الثلاثاء 22 أكتوبر 2019 م, الموافق لـ 22 صفر 1441 هـ آخر تحديث 17:21
الشروق العامة الشروق نيوز الشروق +
إذاعة الشروق
ح.م

وجه مدرب المنتخب الوطني، جمال بلماضي، رسالة مباشرة إلى القائمين على شؤون الكرة الجزائرية، بضرورة أخذ الأمور بجدية قبل فوات الأوان، من خلال الابتعاد عن سياسة “البريكولاج” الحالية، ومن ثم وضع إستراتيجية عمل حقيقية تعمل على دفع الكرة الجزائرية نحو الأمام، مستدلا في ذلك بما حدث في مواجهة المنتخب الوطني أمام نظيره المغربي، نهاية الشهر الفارط، لحساب تصفيات كأس أمم إفريقيا للمنتخبات المحلية المقرر إجراؤها في الكاميرون مطلع العام المقبل.

ووصف مدرب “الخضر” الأحداث التي وقعت خلال المباراة المذكورة بـ”العار”، عندما انقطع التيار الكهربائي، وكذا عدم انطلاق النشيد الوطني للمنتخبين، فضلا عن الأرضية السيئة التي ميزت ملعب “مصطفى تشاكر” خلال تلك المواجهة، قائلا في هذا الصدد: “صراحة، أحسست بالعار والخزي خلال مواجهة المنتخب المغربي أمام منتخبنا المحلي، للأحداث التي عرفتها تلك المواجهة، من انقطاع للتيار الكهربائي وعدم عزف النشيد الوطني للمنتخبين، دون الحديث عن الأرضية السيئة للملعب”، قبل أن يضيف ذات المتحدث “ما يحدث حاليا يعد “بريكولاج”، يجب أن تتحسن الأمور”.

أكد بأن حتى المنتخب الفرنسي لا يلعب بشبابيك مغلقة
بلماضي: مباراة كولومبيا ستكون احتفالية لجاليتنا

جمال بلماضي

دعا مدرب “الخضر” الجالية الجزائرية المتواجدة في فرنسا، والتي ستحضر في الـ15 من شهر أكتوبر الجاري مواجهة المنتخب الوطني أمام نظيره الكولومبي، عدم تكرار ما حدث في لقاء فرنسا أمام المنتخب الوطني قبل 18 سنة، والأحداث المؤسفة التي شهدتها المباراة، التي توقفت قبل وقتها القانوني، حيث ألح على أنصار المنتخب الوطني في “ليل” التحلي بالروح الرياضية خلال تلك المواجهة، داعيا إياهم للاقتداء بالشعب الجزائري في “حراكه” الشعبي الذي يقوم به كل يوم جمعة، منذ تاريخ الـ22 من فيفري الفارط.

وقال بلماضي في هذا الصدد: “الشعب الجزائري يخرج كل جمعة في “حراكه” دون تكسير أو القيام بأي عمل شغب، وبالتالي على جاليتنا في فرنسا أن تقتدي بذلك وتكون في المستوى وأن تعود إلى مقر سكناها دون القيام بأي عمل يخرج العرس الكروي عن إطاره الرياضي”، كما لم يفوت بلماضي الفرصة لدعوة الجزائريين المقيمين بفرنسا لحضور اللقاء ودعم زملاء محرز في خرجتهم الودية المقبلة أمام منتخب كولومبيا، قائلا: “أوجه الدعوة لأنصارنا في “ليل” للحضور بقوة، فأنا أعلم أن هناك عائلات ستكون حاضرة في الملعب، كون ذلك سيكون فرصة لمشاهدة المنتخب الجزائري في فرنسا وذلك لن يكون دائما”، وأبرز مدرب “الخضر” شغف أنصار المنتخب الوطني المقيمين بفرنسا من خلال اقتنائهم كل التذاكر في زمن قياسي جدا، وأضاف: “حتى المنتخب الفرنسي لا يلعب بشبابيك مغلقة في بلاده، وتذاكر مبارياته تبقى مطروحة للبيع إلى غاية يوم المباراة، أما أنصارنا فاقتنوا كل التذاكر حتى ولو أن سعرها كان مرتفعا..”.

التنافس على الكرة الذهبية الإفريقية سينحصر بين محرز وماني

قال بلماضي إنه لا يبالي بالإنجازات الفردية التي يحققها مع المنتخب الوطني، بقدر ما يهمه قيادة “الخضر” إلى العالمية من خلال تحقيق النتائج الإيجابية في المستقبل، مفضلا ترك ذلك لأهل الاختصاص، في إشارة إلى دخوله تصويت أفضل مدرب في العالم عقب التتويج مع المنتخب الوطني بكأس إفريقيا، حيث قال المدرب الوطني: “أنا لا أبحث عن الإنجازات الفردية فأنا أترك هذا لأهل الاختصاص، أنا أبحث عن النتائج الإيجابية مع المنتخب ومع الطاقم الفني، وبالتالي فإن احتلالي المركز الرابع أو العاشر أو الـ15 هذا يعني أن هناك عملا نقوم به وهو جيد”.

وفي سياق آخر، وبخصوص الكرة الذهبية الإفريقية للسنة الجارية، قال بلماضي إنه يرشح رياض محرز من أجل الحصول عليها، قائلا: “صوتي سيكون لرياض محرز، لأنه أظهر بأنه قادر على القيام بالشيء الكثير، عندما يلعب بصفة مُنتظمة، وأنا متيقن أن التنافس سينحصر بين محرز والسنغالي ساديو ماني، الذي فقد كأس أمم إفريقيا مع منتخب بلاده، رغم تتويجه برابطة الأبطال، أعلم أن حلمه كان معانقة التاج القاري مع “أسود التيرانغا”.

لا بد من معاينة اللاعبين عن قرب

أكد أيضا جمال بلماضي، أنه سيعمل على معاينة كل اللاعبين الذين استدعاهم لهذا التربص، خاصة وأنه لم يتمكن من ذلك خلال التربص السابق بسبب إجراء لقاء واحد فقط، وصرح بالخصوص: “في كل مرة تكون لدينا الفرصة من أجل إظهار كل اللاعبين إمكانياتهم، نحن بحاجة ماسة إلى الوقوف على مدى استعدادهم، خاصة وأننا سندخل المنافسة الرسمية الشهر القادم أمام بوتسوانا وزامبيا”، وأضاف: “أريد معاينة بعض اللاعبين عن قرب، ولا يوجد أفضل من رؤيتهم عن قرب في مباراة دولية”.

مخلوفي شرفنا ويستحق كل التقدير

من جهة أخرى، هنأ الناخب الوطني جمال بلماضي العداء البطل توفيق مخلوفي بعد إنجازه في بطولة العالم بالدوحة لألعاب القوى وتحقيقه للميدالية الفضية في سباق 1500 متر، حيث قال: “ألف مبروك لمخلوفي، ما حققه إنجاز كبير وفخر للجزائر ويجب أن نشيد به، ليس سهلا أن تكون بطلا في رياضة مماثلة، ولا تحظى بشعبية في الجزائر”.

بخصوص جائزة أفضل مدرب في العالم
بلماضي: سعيد بتصويت رونالدو ولهذا السبب “تجاهلني” العرب

اعترف الناخب الوطني، جمال بلماضي، بأنه لم يتفاجأ بعدم تصويت العرب عليه في سباق جائزة الفيفا لأفضل مدرب، بحكم معرفته الجيدة لـ”الشخصية” العربية والصورة النمطية المروجة عنها سواء في الجزائر أو مختلف البلدان الأخرى، مبرزا بالمناسبة سعادته وتثمينه لتصويت نجم الكرة العالمية البرتغالي كريستيانو رونالدو لصالحه، وهو ما صنفه في خانة الاعتراف بالعمل والمجهودات التي يقوم به وكل ذلك يشعره بالفخر.

وكانت جوائز الفيفا تعرف دائما الكثير من الجدل بخصوص عمليات التصويت، التي تعرف الكثير من اللغط والجدل الإعلاميين الواسعين بعد كل جائزة، بدليل أن المصوتين العرب تجاهلوا تواجد بلماضي المدرب العربي الوحيد في قائمة الأفضل إلى جانب غوارديولا وكلوب وبوكيتينو، ورفضوا التصويت له رغم انجازه الكبير في “كان 2019” وبلوغه مرحلة لم يبلغها أي مدرب عربي قبله.

وأكد بلماضي، خلال الندوة الصحفية التي عقدها أمس بسيدي موسى، بأنه لم يتفاجأ بعدم تصويت العرب عليه وقال بهذا الشأن: “صراحة لم أتفاجأ بذلك، فبحكم معايشتي لمختلف الجنسيات في قطر وخاصة منها العربية فهمت طريقة تعامل العرب فيما بينهم”، قبل أن يترك الانطباع إلى وجود علاقة “طردية” بين العرب لا تسير على نهج الدعم والتضامن بالقول:”قبل أن نتحدث عن عدم تصويت العرب لصالحي، سأطرح سؤالا آخر، هل نحن الجزائريون نحب بعضنا البعض..؟”، في رد يحمل أكثر من معنى لمدرب “الخضر”، الذي أكد بأن تواجده كرابع أفضل المدربين في العالم “أمر رائع وهو دليل على أننا نعمل بجد”، مشيرا بالمناسبة إلى رسالة التهنئة التي وصلته من مدرب المنتخب الفرنسي، ديديي ديشان، التي أسعدته كثيرا.

وكشف مدرب “الخضر” بأن مدرب مانشستر سيتي الانجليزي، بيب غوارديولا، يعد بمثابة المدرب “الملهم” بالنسبة له، وصرح: “بالنسبة إلي غوارديولا مثال كل المدربين الراغبين في النجاح.. إنه مدرب أحدث نقلة في كرة القدم الحديثة وهذا لا يحدث لأي شخص..”.

بخصوص بعض المحللين وعامل الحرارة المطروح
لم أندم على تصريحاتي السابقة.. ومونديال قطر سيكون ناجحا

بلماضي

أكد جمال بلماضي أنه لم يندم على تصريحاته السابقة بخصوص وصفه لبعض المحللين والإعلاميين بـ”مجرمي السمعي البصري”، تعليقا على انتقاداتهم اللاذعة قبل وحتى خلال مشاركة المنتخب الوطني في كأس إفريقيا 2019، من منطلق أن تصريحاتهم كانت أكثر “تطرفا” من الصفة التي أطلقها عليهم، كما توقع بلماضي نجاح مونديال قطر واستبعد تأثير درجات الحرارة عليه، كما يتم الترويج له من خلال الاستشهاد بما حدث خلال بطولة العالم لألعاب القوى الأخيرة التي جرت بالدوحة.

ورد مدرب “الخضر” بخصوص سؤال يتعلق بالتصريحات التي أطلقها خلال ندوته الصحفية الأخيرة، من خلال وصفه لبعض المحللين بـ”مجرمي السمعي البصري” قائلا:”لست نادما ولا أنا هنا من أجل تقديم أي اعتذار، لقد قمت بتلك التصريحات لوضع النقاط على الحروف ونهاية لكل ذلك الجدل..”، قبل أن يضيف:”ربما أن وصفي لهم كان متطرفا لكن انتقاداتهم كانت أكثر تطرفا..لأنهم تركوا الكثير من الضرر والألم”.

شاهد #بلماضي يتحدث عن مجرمي السمعي البصري

شاهد #بلماضي يتحدث عن مجرمي السمعي البصري

Gepostet von Echorouk News TV am Dienstag, 8. Oktober 2019

وبخصوص تكرر الحديث عن إمكانية تأثير درجات الحرارة العالية على مونديال قطر 2022، بعد الملاحظات التي رفعها البعض خلال تنظيم بطولة العالم لألعاب القوى التي اختتمت مؤخرا في الدوحة، قال مدرب الدحيل السابق:”أنا على يقين بأن كأس العالم 2022 ستكون رائعة وناجحة..مشكل الحرارة لن يكون مطروحا على الإطلاق، فبالإضافة إلى أن كل الملاعب ستكون مكيفة، فإن درجة الحرارة ستكون منخفضة في شهر ديسمبر ليلا، وهذا عامل مساعد لتنظيم كأس عالم رائعة..”.

لا يعرف سبب إبعاد نجم الريال.. بلماضي:
اختيار الكونغو مدروس والكل يريد الإطاحة بـ”الخضر”

بلماضي

أكد جمال بلماضي، استعداده لمواجهة التحديات التي تنتظر المنتخب الوطني، مشيرا إلى أن الأمور ستكون أصعب مما كان عليه الحال من قبل، لاسيما أن “الخضر” يتربعون على عرش الكرة الإفريقية، بعد تتويجهم بـ”الكان”، في مصر شهر جويلية الماضي.

وقال المسؤول الأول عن العارضة الفنية لـ”محاربي الصحراء”، إن الوضع تغيّر كثيرا، لأن الفريق الوطني قدّم مستويات كبيرة في البطولة الإفريقية الأخيرة وبات في القمة، وكل المنتخبات تتمنى التفوق عليه، كما أوضح أن المواجهتين الوديتين أمام جمهورية الكونغو وكولومبيا، ستفيد كثيرا رفقاء الحارس رايس مبولحي: “الوضع مغاير الآن، فالمنتخب الجزائري أصبح هدفا للجميع، والكل يريد الفوز عليه، لأننا في القمة وفزنا بكأس إفريقيا للأمم”.

وأوضح بلماضي، أن اختيار اللعب ضد جمهورية الكونغو صائب، لأن طريقة لعب الأخير مشابهة لمنافسي المنتخب الوطني في التصفيات الإفريقية المقبلة: “مواجهة منتخب الكونغو وديا، أعتقد أنها ستفيدنا كثيرا، لأن المنافس يمتلك تقريبا نفس مواصفات منتخبي زامبيا وبوتسوانا، اللذين سنلاقيهما في نوفمبر المقبل”.

وفيما يخص المواجهة الثانية، أمام منتخب كولومبيا التي ستلعب في فرنسا، قال بلماضي: “هذه المباريات ستسمح لنا بالوقوف على حقيقة مستوانا في الوقت الراهن.. وأعتقد أن منتخبا مثل كولومبيا، ليس مبنيا فقط على خميس رودريغيز وفالكاو، وإلى حد الساعة لا أعرف سبب عدم تواجدهما ضمن قائمة منتخب بلادهما”.

اسماعيل بناصر: لا يجب أن نتهاون أمام الكونغو الديمقراطية وكولومبيا

اسماعيل بناصر

أكد اللاعب الدولي الجزائري اسماعيل بناصر، لاعب نادي ميلان الإيطالي أن “الخضر” عليهم ألا يتهاونوا أمام منافسيهم في المباراتين الوديتين أمام الكونغو الديمقراطية وكولومبيا اللتين ستجريان يومي 10 و15 أكتوبر الحالي، بالرغم من الطابع الودي للقائين.

وقال بناصر في تصريحات صحفية، قبيل التحاقه بتربص المنتخب الوطني بالمركز التقني لسيدي موسى: “أعتقد أننا لن نلعب مباراتين وديتين، الأمر في رأيي يتمثّل في مباراتين تحضيريتين لأننا سنشرع في تصفيات كأس أمم إفريقيا 2021 بعد شهر”، مضيفا: “نحن سنلعب مباراتين قويتين أمام الكونغو الديمقراطية وكولومبيا، وعلينا ألا نتهاون ونتساهل أمامهم، كي نحتفظ على سلسلة نتائجنا الجيدة”.

زين الدين فرحات: سعيد بثقة بلماضي وأراهن على الفوز على كولومبيا

زين الدين فرحات

زين الدين فرحات

عبر اللاعب الدولي الجزائري زين الدين فرحات لاعب نادي نيم الفرنسي عن سعادته بتجديد الثقة فيه من طرف مدرب المنتخب الوطني جمال بلماضي، الذي وجه له الدعوة لمباراتي الكونغو الديمقراطية وكولومبيا الوديتين، مشيرا إلى أنه يتمنى أن يحقق “الخضر” الفوز على كولومبيا.

وقال فرحات في تصريحات صحفية بعد تعادل فريقه نيم مع ليل في الدوري الفرنسي مساء الأحد: “أنا سعيد جدا بحضوري إلى المنتخب الوطني وبالثقة التي وضعها فيّ المدرب جمال بلماضي مرة ثانية”، مضيفا: “لقد تعادل فريقي 2/2 في المباراة التي جمعته مع نادي ليل في ملعب الأخير، ولكنني أطمح إلى تحقيق الفوز في مباراتنا مع كولومبيا على نفس الملعب يوم 15 أكتوبر القادم”.

سعيد بن رحمة: بلماضي يثق بي وغياب فالكاو ورودريغيز عن كولومبيا لا يعني شيئا

سعيد بن رحمة

كشف اللاعب الدولي الجزائري سعيد بن رحمة، مهاجم نادي برينتفورد الإنجليزي عن سعادته الكبيرة بالدعوة التي تلقاها للالتحاق بصفوف المنتخب الوطني، مؤكدا أنه يعتز بالثقة التي وضعها فيه المدرب جمال بلماضي، كما شدد بن رحمة على أن غياب نجمي منتخب كولومبيا راداميل فالكاو مهاجم غالاتاسراي التركي، وخاميس رودريغيز مهاجم ريال مدريد الإسباني عن المباراة الودية الثانية التي ستجري بمدينة ليل الفرنسية يوم 15 أكتوبر المقبل لا تعني شيئا.

وقال بن رحمة في تصريحات صحفية عقب وصوه إلى الجزائر للدخول في تربص مع “الخضر”: “سنلعب 11 لاعبا ضد 11، أعتقد أن منتخب كولومبيا متكامل، وغياب فالكاو ورودريغيز لا يؤثر على مستوى أدائه، مضيفا بشأن عودته مجددا إلى صفوف المنتخب الوطني: “سعدت كثيرا بتلقي الدعوة للانضمام إلى المنتخب الوطني، وهذا يدل على أن المدرب جمال بلماضي يثق في قدراتي كثيرا، وأنه يريد متابعة أدائي على أرضية الميدان”.
م.ع

الجزائر جمال بلماضي كولومبيا

مقالات ذات صلة

  • منتخب المحليين يكمل مسلسل سقوط المنتخبات الوطنية الشبانية

    زطشي "يذبح" اللاعب المحلي ويجسّد سيناريو "الفشل المبرمج"

    تلقى لاعبو البطولة الوطنية لكرة القدم صفعة قوية إثر فشل المنتخب الوطني المحلي في بلوغ نهائيات بطولة أمم إفريقيا للاعبين المحليين (الشان) المرتقبة في الكاميرون…

    • 4067
    • 8
  • زطشي يكشف عن مواجهات شبانية وشيكة

    ودية الجزائر – فرنسا لن تكون غدًا

    أكّد خير الدين زطشي رئيس الاتحاد الجزائري لكرة القدم، مساء الخميس، أّنّ الودية المرتقبة بين منتخبي الجزائر وفرنسا لن تكون في آجال قريبة، بالتزامن، كشف…

    • 4108
    • 4
600

3 تعليق
  • الأحدث
  • الأقدم
  • جزائري حر

    أاااااا هادي خدمة ولاد فرنسا(كلاب فرنسا) لة تقول لهم فرنسا دمروا فرنسا لدمروها عن بكرة أبيها.

  • م // م .

    وشهد شاهد من اهلها بان المخلوع كان يكذب عندما خطب في الشعب الجزائري وقال في خطابه ان بلاده قادرة على تنظيم 2 – انتاع لاكوب دي موندا – بلماضي صريح وهذا سيكون في صالحه مع كامل التوفيق .

  • مفسر النوايا الطيبة

    يبدو أن بلماضي يعتقد أن تملق البلداء والسذج من بعض عديمي الأصل والهوية الحاملين للهوية الجزائرية لعرب مشرق الأشباح والمتقمصين لشخصية العرب الكهنوتية , يجعله كأحسن مدرب بشهادة الأروبيين محاطا بأحترام وتقدير الأعراب الذين وصفهم الله سبحانه بأبشع صور البشر الفاسد (( لعلمك سيدي أن أشد البشر عداء للجزائريين هم عرب المشرق دون منازع”نفاقهم الطبيعي وقحطهم الفكري جعلهم يتملقون لغيرهم الذي يستعبدهم”الأوروبيون وغيرهم” ومحاربة من يخدمهم-الجزائريون على الخصوص-ويقدس أحترامهم حد العبادة ” الجزائري لايعبد الله إنما المزاجات العربية المتقلبة”أنا لاأحترم الأعراب كوني متأكد من عدم صلاحيتهم((العقلية بيريمي))

close
close