-- -- -- / -- -- --
إدارة الموقع

دلتاكرون.. هل هو حقيقة أم خطأ مخبري حول متحور جديد لكورونا؟

الشروق أونلاين
  • 115355
  • 5
دلتاكرون.. هل هو حقيقة أم خطأ مخبري حول متحور جديد لكورونا؟

كشف خبراء عالميون  النقاب حول حقيقة ظهور متحور “دلتاكرون”، وهل كان فيروسا مزدوجا حقيقيا أم خطأ مخبريا؟  

 وشكك خبراء عالميون في التقارير الواردة بشأن اكتشاف متحور جديد لفيروس كورونا يحمل خصائص مشتركة لـ”دلتا” و”أومكيرون” أطلق عليه اسم “دلتاكرون”، ورجحوا أن يكون نتيجة لـ”خطأ مختبري”.

وقال خبراء إن السلسلة المزعومة “دلتاكرون” التي أعلن عنها مختبر أبحاث في قبرص، يوم 7 جانفي الجاري، هي على الأرجح نتيجة تلوث حدث في مختبر، وليست متحورا جديدا مثيرا للقلق.

وكانت وسائل إعلام قبرصية قالت إنه تم اكتشاف متحور يحمل الخصائص الجينية لمتحور “دلتا” وبعض طفرات “أوميكرون”.

ونقلت صحيفة بلومبيرغ عن ليونديوس كوستريكيس، أستاذ العلوم البيولوجية في جامعة قبرص، الذي قاد الفريق المسؤول عن اكتشاف “دلتاكرون”، القول إنهم عثروا على 25 طفرة.

لكن تقرير بلومبيرغ أشار أنه في ذلك الوقت كان من السابق لأوانه معرفة ما إذا كانت هناك حالات بالفعل من السلالة الجديدة.

وغرد توم بيكوك، عالم الفيروسات بقسم الأمراض المعدية في إمبريال كوليدج لندن، قائلا: “يبدو أن تسلسلات “دلتاكرون” القبرصية التي أبلغت عنها العديد من وسائل الإعلام الكبيرة ملوثة بشكل واضح”.

وقالت الدكتورة، كروتيكا كوبالي، الخبيرة في منظمة الصحة العالمية إنه من المحتمل أن يكون هناك “تلوث معملي لأجزاء أوميكرون في عينة دلتا”، وفق تقرير لشبكة “سي أن بي سي”.

ونصح عالم آخر رفيع المستوى، هو الدكتور بوغوما كابيسين تيتانجي، خبير الأمراض المعدية في جامعة إيموري في أتلانتا، بالحذر في التعامل مع مثل هذه التقارير.

وغرد يوم الأحد قائلا: “يرجى التفسير بحذر. تشير المعلومات المتاحة حاليا إلى تلوث عينة بدلا من دمج حقيقي لمتغيري “دلتا و “أوميكرون”.

وقالت فرانس برس إن العديد من العلماء يسعون إلى محاربة “طوفان من المعلومات” بشأن كوفيد-19 عبر الإنترنت.

وخلال الأسبوع الماضي، ظهرت تقارير، لم يتم التحقق منها، عن انتشار ما يسمى بفيروس “فلورونا”، وهو مزيج من الإنفلونزا وكورونا، وهو ما نفته منظمة الصحة العالمية، الاثنين.

وقالت ماريا فان كيركوف، خبيرة الأمراض المعدية في منظمة الصحة العالمية: “دعونا من فضلكم لا نستخدم كلمات مثل “دلتاكرون” و”فلورونا”. هذه الكلمات تعني ضمنا مجموعة من الفيروسات وهذا لايوجد”.

دلتاكرون.. ظهور متحور جديد بعد تزاوج أوميكرون ودلتا

ويوم 9 جانفي 2022،أعلن وزير الصحة القبرصي، ميشاليس هادجيبانتيلاس، اكتشاف سلالة جديدة لفيروس كورونا، من قبل علماء قبارصة، يحتوي على مزيج من سلالتي “دلتا” و”أوميكرون”، ويطلق عليها “دلتاكرون”.

وقال الدكتور ليونتيوس كوستريكيس، الذي يقود فريق العلماء العاملين في مختبر التكنولوجيا الحيوية وعلم الفيروسات الجزيئي بجامعة قبرص، إنه تم تحديد سلالة جديدة لفيروس كورونا في قبرص.

وأوضح لوسائل إعلام محلية، أن المتحور الجديد “دلتاكرون”، يشترك في الخلفية الجينية مع متحور “دلتا”، جنبا إلى جنب مع بعض طفرات “أوميكرون”.

وقال: “وجدنا عددا كبيرا من الطفرات الموجودة سابقا فقط في حالات أوميكرون، والتي تختلف عن المتحورات الأخرى، حيث تحتوي على 30 طفرة”، لافتا إلى أنه “تم تحديد 10 من هذه الطفرات في العينات المأخوذة في قبرص”.

واكتشف كوستريكيس وفريقه 25 حالة إصابة بالفيروس، ولا يزال من السابق لأوانه معرفة ما إذا كان هناك المزيد من الحالات المصابة بهذا المتحور أو التأثيرات المحتملة له.

خطورة أوميكرون على الرئتين: دراسة بريطانية تجيب

وفي 19 ديسمبر 2021، خلص باحثون بريطانيون إلى أن متحور أوميكرون ربما يكون أقل فعالية في مهاجمة الرئتين مقارنة بالمتحورات الأخرى لفيروس كورونا.

وذكرت وكالة “بي ايه ميديا” البريطانية أن دراسة معهد كامبريدج لعلم المناعة العلاجي والأمراض المعدية توصلت إلى أن المتحورات في بروتين سبايك، التي تجعلها قادرة على تجنب الأجسام المضادة، ربما تحد أيضا من كيفية تكاثره في الرئتين وتسببه في حدوث أعراض حادة.

وقالت الدراسة “هذه الملاحظات تظهر أن أوميكرون حظى بخصائص للتهرب المناعي على حساب خصائص مرتبطة بالتكاثر والقدرة الإمراضية”.

وقال كبير واضعي الدراسة رافي جوبتار، الاستاذ في علم الأحياء المجهرية السريرية إنه مازالت هناك تحديات على الرغم من النتائج الإيجابية.

وكتب تغريدة قال فيها: “ماذا يعني كل ذلك؟ العدوى في خلايا الرئة يمكن أن ترتبط بحدة المرض الذي يصيب الرئة. وغالبا يمكن رصد خلايا مندمجة في الأنسجة التنفسية التي يتم اختبارها عقب الإصابة بمرض حاد. متحور دلتا كان يمكنه فعل الأمرين، على عكس متحور أوميكرون. مازال يتعين القيام بمزيد من الدراسات”.

وأضاف “الخلاصة، هي أن هذه الدراسة تشير إلى أنه يبدو أن متحور أوميكرون أصبح أكثر قدرة على التهرب من المناعة، ولكن الخصائص المرتبطة بتقدم المرض ربما تضعف بدرجة معينة. مع ذلك يمثل الانتشار الملحوظ لمتحور أوميكرون تحديا صحيا كبيرا”.

وتأتي هذه الدراسة عقب أن قالت المجموعة الاستشارية العلمية لحالات الطوارئ إنها “متأكدة تقريبا من أن يتم الآن تسجيل مئات الآلاف من حالات الإصابة بمتحور أوميكرون يوميا “في انكلترا، مما دفع وسائل إعلام إلى التكهن بإمكانية فرض قيود أكثر صرامة بعد عيد الميلاد.

بريطانيا تعلن عن أول وفاة بمتحور أوميكرون

وفي 13 ديسمبر 2021، قال رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون، إن مريضا واحدا على الأقل توفي بعد إصابته بمتحور فيروس كورونا الجديد “أوميكرون”.

ونقل موقع “سكاي نيوز” البريطاني عن جونسون قوله إن مريضا توفي بعد إصابته بمتحور أوميكرون من فيروس كورونا ليكون بذلك أول وفاة بسبب أوميكرون في بريطانيا.

وقال بوريس، أثناء زيارته لمركز تطعيم بالقرب من بادينغتون في غرب لندن: “للأسف، نعم، يؤدي متحور أوميكرون إلى دخول المستشفى، وللأسف تم تأكيد وفاة مريض واحد على الأقل بسبب هذا المتحور”.

وأضاف: “لذا أعتقد أن الفكرة التي تعتبر أن أوميكرون أكثر اعتدالا، يجب أن نضعها على جنب، ونركز حاليا على الوتيرة التي ينتشر بها بين السكان.. وبالتالي فإن أفضل شيء يمكننا القيام به هو الحصول على الجرعة المعززة”.

متحور أوميكرون: تونس تعلن تسجيل أول حالة 

وكانت السلطات التونسية، قد أعلنت في 3 ديسمبر 2021، تسجيل أول حالة مصابة بمتحور أوميكرون الجديد الذي يعد طفرة أخرى من فيروس كورونا.

وقال وزير الصحة التونسي، في تصريح للتلفزيون الرسمي، إن الإصابة تعود لشاب إفريقي قادم من دولة الكونغو الديمقراطية ودخل البلاد عبر مطار اسطنبول.

المغرب يغلق مجاله الجوي أمام الرحلات الدولية

وأعلن المغرب، الأحد 28 نوفمبر 2021، تعليق جميع الرحلات الوافدة نحو المملكة لمدة أسبوعين، بسبب تفشي المتجور الجديد لكورونا والمسمى أميكرون.

وحسب بيان للجنة متابعة كورونا فإنه “بسبب التفشي السريع للمتحور الجديد لفيروس كوفيد-19 +أوميكرون (B.1.1.529)+، خاصة في أوروبا وإفريقيا، ومن أجل الحفاظ على المكاسب التي راكمها المغرب في مجال محاربة الجائحة وحماية صحة المواطنين، تقرر تعليق جميع الرحلات المباشرة للمسافرين في اتجاه المملكة المغربية، لمدة أسبوعين، ابتداء من الإثنين 29 نونبر 2021 على الساعة الحادية عشرة ليلا و59 دقيقة”.

متحور كورونا الجديد.. أول حالة في أوروبا نقلها مواطن من هذه الدولة العربية

ويوم 26 نوفمبر 2021، كشف عالم فيروسات بلجيكي بارز أن شخصا عاد مؤخرا إلى القارة العجوز من مصر، أصبحت حالة إصابته بالمتحور الجديد لفيروس كورونا في أوروبا الأولى من نوعها.

وأكد عالم الفيروسات، مارك فان رانست، الذي يعمل مختبره بالتعاون الوثيق مع هيئة الصحة العامة في بلجيكا، على حسابه في “تويتر” الجمعة، أن المسافر الذي أعلنت الحكومة البلجيكية في وقت سابق من اليوم عن تشخيص إصابته بالسلالة B1.1.529، عاد إلى البلاد من مصر في 11 نوفمبر، وظهرت أعراض العدوى لديه في 22 نوفمبر.

وكان وزير الصحة البلجيكي، فرانك فاندنبروك قد أكد الجمعة تشخيص المتحور الجديد الذي بدأ تفشيه في إفريقيا الجنوبية لدى مسافر لم يخضع للتطعيم عاد إلى البلاد من الخارج، وهذا يعد أول حالة للإصابة بالطفرة الجديدة في أوروبا.

وهرعت العديد من الدول على تعليق حركة المسافرين مع دول جنوب إفريقيا، في ظل تفشي السلالة الجديدة الذي يعد أكثر خطورة من سابقيه.

وأكدت منظمة الصحة العالمية أنها “تتابع من كثب” المتحور الجديد وستعقد اجتماعا طارئا اليوم لتحديد خطورته.

متحور جديد مصدره جنوب افريقيا

وحذّر علماء من  متحور جديد لفيروس كورونا، يحمل “عدداً كبيراً للغاية” من الطفرات، ربما يؤدي إلى مزيد من موجات تفشي المرض عن طريق التهرب من دفاعات الجسم.

وأعلن علماء الخميس، اكتشاف سلالة جديدة من كوفيد-19 في جنوب إفريقيا، البلد الإفريقي الأكثر تضررا من الوباء، والذي يشهد زيادة جديدة في عدد الإصابات.

وقال عالم الفيروسات، توليو دي أوليفيرا، في مؤتمر صحفي “للأسف، اكتشفنا سلالة جديدة مثيرة للقلق في جنوب إفريقيا”.

وبحسب علماء جنوب إفريقيا الذين اكتشفوا سابقا سلالة بيتا، فإن متحورة “بي.1.1.529” لديها عدد “مرتفع جدا” من التحورات.

وفي هذه المرحلة، لا يعرف العلماء مدى فعالية اللقاحات المضادة لكوفيد-19 في محاربة هذه السلالة الجديدة من الفيروس.

ومن المحتمل أن ظهور هذه المتحورة الجديدة تسبب بـ”الارتفاع التصاعدي” في عدد الإصابات بكوفيد-19 في الأسابيع الأخيرة، بحسب وزير الصحة جو فاهلا، الحاضر في المؤتمر الصحافي الذي عقده العلماء.

وأشارت صحيفة “جارديان” البريطانية إلى تأكيد إصابة 10 حالات فقط في 3 دول عن طريق التسلسل الجيني، لكن هذا المتحور أثار قلقاً بالغاً بين بعض الباحثين، بسبب عدد من الطفرات ربما تساعد الفيروس على التهرب من الجهاز المناعي.

وقالت الصحيفة إن المتحور “B.1.1.529” يحتوي على 32 طفرة في البروتين الشوكي، وهذا الجزء من الفيروس تستخدمه معظم اللقاحات لتهيئة جهاز المناعة ضد كورونا، لافتة إلى أن هذه الطفرات يمكن أن تؤثر على قدرة الفيروس على إصابة الخلايا والانتشار، ولكنها أيضاً تجعل من الصعب على الخلايا المناعية مهاجمة مسبب الممرض.

واكتشفت السلالة لأول مرة في بوتسوانا، حيث حدد علماء التسلسل الجيني في 3 حالات، وتأكيد 6 حالات أخرى في جنوب إفريقيا، وحالة واحدة في هونج كونج لمسافر كان عائداً من جنوب إفريقيا.

ونشر الدكتور توم بيكوك، وهو عالم فيروسات في جماعة “إمبريال كوليدج لندن”، تفاصيل المتحور الجديد على موقع مشاركة الجينوم، مشيراً إلى أن “الكمية الكبيرة بشكل غير طبيعي من طفرات البروتين الشوكي تشير إلى أن هذا ربما يكون مصدر قلق حقيقي”.

المتحور “هيهي”.. منظمة الصحة العالمية توضح

وقبل أسابيع انتشرت العديد من الأنباء على مواقع التواصل الاجتماعي بشأن ظهور متحورات جديدة من فيروس كورونا، كشفت منظمة الصحة العالمية أنها لا تعرف أي تحور جديد يدعى “هيهي”.

وأكد أحد أعضاء المنظمة بمكتبها الإقليمي للشرق الأوسط في تصريح لقناة العربية، أن هناك إشاعات تسري في مواقع التواصل الاجتماعي بوجود هذا المتحور في الصين، لافتاً إلى أن لا أدلة أو بيانات حتى الآن تثبت وجوده.

في حين، قال إن هناك تسلسلا جديدا لمتحور دلتا، تحدد وجوده في 42 دولة عالمياً، حيث بدأ في المملكة المتحدة وانتشر في بلدان أخرى، مشيراً إلى أن هناك احتمالاً أن تظهر تحورات فرعية.

وأوضح رئيس فريق إدارة مخاطر العدوى بالمنظمة، أن هناك توقعات بظهور تحورات جديدة، لافتاً إلى ضرورة الاستعداد للأسوأ.

أضف تعليقك

جميع الحقول مطلوبة, ولن يتم نشر بريدك الإلكتروني. يرجى منكم الإلتزام بسياسة الموقع في التعليقات.

لقد تم ارسال تعليقكم للمراجعة, سيتم نشره بعد الموافقة!
التعليقات
5
  • ابونواس

    الأيام ستثبت أن(الكورونا وأخواتها) استبغال للشعوب........النظام التونسي لم يجد ما يمنع فيه الاحزاب المعارضة للنظام التونسي..من التظاهر والخروج الى الشوارع ..غير اعلان حضر التجول ليلا والتجمع نهارا.....والسبب..ظهور فيروسات الكورونا...وكأن الكورونا تنشط في التجمعات والمسيرات....

  • Amine

    تلوث عينات في المختبر هو السبب علي الارجح

  • Amine

    اضن تلوث عينات في المختبر هو السبب على الارجح

  • لشهب سميرة

    نسأل الله العافية

  • حربوش مراد

    وباء كورونا يتحول إلى مسرحية سيئة الإخراج، فبائعو اللقاحات يتفننون في اختراع "متحورات" جديدة كلما تم التغلب على الوباء والمتحورات القديمة، فالعالم يتنقل من متحور ألفا إلى متحور بيطا إلى متحور كولومبي إلى متحور هندي إلى الخ.... والآن متحور هيهي ... صارت مسرحية هزلية وكل متحور جديد يتم الإعلان عنه أصبح مجرد فصل من فصول مسلسلهم المكسيكي السيئ الإخراج، والوباء صار نكتة وهناك تشكك في وجوده أصلا ...