الخميس 25 فيفري 2021 م, الموافق لـ 13 رجب 1442 هـ
الشروق العامة الشروق نيوز
إذاعة الشروق
ح.م

اختارت المجلة الفرنسية مجّلة “فرانس فوتبول” مواجهتين للخضر في قائمة من 50 مواجهة تاريخية حسب وصف المجلة العالمية، المواجهة التاريخية الأولى بين الجزائر وألمانيا الغربية في كأس العالم 1982 والتي حقق فيها رفقاء بلومي فوزا تاريخيا، واللقاء الثاني النهائي الذي توج فيه الخضر بثاني كأس افريقية أمام السنغال سنة 2019.

وكان الاختيار الأول على مباراة الجزائر وألمانيا الغربية التي جاءت برسم فعاليات دور المجموعات لكأس العالم بإسبانيا 1982، حيث قاد فيها الثنائي ماجر وبلومي “الخضر” للفوز على المنافس الذي كان يضم نجوما عالميين على غرار رومينيغه، روباش وغيرهم… هذه النتيجة اجبرت الألمان للتواطؤ مع نظرائهم النمساويين لترتيب المباراة بينهما وضمان التأهل في واقعة أثارت اشمئزاز مناصري هذين المنتخبين، وهي الواقعة التي سُميت بفضيحة “خيخون”.

أما المواجهة الثانية التي تم اختيارها فهي مباراة الجزائر أمام السينغال في نهائي كأس أمم إفريقيا 2019 بمصر، والتي فاز فيها أشبال جمال بلماضي، ضمن قائمة “التوب 50″، بعد ما قاد بغداد بونجاح “محاربي الصحراء” للفوز بهدف وحيد وغريب كان كافيا لتحقيق التتويج الثاني للجزائر باللقب القاري في تاريخ مشاركاتها بالبطولة.

غير أن بعض “الفضوليين” تفاجأوا لعدم اختيار مباراة أم درمان بين الجزائر ومصر  سنة 2009 والتي فاز فيها الخضر بنتيجة هدف لصفر من إمضاء عنتر يحيى، والتي تعتبر عند الجزائريين أحسن مباراة للخضر من حيث الحماس والإثارة، مقابلة أخرجت الملايين إلى الشارع، إضافة إلى الاستقبال الجماهيري للاعبين والذي يبقى راسخا في أذهان كل الجزائريين، رغم أن تواجد بعض اللقاءات الأخرى كالتتويج بألعاب البخر المتوسط أمام فرنسا سنة 1975، والحصول على أول كأس افريقية سنة 1990 أمام نيجيريا بهدف لصفر من إمضاء شريف وجاني.

ألمانيا الجزائر ملحمة أم درمان
600

1 تعليق
  • الأحدث
  • الأقدم
  • العمري السطايفي

    واقعة أم درمان كانت غزوة ولم تكن مباراة في كرة القدم ..!

close
close