الثلاثاء 26 ماي 2020 م, الموافق لـ 03 شوال 1441 هـ آخر تحديث 12:56
الشروق العامة الشروق نيوز
إذاعة الشروق
أ ف ب

جاريد كوشنر مستشار وصهر الرئيس الأمريكي دونالد ترامب متحدثاً في البيت الأبيض يوم الخميس 2 أفريل 2020

نشرت صحيفة “نيويورك تايمز” مقالاً للكاتبة ميشيل غولدبرغ، قالت فيه، إن تقرير غابريل شيرمان في مجلة فاناتي فير، عن رد الفعل المتشنج للبيت الأبيض في وجه فيروس كورونا، يحتوي على اقتباس من “جاريد كوشنر”، ما يتعين معه جعل كل الأمريكيين وبالذات سكان نيويورك، يشعرون بالدوران من الرعب، وفق ما نقل موقع “عربي 21”.

وحسب شيرمان، فإنه عندما قال حاكم نيويورك، أندرو كومو، إن ولايته بحاجة إلى 30 ألف جهاز تنفس في ذروة تفشي مرض كورونا، قرر كوشنر أن كومو “يثير المخاوف”.

وحسب التقارير، قال كوشنر: “لدي كل هذه البيانات بالنسبة لاستيعاب وحدات العناية المركزة، وقمت بالتوقعات بنفسي وأصبحت أكثر براعة في هذا الموضوع”.

وأضاف أن “نيويورك لا تحتاج كل أجهزة التنفس هذه”. (وكان الدكتور أنتوني فاوتشي، أكبر خبير في الأمراض المعدية في أمريكا قد قال إنه يثق بتقديرات كومو).

وحتى الآن، فإن من الصعب تخيل كيف يمكن لشخص ذي خبرة قليلة مثل كوشنر أن يكون بهذا الغرور، ولكنه قال شيئاً شبيهاً يوم الخميس، عندما ظهر لأول مرة خلال الإحاطة اليومية التي يقدمها البيت الأبيض: “الأشخاص الذين يطلبون منتجات ولوازم، كثير منهم يفعل ذلك بناء على تقديرات ليست واقعية”.

وتضيف الكاتبة: “نجح كوشنر في ثلاثة أمور في حياته، أنه ولد للزوجين المناسبين وتزوج المرأة المناسبة وتعلم كيف يؤثر على والد زوجته”.

أما كل مساعيه الأخرى – أكبر صفقة عقارية ودخوله في ملكية الصحف ومحاولته التوسط في السلام بين الإسرائيليين والفلسطينيين – فقد باءت كلها بالفشل.

وتتابع الكاتبة: “لم يثنه ذلك، فانتحل الآن دوراً كبيراً في مكافحة الأزمة العظيمة التي ركّعت أمريكا”.

وقالت إن مجلة “بوليتيكو” حملت الأربعاء، عنواناً يقول: “خلف الكواليس، كوشنر يشرف على مواجهة فيروس كورونا”، معلقة بالقول إن “هذه ممارسة للهوايات تصل إلى حد الاعتلال الاجتماعي”.

وتلفت الكاتبة إلى أن الصحفية آندريا بيرنستين، قامت بدراسة سجل كوشنر السياسي لكتابها الذي صدر مؤخراً: “الأوليغارشي الأمريكي: عائلتا كوشنر وترامب وزواج المال والسلطة”، حيث تحدثت إلى الناس من كل الجهات في صفقاته العقارية وكذلك من عملوا معه في صحيفة “نيويورك أوبزيفر” الأسبوعية التي اشتراها عام 2006.

وقالت بيرنستين، إن كوشنر “يرى في نفسه معطلاً”، وقالت إن الأشخاص الذين تعاملوا معه قالوا لها مرة بعد أخرى إنه مهما فعل فقد كان يعتقد أن بإمكانه أن يفعله بشكل أفضل من أي شيء آخر ولديه ثقة عالية بإمكانياته وحكمه، حتى عندما لم يعرف عم يتكلم.

وتضيف الكاتبة “كان كوشنر حسب التقارير طالباً متوسطاً ويبدو أن والده الملياردير اشترى له مقعداً في جامعة هارفارد، ثم استلم شركة العقارات لعائلته بعد أن أرسل أبوه للسجن، وقام بشراء ناطحة سحاب في مانهاتن بمبلغ 1.8 مليار دولار عام 2007، وهو ما كان يعتبر رقماً قياسياً وقتها”.

وقالت إن حجم الدين من تلك الصفقة، شكل عبئاً كبيراً على شركة العقارات العائلية، (استطاع كوشنر أن يعيد هيكلة الدين عام 2011، وفي عام 2018 قامت شركة إدارة أصول كندية لها صلات مع الحكومة القطرية بإنقاذ مشروعه)، ثم قام بعدها بتفريغ صحيفة نيويورك أوبزيفر التي كانت قبل ذلك صحيفة رائعة.

أما في غزواته في الصراع الإسرائيلي الفلسطيني – تضيف غولدبرغ – فقد تبجح بأنه قرأ 25 كتاباً كاملاً لأجل ذلك، لكنه ترك حل الدولتين في غرفة الإنعاش.

ووصف مايكل كوبلو من منتدى السياسة الإسرائيلية (الوسط) خطة كوشنر للاقتصاد الفلسطيني، بأنها “نسخة عن مجموعة مونتي بايثون للسلام الإسرائيلي الفلسطيني”، وبايثون هي مجموعة ممثلين كوميديين بريطانيين قاموا بإنتاج عدد من المسلسلات الكوميدية منذ سبعينيات القرن الماضي.

وتضيف الكاتبة، أنه وفي ظل ساعة خوفنا على وجودنا، “يقوم كوشنر باتخاذ قرارات حياة أو موت للأمريكيين، مظهراً كل الحكمة التي أصبحنا نتوقعها منه”.

وكانت صحيفة “نيويورك تايمز” ذكرت في تقرير لها، أن تدخل كوشنر في التعامل مع الفيروس كان في البداية على شكل “مشورة للرئيس بأن تغطية وسائل الإعلام فيها مبالغة في تصوير التهديد”.

وترى الكاتبة، أن كوشنر هو الذي حث ترامب ليعلن، كذباً، بأن شركة غوغل كانت على وشك إطلاق موقع يربط الأمريكيين بالفحص لفيروس كورونا، ليتبين لاحقاً ووفقاً لصحيفة ذي أتلانتك، أن شركة التأمين الصحي التي يشارك شقيق كوشنر بإنشائها، والتي كان يملك كوشنر فيها حصة أيضاً، حاولت إنشاء مثل ذلك الموقع قبل أن يتم إلغاء المشروع فجأة وبشكل غامض.

ولفتت إلى أن الرئيس كان غاضباً جداً من مهزلة الموقع، ومع ذلك لم يتم كبح سلطات كوشنر، وقد ذكرت بوليتيكو، أن كوشنر، “مع حكومة ظل مؤلفة من خبراء خارجيين بمن فيهم زميل سابق له في السكن ومجموعة مستشارين من شركة ماكنزي، تولوا مسؤولية أكثر التحديات التي تواجه الحكومة الفيدرالية أهمية”، بما في ذلك إنتاج وتوزيع اللوازم الطبية وتوسيع الفحص.

كما قام كوشنر بإدخال أشخاص مرتبطين به في وكالة إدارة الطوارئ الفيدرالية، ووصفهم مسؤول كبير لصحيفة نيويورك تايمز، بأنهم “حفلة زملاء طلابية، انحدرت من صحن طائر وغزت الحكومة الفيدرالية”.

وقال جيرمي كونينديك، المسؤول السابق في يو إس آيد، الذي ساعد في التعامل مع أزمة إيبولا خلال إدارة باراك أوباما، إن التعامل مع الكوارث يحتاج إلى انضباط والتزام بسلسلة أوامر واضحة، وليس لمقاربة التحرك بسرعة وكسر الأشياء التي تسود في ثقافة الشركات البادئة.

وتضيف الكاتبة “حتى لو كان كوشنر “هو أكثر الأشخاص كفاءة في العالم، والذي من الواضح أنه ليس كذلك، فإن إدخال مراكز القوى المتنافسة هذه في بنية التجاوب مع الأزمة يؤدي إلى مشكلة مؤكدة.. ولذلك يمكن أن يكون ترامب وكوشنر وبنس والحكام كلهم أبرع الناس الموجودين، ولكن إن كان هناك مراكز قوى متنافسة على قيادة التعامل مع الأزمة، فستكون النتيجة هي الفوضى”.

وأشارت الكاتبة إلى وجود “مراكز قوى متنافسة كأحد علامات إدارة ترامب ومقاربتها للجائحة”، وكما ذكرت واشنطن بوست، فإن فريق كوشنر “أضاف طبقة أخرى من الإرباك والإشارات المتضاربة في تعامل البيت الأبيض المفكك مع الأزمة”.

وقالت إن عمليته لا تبدو متسقة داخلياً، فحسب بوليتيكو “المشاريع لا مركزية لدرجة أن الفريق لديه فكرة ضئيلة عما يفعل الآخرون، وخارج ذلك، كلهم يعودون لكوشنر”.

وتختم بالقول، إن حاكم نيويورك كومو قال الخميس، إن نيويورك ستستخدم كل ما لديها من أجهزة تنفس خلال ستة أيام، ما يعني احتمالية أن تكون توقعات كوشنر غير صحيحة.

وقال كومو: “لا أعتقد أن الحكومة الفيدرالية تستطيع توفير أجهزة التنفس بالأعداد التي تحتاجها البلد.. فلتفرضوا أنكم وحيدين في هذه الحياة”، وإن لم يكن في الحياة، فبالتأكيد تحت هذه الإدارة.

أمريكا جاريد كوشنر فيروس كورونا

مقالات ذات صلة

  • مع استمرار تدابير مراقبة انتشار كورونا

    تونس تعيد فتح المساجد والمطاعم والمقاهي في 4 جوان

    أعلنت السلطات التونسية، الخميس، اعتزامها إعادة فتح المساجد والمطاعم والمقاهي، في 4 جوان المقبل، مع استمرار تشديد المراقبة لمنع تفشي فيروس "كورونا المستجد" (كوفيد-19). جاء ذلك…

    • 2423
    • 7
600

12 تعليق
  • الأحدث
  • الأقدم
  • kamel

    امين يا قتلة المسلمون حان وقتكم

  • ديار الغربة المرة

    اللهم اجعلها 100,000 جهاز و لا تنفع
    حصار العراق المجيد 10 سنوات قتل 500,000 طفل عراقي و بعد الحصار هجوم جو بحر و بر …اللهم أرنا عجائب قدرتك فنحن لا تخاف الموت لأننا راجعون إليك يا الله

  • SoloDZ

    ميشيل غولدبرغ يهودية غابريل شيرمان يهودي وجاريد كوشنير يهودي اللعبة مكشوفة محاولة اللوبي اليهودي جعل المونوبول في مواجهة كورونا في ايديهم

  • wahrani

    أحسنت يارقم 3

  • كلمة انصاف

    مي بصاح اللوبي الصهيوني لاحقين فالمريكان … داخلين لهم فالمخيخ علابيها ربي راهو قريب ينطق الجبال فوق رؤوسنا جميعا … ما بقاش بزاف و تتزاقا انتع الصح …

  • جللللللول

    نيويورك تايمز:
    صهر ترامب سيتسبب بقتلنا جميعاً
    إذ قالو هذا الكلام فهم يخططون لقتل ترامب بنفسه ولايذهب بعيدا.

  • Ali

    في هذه الازمة الصحية العالمية لا يجوز التشفي .المصيبة عامة وقد نحتاج الى لقاح يصنعه من نتشفى فيهم الآن.فقولوا قولا سديدا.

  • علي الجزائري

    اللوبي الصهيوني الانجيلي المتطرف عاد بقوة مع ترامب لحكم امريكا وتصدير مؤامراته ودساسئه لبقية العالم
    منذ وصول ترامب لدي احساس ان هناك من يدفعه خفية ليقود العالم الى مواجهة ساخنة عاجلا ام اجلا
    انسان حقير متعجرف عنصري لا يفكر الا بالمال وطرق كسبه ولو كلفه احراق الاخضر مع اليابس مع تحريض اللوبي المحيط به سيفعل كل شيء وتوقعوا منه اي شيء

    هناك من يسخر من امريكا لانها محاصرة بالفيروس هؤلاء حين يشعرون بانفسهم محاصرين سينقضون على الاخرين مثل الضباع ينهشوا لحم فريستهم وهي حية
    وعلى الشعوب الاخرى ان تكون مستعدة لمواجتهم
    اللوبي المحيط بترامب ينتمي لجيل من خططوا للحروب العالمية السابقة

  • mahi

    كورونا قضي علي الوعاء الانتخابي لترامب . اضنها نهايته كرئيس .

  • elarabi ahmed

    أغلب علماء البشرية على مر التاريخ لم ينطلقوا من ايديلوجية معينة بل بمناهج معينة .فالتموقع فى الزوايا المحطات هو من أخفى على الكثيرين مرور القطارات .وهدا هو سبب شتم كل قطار يمر لأنه لاتوجد لدينا محطات .فل نراجع أنفسنا وحالنا لأن مآلنا أصبح …………………؟

  • عبد الرحيم خارج الوطن

    هذا لأمر ليس بجديد منذ بدات سيطرة اليهود في أمريكا و الامريكي ن يموتون خصوصا من الفترة الممتدة من الحرب العالمية الأولى إلى يومنا هذا حتى في الحرب الاهلية الأمريكية، استفاد اليهود جيدا من اقتصاد الحرب و الماريكيون من كانوا يموتون، امريكا محتلة من طرفهم، هم من يسيطر على كل شيء، اعلام، دعاية، سينما، مسرح، بنوك،…. اليهود خطر عالمي، ان لم يكن هو من يملك المال فهو الذي يديره، و ان لم يكن هو الرئيس فهو يملك الرئيس و يسيطر عليه اما بطريقة مباشرة إن خضع، أو يفتعل له الازمات الاعلامية و السياسية ليسقطه، ما مصلحة الامريكيون لكي يموتوا في حروب عالمية بعيدة عنهم، و ما مصلحتهم لان يديرهم يهودي مثله

  • عبد الرحيم خارج الوطن

    اليهود اذكياء جدا، حينما يريدون يجعلون شخصا ذكيا في البيت الأبيض ليخ مهم، و احيانا ليل مهم شخص غبي ار مفسد ليخ مهم بطريقة تخريبية، لأنهم الان يريدون ان يخربوا… صدقوني الذي قرأ عنهم تاريخيا و حاضرا يفهم ما اقول و لو خانتي العبارات قليلا في التعبير، اليهود اذكياء حينما يردون و أغبياء حين يريدون و شيوعيون و قوميون و وطنيون و ليبير اليون و لا سلطويون و وطنيون و ملحدون… فقط انهم يلعبون الدور المرسوم ببراعة

close
close