author-picture

icon-writer أحمد زقاري

ذكرت مصادر لـ"الشروق"، بأنّ الجهات الأمنية تتحرّى في عملية تسريب وترويج على نطاق ضيّق ومحدود للقطات فيديو جنسية للمتهم الفرنسي جون ميشال باروش، متزعم عصابة الدعارة والجوسسة الدولية التّي تمّ تفكيكها منذ نحو شهر من قبل المصالح الأمنية بالولاية، وهو رفقة القاصرات العنابيات في أوضاع مخلة، على إثر ورود معلومات من قبل إحدى ضحايا المتهم الرئيسي، بوجود نشاطات مشبوهة وغير شرعية للمعني على مستوى فيلا فاخرة قام بتأجيرها بحي وادي القبة في عنابة، قصد استغلالها كمقر اجتماعي لشركة وهمية كان يقول بأنها مختصة في التنمية السياحية وانتقاء ملكات الجمال عبر العالم.

وقال مصدر "الشروق"، بأنّه يرجّح عمليات تبادل لفيلم جنسي قصير المدة عبر "البلوتوث" من قبل بعض الشباب والشابات بإقليم ولاية الطارف، وتعمل المصالح المختصة والمكلفة بملف هذه الفضيحة الكبرى، على التحرّي في صحة الموضوع، ومصدر وصول هذه الأفلام الجنسية إلى أيدي بعض الشباب، ومعلوم أن عملية تبادل أو حمل صور وأفلام جنسية وإباحية خليعة بالهواتف النقالة ممنوع قانونا حتى وإن كانت محملة من المواقع الإلكترونية الإباحية العاملة في هذا المستنقع، وكثيرا ما تم توقيف مئات الأشخاص والزج بهم في السجن بناءا على هذه الجرائم، خاصّة مع بداية دخول تكنولوجيا "البلوتوث" بالهواتف النقالة مع مطلع الألفية الثالثة.

من جهتها حاولت "الشروق" اللإتصال ببعض الجهات الأمنية للتأكد من صحة هذه القضية لكن من اتصلنا بهم نفوا ما تروّج له عدّة أوساط التي تحاول المساس بأعراض ضحايا المتهم الفرنسي جون ميشال باروش.