-- -- -- / -- -- --
إدارة الموقع
رؤساء الأحزاب والقوائم الحرة يعلقون على النتائج:

تشريعيات مُرضية.. وسنقدم الطعون حول التجاوزات المسجلة

إلهام بوثلجي
  • 2248
  • 4
تشريعيات مُرضية.. وسنقدم الطعون حول التجاوزات المسجلة

أكد رؤساء الأحزاب والقوائم الحرة التي حصدت المراتب الأولى وأغلبية المقاعد في البرلمان على تقديمهم طعونها في النتائج الأولية، نظرا للتجاوزات المسجلة يوم الاقتراع، مع نفيهم لتسجيل تزوير شامل أو ممنهج، بل برؤوا رئيس الجمهورية عبد المجيد تبون من كل خروقات محلية، محملين اللجنة الوطنية المستقلة لمراقبة الانتخابية المسؤولية، فيما طالبوا بإعادة النظر في القانون العضوي للانتخابات.
وفي السياق، اتهم مقري خلال الندوة الصحفية التي نشطها الأربعاء صراحة “بقايا العصابة” بالوقوف وراء التجاوزات المسجلة في التشريعيات وضد الحركة على وجه التحديد، قائلا: “بقايا العصابة استطاعت أن تؤثر في الترشيحات ونتيجة الانتخابات”.
وبرأ في السياق رئيس الجمهورية عبد المجيد تبون من التجاوزات المسجلة في التشريعيات من خلال قوله: “الذي يحمل رئيس الجمهورية المسؤولية فهو يتكلم عن شيء غير منطقي..”. وفي رده على شرفي قال: “لم نتهم رئيس السلطة المستقلة للانتخابات بما حدث لأنه لا يملك الأدوات الكفيلة بالمراقبة الكاملة للعملية الانتخابية والحد من التجاوزات لكن عليه أن يجيب عن جميع الأسئلة”، معربا في ذات السياق عن رضا الحركة بالنتائج المحصل عليها ومضاعفتها لعدد مقاعدها في البرلمان مقارنة بسنة 2017.
وكشف ذات المتحدث عن تقديم 66 إخطارا في عدة ولايات يوم الاقتراع والتي لم تقم السلطة بالرد عليها، مشيرا إلى أن النتائج أثبتت بأن الحركة كانت متصدرة في 15 ولاية وأن عدد المقاعد المصرح بها أقل من التي ينبغي أن تكون وفقا للنتائج المدونة في المحاضر والتي تغيرت-يقول –بعد ذلك لصالح حزب آخر وفي عدة ولايات، مرجعا سبب العزوف الانتخابي للتزوير الذي كان يسود الانتخابات وتشويه النظام السياسي السابق للنواب.

بلعيد: الخروقات كانت معزولة والانتخابات أفرزت خريطة حقيقية
ومن جهته، قال رئيس جبهة المستقبل عبد العزيز بلعيد خلال ندوة صحفية عقدها الأربعاء بأن الانتخابات التشريعية جرت في جو هادئ إلا في بعض المناطق، معتبرا أن الخروقات كانت معزولة، وأن الانتخابات التشريعية أفرزت الخريطة السياسية الحقيقية ، سواء من حيث نسبة المشاركة أو من ناحية توزيع مقاعد المجلس الشعبي الوطني المقبل.
وفيما استبعد بلعيد حصول “تزوير مقنن” مثلما وصفه فقد أكد تقديم حزبه للطعون في التجاوزات المسجلة والتي أرجعها بدرجة أولى لضعف الأحزاب المترشحة لتغطية مكاتب الاقتراع والمراكز، فضلا عن محاولة بعض الأطراف الذين أسماهم بـ” المتطرفين” تكسير مسار الإصلاحات والانتخابات وترهيب المناضلين ولاسيما في منطقة القبائل.
وأكد بلعيد على أن منطقة القبائل جزء من الجزائر وأغلبيتها الساحقة متشبثة بالوحدة، داعيا السياسيين لتحمل مسؤوليتهم وفتح باب الحوار لحل الأزمة، مشيرا إلى أن قانون الانتخابات الجديدة والغموض الذي اكتنفه كان سببا أيضا في التجاوزات التي حصلت.

زيتوني: النجاح الذي حققه الأرندي كان حقيقيا
أما الأمين العام للتجمع الوطني الديمقراطي، الطيب زيتوني، وخلال ندوة صحفية عقدها الأربعاء، ثمن النتائج المحققة من قبل حزبه، والتي وصفها بـ” الإيجابية جدا”، قائلا إن النجاح المحقق كان حقيقيا وأن الأرندي الجديد سيدخل قبة البرلمان بأفكار وورشات جديدة، وأن نسبة المشاركة المعلن عنها حقيقية على عكس السنوات الماضية التي كانت مزورة.
وأرجع زيتوني العدد الهائل للأوراق الملغاة إلى صعوبات الاختيار ضمن النمط الجديد القائم على القائمة المفتوحة، بالإضافة إلى قلة التجربة، ليعد بالعمل على إعادة النظر في قانون الانتخابات واقتراح نظام جديد وطريقة جديدة لمراقبة الانتخابات وتنظيمها، ولفت إلى أن العملية الانتخابية في الجزائر تعرف عزوفا وليس مقاطعة، وهذا بسبب المشاكل الاجتماعية التي تعاني منها مختلف فئات المجتمع.

صباحي: النتائج رد على دعاة دخول الأفلان للمتحف
وفي المقابل، عبر القيادي في حزب جبهة التحرير الوطني، محمد صباحي، في تصريح لـ”الشروق” عن رضا حزبه على النتائج المحققة، قائلا: “الشعب قال كلمته وهذا رد صريح للذين دعوا جبهة التحرير الوطني للدخول للمتحف، النتائج كانت جيدة ومتوقعة في نفس الوقت”.
وتابع المتحدث” كنا نتوقع حفاظنا على الريادة وحافظنا عليها”، وفي رده على سؤال “الشروق” حول تراجع عدد المقاعد الخاصة بحزب “الأفلان” رغم احتلالها الصدارة ؟ رد: “كل الأحزاب سجلت نقصا وتراجعا في مقاعدها وهذا راجع للتغبير الحاصل في الساحة السياسية لكن رغم ذلك تصدر حزبنا النتائج”.
وكشف في السياق عن تقديم طعون في 15 ولاية تقريبا والتي تخص عدد الأصوات التي تم سلبها لبعض المترشحين، وعدم تسليمهم المحاضر النهائية وغيرها من التجاوزات التي اكتنفت سير العملية الانتخابية.

مرزوقي: الأحرار لا يملكون وعاء انتخابيا بل خاطبوا الشعب مباشرة
ومن جهته، رئيس تكتل القائمة الحرة “الحصن المتين”، ياسين مرزوقي، في اتصال بـ”الشروق” أكد على تقديم الطعون في عدة ولايات منها باتنة، قسنطينة تيندوف، تلمسان، قسنطينة بسبب التجاوزات التي حدثت.
وعبر مرزوقي عن تفاؤله بالنتائج التي تحصلت عليها قائمة “الحصن المتين الحرة” والتي حصدت حوالي 27 مقعدا من مجمل القوائم الحرة الأخرى التي صنعت الحدث باحتلالها المرتبة الثانية بعد حزب “الأفلان”، واعتبر بأن المواطنين باختيارهم للأحرار بينوا بأنهم ملوا وتعبوا من الأحزاب وأرادوا المضي نحو التغيير.
وشرح ذات التحدث إلى أن “الحصن المتين” تأسس في 19 مارس وفي فترة وجيزة دخل غمار الانتخابات في 45 ولاية واستطاع الحصول على مقاعد في 27 منها، مشيرا إلى أنهم لا يملكون وعاء انتخابيا بل خاطبوا الشعب مباشرة وقدموا الحلول الممكنة للأزمة واستطاعوا الحصول على الأصوات، وقلنا: “لسنا دراويش سياسيين” ، أما بخصوص القانون الانتخابي الذي وصفته التشكيلات السياسية بـ” المعقد” فقال مرزوقي: “القانون ليس معقدا بل التطبيق في الميدان لم يكن موحدا”.

جاب الله: مقاطعة أنصار الحزب سبب في ما حدث لنا
من جهة أخرى، أرجع رئيس جبهة العدالة والتنمية، الشيخ عبد الله جاب الله ،خسارة حزبه في الانتخابات التشريعية لمقاطعة العديد من أنصار الحزب وإطاراته للاستحقاق، قائلا” ما حدث للجبهة لم يتوقعه أحد”، مؤكدا أن حزبه خاض الحملة الانتخابية بنزاهة.
وقال جاب الله خلال كلمة مباشرة عبر صفحته الرسمية بموقع “فيسبوك” بأن نسبة المقاطعة في الانتخابات التشريعية كبيرة، مؤكدا أن الكثير من المقاطعين هم من أنصار الحزب الذي حصد مقعدين في البرلمان، مشيرا إلى أن النتيجة تعود لأسباب داخلية، منها عدم انضباط بعض إطارات الجبهة بقرار مجلس الشورى الوطني ومقاطعتهم الحملة الانتخابية وحتى التصويت وهذا حسبه مؤسف.

أضف تعليقك

جميع الحقول مطلوبة, ولن يتم نشر بريدك الإلكتروني. يرجى منكم الإلتزام بسياسة الموقع في التعليقات.

لقد تم ارسال تعليقكم للمراجعة, سيتم نشره بعد الموافقة!
التعليقات
4
  • خليفة

    كل حزب بما لديهم فرحون ،و كل حزب مسرور بالنتاءج التي حصل عليها ،و الكل كان يطمع في ان يكون صاحب الاغلبية في البرلمان ،و لكن الحقيقة تظهر بعد مباشرة النواب لمهامهم ،هل سيكونون عند تعهداتهم امام الشعب ؟ام انهم بمجرد تسلمهم لمناصبهم يديرون ظهورهم لمواطينيهم كما كان عليه الحال في الماضي القريب؟

  • مراد

    إن أعوان البلدية و الولاية المشرفون على عملية الإنتخاب منهم من ينتمي لفترة الجاهلية و سيقومون بنفس التلاعبات في الإنتخات المقبلة , أقترح عدم استعمال أعوان البلدية و الولاية في العملية الإنتخابية المقبلة و استبدالهم بأعوان التعليم من معلمين و أساتذة ضمانا للحياد.

  • عمر عمران

    هل معنى كلام جاب الله أن الحزب يسير ضد رغبة مناضليه؟؟؟

  • من بلادي

    تشريعات مرضية ب 23 بالمئة من المشاركين وب 77 بالمئة من المقاطعين . حلل وناقش في بلد المهابل .