الأربعاء 05 أوت 2020 م, الموافق لـ 15 ذو الحجة 1441 هـ آخر تحديث 14:50
الشروق العامة الشروق نيوز
إذاعة الشروق
أرشيف

اهتزت ولاية عنابة صبيحة الجمعة، المتزامن مع أول أيام عيد الأضحى المبارك، على وقع جريمة قتل شنعاء راح ضحيتها كهل يبلغ من العمر 57 سنة، بعد تعرضه لضربة بآلة حادة على مستوى الرأس، أردته قتيلا في عين المكان.

وحسب مصادرنا فإن الجريمة البشعة وقعت بحي وادي الذهب المعروف محليا باسم جبانة اليهود وسط مدينة عنابة، عندما كان سكان الحي الشعبي منشغلين بنحر أضاحي العيد، بينما كان الضحية جالسا على كرسي يراقبهم، قبل أن يباغته الجاني البالغ من العمر 28 سنة، الذي هو جاره في نفس الحي بضربة بواسطة آلة حادة أصابه بها على مستوى الرأس ما تسبب في إصابته بجرح غائر ونزيف حاد أودى بحياته.

وفي الوقت الذي تم فيه نقل جثّة الضحية إلى مصلحة حفظ الجثث بالمستشفى الجامعي بعنابة، تدخل عناصر فرقة المناوبة المركزية بأمن الولاية، وباشروا تحرياتهم وتحقيقاتهم لمعرفة ظروف وملابسات ارتكاب هذه الجريمة النكراء، والبحث عن الجاني الذي فرّ هاربا إلى وجهة مجهولة، في وقت تداول فيه الشارع العديد من الروايات بشأن نوعية السلاح المستعمل في هذه الجريمة، حيث ذكر البعض أن الجاني أجهز على جاره الضحية بضربة سيف. فيما تحدث آخرون أن الجاني وجه للضحية ضربة ببندقية صيد بحرية كانت بيده، في انتظار ما ستسفر عنه نتائج تحريات وتحقيقات عناصر الشرطة القضائية في هذه الحادثة الأليمة التي عكرّت أجواء الاحتفال بعيد الأضحى المبارك، وسط سكان الحي الذين استنكروا الحادثة، التي جاءت 24 ساعة بعد جريمة أخرى هزت حي 450 مسكنا في بلدية البوني في نفس الولاية عندما وجه مختل عقليا في الرابعة والثلاثين من العمر، ضربة خنجر لصدر شقيقه الأكبر البالغ من العمر 41 سنة ويدعى ب.عبد العالي، فتوفي في عين المكان وسط صدمة الأم التي تابعت الحادثة فانهارت مغشيا عليها.

وقد تزايدت في الأيام الماضية أعمال العنف وأخذ معدل جرائم القتل منحنى تصاعديا خطيرا، حيث سجلت العديد من ولايات الوطن خلال الأسبوع الماضي جرائم قتل مروعّة لأسباب مختلفة، بعضها بين أفراد العائلة الواحدة وأخرى بين الجيران والأصدقاء.

جريمة عنابة عيد الأضحى المبارك

مقالات ذات صلة

  • إلزام الولاة بفتح سجلات للمواطنين وإحالتها على الرئاسة مرتين شهريا

    شكاوى المواطنين على طاولة الرئيس تبون

    ألزمت الحكومة، ولاة الجمهورية، بفتح سجلات شكاوى للمواطنين، على مستوى الولايات والإدارات المحلية الملحقة بها، على أن يتم موافاة رئاسة الجمهورية، بنسخة من السجل، مرتين…

    • 4318
    • 16
600

5 تعليق
  • الأحدث
  • الأقدم
  • SoloDZ

    اعوذ بالله من الشيطان الرجيم “ولكم في القصاص حياة يا اولي الالباب لعلكم تتقون” صدق الله العظيم
    لست مؤهلا لتفسير القرآن الكريم ولكن بفهمنا البسيط يمكننا ان نستوعب بالتقريب معنى كلام الله تعالى وعليه فإنه ما لم يُطبيق حكم الإعدام اي تنفيذه اي إعدام كل من اقترف القتل العمد ويعاقب مقترف الجريمة بالسجن فقط بقوانين وضعية ليست في مستوى الامر وخطورته لن تتوقف جرائم القتل بأنواعه واشكاله ابدا بل سيزيد والقصاص ربطه ربنا تبارك وتعالى بأولي الألباب اي اولي العقول السليمة الرشيدة الحكيمة ونصحنا سبحانه بأن نتقي انتشار الجريمة (لعلكم تتقون) بتطبيق القصاص ومن لم يطبق القصاص فهو آليا ذو عقل مختل قاصر سفيه

  • علال

    يرجع سبب تنامي الجرائم هذه الايام الى المجرمين الذين اطلق سراحهم في اطار العفو الرئاسي ذون تدقيق ودون حسابات لكن تم ذلك في اطار شراء السلم الاجتماعي كان على السلطات اخذهم الى الصحراء برقان او وادي الناموس وتركهم هناك لمصيرهم الكورونا امامنا والمجرمين ونقص المياه وراءنا فاين المفر

  • Abdelmalek

    C’est tout à fait normal à chaque fête nationale ou religieuses les truands et les bandits les plus notoires et dangereux sont libérés par la présidence

  • سراب

    دائما يقى نفس السؤال يطرح نفسه لماذا تكثر جرائم القتل الهمدي بكثرة بالذات في ولاية عنابة ؟!!!

  • علال القادوس

    هذه الجرائم المتعددة هي من نتائج العفو الرئاسي عن المجرمين لشراء لملاحة كان عليهم اخذهم للصحراء برقان وتركهم هناك لمصيرهم المحتوم تحت اشراف عناصر العصابة السابقة واللراحقة وما اكثرهم وتحت اشراف النائمين والنائمات والعجائز الذين يبذرون الاموال الطائلة باطل انها الجزائر الجديدة التي يتغنون بها

close
close