الأحد 17 جانفي 2021 م, الموافق لـ 03 جمادى الآخرة 1442 هـ
الشروق العامة الشروق نيوز
إذاعة الشروق

بِشارة مسجد الجزائر.. وعَدَد مُسلمي الهند!

محمد سليم قلالة أستاذ جامعي
  • ---
  • 3

فَرِح الجزائريون بعودة صلاة الجمعة كما لم يفرحوا من قبل. منهم مَن بكى، ومنهم من دعا، ومنهم من اعتبر. ولكنهم جميعا عَرَفوا مُجدَّدا قيمة هذه الصلاة وقيمة الجمعة وفضل الجماعة. توافدوا رغم الوباء بالآلاف للصلاة لأول مرة في ثالث أكبر مسجد في العالم. وكانت بالفعل لحظاتٍ مشهودة لإعادة رصِّ الصفوف واستعادة عزة هذا الدين في هذا البلد الذي دفع الغالي والنفيس من أجل الدفاع عن عزة الإسلام والمسلمين.

لم يكن أحدٌ من المسلمين، في الجزائر أو في غيرها من بلاد العالم، يتصوَّر بأن يأتي يومٌ تَغلقُ فيه المساجد أبوابها. وتُعلَّق صلاة الجمعة والجماعة إلى حين. لم يحدث هذا طيلة التاريخ الإسلامي، منذ افتتاح أول مسجد للصلاة في الإسلام. ما كان أيُّ مسلم يتصوَّر أنه سيَغلق مساجده طواعية. ولكن قَدَّر الله ما شاء فعل بعد 1442 سنة من افتتاح أول مسجدٍ في الإسلام…

ما الدرس من ذلك؟ وكيف ينبغي أن نعود؟ ولِمَ الإشارة إلى الهند؟

لا شك أن ملايين المساجد عبر العالم، كانت تلعب دورا لا يُستهان به، في جَمْع كلمة المسلمين، وفي تعميق معارفهم الفقهية والعلمية، وفي تربيتهم على أخلاق الإسلام. لعلنا لم نك نُدرِك أهميتها ولا دورها ولا قيمتها بالنسبة لحياتنا ووجودنا، حتى ما إذا حلَّ بنا هذا الوباء وبدأنا نسمع نداء المؤذن يقول: “الصلاة في الرِّحال” أو “الصلاة في بيوتكم”، انتبهنا أنه كان بين أيدينا كنزٌ ثمين لم نكن نقدِّره حق قدره، ولم نُثَّمنه حق تثمينه: المسجد.
لذا، فإنه حرِّي بنا اليوم أن نُعدَّ سياسة جديدة للمساجد، إن في إدارتها أو دورها أو رسالتها.

في إدارتها وفق قواعد الصحة والأمان والنظافة لجموع المصلين، وفي دورها الذي ينبغي ألا يتوقف على جمع الناس للصلاة ليتفرقوا بعد حين، بل عليه أن يتعدى إلى نشر تعاليم الدين الإسلامي الحنيف وترسيخ قيمه في الأجيال الصاعدة. وفي رسالتها التي ينبغي أن تكون جامعة لكلمة المسلمين مُبِّينة لنهج الإسلام في الحياة القادر وحده على إنقاذنا وإنقاذ البشرية من أهوال الانحطاط القادم.

إنَّ بالعالم الإسلامي قرابة 04 ملايين مسجد، أحد أقدسها مازال محتلا من قبل الصهاينة (القدس الشريف). وتقول الإحصائيات إنه إذا كان أكبر عدد من المساجد اليوم يوجد ببلد مسلم (إندونيسيا بأكثر من 800 ألف مسجد)، سيكون أكبر عدد المساجد من هنا إلى سنة 2050 ببلد غير مسلم، بل وسيجتمع أكبر عدد من المسلمين في العالم في دولة غير مسلمة، هي الهند التي سيبلغ بها عدد المسلمين بعد 30 سنة من الآن 311 مليونا مقابل 273 مليونا في باكستان و257 مليونا في إندونيسيا و230 مليونا في نيجيريا (كبرى الدول المسلمة سنة 2050)… وهي بشارة واضحة أن المستقبل لهذا الدين، ولمساجد هذا الدين… كما هي بشارة حاملة لرسالة أمل، أن يُكرِم اللهُ تعالى الجزائريين بافتتاح أوسع مساجدهم وثالث أكبرها وأعلاها منارة في العالم بعد أشهر من الغلق الذي لا يعلم حكمته إلا هو.

مساحة أمل

مقالات ذات صلة

  • الذهب لأويحيى و"الحَرقة" لأبناء الشعب!

    ما أقدم عليه رئيس الحكومة الأسبق أحمد أويحيى، ومسؤولون آخرون، من قبول سبائك ذهبية كـ"هدايا" من أمراء الصيد الخليجيين، يبيّن إلى أيّ مدى يصبح المرء…

    • 833
    • 1
  • "إسرائيل" في المنطقة الوسطى

    هدفٌ إستراتيجي أبعد وراء انضمام "إسرائيل" إلى القيادة الأمريكية الوسطى، يمكن اكتشافه مع سيرة الجنرال هريرت نورمان شوارزكوف قائد المنطقة الوسطى للقوات الأمريكية "1988 -1991"،…

    • 708
    • 3
600

3 تعليق
  • الأحدث
  • الأقدم
  • عبدالرحيم

    توافدوا على المسجد لكنّهم تركوا فيه الفضلات (قارورات المياه وأوراق الجرائد والكارتون ..في كلّ مكان) في صلاة وحدة فقط..

  • محب الجزائر

    لاشك ان المسجد قضية مركزية في الإسلام وأنها تقوم بأعمال جليلة وجبارة. لكن نريد النوعية لا الكمية.
    الحق يقال: غالبا الإمام الجزائري غيرمتكون ودون المستوى العلمي الشرعي. هؤلاء بمنزلة من يدل الركب وليس له علم بالطريق، وبمنزلة من لا معرفة له بالطب وهو يطب الناس.
    ائمة ال CCP فقدوا كل المصداقية فلم تعد الموعظة التي تخالف اخلاقهم تحرك القلوب.

  • جلال

    معلوماتك في التاريخ غير دقيقة تقول :لم يحدث أن أغلقت المساجد طيلة التاريخ الإسلامي، منذ افتتاح أول مسجد للصلاة في الإسلام؟ والصلاة في الرحال وحدها تدل على غلق المساجد في القديم ناهيك عن عدم الحج لسنوات والقضية ليست في عدد المساجد أو عدد ما يسمى بالمسلمين اليوم فهم كغثاء السيل وإسلامهم فيه أقذاء ودخن وقد هجروا القرآن وجعلوه عضين والرسول بريئ منا لأننا أصبحنا شيعا وفرقا (إسلام متعدد) ويوم القيامة يقول الرسول ( يارب إن قومي إتخذوا هذا القرآن مهجورا) لذلك يجب التأصيل وتنقية الإسلام مما لحق به من كلام البشر قبل الكلام عن أي شيئ آخر والا لن تقوم لنا قائمة

close
close