الخميس 02 أفريل 2020 م, الموافق لـ 08 شعبان 1441 هـ آخر تحديث 21:52
الشروق العامة الشروق نيوز الشروق +
إذاعة الشروق
أ ف ب

الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون يطلب من شرطي إسرائيلي مغادرة كنيسة القديسة آن في القدس المحتلة يوم الأربعاء 22 جانفي 2020

وقعت مشادة بين الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون وشرطة الاحتلال الإسرائيلي، مساء الأربعاء، في المدينة القديمة بالقدس المحتلة.

وظهر ماكرون في مقطع مصور غاضباً ومعلناً رفضه دخول الحراس الإسرائيليين معه إلى كنيسة القديسة آن بالقدس، والتي تعتبر “أرضاً فرنسية”، حسب قناة “كان” الإسرائيلية الرسمية.

وكان ماكرون يخاطب الحراس بالإنكليزية قائلاً: “على كل شخص أن يلتزم بالقانون، ظلت هذه القوانين لقرون ولن تتغير معي، على الجميع احترام القانون”.

كما خاطب أحد الحراس قائلاً: “لم يعجبني ما فعلته أمامي أخرج من فضلك”.

وتعيد هذه الواقعة إلى الأذهان ما حدث مع الرئيس الفرنسي الراحل جاك شيراك خلال جولته في أحياء القدس المحتلة عام 1996، حين دخل في مواجهة مع الجنود الإسرائيليين، أثناء محاولته للوصول إلى أحياء القدس القديمة.

وعبر شيراك عن غضبه أمام عدسات الكاميرا ما أثار تعاطف الفلسطينيين معه ليحظى بعدها باستقبال شعبي في رام الله.

ووصل ماكرون الكيان الصهيوني (فلسطين المحتلة بعد نكبة 1948) للمشاركة في منتدى عالمي حول الهولوكوست.

وفي وقت سابق الأربعاء، التقى الرئيس الفرنسي رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو، قبل أن يلتقي الرئيس الإسرائيلي رؤوفين ريفلين، ويتوجه لاحقاً إلى رام الله في الضفة الغربية المحتلة للقاء الرئيس الفلسطيني محمود عباس.

وسيكون ماكرون من بين المتحدثين في افتتاح المنتدى الخامس للهولوكوست، الذي يعقد، الخميس، في القدس الغربية بمشاركة نحو 41 زعيماً دولياً، وفقاً لوكالة الأناضول للأنباء.

إيمانويل ماكرون الاحتلال الإسرائيلي القدس

مقالات ذات صلة

600

5 تعليق
  • الأحدث
  • الأقدم
  • SoloDZ

    مسرحية رديئة مثيرة للشفقة من اخراج ابناء عمومة الذين باتوا يتحكمون في فرنسا مؤخرا اكثر فأكثر الهدف منها رفع شعبيته المتدنية الى الحضيض في بلده بعد ان خرج الفرنسيين de soushe عن صمتهم من خلال مظاهرات واضرابات وعلى مستوى الإعلام منددين مباشرة وبالتلميح سيطرة اللوبي الصهيوني على الدولة الفرنسية بالكامل ويريد الفرنسيون سحب البساط من تحت نظام ماكرون الذي يهدف بسياسته تفكيك UE بالموازات مع انسحاب UK من الاتحاد والازمات الاقصادية في بعض دوله تفكيك في صالح USA لكن قطار التغيير انطلق ولن يتوقف إلا عند تحيقق هذا التغيير الذي يقف بالمناسبة وراءه الجبهة الوطنية وجنرالات الجيش الفرنسي بمساندة اوروألمانية

  • Algerian Man

    يعني لقرون وهذه القوانين محترمة إلا عندما جاء رجل “روتشيلد” تم محاولة الدوس عليها من طرف الاحتلال الصهيوني والبنكي هو الذي يدافع عن هذه القوانين طبعا يا لها من تمثيلية

  • Quelqu'un

    حقا من المحتمل أن تكون تمثيلية، ولاكن المسيحيون و الإسرائيليون لا يتفاهمون كل من أجل مصالحه، أما ضد الإسلام و المسلمين فهم يد واحدة. باسم الله الرحمان الرحيم:وقالت اليهود ليست النصارى على شيء وقالت النصارى ليست اليهود على شيء وهم يتلون الكتاب…صدق الله العظيم. الآية.
    فالإسلام هو الوحيد الذي جمع بينهم، و ما فعل المسلمون عندما فتحوا القدس دليل تاريخي لإرساء أسس التعايش السلمي و الحضاري، و هذا منذ 14 قرنا، وهم يتغنون اليوم بهذا الشعار و ينسبونه إليهم. اين نحن من اسلافنا. الهم رد الينا الاقصى، آمين.

  • جزائري حر

    ما فهمته من الاحداث الاخيرة أن المسحيين يستغلون في غباء اليهود والمسلمين على حد سواء.

  • أنا

    على طريقة قلوبنا معكم لكن سيوفنا عليكم !

close
close