السبت 31 أكتوبر 2020 م, الموافق لـ 14 ربيع الأول 1442 هـ آخر تحديث 13:24
الشروق العامة الشروق نيوز
إذاعة الشروق
أرشيف

جدّد مكتتبو عدل2 بولاية تيزي وزو صرختهم الموجهة للسلطات المعنية، قصد التدخل والنظر في قضيتهم العالقة منذ 7 سنوات، حيث تلاحقهم المشاكل باستمرار وتقضي في كل مرة على آمالهم وحقهم في الحصول على منزل يضمن لهم حياة كريمة.

المكتتبون أكدوا أن ذات المشاكل لا تزال مطروحة منذ سنوات، ورغم سلسلة الاحتجاجات التي قاموا بها وناشدوا من خلالها وزارة القطاع، والي تيزي وزو والمديرية العامة للوكالة، إلا أنه لا حياة لمن تنادي، حيث بقي غياب الأوعية العقارية، المخصصة لبعض السكنات وتكلفتها الغالية، غياب مؤسسات الإنجاز وغيرها من المشاكل، تلاحق المعنيين الذين يواجهون الأمرين في انتظار هذه السكنات، حيث يعيش هؤلاء بالإيجار وغيرها من الطرق التي حاولوا العيش بها مؤقتا في انتظار سكنات موعودة، إلا أن المؤقت عمّر ليصبح اليوم في ربيعه السابع.

جدير بالذكر أن برنامج عدل2 بولاية تيزي وزو موجه لأكثر من 12 ألف مكتتب ولم يتم تنفيذه سوى بنسبة 30 من المائة حسب ما أفادت به الجمعية الممثلة للمكتتبين، حيث لا تزال ما يقارب 7400 وحدة في الانتظار مقابل 3 آلاف وحدة في طور الإنجاز في مواقع مختلفة وبوتيرة إنجاز لا تتعدى سرعة السلحفاة، وهي الظروف التي تنغّص حياة المستفيدين من هذه الصيغة السكنية.

وأفاد المسجلون في هذه الصيغة، أنه ورغم دفع كامل المستحقات تقريبا، إلا أن السلطات لم تحدد بعد المواقع المؤهلة لاحتضان هذه السكنات، حيث تم التراجع عن بعض تلك التي أعلنت عنها سابقا، بعدما شهدت معارضة شديدة من قبل ملاكها الأصليين، وبقيت تلك التي وقع عليها الاختيار من دون انطلاق المشاريع فيها، رغم تحديدها بشكل رسمي.

ليبقى الأمر مبهما والمستفيدون ضائعين، ليجدّدوا صرختهم للوزارة الوصية قصد التدخل لإيفائهم حقهم في السكن الذي دفعوا ثمنه مسبقا، إذ تعاني العائلات الأمرين خصوصا مع الظروف الراهنة التي فرضتها جائحة كورونا. وهدّد هؤلاء بتصعيد لغة الاحتجاج في حال ما لم تلق صرختهم آذانا صاغية.

السكن تيزي وزو وكالة عدل

مقالات ذات صلة

600

0 تعليق
  • الأحدث
  • الأقدم

لا يوجد أي تعليق, كن أول من يعلق!

close
close