الإثنين 28 سبتمبر 2020 م, الموافق لـ 10 صفر 1442 هـ آخر تحديث 22:50
الشروق العامة الشروق نيوز
إذاعة الشروق
أرشيف

محند واعمر

أكد محند واعمر بن الحاج الأمين العام بالنيابة لمنظمة المجاهدين، رفض المنظمة الطرح الفرنسي لكتابة مشتركة للتاريخ، لأنه من غير المعقول الجمع بين الجلاد والضحية في طاولة واحدة.
وفي تسجيل مصور أكد واعمر أن العقل لا يقبل كتابة التاريخ المشترك مع فرنسا كما يتم الترويج له لأن الجلاد والضحية لا يمكنهما كتابة جملة واحدة مشتركة هذا لا نقبله”، وأضاف أن التاريخ لا يكتب بين المحتل والدولة التي عاشت الاستعمار
وحسبه “اذا كانت جدية من فرنسا في مجال حل ملفات الذاكرة فلتعد الينا ارشيفنا دون شروط ، نحن من عانينا من جرائم الاستعمار ونحن من نكتب تاريخنا ونحن أيضا ربحنا حرب التحرير ومن يربح الحرب هو من يكتب التاريخ.

وكان مستشار رئيس الجمهورية لشؤون الذاكرة عبد المجيد شيخي قد صرح قبل أيام أن الطرح الفرنسي بشأن كتابة مشتركة للتاريخ بين البلدين “غير مستحب وغير ممكن”.

الاستعمار الفرسي الذاكرة منظمة المجاهدين

مقالات ذات صلة

  • كان بصدد تنفيذ عملية انتحارية

    تحديد هوية الإرهابي المقضي عليه في جيجل

    تمكنت المصالح المختصة للجيش الوطني الشعبي من تحديد هوية الإرهابي المقضي عليه في 20 سبتمبر 2020 بواد جنجن بجيجل، ويتعلق الأمر بـ"سليمان يوسف" المدعو "أبو…

    • 3688
    • 0
  • الدرك يفتح تحقيقا لمعرفة أسباب الحادث

    جرحى في انفجار للغاز بمسكن في الحميز

    خلف انفجار لغاز المدينة داخل مسكن بحي الحميز بالدار البيضاء، صباح الخميس، إصابة 08 أشخاص بجروح وحروق متفاوتة الخطورة، حسب بيان أصدرته المديرية العامة للحماية…

    • 1007
    • 0
600

15 تعليق
  • الأحدث
  • الأقدم
  • فكر مليح

    للاسف النظام الجزائري عاجز أو يهرب كل مرة لما تطرح قضية تجريم الإستعمار لماذا؟ بالنسبنة لي تبقى فرنسا مجرمة أكثر من النازية ولو اعتدرت وعوضة عن أفعالها الوحشية الارهابية التي قامت بها في الجزائر، ابن مجاهد وحفيد شهيد.

  • رحيمي

    فرنسا لا تريد الاعتراف بجرائمها بالجزائر ولهذا تقوم بالمناورات مع حلفائها وعملائها بالجزائر .
    علي فرنسا الاعتراف الرسمي وفورا بجرائمها -استشهاد اكثر من 15 مليون جزائري -وان لا تراوغ وتلف وتدور
    فرنسا الاجرامية الا رهابية النازية االفاشيية اصدرت سنة 2005م قانونا برلمانيا يمجد الاستعمارر ويعيد الاعتبار للحركي
    المسؤولية الكبري تقع علي رئيس الجمهورية وحزب جبهة التحرير الوطني ووزارة المجاهدين في مطالبة فرنسا بالاعتراف الرسمي بجرائمها ضد الانسانية والتطهير العرقي والابادة الجماعية ابان الاحتلال الذي دام 132 سنة من الارهاب والقتل الممنهج .

  • معجب

    الـحمد لله مازال الرجال – اقبايلـي أرقـاز
    لماذا أقبايلي أرقـاز ، أنـظـر مـاا قـال: نحن من عانينا من جرائم الاستعمار ونحن من نكتب تاريخنا ونحن أيضا ربحنا حرب التحرير ومن يربح الحرب هو من يكتب التاريخ.
    الـذي يقبـل بكتابـة تاريـخ مشترك ، أكـاد أجـزم و أقـول إنـه غير موافق موافقة تامة علـى استقلال الجزائر.
    بيع البطـاطـا و كتابة التاريخ شيئان لا يمكن كتابتهـا علـى ورقـة واحدة.

  • شرقية خالد

    هل رأيتم في العالم جلادا ينتقد نفسه ويلعن أجداده؟
    اذهبوا وتفرجوا فقط أشرطة الحرب العالمية، كل يبجل أجداده ولو كانوا على باطل
    لكن عندنا، يأتي المجرم الذي قطع الرؤوس وأباد القرى ليقول لي ماذا فعل؟ وفي هذا الوطن للأسف سماعون لهم من المغفلين.
    اذهبوا وادرسوا فقط احصائيات التزايد السكاني للشعب الجزائري من 1830، موجودة ونتمنى أن يتكلم عنها الاعلام، ستفاجأون، كانت في تناقص وثبات لمدة قرن كامل، حتى حوالي 1940 بدأ الشعب الجزائري نوعا ما في ازدياد، قرن من الابادة، قرن من قتل الأجنة، قتل من تجويع الأطفال وقتلهم، ويأتي بن يامين ليحكي لي؟ لماذا لا يحكي الآن وقبل الآن؟
    من يقبل تاريخ الفرنسيين خائن.

  • tadaz tabraz

    منظمة المجاهدين: لا يمكن الجمع بين الجلاد والضحية في كتابة التاريخ…لكن الغريب أن الجزائر جمعت أسماء الزعماء والأبطال في نفس الكتب مع الخونة الذين خدموا فرنسا أبا عن جد من 1830 الى 1962 وطالبوا بالحاقها بفرنسا علنية وتحصلوا على الأوسمة والنياشين Ordre national de la Légion d’honneur من قبل الجلاد ووقفوا أمام ضريح الجندي المجهول بباريس .. فحولتهم الجزائر الى أبطال وزعماء ساهموا في استقلالها

  • مواطن

    التاريخ مثله مثل القانون يكتبه القوي ليطبق على الضعيف والعالم مليء بالامثلة المؤكدة لهذا الطرح ، لا افهم لماذا التشبث باعتراف فرنسا انها اجرامية او ما شابه الاولى للجزاير ايجاد نخبة سياسية وطنية تعطي الثقل لكتابة تاريخها الصحيح تنقله للاجيال ، لان المشكل ليس في فرنسا بحد ذاتها بالرغم من الخطر الذي يشكله معرفة الشعب بمحتوى الارشيف الذي بين يديها على تاريخ الكثير من القادات التي سوقت لنا انها وطنية ومجاهدة وفي الاصل خونة وعملاء ورثوا المناصب لأبنائهم يحكمون ويتحكمون لصالح فرنسا ، الارشيف ورقة ظغط فرنسية لن تتخلى عنه بالمجان ، حقيقة تكفي بتصحيح ما هو مزور في الداخل اما الخارج فله وقته سياتي حتما

  • لنطهر تاريخنا

    هناك مختصر من حصة طويلة في الانترنت
    ابحث يا جيل اليوم عما فعله جيل الأمس
    اكتب في قوقل: “مؤتمر الصومام خيانة للثورة وقتلهم قادة الثورة”

  • أحمد الأحمدي

    كلاكما جلادين لم ير الشعب منكما سوى الميزيرية . من صندوق التضامن إلى ألف مليار التي دخلت الخزينة و خرجت .

  • Imazighen

    منظمة المجاهدين، ممولة من المال العام أكثر من 3ملايير دولار سنويا، هي من سايرت العصابة في تبذير المال العام، التاريخ ليس بحث علمي التاريخ وقائع في زمان ومكان وفاعلين، ما يهم فيه هو سرد الخقيقة كما هي، الافلان يقول استشهد مليون ونصف في حرب التحرير، أعطونا العدد الحقيقي فقط، أكبر ولاية وقع فيها الموت هي الولاية الثالثة استشهد فيها بالتقريب 15000، فمن أين؟لنا بالعدد الهائل الذي يتغنى به محاربوا الافلان منذ الاستقلال زورا وبهتانا…نريد تاريخ حقيقي لا تاريخ مهرجانات.

  • بين العاطفة والنفاق

    نريد الصراحة، نريد كشف الحقائق حتى نبني مستقبلا على أساس متين
    أي شخصيات خانت الدولة وعملت مع فرنسا يجب كشف أسمائها، ولا دخل لأبنائها في الموضوع
    أي جماعات أو جهات خانت البلد ينبغي تسميتها وذكرها، وأما الخلف فلا دخل له أبدا في السلف
    لا تزر وازرة وزر أخرى
    لماذا نريد كشف الحقائق، حتى نزيح من على مناصب المسؤولية الخونة الذين ضيعوا هذا البلد ولا يزالون يتخابرون سرا مع فرنسا

  • سعد

    يجب تجريم النظام من 1962 الا يومنا هذا

  • مجاهد

    انهم يتاجرون بالذاكرة الوطنية وبثورة التحرير وبالشهداء رحمهم الله الكل يعرف ما فعلته فرنسا اللعينة في الجزائر وشعبها من تقتيل وابادة وغيرها وبسياسة الارض المحروقة اليوم فقط تذكروا وتذاكروا وكل ذلك من اجل الاستهلاك المحلي واسترجاع بقية الجماجم لا غير

  • لا تسمعوا لجهلة القوم

    البعض يشكك في عدد سكان الجزائر وعدد موتاهم، وهو يدافع عن فرنسا، ولا يأتيك الباطل والكذب إلا من جهلة القوم.
    علميا، كان عدد سكان الجزائر كان في 1830 حوالي حوالي 4 مليون نسمة، ولنجعلها 3مليون، بوتيرة زيادة 4-5% ولنجعلها 3% على أقل تقدير، بعملية حسابية لا يفهمها الجهلة، ينبغي أن يكون عدد السكان في حدود 57 مليون في 100 سنة، يعني كم قتلت فرنسا وكم حرمت الجزائر؟
    في 100 سنة فقظ في تاريخ الجزائر لم يزد عدد سكان الجزائر إلا 1 مليون!!! في حين كان ينبغي أن يزيد بأكثر من 50 مليون، فيأتي عبد لفرنسا ويقول: 1.5 مليون شهيد عدد كبير ومضخم!!!
    أحسب لوحدك
    calculator.academy/population-growth-calculator/

  • نمام

    اين انت من قال هذا لقد قد المكلف من ماكرون لا مجال و لست مكلفا بكتابة تاريخ مشترك المطلوب من وزارة المجاهدين السماح للمؤرخين بالوصول الى المعلومة و رفع الرقابة على الكتابات نعم ثورة عظيمة وقادها رجال ليسوا منزهين قد تكون اخطاء ومهما يكن نوعها فعلينا معرفتها هذا تاريخ واعلم انه امين ليس اليوم فغدا تظهر الحقائق

  • بن باديس

    المؤر خ الفرنسي جاك جوركي قدر عدد قتلى المسلمين الجزائري طيلة 132 سنة بحوالي 10 مليون مسلم، في حين إيمازيغن رقم 8 قدر أن حتى 1.5 مليون مبالغ فيه
    من نصدق؟ الكافر الفرنسي أما المسلم الجزائري؟
    من يدافع أكثر عن الضحايا الجزائريين: الفرنسي أو الجزائري.
    ألا تتأكدون بعد أن أعداءنا يعيشون بيننا، ويلبسون لباس الامازيغ ليشعلوا النار بيننا؟
    متى تستفيقون من سباتكم؟

close
close