-- -- -- / -- -- --
إدارة الموقع

كوريا الجنوبية تبحث عن آلاف المهاجرين للعمل في 5 مجالات

محمد عبد المؤمن
  • 13303
  • 0
كوريا الجنوبية تبحث عن آلاف المهاجرين للعمل في 5 مجالات
أرشيف
كوريا الجنوبية

تتجّه السلطات في كوريا الجنوبية نحو رفع حصة العمال الأجانب في 5 مجالات اقتصادية، لتخفيف النقص في العمالة، حسب ما ذكرته وكالة يونهاب الرسمية.

ونقلت يونهاب عن وزارة العمل والتوظيف الكورية، إنها ستسرّع عملية دخول العمال المهاجرين، مع تبسيط الإجراءات الإدارية لأرباب العمل الذي يوظفون عمالا أجانب.

واختارت الوزارة 5 مجالات اقتصادية هي الزراعة، والتصنيع الأساسي، والغذاء، والنقل، وبناء السفن. وتعاني هذه النشاطات من نقص كبير في العمالة بعد تراجع تدفق العمال المهاجرين بسبب تفشّي وباء كورونا.

وقالت الوزارة إن العجز المسجّل في تعداد العمال بلغ في شهر جوان الماضي ما يقارب:

  • 4.800 عاملا في بناء السفن،
  • و27.000 عاملا في الصناعة التحويلية الأساسية،
  • و14.200 عاملا في قطاع الأغذية والشركات الصغيرة،
  • و2.300 عاملا في شركات سيارات الأجرة و قيادة الحافلات.

الأمم المتحدة تتوقّع تراجع عدد سكان كوريا الشمالية بداية من 2033

16 جويلية 2022: تتوقّع إدارة الشؤون الاقتصادية والاجتماعية التابعة للأمم المتحدة، أن يبلغ عدد سكان كوريا الشمالية ذروته مع حلول العام 2033.

وتظهر التوقّعات السكانية العالمية لعام 2022، التي أصدرتها إدارة الشؤون الاقتصادية والاجتماعية، أن تعداد سكان كوريا الشمالية سيصل إلى 26.6 مليون نسمة في 2033، قبل أن يبدأ في التراجع  إلى أن يصل إلى 2.5 مليون نسمة بحلول 2100.

كما أوضحت توقعات الأمم المتحدة أن عدد السكان في كوريا الشمالية سينخفض بمقدار 5 ملايين و400 ألف نسمة بحلول عام 2100.

إحصاء “مخيف”: ثلث سكان كوريا الجنوبية يعيشون “فرادى”

28 جوان 2022: يعيش نحو  6.48 مليون شخصا بمفردهم في كوريا الجنوبية، ما يمثّل نسبة 31.2 بالمئة من السكان. في رقم مرشّح للارتفاع إلى ما يقارب 40 بالمئة مطلع العام 2050.

وكشف تقرير حكومي في كوريا الجنوبية يوم الثلاثاء، أنه من المتوقع أن تصل نسبة الأسر المكوّنة من شخص واحد في كوريا الجنوبية إلى 39.6 بالمئة في عام 2050.

وأرجع التقرير انتشار ظاهرة “الأسر ذات الفرد الواحد” في المجتمع الكوري، إلى تأخر الزواج والشيخوخة السريعة التي يتوجّه نحوها المجتمع.

وسيصل عدد “الأسر المكوّنة من فرد واحد” إلى 9.05 مليون في عام 2050. بزيادة كبيرة عن رقم 6.48 مليون أسرة المسجّل في عام 2020، حسب التقرير.

وأشارت وكالة “يونهاب” الرسمية بالمناسبة، إلى أنّ البلاد تواجه تحديّات الانخفاض المزمن في معدل المواليد، والشيخوخة السريعة. وسط مخاوف من تسجيل تراجع كبير في عدد السكان في سن العمل.

“الروبوتات” والأجانب لتعويض الانخفاض السكاني “الخطير” في كوريا الجنوبية

25 جوان 2022: تواجه كوريا الجنوبية انخفاضا خطيرا في نسبة الشباب في سنّ العمل بين سكانها، بسبب تراجع معدل المواليد، وفق ما ذكرته وزارة المالية هناك.

وحسب ما ذكرته وكالة “يونهاب” الرسمية، فقد شدّد نائب وزير المالية بانغ كي-سون، على بذل الحكومة قصارى جهدها لإبطاء وتيرة الانخفاض في عدد السكان.

وتسعى الحكومة الكورية لتحقيق ذلك من خلال تقديم المزيد من الحوافز للزواج والولادة ورعاية الأطفال، حسب الوزارة.

وأصبح مجتمع كوريا الجنوبية في عداد المجتمعات المسنّة مع حلول العام 2017. حيث تجاوزت نسبة الأشخاص الذين تبلغ أعمارهم 65 عامًا فأكثر 14 بالمئة من إجمالي السكان.

وستصبح كوريا الجنوبية “مجتمعا مسنّا للغاية” في العام 2025. عندما تتجاوز نسبة كبار السن 20 بالمئة، تقول يونهاب.

وقال المسؤول ذاته:”سنجعل التغيّرات الديموغرافية فرصة للتطور من خلال تعزيز الصناعات الواعدة في المجتمعات المسنّة، مثل الروبوتات”.

كما تسعى الحكومة إلى توسيع مشاركة الأجانب في الأنشطة الاقتصادية، وتعزيز إنتاجية القوى العاملة. لتعويض النقص السكاني، حسب المصدر.

لن تصدّق كيف تُحسب أعمار الأشخاص في كوريا الجنوبية!

12 أفريل 2022: لا تُحسب أعمار الأشخاص في كوريا الجنوبية بنفس الطريقة التي تحسب بها أعمار الناس في بقية العالم. إذ أنّ هناك 3 طرق مختلفة لحساب العمر في هذا البلد.

ففي حين يبلغ عمر الطفل المولود بتاريخ 31 ديسمبر 2020 عاما واحدا (وبضعة أشهر) في سائر دول العالم. فإن الأطفال المولودين بنفس التاريخ في كوريا سيبلغون 3 أعوام.

في الواقع، توجد 3 أنظمة لتحديد العمر في كوريا الجنوبية. وأكثرها انتشارا هو ما يطلق عليه “نظام العمر الكوري” والذي يبلغ الشخص بموجبه عاما من العمر بداية من يوم ولادته.

ويقتضي نظام العمر الكوري إضافة عام آخر لعمر الإنسان مع مطلع كلّ سنة. وليس بعد مرور عام بالفعل مثلما هو معمول به في الدول الأخرى.

أمّا النظام الثاني فهو النظام المعتمد دوليا، حيث يتم تحديد عمر الشخص بناء على يوم ميلاده. فيما يضيف النظام الثالث عامًا إلى عمر الشخص في اليوم الأول من العام الجديد.

وتواجه السلطات في كوريا تبعات اقتصادية واجتماعية بسبب اختلاف أنظمة تحديد العمر القانوني لمواطنيها.

بسبب ذلك، تعتزم حكومة الرئيس المنتخب يون سيوك-يول إلغاء “نظام العمر الكوري” بشكل نهائي. لتقليل التكلفة الاجتماعية لتحديد عمر الشخص بطرق متعددة.

ونقلت وكالة “يونهاب” الرسمية عن مسؤول في الحكومة، تأكيده لوجود مساع لدمج الأنظمة الثلاثة، واعتماد العمر المعترف به دوليا لتحديد السنّ القانوني والاجتماعي للمواطنين.

وقال ذات المسؤول:”نظرًا للحسابات المختلفة للعمر، فقد عانينا من تكاليف غير ضرورية بسبب الخلافات حول حساب العمر عند تلقي الخدمات الاجتماعية والخدمات الإدارية الأخرى”.

أضف تعليقك

جميع الحقول مطلوبة, ولن يتم نشر بريدك الإلكتروني. يرجى منكم الإلتزام بسياسة الموقع في التعليقات.

لقد تم ارسال تعليقكم للمراجعة, سيتم نشره بعد الموافقة!
التعليقات
0
معذرة! لا يوجد أي محتوى لعرضه!