الجمعة 15 نوفمبر 2019 م, الموافق لـ 17 ربيع الأول 1441 هـ آخر تحديث 20:23
الشروق العامة الشروق نيوز الشروق +
إذاعة الشروق
Archif

أعلنت سيدة فرنسية محجبة الأربعاء، أنها تعتزم التقدم بشكوى ضد اليميني المتطرف، جوليان أودول، الذي طالبها بخلع حجابها، واعتدى عليها لفظياً خلال اجتماع للمجلس الإقليمي لمنطقة “بورغون-فرانش-كونتي” الفرنسية.

وجاء الاعتداء قبل نحو يومين، عندما طلب أودول، من السيدة المحجبة التي كانت ترافق مجموعة من الأطفال التلاميذ الذين حضروا اجتماع المجلس الإقليمي، أن تنزع حجابها باسم “المبادئ الجمهورية والعلمانية”، مما أثار جدلاً كبيراً في البلاد وأعاد مجدداً النقاش حول الحجاب.

والأربعاء، قالت العديد من الصحف الفرنسية، إن السيدة المحجبة ستتقدم بشكوى أمام محكمة باريس، والإدعاء العام بمدينة “ديجون” ضد السياسي المذكور.

والثلاثاء، دعت نحو 90 شخصية فرنسية، الرئيس، إيمانويل ماكرون إلى إدانة الاعتداء.

دعوة الشخصيات الـ90 جاءت في عريضة نشرت بصحيفة “لوموند”، الثلاثاء، تحت عنوان: “سيدي الرئيس قل كفى للكراهية ضد المسلمين في فرنسا”.

من بين الشخصيات الموقعة على العريضة، الممثل الكوميدي المشهور عمر سي والممثلة ماريانا فويس، والمخرج ماثيه كاسوفيتز، والممثلة جيرالدين ناكاش والمخرجة تونيه مارشال، وغيرهم.

وجاء في العريضة: “نحن الشخصيات من خلفيات متنوعة، ونلتزم بمبدأ العلمانية على النحو المنصوص عليه بالقانون، نطلب على وجه السرعة، من الرئيس إيمانويل ماكرون، أن يدين علانية الاعتداء اللفظي الذي تعرضت له هذه المرأة أمام ابنها”.

وأضافت “هذا المشهد وهذه الكلمات وهذا السلوك من أعمال العنف والكراهية شيء لا يصدق! لقد جعل اليمين المتطرف الكراهية ضد المسلمين أداة رئيسية للدعاية، لكنه لا يحتكرها؛ إذ أن أعضاء من اليمين واليسار لا يترددون بدورهم في تشويه صورة المسلمين”.

وعليه طلبت هذه الشخصيات من الرئيس ماكرون أن يقول بصوت عال وبكل قوة إن “النساء المسلمات محجبات كنّ أم لا والمسلمين بشكل عام لديهم مكانتهم الكاملة داخل المجتمع الفرنسي، وأن يرفض تشويه صورتهم والتنديد بهم فقط لأنهم مارسوا شعائرهم الدينية البسيطة. وأن يشدد على ضرورة وضع حد للتمييز الذي يتعرضون له”.

ويثير هذا الموضوع انقساماً حتى داخل الأغلبية الحاكمة. فقد قال وزير التعليم جان ميشيل بلانكير، إن ارتداء الحجاب “غير مرغوب فيه في المجتمع الفرنسي”، الأمر الذي انتقده النائب عن حركة الرئيس ماكرون ” الجمهورية إلى الأمام” أورليان تاشي.

وكان ماكرون قد دعا قبل أيام إلى مكافحة ما وصفه بـ”الشر الإسلامي” بصرامة، داعياً الأمة إلى التوحد من أجل مواجهته؛ وذلك في كلمة ألقاها بمناسبة تأبين ضحايا الاعتداء الذي استهدف مديرية شرطة وسط باريس.

الحجاب اليمين المتطرف فرنسا

مقالات ذات صلة

  • "الشروق أونلاين" يفتح ملفًا يقرّه الكلّ ولا أحد يُنصفه!

    "الخلوة الشرعية" لا تزال مغيّبة في السجون الجزائرية!

    تُواصل المنظومة العقابية في الجزائر على نحو غريب، تموقعها كاستثناء عالمي في حرمان المحبوسين المتزوجين من حق "التقرب الجنسي"، في وقت قامت دول عديدة بتأطير…

    • 17758
    • 32
600

8 تعليق
  • الأحدث
  • الأقدم
  • مروان

    القانون يطبق على الجميع ،، ما عليها إلا أن تحترم قانون فرنسا القاضي إزالة حجابها عندما تدخل مجلس حكومي

  • وسيم

    يجب عليها أن تحترم القيم والقانون الفرنسي وإلا فما عليها إلا الذهاب للعيش في بلدان العبودية السعودية أو إيران

  • تناقض

    ولماذا تقبل بالتعليم رغم رداءة المستوى

  • قل الحق

    النفاق ثم النفاق من التعليقات وعلاش ما تقولوش لاصحاب الكنائس التي اغلقت يحترموا القانون الجزائري ولا يروحو يعيشوا عند يماهم فرنسا اللي راهي تمول فيهم ياو فاقوا بيكم ما بقالكمش تزيدوا تخدعونا.

  • سالم ح.

    إلى أصحاب التعاليق 1 ، 2 و 3. هذا المتطرف الحقود هو بعينه من خرق القانون الفرنسى و ليست المرأه. وقد اعترف بجهله من بعد ذالك.
    كثيرا من الفرسيين الشرفاء هاجموه وبينوا له عنصريته وجهله وغباءه. ابحثوا وتحققوا قبل أن تعلقوا وتدافعوا عن الحاقدين بدل مناصرة الحق!

  • علي

    الى المعلقين الي ما عجبهمش الحجاب حتى انتوما و المسيحيين لي ظاهرو متقعدوش في الجزائر لأن القانون و الدستور فوق الجميع و يقول ان دين الدولة هو الإسلام

  • ابن مجاهد

    انا ضد العنصرية و لا احب الانسان العنصري فرنسا تكره الحزائر و كل مسلم في بلادها تعتبره جزائري فهاذ الخبيث المجرم فهو حاقد على الجزائرين وليس اكثر دزاير قعدتلهم عقدة في قرجومتهم
    ولكن كل دولة هيا حرة في قوانينها ان ارادة فرنسا او اي دولة مسيحية او كتوليكية او بودية او هندونية ان تمنع شئ فها حرة في قوانينها وسيادتها
    كذالك في الدول الاسلامية مثلا الجزائر هيا حرة في قوانينها ان تريد غلق الكنائس او فتحها فهيا حرة و لها السيادة الكاملة في ذلك
    فلى داعي لي النفاق ونقول ما لى هوا صحيح

  • قل الحق

    الى ابن مجاهد، يا اخي الحجاب هندام يدخل في اطار الحرية الشخصية و فرنسا دولة تدعي المساواة و الحرية فعليها احترام الاخرين

close
close