الأربعاء 26 سبتمبر 2018 م, الموافق لـ 16 محرم 1440 هـ آخر تحديث 14:06
الشروق العامة الشروق نيوز بنة تي في
إذاعة الشروق

الصقر والتنين والطيور الإمعة

أرشيف
  • ---
  • 4

أجدني أميل رغم أنفي إلى التماس بعض الأعذار للقادة العرب وهم يتعاملون مع التحولات العميقة في العلاقات الدولية من حولهم مثل الحاطب بليل، لا يميز بين الرطب واليابس، ولا بين الميت من الأغصان والحي من الأفاعي، وقد جاءت قمتهم الأخيرة بالظهران (السعودية) لتؤكد افتقاد العرب للمعلومة الصحيحة والأداة السليمة القادرة على انجاز تحليل عقلاني، يجلي حقيقة ما يجري من حولهم من تغيير سريع في التحالفات وفي المواقف، يحجب عنهم بالضرورة الرؤية السليمة، ويمنع تمييز الصديق من العدو، ويعيق صياغة موقفٍ عربي موحد ولو في الحدود الدنيا.
ربما يكون بعضنا قد تنفس الصعداء حين فاجأنا ملك السعودية بتعميد القمة الأخيرة “قمة القدس”، فيما كانت معظم التحليلات السابقة تعِد بوجود نية عند الفريق المهيمِن داخل الجامعة العربية لبداية التسويق المكشوف لما سُمي بـ”صفقة القرن”، لأن تسارع الأحداث في المنطقة قد كسر الزخم الذي صنعته تصريحات ولي العهد السعودي، وقرارات مصر والأردن المهروِلة لتوسيع التطبيع الاقتصادي مع الكيان.
الحدث الأول الذي يكون قد أحبط سياق تعريب “صفقة القرن” يرجع الفضل فيه للفلسطينيين في غزة أولا، ثم في قلب سلطة محمود عباس المحبَطَ، بمساعدة مشكورة ندين بها للغطرسة الصهيونية التي حولت مسيرات “العودة الكبرى” إلى حمام دم مروِّع، وبمساعدة محمودة من ترامب الذي لم يكتفِ بقرار نقل السفارة حتى انتقل إلى الابتزاز الرخيص بوقف مساهمات الولايات المتحدة في تموين هيئة إغاثة اللاجئين، وندين له ولـ”جراه” في فرنسا وبريطانيا بتوقيت عدوان خارج الشرعية الدولية على سوريا تحت رايةٍ كاذبة، وكلها أحداث كانت ستمنع أي زعيم عربي من التطوع بطرح “صفقة القرن” على أقرانه ولو من باب الدراسة والتقدير ليس أكثر، فجاءت الخطة البديلة بإعادة تعميد القمة، وإبعاد التهمة عن البلد المضيف.
ومن باب التماس الأعذار للنُّخب العربية الحاكمة، يفترض أن نلتفت إلى ذلك التخبُّط الرهيب في سياسات ومواقف كثير من النخب الغربية التي فقدت بدورها السيطرة على الأحداث، ولم تعد تدري على أي قدم ينبغي أن ترقص، وقد تكشف لنا بوضوح “من يحكم من” في أكبر الدول الغربية، حيث لم يمض عام واحد على توليه الرئاسة ببرنامج كان يعد بـ”تطهير مستنقع الدولة العميقة بواشنطن” حتى رأيناه ينتكس خطوة بعد خطوة إلى بيت الطاعة، ويبدأ في تنفيذ ذات البرنامج الذي كانت ستقوده مرشحة الدولة العميقة هيلاري كلينتن، وينقلب من داعية مرجو لتقارب مع الروس وإخراج أمريكا من مستنقعاتها، إلى رئيس يدير أكبر قوة في العالم بتغريدات صباحية بهلوانية تغازل الخصوم بإرسال صواريخ جميلة وذكية.
وما لم نلتفت إلى أن العالم يعيش عملية عميقة ومعقدة لإعادة توزيع أوراق الهيمنة بين إمبراطورية متراجعة (أمريكا) وأخرى تكشر عن أنيابها (الصين) عبر حروبٍ مستدامة بالوكالة، تُسخَّر فيها قوى متوسطة مثل روسيا وأوروبا، وقوى إقليمية طفيلية، دائمة التحرُّك بين الأوكار مثل الطائر الإمعة على غرار إيران وتركيا والسعودية ومصر وإسرائيل، ما لم ندرك هذه الحقيقة، فإننا سنُفاجَأ كل يوم بمواقف غريبة متقلبة، فاقدة للحكمة وبُعد الرؤية، تصدر عن قادة عرب وعجم وعلوج ليسوا اليوم أكثر حظا من العامة من شعوبهم وهم يتصفحون صفحات السماء ترقبا لخروج المسيح الدجال، والمهدي المنقذ، وإعداد النفس لقيام ساعة ملحمة هرمجدون.

https://goo.gl/JkPJCn
موازنات

مقالات ذات صلة

  • "رئيس تحرير" سعودي!

    من يشاهد الحلقات الأولى من برنامج "الحكاية"، وهو البرنامج الجديد الذي يقدمه الإعلامي المصري عمرو أديب على شاشة (أم بي سي مصر)، سيدرك أن هذا…

    • 2915
    • 9
  • عن (إسرائيل) الرحيمة...!

    الكلام الذي قاله الرئيس الموريتاني محمد ولد عبد العزيز بخصوص "إسرائيل" وبأنها كانت "أرحم على العرب من تيارات وجماعات الإسلام السياسي"، يمثل سقوطا حرا للنظام…

    • 2277
    • 23
4 تعليق
  • الأحدث
  • الأقدم
  • محمدي الأحمدي

    يا أستاذ نشعر بالغضب المسيطر على هدوئك الذي عهدنا فيك و تحليلك الموضوعي لكل حدث تناولته . و لكن لا تلام على ذلك لقد سبقك عبد الباري عطوان و قذف القوم بسفيه الكلام ليرد الأقزام . تمنينا عودة صدام ليذكرنا بدك أسقف الظهران على رؤوس ساكنها من ملوك و رؤساء لعلنا نعالج الغيظ الذي أصاب عقلاءنا قبل وبعد بكاء محمود عباس و هو يعيد ما قاله يوما ما و صواريخ المقاومين في غزة و هي تهز كيان بني صهيون و سمها بالعبثية و الشيخ الدوبل سيس بعد الإنتخابات المزورة الذي تهكم على الصواريخ البالستية الحوثية و وصفها باللاستيكية . أخطأ الحوثيون في توجيه بلاستيكهم إلى غير الظهران التي كانت تعج بالخرفان .

  • علي دنا

    في نظري الضعيف الوضع كما وصفت مع الاعتراض على جمع و ترتيب ايران تركيا مصر السعودية و اسرائيل و ما هم كها
    فالكيان الاسرائلي هو الحمية الخارجية غير العادية لأمريكا (يراجع التاريخ)
    مصر والسعودية العبيد الطييعين و لا يرجى من عبد سوى الخنوع.
    تركيا اكبر مخدوع على وجه المعمورة المبتز من طرف الغرب والمستغل من طرف الحلف الاطلسي و يتوهم انه منه و قد نسي او لم يفهم الاردوغانيين قوله تعالى ( ولن ترضى عنك اليهود ولا النصارىحتى تتبع ملتهم ….) .
    ايران ليس كالسابقين لا عبد ولا مخدوع.

  • كمال عقبة

    أمس إتصلت بالأمل
    قلتُ له: هل يمكنٌ أن يخرج العطر لنا
    من الفسيخ و البصل؟
    قال: أجل.
    قلت: و هل يُمكنُ أن تُشعل نارٌ بالبللْ؟
    قال: أجل.
    قلت: و هل من الحنظلِ، يُمكن تقطير العسلْ؟
    قال: أجل.
    قلت: و هل يُمكن وضعُ الأرضِ في جيبِ زُحلْ؟
    قال: نعم، بلى، أجل.
    قال: أجل.
    فكلٌّ شيءٍ مُحتملْ.
    قلت: إذن حُكامُ العُربِ سيشعرُون يوماً بالخَجَلْ؟
    قال: تعال أبصُق على وجهي
    إذا هذا حصلْ.
    (أحمد مطر)

  • أبو وائل

    لا تفْرِطوا في الدفاع عن أنظمة مخذولة خذلها الله قبل خذلان العالم الخارجي… ونحن الشعوب مبتلون بهم شر ابتلاء كيف لا وهي حكومات متغولة غير شرعية ونخب مستفيدة تريد أن تهيمن على كل شيء من مقدرات الأوطان وتترك لشعوبها بعض فتات موائدها وموائد أسيادها… وهذه الأنظمةالمجرمة الإرهابية مثل سفاح سوريا ومعاونيه تأتيها العقوبات الربانية من بني صهيون القدامى والجدد ومن دار في فلكهم [وكذلك نولي بعض الظالمين بعضا بما كانوا يكسبون] لا ارى انه ستنفعنا غضبة كاتب في مقال صحفي ولا على شاشة كما لا تنفعنا الأحلام بعودة صدام، ولكن ينفعنا رفع التجهيل عن الشعوب الذي مورس عليها منذ الاستقلال مع التوكل على الله عز وجل

close
close