها)

  • من محمد الأمين إلى واحد برك

    4 شكرا ، أطلعت أوشفت !! يالطليف آشحال أمليح الجو عندهم .

  • الرجوع للاصل فضيلة

    ليت زمان حايك المرمة والعشعاشي يعود.لقد استعمل كستار للابواب.في التسعينات عندما كانت الحدود بين الجزاءر والمغرب مفتوحة قمنا بزيارة عاءلاتنا وعند عودتنا اوصتنا بعض القريبات بشراء لهن الحايك العشعاشي المحبوب عند المغربيات.وعند عودتنا فتشت عنه سوق المدينة الجديدة بوهران شارعا شارعا ودكانا دكانا لمدة ثلاثة ايام او اكثر فلم اعثر عليه عكس الجلابة المغربية المعروضة في كل مكان.ومرة وانا اتجول في ازقة السوق فاذا برجل جالس على الرصيف وامامه مجموعة من الحياك من كل الانواع والالوان للبيع.فاقتربت منه وسالته عن غياب الحايك في السوق فرد علي بانه لم يعد مطلوب عكس الجلابة وانه الباءع الوحيد.يحيا الحايك

  • djellloul

    العالم يجري ويتغير بسرعة واحنا مازلنا نحن الي ماضي بئيس!!! لازم فان نرجعو نتنقل على الحمير والشارطات تاع الاعواد والابل وننام في اكواخ … ما احل زمان الميزية والقمل.

  • للوطني صاحب التعليق 1

    1- وبعد أن تهجمت وشتمت وإتهمت ب.. وب ..و ب.. في 8 أسطر من تعليقك ها أنت تناقض نفسك في من خلال كلامك : ” ..وما امرنا به الله من ستر وحياء ” والسؤال هل هناك ستر وحياء أكثر من الحايك !
    2 – تقول : الشيء الوحيد الذي يستطيع توحيدنا هو الاسلام ..لا ومليون لا فالشيء الوحيد الذي يوحدنا هو الجزائر فقد يكون مسلمين ومسيحيين ويهود وملحدين ..هم أبناء نفس الوطن لكنهم موحدين ومتضامنين ثم بكلامك فأنت تقصي جزائريين ليسوا مسلمين (مسيحيين وملحدين.. ) بغض النظر عن عددهم أو بالأحرى هناك شعوب متعددة الديانات لكن ابنائها أكثر وحدة وتضامن وتآزر ..من مجتمعات مسلمة 100% تقريبا لكنها تتقاتل ليل نهاركسوريا ..

  • إلى صاحب الرد على رقم1

    المدعو “الوطني ” لاعلاقة له بالجزائر الوطن إنه عنصر أجنبي يكن كل الحقد للجزائر(إسمه الأكثر أستعمالا أمازيغي زواف)ويمكن لك مراجعة تعليقه لتتاكد من جهله للحايك ( بفعل خبثه يعتقد أن الحايك خاص بمنطقة جرجرة جاهلا أنها القلب النابض في جسم الأمة الجزائية والحايك ماكا جزائرية ( الجزائر حمامة ترفرف اجنحتها وجسمها ثابث فقط قلبها يتحرك وقف تحرك اجنحتها التي تغطي كل الوطن ( عدو بليد يحاول إثارة البلبلة لا أكثر رغم أنه مجرد جثة مشلولة )

  • الشيخ عقبة

    جات الريم تتهادى والغرابة تتباكى ( ليت الأستاذة نسيبة تفضلت وأرفقت صورة للمنقبة حتى يمكن لأعمى البصيرة والقلب المقارنة بين الخير والشر ، بين النور والظلام )

  • المتنبي

    بمرور الغربانات والحربيات المتلونة بالسواد ، هاي الحمامة البيضاء ترفرف بأجنحتها الملائكية لتزيل ظلام الغيب الأثيم

close
close