author-picture

icon-writer وكالات

حافظت مجلة فوربس الأمريكية هذا العام على نفس ترتيبها للعام الماضي للنساء الأكثر نفوذا في العالم، حيث احتلت المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل المرتبة الأولى، لتأتي وزيرة الخارجية الأمريكية هيلاري كلينتون ثانيا ورئيسة البرازيل ديلما روسيف ثالثا.

احتلت المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل للعام الثاني على التوالي المرتبة الأولى في ترتيب مجلة فوربس الأمريكية لأقوى النساء في العالم وأكثرهن نفوذا، بينما تراجع نفوذ النساء العربيات واحتلت ثلاثة منهن فقط المراتب الأخيرة قبل المائة.

وهيمنت النساء اللواتي يعملن في السياسة وسيدات الأعمال والإعلاميات البارزات على هذه القائمة حيث عادت المرتبة الثانية لوزيرة الخارجية الأمريكية هيلاري كلينتون والثالثة لرئيسة البرازيل ديلما روسيف، لتبقى بذلك المراكز الثلاثة الأولى في القائمة دون تغيير عن العام الماضي، بينما جاءت السيدة الأولى الأمريكية ميشيل أوباما في المركز السابع بعد أن كانت على رأس القائمة عام 2010.

وفقدت النساء العربيات نفوذهن حيث دخلت ثلاثة فقط منهن في ترتيب مجلة فوربس وهن الكويتية شيخة خالد البحر مدير عام البنك الوطني التي جاءت في المركز 85 والشيخة لبنى القاسمي وزيرة التجارة الخارجية بالإمارات العربية المتحدة وحلت في المركز 92، واختتمت الشيخة ميساء بنت حمد آل ثاني رئيس مجلس أمناء هيئة المتاحف القطرية القائمة بالمرتبة المئة.

والشيخة ميساء هي ثاني أصغر امرأة في قائمة المئة عن عمر 29 عاما بعد المغنية ليدي جاجا التي تبلغ من العمر 26 عاما والتي حلت في المركز الرابع عشر.

وجاء تصنيف فوربس للنساء في العالم بناء على مدى تأثيرهن أو بمقدار ما يتحكمن فيه ومقدار ما يكسبن من المال ومدى تواجدهن على وسائل الإعلام، حيث اختارت ميركل كأقوى امرأة لدورها في الحفاظ على الاتحاد الأوروبي وتأثيرها بشأن أزمة الديون المستمرة في منطقة اليورو.

وضمت القائمة أسماء نسوة يعملن في مجالات مختلفة من صناعة القرار إلى قطاعات الترفيه والإعلام والتكنولوجيا والعمل الخيري وغيرها.

وقالت فوربس أن متوسط أعمار أقوى مئة سيدة في العالم وأكثرهن تأثيرا واللواتي ينتمين إلى 28 دولة بلغ 55 عاما. ولدى المائة سيدة ما مجموعه 90 مليون متابع على موقع تويتر على الإنترنت.