author-picture

icon-writer ب.وهاب

تدرس لجنة المنتخبات بالاتحاد الليبي لكرة القدم، إمكانية معاقبة بعض لاعبي المنتخب الليبي الأول، على خلفية الأحداث التي أعقبت المواجهة أمام المنتخب الجزائري بالدار البيضاء المغربية يوم 09 سبتمبر الجاري.

وقال مصدر من ليبيا، بأن لجنة المنتخبات اجتمعت، الأربعاء، بمقر الاتحاد، ولكنها لم تخرج بأي قرار نهائي، حيث تم اقتراح فكرة معاقبة عدد من لاعبي المنتخب فقط، في انتظار التشاور مع رئيس المكتب المسير مفتاح كويدر في الأيام القليلة المقبلة .

وكما ذكرنا في عدد الأربعاء، فقد اجتمع وزير الإعلام الليبي أنور أبو بكر الفيتوري، بعدد من الصحفيين الرياضيين من مختلف وسائل الإعلام المحلية، وطالبهم بضرورة توحيد الخطاب حول مواجهة الجزائر المصيرية، والتعامل مع اللقاء على أساس انه مباراة في كرة القدم تلعب فوق أرضية الميدان فقط، ولا يجب أن تخرج عن نطاقها الرياضي.

ونصح الوزير أبو بكر الفيتوري الصحفيين الليبيين، بعدم التطرق لمواضيع قد تزيد من شدة الحساسية بين الطرفين، كالتطرق إلى اعتداء علي سلامة على جبور، أو إعادة الحديث عما نسب إلى مهاجم أولمكبياكوس اليوناني، بأنه ذكر الرئيس الراحل معمر القذافي بخير أمام لاعبي المنتخب الليبي.

وحسب مصدرنا، فقد طرحت عدة اقتراحات خلال اجتماع وزير الاتصال مع الإعلاميين، قصد تهدئة الأوضاع أكثر بين الشعبين الجزائري والليبي، منها تكريم المدربين الجزائريين الذي عملوا في ليبيا على غرار عبد العميد زوبا،، وكمال لموي ونور الدين سعدي ومراد وردي.

وفي نفس الإطار أيضا، اقترحت أطراف في ليبيا، تشكيل وفد كبير من إطارات سامية ورياضيين سابقين، لزيارة الجزائر قبل لقاء العودة لتفقد بعض المنشآت الرياضية، وتوطيد العلاقات بين الاتحادين الليبي والجزائري لكرة القدم.

وسيعلن الطاقم الفني للمنتخب الليبي، الخميس، عن القائمة النهائية التي تتربص ابتداء من يوم الأحد المقبل بعين الدراهم بتونس، علما بأن عقوبات الاتحاد الإفريقي ستصدر قريبا.