يوفر خدمة الأنترنيت ومهام استراتيجية

إطلاق قمر "ألكوم سات1" الجزائري من الصين

date 2017/12/10 views 23360 comments 71
author-picture

icon-writer عبد الرزاق.ب

صحافي بموقع الشروق أونلاين، متابع للشؤون السياسية والوطنية

أطلق مساء الأحد القمر الصناعي الجزائري "ألكوم سات 1 " بنجاح من الصين، وهو موجه لتوفير الأنترنيت إلى جانب استعمالات إستراتيجية وعسكرية وفق مواقع متخصصة.

 وحسب فيديو نشرته وكالة الأنباء الجزائرية فإن القمر الصناعي أطلق في حدود الساعة الخامسة مساء بتوقيت الجزائر من الصين.

ونشر موقع "ناسا سبايس فلايت"، أن القمر الصناعي الجزائري وهو الأول من نوعه يدور حول مركبة إطلاق من طراز لونغ مارش-3B / G2 (تشانغ زنغ-3B / G2) من مجمع إطلاق LC2 التابع لمركز إطلاق ساتشانغ للأقمار الصناعية بالصين.

.

.

وحسب موقع  "سبايس سكاي روكات" المتخصص، فإن هذا المشروع الذي أعلن عنه العام 2016 قد تم وقد تم بناء محطتين للرقابة الأرضية، خاصتين به واحدة في المدية والثانية في ورقلة، وسوف يتم تشغيلهما من قبل مهندسين جزائريين تم تدريبهم في الصين.

وفي سبتمبر 2016 أعلنت الوكالة الفضائية الجزائرية أنها تعتزم إطلاق أول قمر صناعي جزائري مخصص للاتصالات "الكوم سات 1" من الصين خلال عام 2017.

 وأكد المدير العام للوكالة أوصديق عز الدين أن الجزائر عازمة على وقف احتكار الأقمار الصناعية الأجنبية والاستفادة من خدمات قمر جزائري من شأنه توفير خدمة الاتصالات والانترنت وبث القنوات الإذاعية والتلفزيونية بدقة عالية.

https://www.youtube.com/watch?v=6d62Cr4xmu0

وأشار أوصديق أن هذا القمر الصناعي هو الأول من نوعه، ويوفر العديد من الخدمات التي تسمح بعصرنة الاتصالات في الجزائر، مؤكدا على أنه سيكون أحد رموز السيادة الوطنية، على اعتبار أنه سيسمح للجزائر بالاستقلال في ميدان الاتصالات عن أي دولة.

كما سيوفر القمر الصناعي خدمة الإشراف على الاتصالات الهاتفية، وسيسمح بحماية الاتصالات من أي اختراق أو تجسس محتمل على الجزائر، بالإضافة إلى تحسين خدمة الهاتف، ونفس الأمر بالنسبة للأنترنت التي سيرتفع تدفقها، حيث سيكون القمر الصناعي سندا للألياف البصرية المستعملة حاليا في نقل الأنترنت.

وأكد نفس المصدر أن مجال تغطية هذا القمر الصناعي لن يقتصر على الجزائر فقط، وإنما يشمل بلدان الشمال الإفريقي، كما سيسمح بضمان البث بالنسبة للقنوات الفضائية المعتمدة. 

وأوضح المتحدث بهذا الخصوص أن الخدمة التي سيقدمها المركز تبقى تجارية، سواء بالنسبة للمؤسسات العمومية أو الخاصة أو المؤسسات الوطنية أو حتى الأجنبية.

وأعلنت الوكالة الفضائية الجزائرية، نهاية سبتمبر 2016، إطلاق ثلاثة أقمار صناعية من منصة "سريهاريكوطا" بالهند، موجهة لدعم البحوث العلمية مثل رصد الكوارث الطبيعية ودعم التنمية.

https://youtu.be/Lg_dSixYqe8

  • print