الثلاثاء 27 أكتوبر 2020 م, الموافق لـ 10 ربيع الأول 1442 هـ آخر تحديث 15:10
الشروق العامة الشروق نيوز
إذاعة الشروق
الشروق أونلاين
  • سندات بنكية اختيارية لمدة ما بين 30 الى 60 شهرا

  • "الرقمنة الجبائية والمالية" لقطع دابر الفساد

  • البنك الوطني الجزائري يشرع في التعاملات الإسلامية خلال أوت

  • تقييم أضرار "كورونا " مستمر والتعويضات قريبا

دعا وزير المالية، أيمن بن عبد الرحمان المتعاملين الاقتصاديين والأسر، إلى الادخار وإدراج أموالهم، مهما كان حجمها بالبنوك والمؤسسات المالية، دون أن يسألوا “من أين لك هذا؟”، فيما أكد أن الدولة تعمل على استعادة الثقة المفقودة بينها وبين المواطن، بتقديم جميع الضمانات.

وأكد الوزير في حوار له مع “الشروق”، أن إصلاحا عميقا وجذريا سيعرفه قطاع المالية بجميع فروعه، وسيرافقه اعتماد الرقمنة لقطع دابر الفساد، مؤكدا أن الدولة عبر بنوكها مستعدة لتمويل الاسثمارات ذات المردودية الاقتصادية الخلاقة للثروة، فيما استبعد كلية تغيير العملة الوطنية لعلاج قيمتها المتدهورة، ذلك لأنه ينظر إلى أن تعافي قيمة الدينار يكفله اقتصاد قوي وتنافسي.

الجزائر سيدة قراراتها الاقتصادية والمالية

وزير المالية في أول حوار تلفزيوني له عشية الخميس، أكد في حوار “للشروق نيوز” أن الوضع المالي للجزائر يجعلها في مأمن من أي خطر، ذلك لأنها سيدة قراراتها الاقتصادية والمالية، مطمئنا الجزائريين أنه لا مساس بأجور الموظفين ولا مخصصات الدعم الاجتماعي التي وصلت قيمتها 1797 مليار دينار، التي قال إن غياب الآليات أجل الذهاب نحو الانتقائية، وإقرار العدل في الدعم الاجتماعي حتى لا يتساوى المحتاج مع الميسور الحال في دعم الدولة.

التمويل مضمون للإستثمارات ذات المردودية

وأكد ضيف حصة “بوضوح” أن الوضعية المالية للبلاد تسمح بتمويل جميع الاستثمارات ذات المردودية الاقتصادية، داعيا مكتنزي الأموال خارج الدوائر الرسمية إلى التقدم للبنوك لإيداع أموالهم، والمساهمة في ضمان حركة مرنة لرؤوس الأموال، وقال إن الدولة توفر كل الضمانات لتسهيل العملية، بداية من إسقاط مبدأ “من أين لك هذا؟” وصولا بضمان إيداع في مقابل أذونات بنكية في مقابل فوائد أو بدونها، ولمدة تتراوح بين 30 الى 60 شهرا، وذلك كآلية من آليات استقطاب أموال السوق الموازية.

كما كشف الوزير عن تعزيز المحافظ البنكية بمنتجات جديدة أي قروض جديدة موازاة مع اعتماد البنك الوطني الجزائري شهر أوت القادم تعاملات بنكية، وفق الشريعة الإسلامية بصفة رسمية، لأول مرة في تاريخ الجزائر، مشيرا بأن هذه الصيغة التي ستمثل أحد روافد تموين البنوك، ستوفر 8 صيغ للتعامل منها القروض الاستثمارية والمرابحة، وذلك وفقا للنص القانوني الصادر في الجريدة الرسمية، والذي وقعه الوزير عندما كان يشغل منصب محافظ بنك الجزائر.

بن عبد الرحمان بدا متحمسا للصيرفة الإسلامية، وقال إن خبراء جزائريين هندسوا لإرساء الصيرفة الإسلامية بماليزيا ولندن، وطمأن المتعاملين والأسر أن البنوك التجارية التي ستطرح المنتجات المالية، وفق الشريعة الإسلامية، ستعمل بالتنسيق مع المجلس الأعلى الإسلامي، الذي سيتولى التكفل بالجانب الشرعي، في دراسة الملفات التي ستحال عليه.

وفي سياق الحديث عن واقع المنظومة البنكية، وعدم انتشارها بالخارج، قال الوزير إن القطاع المصرفي بحاجة إلى إصلاح واسع، معترفا أنه يعاني مشكلا عميقا يستحيل الوصول به الى الشمول المالي، لأسباب لخصها في ضعف الشبكة البنكية، وغياب الحوكمة في التسيير، والنظام المحاسبي، الأمر الذي جعل البنوك الجزائرية متخلفة، ليس مقارنة بدول متقدمة فقط، بل وحتى بدول جارة، مشيرا إلى ضرورة إعادة النظر في توازن الشبكة البنكية، واعتماد الحكومة في التسيير وغيرها من الإصلاحات.

ورغم حاجة المنظومة البنكية لإصلاح، إلا أن بن عبد الرحمان دعا المتعاملين والراغبين في خوض المجال المالي الى إنشاء بنوك خاصة، مؤكدا أنه لا يوجد أي عائق قانوني أو موضوعي لفتح بنوك برساميل خاصة، وما على الراغبين في ذلك سوى إيداع ملفاتهم لدى مجلس النقد والقرض للحصول على الاعتماد، في توجه واضح للاعتماد على السوق المالية الداخلية لتعويض تراجع موارد الدولة، وأوضح بأن التجارب السابقة “شاذة” ولا يقاس عليها، لأن الإرادة الحقيقية لم ترافق ذاك المسعى عكس اليوم.

وعن نقص السيولة بمكاتب البريد، اعتبر الوزير أن ما تعانيه مراكز البريد هو نتيجة نذبذب، وليس نقصا في السيولة المالية، نتيجة تراجع النشاطات الاقتصادية المتأثرة بالأزمة الصحية، مشيرا إلى أن لجنة خاصة تجمع بريد الجزائر وبنك الجزائر لتغطية أي نقص في التموين، داعيا المواطنين إلى استعمال بطاقات الدفع الإلكتروني، للمساهمة في التخفيف من وطأة التذبذب.

وعن ملف تقييم مخلفات أزمة كورونا، أكد الوزير أن عملية التقييم مستمرة، بعدما تم الاستماع لجميع المقترحات، وعمليات تعويض المتضررين من صغار التجار والحرفيين قريبا جدا، على حد تعبير الوزير، الذي ذكر أن الجزائر تكفلت بتعويض مباشر للمتضريين، وليس عبر قروض مضمونة، مثلما اعتمدته بعض الدول.

في الشق المتعلق بالإصلاح الضريبي، والتخفيف من الضغط الجبائي، والذي كان محور جلسات وطنية بداية الأسبوع الماضي، قال إن إصلاح القطاع وإعادة هيكلته وتزويده بمديرية عامة للرقمنة ستنهي عهد التهرب الضريبي، مؤكدا أن التوجه العام لرئيس الجمهورية يؤكد على توسيع الوعاء الضريبي، ليشمل نشاطات مستثناة من دفع الضريبة في الوقت الراهن، رغم عائداتها، دون رفع الضرائب، مؤكدا أن جلسات الإصلاح الجبائي خرجت بتوصيات ستطبق.

باقتصاد قوي سيسترجع الدينار قيمته

أما بخصوص ضعف قيمة العملة الوطنية، قال الوزير “إن الحل يكمن في تقوية الاقتصاد، وعندما نتمكن من إرساء اقتصاد قوي تنافسي، ستصبح العملة الوطنية قوية بصفة تلقائية، ولا حل لهذه الوضعية سوى العمل على جبهة تقوية الاقتصاد، لا بالتفكير في تغيير العملة أو بأي حل ترقيعي آخر، ذلك لأن القيمة الحقيقية للعملة الوطنية تكمن في قوة اقتصاد الدولة”.

أما بخصوص السوق الموازية للعملة وغياب الصرفات القانونية، أكد محدثنا أن مصالحه تعمل على الملف، والمشكل سيحل عبر نصوص قانونية سيتم الكشف عنها قريبا، وستؤدي بالضرورة الى اضمحلال السوق الموازية سواء تعلق الأمر بـ”السكوار” في العاصمة، أو باقي الأسواق المنتشرة بالعواصم الجهات الأربع للبلاد.

أيمن بن عبد الرحمان الجزائر الصيرفة الإسلامية

مقالات ذات صلة

600

32 تعليق
  • الأحدث
  • الأقدم
  • سيف الحجاج

    دولة الكويت لا تصنع لا مسمار ولا حتى ملعقة واقتصادها كله محروقات لكن عملتها اغلى من الدولار واليورو … وغيرها الكثير من الدول … حلل وناقش .

  • عمر عمار

    نظام المرابحة المتعامل به ليس صحيح بالمعنى الإسلامي بل يجب أن يكون في الأصل ملك للبنك وهو بدوره يعيد بيعه للمقترض برضاه وقبوله وليس كما هو متداول يقوم المقترض بالملف و يكمل المعاملات كافة وما على البنك سوى التفاهم مع الطرف البائع وزيادة نسبة الربح وتجي تقولي نظام المرابحة الإسلامية هذا تكوريت يا بني

  • نحن هنا

    اسقاط مبدأ من أين لك هذا يعني التمرغ في ذروة الفساد ومع ذلك فإن أصاب الشكارة لايثقون

  • علي الجزايري

    على الاقل انزعو الحيوانات من العملة الجزائرية و ضعو مكانها رموز تاريخية، و اما تقوية الاقتصاد فلابد منه، علما أن تغيير الأوراق النقذية و استبدال الروسوم الحيوانية إلى رسوم تحمل رموز تاريخية يمتص كل الأموال التي هي خارج البنوك و بهذا ضربتم عصفورين بحجر واحد ،

  • مسعود البسكري

    سيدي الوزير،ـ
    أصارحك القول لو كان لي مال فلن أدخره في أي بنك مهما كانت تسميته.
    صحيح أن الربا هو أحد موانع الجزائريين إدخار أموالهم في البنوك.ـ
    لكن المشكلة ياسيادة الوزير، أنني عندما أضع مالي حتى ولو بنك غير ربوي لا أستطيع التصرف فيه بحرية.ـ
    وبالتالي مالم يضمن الجزائري سحب ماله بأي قدر يريد وفي أي وقت يريد وبالسرعة والسهولة التي يريد فلا أحدا يرهن ماله لديكم، وأنا اولهم.

  • abouhichame

    الاسلام كل لا يتجزء لا يجب اخذ ما يناسب وترك الباقي في هذه الحالة انه العبث والعبث بالدين لايجوز

  • جلول

    لا يضع أمواله في بنوككم إلا الأغبياء

  • mohamed

    استعما ل حرف السين يجعلني افكر الف مرة قبل تصديق بند واحد مما تقولونه .الا تعلم ان اموالنا كمواطنين لم ننهبها من اموال الدولة اي الشعب .عانينا وقاسينا وااجتهدنا لجمع بعض من الاموال وتاتي انت وتعرض علينا ان نغامر بها في بنوك اقل ما يقال عنها انها بدائية غير منتجة مسيرة عشوائيا باصحاب المعارف .حتى اسلوب خطابك مبني للمجهول .استعمال كلمة عندما وسنعمل وستصبح وووو خطابك غير مطمئن .اعلم ان هناك لقحات ضد كرونا لكن عير مضمونة العواقب والاثار الجانبية وبالتالي لا لقاح لحد الان .يعني المغامرة غير مسموح بها عند كل عاقل افهمت؟

  • redhouane

    “وقعه الوزير عندما كان يشغل منصب محافظ بنك الجزائر.” … وهكذا تستمر المهزلة … نريد ضمانات أكثر وأنا أول واحد يضع أمواله في بنك إسلامي

  • لزهر

    رفع الصادرات و تقليل الواردات يقضي على السوق الموازية
    لأمتصاص العملة الصعبة في السوق الموازية هي تسهيل تحويلها لأقتناء معدات فلاحية متطورة و خلق مشاريع كبيرة لأصحابها بضمانات من البنوك.
    ما يحدث حالياً في العالم هو أزمة غذاء و دواء و سكن
    نحن كثيرون في المدن لا ننتج شيء
    بل نستهلك
    حّل المعادلة؟

  • Ezzine

    المسألة ليست إجرائية بقدر ما هي خلقية وتطبيقية يلمسها الكل ويطمئن لها المواطن فهي على كاهل الحكومة وليس للرعية التصرف فيها. ليست الثقة المفقودة بل “الثقة المتوفاة” رحمها الله بعد مرض عضال. يجب إذا ترسيخ في المجتمع ثقة بنفس جديد بين الحاكم والمحكوم يتكل عليها المواطن من تلقاء نفسه. كيف؟ على المسؤول ان يكد ويجتهد للفوز بها. النية الخالصة لا تكفي وحدها. ومن هنا يصبح كل شيء ممكن دون «تكسير رأس”.

  • اللأصيل

    1 — “أَفَتُؤْمِنُونَ بِبَعْضِ الْكِتَابِ وَتَكْفُرُونَ بِبَعْضٍ ۚ
    فَمَا جَزَاءُ مَن يَفْعَلُ ذَٰلِكَ مِنكُمْ إِلَّا خِزْيٌ
    فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا ۖ وَيَوْمَ الْقِيَامَةِ
    يُرَدُّونَ إِلَىٰ أَشَدِّ الْعَذَابِ ۗ
    وَمَا اللَّهُ بِغَافِلٍ عَمَّا تَعْمَلُونَ (85)
    أُولَٰئِكَ الَّذِينَ اشْتَرَوُا الْحَيَاةَ الدُّنْيَا بِالْآخِرَةِ ۖ
    فَلَا يُخَفَّفُ عَنْهُمُ الْعَذَابُ وَلَا هُمْ يُنصَرُونَ (86)—( القرة).

  • علي الجزائري

    لمن يسال عن سبب ارتفاع عملة دول رغم انها لا تنتج اي شيء
    خصوصا دول الخليج والاردن لان هذه الدول تربط عملتها بالدولار الامريكي واقتصادها ايضا مربوط به لان معظمها دول مستوردة لا تنتج شيء الا بترول او غاز
    وقوة صرف العملة لا يعني ان الاقتصاد قوي
    اليابان مثلا سعر صرفها اليوان مقابل الدولار مابين 115 الى 120 يوان
    وايضا كورويا الجنوبية
    وقيمة الدولار والاورو والجنية الاسترليني مبالغ فيها على حساب بقية العملات الاخرى المربوط بها
    الاقتصاد العالمي الحالي مبني على القوى ياكل الضعيف

  • اللأصيل

    2 — الإسلام هو :
    -* دين :
    يصلح لكل زمان ومكان وافعي عقلانيا سهلا مهلا
    -* تشريع كامل :
    أخذت منه القوانين وتشريعة العلامية )مثلا قنون نبليون أخذ من الإمام مللك)
    أساسه الكتاب والسنة والقياس وإشتهاد العلماء عبر العصور
    وكل هذا بعقل متبصر فاطن ذكي متأمل مفكر متدبر
    بعمق في كنهه الأمور،
    -* وهو حضارة :
    دامت لأكثر من 10 قرنا،
    والأندلس ليست ببعيدة عنا ،
    -* وهو تاريخ مجيد :
    زاهر وزاخر بالبطولات
    ملاء الدُنى علما وعبقرية لا مثل لها عبر العصور..
    ولكن هذه الأجيال الأخيرة ليست ألهلا لعضامته
    وهذا غيض من فيض…

  • populis

    حكومة غالقة السوق على المغتربين و تحرم الشعب بشراء سيارة اقل من خمسة سنوات و الجزاءري لا يجدون في بلادهم مءة متر مربع ليبني بيت. يعني الجزاءري يسكن في القمر و يهبط ينتج عند الحكومة ثم يدخا ساروخ و يطير الى القمر.
    و هاذا يقول للناس اتوا اموالكم عند البنوك. انت خانق الشعب من اين ياتون بالاموال؟ ياك المنطق يقول كل ما تنتج تخرج مقابله دنانير .
    اللهم الا اذا كانت الحكومة عندها علم ان الاقتصاد هي طبع الاوراق النقدية. .

  • raid

    ما الفايدة من فتح مكاتب البريد حتى يوم الجمعة لانه لا توجد سيولة كان الاجدر غلقها حتى ساير الايام الاخرى لانها لا تقدم خدمة بهذا تريحون الموظفين والمواطنين لو ان هذه الازمة في بلد اخر يحترم نفسنه لاستقال كل من وزير المالية والبريد ومحافظ البنك الوطنى

  • المسامح

    لما تتعلموا كيفاش تحترموا هذا الشعب تعيشوا كيما راه عايش وما تكذبوش علينا كيما أولاد الصغار بل تخاطبوننا بالحقيقة وإن تكن مرة احيانا حينها يمكننا أن نبدأ نثق فيكم ومبدع يجي الاقتصاد القوي وووووووووو

  • محمد ب

    1)من ناحية قضية (المرابحة ) في ليست من الإسلام بالصفة المطروحة للمواطن فالبنك ما دامها لا تملك السّلك بل تضمن فقط دفع الثّمن فهذا ربا . وأنا مع رقم(2) السيّد عمر عمّار فهو على حقّ.
    2) إذا كان البنك يتعامل بالربا وفي نفس الوقت بالتعاملات الإسلامية والإختلاف فقط في الشّباك أو الملف فهذا لا يجوز شرعا والمؤسسة الربوية يحرم التعامل معها.

  • من الحراك

    عندما يفقد المواطن الثقه في السلطه يفضل ان يحتفظ بامواله في المنزل…..

  • hamdi

    وفرولنا السيولة اولا و من بعد نهدرو

  • عبد الرحمان بن عمار

    شكرا جزيلا سيدي الوزير ولكن لم نسمع راي خبراء الفتوى في هذا الموضوع سواء في الشؤون الدينية او المجلس الاسلامي الاعلى.في الوقت الذي تطورت فيه الصيرفة الاسلامية في فلسطين وهي تحت احتلال استيطاني غاشم ما نزال في الجزائر خائفين من الصيرفة الاسلامي وكما ذكر حجة الصيرفة الاسلامية في الجزائر العلامة البروفيسور محمد بوجلال من جامعة سطيف فان الصيرفة الاسلامية فكرة جزائرية محضة ظهرت في القرن الماضي وهذا العلامة نتمنى الا يقع له ما وقع لمالك بن نبي من تهميش واقصاء وحتى حصار. هلموا سيدي الوزير في ادراج الصيرفة الاسلامية وفي انشاء وفتح بنوك اسلامية والله المستعان.

  • populis

    ليس لنا ثقافة و تربية البنوك. كل البلدان الاشتراكية في نفس النمط. في هاذه البلدان البنك هو مكتب و الاموال هي اوراق ادارية. في الدول ذات ثقافة البنوك. لما رءيس البنك يري من النافذة احدا جاي من بعيد ليدفع دراهم هو بنفسه يهبط بسرعة و يفتخ له الابواب و يدخله الى مكتبه للتحدث معه بحسن المعاملة و الضيافة.
    عندنا الواحد جايب للبريد او البنك شكارة دراهم و هو قاعد في الخارج تحت السمش و الامطار ينتضر حل المكتب. و لما يدخل يجد امامه مئة زبون ينتضرون اخراج الاموال. الافضلية لمن يخرج الاموال و ليس لمن يدخل الاموال..هاذا بنكي
    البنك ثقافة و تربية و خلق و حسن المعاملة و الامانة و الدبلوم الجامعي

  • كريم

    اذا كان اقتصاد 53 دولة افريقية مجتمعة اقل من اقتصاد المانيا ..ونحن طبعا واحد من تلك 53 فلهذا نستنتج انو ماعدناش اقتصاد ..بل فقط مصنع ومزرعة وحاسي

  • عريوات قالها

    ياخي حابسين..حتى كي تحبوا تسرقوا من أموال الشعب ما تعرفوش!!! شراء الصكوك والمستندات هو الجزء الأصغر من النظام الإسلامي للمعاملات البنكية..الأهم، خاصة في سياق الجزائر، هو تمويل البنك للأفراد والشركات عن طريق منتجات مطابقة للشريعة..يعني ببساطة البنك هو الذي يمول أساساً..لابد أن يكون الهدف الرئيسي هو*الاستثمار* و*خلق الثروة* وتنشيط الاقتصاد من خلال توفير حلول للأفراد والشركات، وليس الاستهلاك أو أسوأ من ذلك *دعم وتعزيز نظام بيروقراطي بائس ومنحط*
    روحوا لبنك الجزائر يطبعلكم الدراهم..هكذاك ياه تزيدوا تقضيوا على الدينار ضربة واحدة!!!

  • elgarib

    الذئب عَمْرُو لا يَتَربَي

  • maknin

    الثقة منعدمة في السلطة الجزائرية و غيرها.ببساطة كْلِيتُوا لَبْلاَدْ

  • أحمد

    الدّراهم خبّاوهم الشّيّاب في ديارهم خاصّة الزّماقرة حتّى تقتلوهم ماهمش مخبيينهم فالنك أو البريد عندهم فكرة ( آم يسرقوهم )……..ياو والله ماكم شايفينهم ……

  • kerk

    Blanchiment d argent en toute legalite

  • كمال

    لن اضع اموالي في البنك حتى تنتهي البيرقراطية نهائيا،لان وضع مالك في البنوك فلن تستطيع التصرف فيها الا باذن و مزاج موظف البنك و هو من يصبح الحاكم في مالك و تصبح انت شحاتا

  • بلاد النفاق

    8 صيغ إسلامية أمام الجزائريين… هناك بنوك اسلامية منذ على الأقل 3 سنوات ويومها قال لنا حكام زمان أن هذه الصيغة سوف تسمح بادخال الملايير الى البموك … لكن بعد مرور سنتين على ذلك اعترف هؤلاء أن لا شيء تغير وأن الخطة فاشلة وبالتالي فقضية الربا هي فقاعة يختبأ من ورائها الجزائري ليكتنز أمواله في البيت ثم اذا كان الجزائر لا يريد التعامل مع البنوك التقليدية لسبب أنها تمارس الربا فماذا عن تبديل 1 أورو ب 200 دج ؟؟ وماذا عن أسواق الدوفيز المنتشرة في كل الولايات ؟؟ وماذا عن السكوار …. ؟؟؟؟؟؟؟؟ شعب منافق حتى النخاع

  • بلاد النفاق

    هناك بنوك اسلامية منذ على الأقل 3 سنوات ويومها قال لنا حكام زمان أن هذه الصيغة سوف تسمح بادخال الملايير الى البنوك … لكن بعد مرور سنتين على ذلك اعترف هؤلاء أن لا شيء تغير وأن الخطة فاشلة وبالتالي فقضية الربا هي فقاعة يختبأ من ورائها الجزائري ليكتنز أمواله في البيت ثم اذا كان الجزائر لا يريد التعامل مع البنوك التقليدية لسبب أنها تمارس الربا فماذا عن تبديل 1 أورو ب 200 دج ؟؟ وماذا عن أسواق الدوفيز المنتشرة في كل الولايات ؟؟ وماذا عن السكوار …. ؟؟؟؟؟؟؟؟ شعب منافق حتى النخاع

  • احمد مزعاش الزعيم

    والدي رحمه الله توفاه الله قبل اشهر دخله الراتب في البنك بحكم انه اختار البنك لا بريد الجزائر ، بعد اشهر ذهبنا لاخذ راتب شهر الذي دحل ، اعملوا ملف والفريضة … خسارة مليون ونصف من اجل خمس ملاين ونصف قسمت علينا كل حسب ميراثه الشرعي والبنك اخذ شطره ايضا
    يعني انتم تتعاملون فوق الربا ونصيحتي لكل جزائري حط صواردك في دارك راهم يكذبوا وينفخوا ف الريح اقسم بالله العلي العظيم وسلام الله

close
close