author-picture

icon-writer الطيب‭ ‬بوداود

سجلت 12 مدرسة ابتدائية بولاية المسيلة نسبة نجاح صفر بالمئة في امتحان شهادة الابتدائي، وهو ما يؤكد عجز الولاية عن تدارك الإخفاقات "التعليمية" رغم بلوغ نسبة النجاح في امتحانات "السيزيام" هذه المرة 65 بالمائة، كما لم يتعد عدد الناجحين بعدة مدراس تلميذا واحدا، فيما حققت أخرى نسبا متدنية، الأمر الذي دفع مدير التربية إلى الإعلان عن تشكيل لجان تحقيق ستنزل إلى المؤسسات المعنية وتجري سلسلة من التحقيقات، تشمل المديرين والمفتشين والمعلمين، للوقوف عند الأسباب الحقيقية لتوالي هذه الإخفاقات، كما حمّل مدير التربية أيضا جزءا‭ ‬من‭ ‬المسؤولية‭ ‬للأولياء‭.‬

وقال دريس حسونة مدير التربية بالمسيلة خلال ندوة صحفية للحديث عن نتائج "السيزيام" إن "الولاية عانت لأكثر من ثماني سنوات في ذيل الترتيب"، مشيرا إلى أن نتائج شهادة الابتدائي لهذا الموسم "أخرجت الولاية من المراتب الأخيرة بعد أن قاربت نسبة النجاح 65 بالمئة"، ما يعني أن عدد الناجحين في الشهادة بلغ 12332 من أصل 19483 تلميذ مسجل، كما سجلت 16مدرسة نسبة نجاح 100 بالمئة، فيما تمكن 277 ناجح من الحصول على معدل تسعة فما فوق، يتقدمهم التلميذ بن خيري احمد بمعدل (9.75) بمدرسة قريشي عمار ببلدية سيدي هجرس، هذا وأشاد مدير التربية بارتفاع نسبة النجاح في اللغة الفرنسية مقارنة بأعوام سابقة، حيث قدرت هذه المرة بنسبة 33.33 بالمئة، واصفا ذلك بـ"القفزة النوعية"، على اعتبار أن أوراق المسيلة صححت بمراكز خارج تراب الولاية، مرجعا ذلك إلى تغطية عدد لا بأس به من المدارس بمعلمي اللغة الفرنسية‭.‬