الإثنين 19 أوت 2019 م, الموافق لـ 18 ذو الحجة 1440 هـ آخر تحديث 23:57
الشروق العامة الشروق نيوز بنة تي في
إذاعة الشروق

اهتزت في ساعة متأخرة من مساء الأربعاء، نصف ساعة قبل أذان المغرب وموعد الإفطار، بلدية البلالة الواقعة على مسافة نحو 65 كلم، شرق مقر ولاية أم البواقي، على وقع مأساة حقيقية، عندما عثر مواطنون دقائق فقط قبيل أذان المغرب، على جثة امرأة متزوجة تبلغ من العمر 35 سنة تدعى “ص، م”، مرمية وسط الطريق، مذبوحة بخنجر من الوريد إلى الوريد.

وبحسب ما ذكرت مصادرنا، فإن جثة الضحية كانت مرمية على بعد كيلومترين من مسكنها، وسط الطريق الولائي رقم 4 بمخرج بلدية البلالة، باتجاه بلدية مسكانة، وعليها أثار عنف وتعذيب، مذبوحة من الرقبة مع اقتلاع العين اليسرى بكاملها، ليسارع القاتل وهو زوجها لتسليم نفسه لمصالح الدرك بمسكانة التي تبعد عن مكان الجريمة بـ 15 كلم، فرقة الدرك الوطني تنقل عناصرها إلى مكان وجود الجثّة، حيث باشروا إجراءات المعاينة الميدانية، قبل نقل الجثة إلى مصلحة حفظ الجثث، وفتح تحقيق معمّق في الجريمة النكراء مع الجاني وهي الجريمة التي اهتزت على وقعها مشاعر كل سكان ولاية أم البواقي في العاشر من شهر رمضان.

يذكر أن الزوجة الضحية أم لثلاثة أطفال أصغرهم في الرابعة من العمر وأكبرهم تلميذة في المتوسط، وكانت خلافات زوجية قد وقعت بين الضحية والزوج القاتل وكلاهما في الخامسة والثلاثين من العمر، لتزداد المشاكل يوم الأربعاء في طريق عودة الضحية من بيت أهلها إلى بيت الزوجية، في مساء ذلك اليوم، في انتظار ما ستسفر عنه نتائج التحريات والتحقيقات التي باشرتها فرقة الدرك الوطني في الجريمة الشنيعة.
وفور انتشار خبر العثور على جثة الضحية خيّم الحزن والأسى على كل سكان بلدية البلالة الهادئة، الذين تداولوا العديد من الروايات والاحتمالات بشأن ظروف وملابسات وقوع هذه الجريمة التي استنكرها سكان المنطقة، خاصة أنها وقعت في أيام الشهر الفضيل، وتعتبر مأساة عائلية حقيقية بعد أن تركت الضحية بعد مقتلها ثلاثة أطفال قصر.

وقالت مصادر محلية “للشروق” بأن القاتل المسمى “ز. شوقي” كان ينوي الزواج من امرأة ثانية، وهو ما جعل الزوجة التي دفنت زوال الخميس، تغادر بيت الزوجية إلى بيت أهلها وتأخذ أبناءها الثلاثة.

أم البواقي جريمة
600

6 تعليق
  • الأحدث
  • الأقدم
close
close