author-picture

icon-writer نوارة باشوش

كشف المدير العام لإدارة السجون وإعادة الإدماج مختار فليون عن احتمال استفادة أزيد من 9 آلاف محبوس الذين ترشحوا في امتحانات شهادات البكالوريا والتعليم المتوسط والابتدائي من إجراءات العفو الرئاسي، التي سيقرها رئيس الجمهورية عبد العزيز بوتفليقة في جويلية المقبل.

وأوضح المتحدث على هامش إشرافه على الانطلاقة الرسمية لامتحان شهادة البكالوريا بالمؤسسة العقابية بالحراش أن عدد المحبوسين المستفيدين من التعليم العام بجميع أطواره في ارتفاع مستمر، مما يدل على نجاعة سياسة إصلاح السجون المنتهجة من طرف وزارة العدل، مؤكدا على إن إدارة السجون تسعى لتعليم وتكوين المساجين داخل المؤسسات العقابية التي يدخلونها دون مستوى تعليمي، باستثناء فئة قليلة جدا.

وبخصوص عدد المحبوسين المرشحين في شهادة البكالوريا بلغ عددهم - حسب ما كشف عنه فليون - 2301 محبوس بينهم 49 امرأة، شاركوا في امتحانات شهادة البكالوريا أمس، موزعين عبر 34 مؤسسة عقابية معتمدة كمراكز امتحان رسمية من طرف الديوان الوطني للامتحانات، جازما على أن نسبة النجاح سترتفع هذه السنة، مستندا في ذلك على الظروف التعليمية في المؤسسات العقابية التي تحسنت.

وجدد المدير العام لإدارة السجون القول بأن "أحسن علاج للانحراف هو العلم"، مستدلا في ذلك بعدم تسجيل اي حالة //عود// ضمن المساجين سابقا الحاصلين على شهادات التعليم أو التكوين داخل المؤسسات العقابية.

وفي رده على سؤال "الشروق" فيما يخص شهادات النجاح التي تقدم إلى المسجونين، قال فليون أن جميع الشهادات سواء المتعلقة بشهادات البكالوريا والمتوسط والابتدائي أو الخاصة بالتكوين المهني تسلم باسم المؤسسة التربوية أو مركز التكوين المهني القريب من المؤسسة العقابية دون أن يدون عليها عبارة "مسجون"، موضحا أن كل المترشحين الذين سيتحصلون على شهادة البكالوريا سيستفيدون من العفو الرئاسي الذي سيقره رئيس الجمهورية جويلية المقبل.