الإثنين 20 أوت 2018 م, الموافق لـ 09 ذو الحجة 1439 هـ آخر تحديث 23:17
الشروق العامة الشروق نيوز بنة تي في
إذاعة الشروق
ح.م

نجيب بن لمبارك رفقة وزير الثقافة

صنع الأستاذ نجيب بن لمبارك الاستثناء، من خلال خوضه مشروع تأليف الموسوعات الولائية في الجزائر، وإصداره لحد الآن 4 إصدارات منها “ذخائر حاضرة تلمسان”، و”تحفة البصائر في ذخائر تاريخ مدينة الجزائر”، إضافة إلى “التحفة الثمينة في حاضرتي بسكرة وقسنطينة”، في انتظار موسوعات ولائية أخرى قد ترى النور مستقبلا.

 أرجع الباحث نجيب بن لمبارك اهتمامه بكتابة الموسوعات الولائية بعدما لاحظ غياب أعمال من هذا النوع بعد نصف قرن من استعادة السيادة الوطنية، مفضلا حسب قوله مجال تأليف الموسوعات مرتكزا على الحجر الأساسي للبلاد وهي الولاية، وبتجميع هذه المؤلفات الولائية يتم انجاز موسوعة الجزائر، وقال نجيب بن لمبارك بأن أعماله السابقة مست أربع ولايات وهي تلمسان من جزأين عن دار القافلة، ومدينة الجزائر من 3 أجزاء، ثم بسكرة وقسنطينة في 8 أجزاء، في الوقت الذي لديه مشاريع مؤلفات مثل: رياضيون من قسنطينة وما جاورها. رائد التربية والتعليم الشيخ عبد الحميد بن باديس، ذخائر حاضرة تيزي وزو(03 أجزاء)، ذخائر حاضرة باتنة (03 أجزاء)، معهد ابن باديس منارة للعلم والجهاد(03 أجزاء).

وأكد الباحث نجيب بن لمبارك بأن ما يقوم به يدخل في باب الاجتهاد، آملا في مواصلة المسيرة حتى تمس أعماله أكبر قدر من الولايات، داعيا مختلف الباحثين إلى السير على خطاه لإنجاح هذا المشروع التوثيقي لتاريخ الجزائر، وأوضح نجيب بن لمبارك بأن كتاباته عن الموسوعات الولائية هي ثقافية وسياحية، حيث يقوم بتعريف الولاية، من خلال حدودها ودوائرها وبلدياتها ومختلف تسمياتها عبر التاريخ، وكذا الرمز البريدي، ثم يذكر أعلامها في النضال والجهاد، وفي الفكر والسياسة (وزير وما فوق)، وفي الرياضة (كل لاعب تقمص الألوان الوطنية)، وكذا الفن بأنواعه والمعالم العمرانية من بنايات عريقة وعتيقة، ولمحة تاريخية للمنطقة وأحداث بارزة عاشتها من أقدم حدث ليومنا بحدودها الحالية.

وفضّل الأستاذ نجيب بن لمبارك توجيه رسالة لجميع الجهات في مجال التوثيق والتأريخ، حيث قال في هذا الجانب: “آمل من جامعاتنا وكليات العلوم الإنسانية أن تفرج عن الأطروحات وتجعلها في متناول الجميع عبر مواقعها، كما يتمنى أن تقوم وسائل الإعلام بفهرسة موضوعاتها المنشورة وتجمعها في أقراص مضغوطة حتى تكون في متناول الباحث، وأبدى في الوقت نفسه استعداده لوضع معارفه وتجربته في خدمة كل ولاية تريد تجسيد موسوعتها الخاصة بها .

ومعلوم أن الكاتب نجيب بن لمبارك من مواليد الفاتح أوت سنة 1954، بدوار زلاطو بباتنة، خريج جامعة هواري بومدين للعلوم والتكنولوجيا -باب الزوار- الجزائر، حاليا أستاذ متقاعد، وفضّل التفرغ للتأليف والمشاركة في الملتقيات الوطنية التاريخية والفكرية.

مقالات ذات صلة

1 تعليق
  • الأحدث
  • الأقدم
  • 0

    اعانك الله ووفقك