-- -- -- / -- -- --
إدارة الموقع
المولودية ستتدعّم بمركز زرالدة عام 2023".. عمار براهمية:

الديون بلغت 120 مليار ولن ندفع مستقبلا 300 مليون لأي لاعب

ع. ع
  • 10387
  • 8
الديون بلغت 120 مليار ولن ندفع مستقبلا 300 مليون لأي لاعب

أكّد رئيس مجلس إدارة نادي مولودية الجزائر عمار براهمية، أنّ العميد سيتدعّم بمركز كبير في ضاحية زرالدة غربي العاصمة عام 2023.

في حصة مطوّلة نظمتها القناة الإذاعية الأولى بالنادي الثقافي عيسى مسعودي بالإذاعة الوطنية، إحياءً لمئوية النادي العريق مولودية الجزائر في السابع أوت من عام 1921، أفاد براهمية: “أمضيت على عقد بناء مركز تابع للمولودية في زرالدة، وبدأت الأشغال فعليًا، بعدما قمنا بتسديد قيمة قطعة الأرض التي تمتدّ على مساحة 28 ألف متر مربع”.

وتابع براهمية: “مركز زرالدة سيستوعب 3 ملاعب ومركزًا للشباب، وأؤكد أنّ الشركة الجزائرية المشرفة على إنجاز المشروع، تعهّدت بتسليم المركز في سنتين، وأموال الإنجاز متوفرة، وسيتمّ إدخالها إلى رأسمال الشركة التجارية المسيّرة للعميد”،مصيفا: “مركز زرالدة سيكون مركز تحضير وتجمّع وتكوين، وسندعّمه بمنشآت أخرى في ضواحي العاشور ودالي ابراهيم وفرحاني بالعاصمة”، مضيفًا: “لن تكون هناك أية وعود كاذبة في المستقبل … ما دمت على رأس النادي”.

كما كشف براهمية أنّ ديون العميد بلغت 120 مليارًا، مشيرًا إلى تعيين خبير لحسم هذه المعضلة، وعلّق بشأن القيمة المذكورة: “نحن الآن نجني تبعات سوء التسيير من عشوائية وتبعثر وعدم تنظيم، وليس من هبّ ودبّ يكون على رأس المولودية “،وتابع: “مجيئي إلى المولودية أكّد أنّ الأمور لم تسر كما يجب، وعليه سنفكّر بشكل مغاير لبناء مولودية تفرح جماهيرها ومسؤوليها وتعيد هيبة النادي الكبير”.

وأضاف براهمية: “عندما لا تكون مولودية الجزائر في أحسن أحوالها … لا تكون الرياضة الجزائرية كذلك، والدليل ما حصل في أولمبياد طوكيو”.

وإزاء الوعود التي جرى إطلاقها قبل المئوية، شدّد مسؤول المولودية : “نحن في رياضة وليس في سحر، وجلب لاعبين بمئات الملايين لا يصنع فريقًا، ثمّ أنّ الاحتراف له قوانينه”، وفي مقابل انتقاده النتائج الهزيلة لفريق الكرة، تساءل براهمية: “المولودية فريق كبير… أين هي اليد… أين هي السلّة؟ المسألة ليست مسألة أموال… بل احترام الألوان… مسألة رجال”.

في مقابل تأكيده أنّه لن يتّم إنفاق 300 مليون على أي لاعب مستقبلاً، رأى براهمية أنّ تقليص المنح والعلاوات سيسهم في بناء النادي، كما شدّد على أنّه اعتبارًا من الموسم القادم، سيتّم الاعتماد على الشبان، مع السعي لتزويد المنتخبات الوطنية بخيرة طاقات المولودية، مشيرًا إلى أنّ الجزائر جنت 15 ميدالية أولمبية في السابق، نصفها افتكها من شبان تكوّنوا في المولودية .

وبشأن الانتدابات، صرّح براهمية: “لا يزال الوقت مبكّرًا ولن نمنح أي اسم، نحن نحترم الأخلاقيات وسنكمل الموسم إلى غاية النهاية”، مسجّلاً: “من له مشكلة انضباط ولا يحترم ألوان المولودية… لن تكون له علاقة بالفريق”.

وتابع براهمية: “نراهن على تجديد عقود اللاعبين المنتهية عقودهم، وتفعيلهم ضمن الاستيراتجية الجديدة، وتدريجيًا سنرتقي”، وبشأن قضية “ألبسة المولودية ” التي تباع في الأسواق، وجّه براهمية نداءً لجميع الأنصار بـ “عدم شراء ألبسة المولودية لأنّها لا تمثّلنا، وسنذهب إلى المتابعة القضائية إن لم يستجب المعنيون ويعيدون حق المولودية “.

أضف تعليقك

جميع الحقول مطلوبة, ولن يتم نشر بريدك الإلكتروني. يرجى منكم الإلتزام بسياسة الموقع في التعليقات.

لقد تم ارسال تعليقكم للمراجعة, سيتم نشره بعد الموافقة!
التعليقات
8
  • نوفل قاسي

    منا وهاك 400 500

  • مواطن

    ربنا لا تؤاخذنا بما فعل السفهاء منا تبا لكم تبا لكم تبا لكم

  • Ahmed

    لا يجب اعطاء المال العام لهذه الاندية حاب تلعب اصرف غلى روحك

  • عروج يحي

    المشكل بالجزائر هو أن الماصو تجده يلعب دور الطبيب والطبيب تلقاه كوفرور (يدير الكوفراج نتاع الدالات) والمعلم يبيع الخردة والكردوني يقوم بشحن الهاتف المحمول ... الخ ... وأريد الوصول للتالي: واش دخل عمار براهمية وهو عداء في أختصاص مسافات 1500 و 800 متر ،، ما دخله في كرة القدم مهما كانت له من شهرة ودبلومات لأنه خارج الاختصاص وهو كرة القدم ... فلا عجب مستقبلا أن نرى بلومي مديرا عاما للباليه الوطني أو مسرح عنابة !!!!

  • عبد القادر

    و لكن يمكن أن تدفع لهم 290 مليون ، لأن هذه أموال ورثتموها من أهاليكم ، حسبي الله ونعم الوكيل ، "وَيَوْمَ يَعَضُّ الظَّالِمُ عَلَى يَدَيْهِ يَقُولُ يَا لَيْتَنِي اتَّخَذْتُ مَعَ الرَّسُولِ سَبِيلًا".

  • redhouane

    يخي زمان !!! كل شي هذا على اللعب ؟ مؤتمرات ندوات أموال خيالية ... الله يجيب الخير

  • ro mi o

    هذا يذكرني بلحن التقشف و الفقاقير

  • امين

    علاش يا عباد الله نادي كرة قدم يتعامل بالملايير من أجل كرة منفوخة و لاعبون لا يمتلكون أدنى مستوى علمي أو حتى أخلاقي يتقاضون 300 مليون و استاذ أو طبيب ما لاقيش وين يسكن ولا سياره تقيه ذل المواصلات. و ما بالك بالاموال المخصصة لكرة القدم الملعونة على مستوى الدولة و زيد الثقافة و الفن و زيد..