الإثنين 22 جويلية. 2019 م, الموافق لـ 20 ذو القعدة 1440 هـ آخر تحديث 13:17
الشروق العامة الشروق نيوز بنة تي في
إذاعة الشروق
رويترز

الناشط المغربي ناصر الزفزافي يلقي كلمة أمام حشد في مظاهرة في مدينة الحسيمة شمال المغرب في المظاهرات في منطقة الريف يوم 18 ماي 2017

قال محامون، إن محكمة استئناف في مدينة الدار البيضاء المغربية أيدت، في ساعة متأخرة من مساء الجمعة، حكماً بالسجن لمدة 20 عاماً على ناصر الزفزافي زعيم الاحتجاجات التي هزت منطقة الريف شمال المغرب أواخر عام 2016 وعام 2017 بالإضافة إلى ثلاثة محتجين آخرين.

واحتجز الزفزافي في ماي 2017 بعد تنظيم مظاهرات في بلدته الحسيمة التي يغلب على سكانها الأمازيغ بسبب مشكلات اقتصادية واجتماعية.

وفي جوان الماضي قضى حكم من الدرجة الأولى بسجن ثلاثة من محتجي الحسيمة وهم نبيل أحمجيق ووسيم البوستاتي وسمير أغيد 20 عاماً. وحكم على 35 ناشطاً آخرين بالسجن لفترات تراوحت بين سنتين و15 سنة وصدر على شخص بالسجن لمدة عام مع وقف التنفيذ.

وقال محمد أغناج محامي المحتجين، إن هذا حكم صادم. وأضاف أن تأييد حكم الدرجة الأولى يثبت أن محكمة الاستئناف لم تدرس القضية بشكل كاف.

وقال محامي الدولة محمد الحسيني، إن المحكمة أكدت الحكم نظراً لعدم وجود شيء جديد يتم بحثه بعد أن غاب المتهمون وهيئة الدفاع عنهم عن حضور الجلسات.

وأضاف أن المحكمة كانت رحيمة بإصدارها حكما بالسجن 20 عاماً على الزفزافي، لأنه كان يحاكم بتهم تصل عقوبتها إلى السجن 30 عاماً.

وفي إطار نفس الحكم أيدت المحكمة الحكم الصادر بالسجن ثلاث سنوات على الصحفي المحلي حميد المهداوي الذي كان يغطي الاحتجاجات. وأعربت شقيقته نادية عن أسفها بشأن هذا الحكم وأبدت أملها في تبرئة شقيقها في محكمة النقض.

واندلعت الاحتجاجات بعد مقتل بائع سمك سحقاً داخل شاحنة للنفايات أثناء محاولته استرداد أسماك صادرتها السلطات في مدينة الحسيمة في أكتوبر عام 2016.

ومثلت مظاهرات الحسيمة إلى جانب احتجاجات في مدينة جرادة أوائل 2018 أكبر اضطرابات شهدها المغرب منذ الاحتجاجات التي وقعت عام 2011 ودفعت الملك محمد السادس إلى نقل بعض سلطاته لبرلمان منتخب.

0 تعليق
  • الأحدث
  • الأقدم

لا يوجد أي تعليق, كن أول من يعلق!

close
close