image
الكاتب:
جمال لعلامي
2012/12/26
قراءات (4615)
تعليقات (37)
الرأي

بومدين مازال حيّا!

..34 سنة كاملة، تمرّ في ضجيج وصمت، عن وفاة الراحل الرئيس "الموسطاش" هواري بومدين، أو محمد بوخروبة، الذي انتقل إلى جوار ربه ذات شتاء بارد إلى جوار ربه، وبالتحديد يوم 27 ديسمبر 1978، بعد صراع "قصير" مع المرض، تضاربت بعدها الروايات والشهادات، وهناك من ذهب إلى حدّ الحديث عن وفاة الرئيس مسموما تاركا الشعب مهموما!

34 سنة لم تكن بردا وسلاما على الجزائر، حيث انهار فجأة الاقتصاد وانفجرت قنابل الخلافات والنزاعات وبدأ الجزائريون يشعرون تدريجيا بالفرق بين جزائر بومدين وجزائر الشاذلي رحمه الله، إلى أن اندلعت أعمال عنف وإرهاب، فكانت عشرية حمراء ومأساة وطنية انتهت بآلاف الضحايا والأرامل واليتامى والمعطوبين والهاربين!

ولأن الجيل القديم "اقتنع" وآمن ببومدين وبمواقفه الخالدة ومبادئه الثابتة، فإنه حمل شهاداته إلى الجيل الجديد، الذي أصبح يؤمن بالهواري دون أن يعيش مرحلته ودون أن يعرفه، وهذه واحدة من ميزات الفرسان والأبطال الذين يخلـّدهم التاريخ!

من الطبيعي أن "لا يموت" بومدين، ويبقى حيّا وسط الجزائريين، فهو الرئيس الذي "قاطع" فرنسا إلى أن وافته المنية، وهو صاحب المقولة الشهيرة: مع فلسطين ظالمة أو مظلومة، وهو من طار إلى روسيا وأبرم صفقة سلاح لفائدة مصر مقابل شيك على بياض!

الهواري هو الذي خرج للشارع يخطب للجماهير بعد نكسة 1967، وعقب إعلان جمال عبد الناصر عن انسحابه من الحكم، فقال بكل زعامة: يا عرب إنـّنا لم ننهزم، لأننا لم نستخدم كل قواتنا.. لقد خسرنا معركة ولم نخسر الحرب!

عندما اتهم البعض بومدين بأنه "شيوعي"، قال بأعصاب باردة وجامدة: إذا كان من يبني ألف قرية فلاحية، وبكل قرية مسجد، شيوعيا، فأنا شيوعي إذن.. والهواري هو من ارتبطت به أوصاف عديدة ومتعددة أهمها: أبو الفقراء وعرّاب الاشتراكية وصديق "الزوالية"!

.."عاش ما كسب، مات ما خلـّى"، هي يافطة أخرى مازالت مرافقة لإنجازات ومكاسب بوخروبة، الذي فتح مقصلة الخرّوبة لقطع دابر الفساد وإعدام المفسدين وتقليم أظافر "الباندية"!

الرئيس كان صديقا حميما للفلاحين والعمال البسطاء، ويُروى والعهدة على الرواي، أن دوريات أمنية كانت تقتحم في عهده المقاهي والشوارع، فتلقي القبض على "البطالين"، ليس للزجّ بهم في السجون، وإنـّما لتوظيفهم وإجبارهم على العمل وكسب رزقهم بعرق جبينهم!

بومدين هو الرئيس العربي الذي وقف له زعماء العالم، في اجتماع تاريخي لهيئة الأمم المتحدة، فألقى أمامهم خطابا مطوّلا باللغة العربية الفصحى، خطابا كان للكرامة والكبرياء والشرف وسيادة الدول المستقلة، وللتوزيع العادل للثروات بين الدول المتقدمة والمتأخرة أنذاك!

الهواري هو الذي رعى الصلح بين العراق وإيران، بعد حرب طويلة بين الأشقاء الفرقاء، وبومدين هو الذي قال ذات يوم لمعمر القذافي حسب ما تناقلته شهادات، عندما هدّد هذا الأخير باجتياح جزء من التراب التونسي، في عهد الحبيب بورقيبة: إذا فعلتها فستجدني أنا بتونس لأحاربك وليس بورقيبة يا معمّر!

..هذا قليل القليل، من مواقف بومدين، فهل عرفتم لماذا تعلق به الجزائريون، ومازال حيّا رغم تشييع جنازته قبل 34 سنة؟

image

السيسي "يشتم" ذكاء المصريين

نصر الدين قاسم

قراءات (323)تعليقات (0)
image

"مبادرتُكم" ليست قرآناً منزّلاً

حسين لقرع

قراءات (1104)تعليقات (2)
image

حاجة فلسطين لموقفنا.. وحاجة موقفنا لفلسطين

محمد سليم قلالة

قراءات (433)تعليقات (3)
image

فلسطين مابعد العدوان على غزة

عبد العالي رزاقي

قراءات (857)تعليقات (3)
image

تفكيك نظام "الطحين"

عمار يزلي

قراءات (522)تعليقات (0)

إشترك في خلاصة التعليقات تعليقات (37)


رجل شجاع كتب اسمه باحرف من دهب رحمه الله
1 - اسحاق ـ (عنابة)
2012/12/26
الله يرحمك و يعوظ علينا بريس يرفع علينا الذل
2 - rabia ـ (algerie)
2012/12/26
رحمه الله
إنجازات كبيرة حققها، إقتصادية و اجتماعية، لكن مشروع الدّولة التي كان يرمي لها لم يبلغ هدفه. فبناء الدولة التي لا تزول بزوال الرجال لم يتحقق.
كما لم يكن ليسمع لمعارضيه، فلُغة الحوار لم نلمسها عنده، خاصة مع الإسلاميين: عيب أن جيل الاستقلال لم يسمع غن مالك بنبي إلا من خلال جامعات ماليزيا، و الشام.
عار أن ينفى و يموت شاعر الثورة خارج بلده،
ليس من العدل أن يبعد رموز الثورة خارج الوطن أو الزّج بهم في السجون،
دولة مثل الجزائر لا يمكن أن يقودها رجل بمفرده و يلزم الجميع بأفكاره،

لكن يبقى رمز
3 - بوبكر بن الحاج علي ـ (الجزائر)
2012/12/26
نشكرك جزيل الشكر على هذه التذكرة لعلمك اننى في احدى المرات
انتقدت تصرف الرئيس بجفاء مع الشريعة الاسلامية فثار شاب هو الان امامنا في وجهي ودافع عنه حتى اخر حوارنا
4 - محمد بن رابح ـ (jijel)
2012/12/26
بومدين في عهده كنا ننام فوق الحلفة وساكنين في اكواخ لانه منع البناء اما الشادلي في عهده بنت الناس مساكن محترمة وفي عهد بومدين كنا نشرب من القربة وفي عهد الشادلي درلنا الثلاجة
بومدين احاط الاراضي باسلاك شاءكة وتركها مهملة
بومدين اغلق معاهد اصول الدين
في عهد بومدين كان الجنود والضباط يسبون الله في الثكنات سبا يخجل الشيطان منه وسيسئال عن ذلك لانه لم يمنعه وكان قادرا ان يمنعه بقرار رئاسي
في عهد بومدين كانت الخمور تبع في الاروقة les galleries
في عهد بومدين كانت بيوت الدعارة في كل ولاية تقريبا ليز
5 - علي ـ (alger)
2012/12/26
كاين ناس تموت وتتنسى وكاين ناس حتى لو ماتت تبقى في عيون محبيها حية ترزق.
6 - libanou
2012/12/26
شكرا لك استاد جما لعلامي على هدا المقال ونحن لا ولن ننسى ابدا اطلاقا الرئيس هواري بومدين طول ما حيينا لأنه صاحب نخوة و شهامة
7 - caplolita@yahoo.fr ـ (alger)
2012/12/26
بومدين مات واستراح
انتم اجيال الترويج والفسق اقفلوا افواهكم باي شيء
8 -
2012/12/26
لا تنسى ان صاحبك اعدم شعباني و محمد خيذر و كريم بلقاسم و همش زعماء الثورة و مكن عملاء فرنسا من تقليد المناصب القيادية بعد الاستقلال و فرض على الشعب النظام الدكتاتوري ضاربا عرض الحائط بيان اول نوفمبر ليدخل البلاد في كل الازمات التي نعاني منها اليوم بالاضافة الى ما ذكره الاخ محمد بن رابح من جيجل. انشري يا شروق يا منارة الاعلام و شكرا.
9 - Bachir ـ (El-Tarf)
2012/12/26
العبيد تبكي دائما جلاديها
10 -
2012/12/26
صحيح أخي ما زال حيا في قلوب الكثير من الجزائريين...الله يكثر من أمثاله ...الله يرحمه ويرحم شهداءنا الأبرار...
11 - اخت في الله ـ (فرنسا)
2012/12/26
لكل شخص اجابياته و سلبياته ، فبومدين انسان لايمكن أن يخلو من الأخطاء ،لكن يمكن أن أقول لحد الآن أن الجزائر لم يكن لها رئيس دولة أو قائد بمعنى الكلمة يبني الدولة الجزائرية على أسس تنموية صحيحة بمعنى لم يكن هناك مشروع نهضة حقيقية و الدليل بمجرد ما مات كانت الكارثة
12 - salma ـ (guelma)
2012/12/26
شعب جزائري كان يعيش مرفوع الراس ومفتخر مع رئس هواري بومدين كان قومي عوروبي له نخوة وعزة نفس ولا يقبل ايادي نساء رءساء ويطبل ويزمر لاسياده مثلما نعيش الان لقد ذلنا بوتفليقة لاقصى درجة شكرا على مقالك جمال العلامي
13 - فاتحة ـ (بلعباس)
2012/12/26
كيف ببومدين يموت وهو القائل ( نحن مع فلسطين ظالمة او مضلومة)
كيف ببومدين يموت وهو القائل ( لئن استطعتم ان تبزقوا على قبري فانكم لن تستطيعوا ان تبزقوا على منجزاتي ومصانعي ) وهو القائل للمرحوم الاستاذ عبد الحميد (سر بالتعريب حتى ولو بعنا اقمصثنا ) وهو القائل عن ضباط فرنسا القضية قضية وقت نتركهم يدربون جيشنا بصفتهم جزائريين خير من ان نجلب من الخارج متعاونين تقنيين ثم نعوضهم بابنائنا من الضباط . كيف يموت بومدين وهو القائل قررنا تامين المحروقات وانجز 1000قرية فلاحية مع 1000 مسجد ( يتبع)
14 - مذكور حمدي ـ (بومرداس اولاد هداج)
2012/12/26
( يتبع ) كيف يموت من هو صاحب الطب المجاني ومجانية التعليم والثورة الزراعية والثورة الصناعية . كيف يموت من قال لزوجته يوم من الايام لما عاد الى بيته ووجد كلبه ميتا بالحديقة مسموماا ؟ (مثلما مات كلبي ساموت انا ) والعدة على الراوي وهي زوجته انسة بومدين . كيف يموت من قال يوما لوزير ماليته لما دخل متاخرا لمجلس الوزراء بربع ساعة المرحوم اسماعيل محروق اين كنت فقال كنت اغلق خزينة المال فقال لماذا تغلقا واللصوص متواجدين معنا هنا اي في الاجتماع !كيف يموت وهو الذي لم يترك لعئلته لامليارا ولا دارا رحمك الله
15 - مذكور حمدي ـ (بومرداس اولاد هداج)
2012/12/26
لن يموت بومدين في ضمائر المخلصين من ابناء الخدمة الوطنية مثل السد الاخضر والطريق الصحراوي والقرى الاشتراكية والعمال والطلبة وضباط الاحتياط والاكادمية العسكرية لمختلف الاسلحة بشرال ولا زلت اتذكر دفعة التطوع الثامنة لضباط الاحتياط التي اشرف على تخرجها وكنت من بين طلبة ظباطها المتخرجين بتاريخ 09/05/1972 ولما نودي لصديقي المهندس بن سيد جلول والذي هو حاليا رئيس مدير عام لشركة سونلغاز غرب لانه تحصل على اعلى علامة اثناءالتدريب تقدم لبومدين لتقليده رتبة ملازم ققدم له التحية العسكرية وصافحه وودعه
16 - مذكور حمدي ـ (بومرداس اولاد هداج)
2012/12/26
(يتبع) وعوض ان يقدم زميلنا التحية العسكرية للرئيس دار للخلف وقدم التحية لنانحن المتواجدين امامه فضحك السيد الرئيس واجابه انذاك العقيد محمد الصالح يحياوي ارهبته ياسيادة الرئيس بنظرتك الثاقبة ولا زلنا الى اليوم نطلب من صديقنا كيف قدم لنا التحية وترك بومدين خلفه هذا هو الرجل الذي لايمت وكان يتمنى حضور مؤتمر حزب جبهة التحرير الوطني الذي اسندت قيادته انذك ليحياوي وجرى ماجرى ونسي اصدقاء بومدين فضله عليهم وارادوا محو حتى آثاره ومنجزاته لكننا نحن الجيل الذي زرع فينا الخير و علمنا لن ننساه ابد الابدين
17 - مذكور حمدي ـ (بومرداس اولاد هداج)
2012/12/26
اخي جمال لعلامي . لئن تنكر الاصدقاء والخلان لمسيرة الراحل هواري بومدين فان التلاميذ النجباء لن ينسوا تضحيات اساتذتهم المخلصين وفحولتهم الجولية مادمنا احياء وان متنا فسنقدمها لابنائنا وتلامذتنا وسنكتبها في سجل الخالدين ليرويها جيل عن جيل لكل غيور عن اصالته وكرامته من فطاحلة ذا الشعب الابي ونحن نقرا التاريخ ونبحث عمن صنعوه ونزور المجاهدين والصديقين ممن آثروا الثورة عن الثروة لما طلبهم بومدين يوم من الايام قائلا ( اما الثورة او الثروة ايها الرفاق ) وهكذا يخلد الذين لايموتون ولا يتركون دولارا
18 - مذكور حمدي ـ (بومرداس اولاد هداج)
2012/12/26
le roi est mort, vive le roi! vous faites l'éloge des dictateurs et vous demandez pourquoi nous nous sommes arrivés à cette situation.
19 - ali ـ (algérie)
2012/12/26
هل الجزائر تنسى انها انجبت حماتها فرنسا
20 -
2012/12/26
"moustache" alors pour vous c'est les moustaches qui fait les hommes. si c'était comme ça même les lapins ont des moustaches.
21 - hamid ـ (algérie)
2012/12/26
هواري بومدين كان سبع(أسد)في وقتو لكنه لم يأكل الشعب الجزائري
و في وقتنا الحالي أكلنا الضبع !!!!!!!!!!!!!!
لا تأسفن على غدر الزمان ساعة**لطالما رقصت على جثث الاسود كلاب**لا تحسبن برقصها تعلو على اسيادها **تبقى الاسود اسود و الكلاب كلاب
22 - saadane rahim ـ (algerie)
2012/12/26
الموت يأخذ الجسم ولكنه يبقى عاجزا امام المبادئ كل العظماء ماتوا ومع ذلك مازلت مواقفهم تحيا بيننا ..فحتى الكلمة يموت صاحبها لكنهاتبقى حية في التاريخ لكي تذكر الناس بقائلها..بومدين برغم كل ماقيل عنه سواء خيرا اوشرا يبقى ذلك الرجل الذي يجعلك تحترمه رغما عنك لانه فعلاكان جزائريا حتى النخاع كان صاحب نيف ورجولة خدم بلاده بدون مقابل كان رئيس دولة كان يمكن له ان يأخذكل شئ ولكنه مات وليس معه شئ لو تمر340سنة على وفاته فلن ننساه رحمةالله عليه..اين الرجال ياشباه الرجال..اين النيف ..الجزائري
23 - امازيغية حرة ـ (باتنة)
2012/12/27
يااستاذي ..كاين في بلادنا الكثير من الناس حيين ومع ذلك لانذكرهم ولانعرف حتى اسماءهم كيف يمكن لنا ان نذكر من جعلنا اضحوكة بين البشر كيف نذكر من جعل منك ومني أناسا تستحي في بعض الاحيان ان تعلن جزائريتها..كاين بعض المسؤولين لما تراهم تتمنى ان تصاب بزهايمر حتى لا تعرفهم ..اين هؤلاء من بومدين الرجل كان رجل لكن مانراه اليوم هو محاولة استنساخ فاشلة لكائن انقرض اسمه رجل دولة.نحن لانعرف كيف نصنع رجل مسؤول نحن فقط نصنع ذكر
24 - امازيغية حرة ـ (باتنة)
2012/12/27
نحن الجزائريين مقصرون مع هذا الرئيس البطل ...والدليل على ذلك مرور 34 سنة من موته وكثير من الجزائريين لا يعلمون هذه الحقيقة...
25 - وليد ـ (الجزا\ر)
2012/12/27
المعذرة لك يارئسنا لاننا لم نعطي لك الاهتمام...فههيا 34 سنة عن ذكرى وفاتك والكثير من الجزائريين لايعلم وحتى يعلم فهو لايبدي اهتمام
26 - صابر ـ ( اليشير)
2012/12/27
الرئيس الراحل هواري بومدين رجل شهم وذو نخوة عربية لا حدود لها ابو الفقراء وذو النظرة الثاقبة للاوضاع العالمية المحيطة انذاك وكان بصدد بناء دولة لا تزول بزوال الرجال اي دولة مؤسسات
27 - بومدين ـ (وهران)
2012/12/27
شكرا لك يا علي (رقم 5) ليس بعد تدخلك كلام .بومدين إنسان غريب كأنه سقط من السماء بعدما صنع بمصر عبد الناصر الشيوعي.
28 - benali ـ (Algérie)
2012/12/27
بارك الله فيك يا أخ جمال ، والله لقد ذكرتنا ، وفي الحقيقة لم أنس

الهواري أبدا، وكلما قرأت له أو رأيته في فيديو تغلبني دموعي.

فألف رحمة عليك يا من رفعت الجزائر عاليا، ولكن الخونة والعملاء

يحاولون تركيعها وشعبها الأبي. فنتمنى من المخلصين لهذا

الوطن العزيز ، أن يعملوا أكثر فأكثر للنهوض بالبلد، وليفوتوا

الفرص على المتخاذلين، الذين قد يبيعون الوطن بأبخس الأثمان.
29 - فريد ـ (سريانة)
2012/12/27
الله يحفظك الأخ جمال، كتبت مقال في القمّة على أسد من أسود الجزائر، سيبقى خالدا في قلوب كل الجزائريين الجزائريين رغم أنف أولاد فرنسا ٬ّ
30 - moh ـ (espagne)
2012/12/27
هوارى بومدين ا
و بوخروبة محمد .
اوالتعبان الاسود او المسطاش وسميه كما شئت فهو رجل حكم البلاد بالحديد والنار بجمعه كل السلطات بيده وقتله لمن حملو السلاح ضد الأستدمار .رجل أحب الكرسى حتى النخاع ولم يفكر يوما أنه سيتركه.رجل هابه الصديق قبل العدو رجل فرض رأيه على الجميع ولم يستمع لاحد ورغم هدا فيه صفة واحدة تعتبر عملة نادرة فى هدا الزمن لاغبر عاش ومات من أجل الجزائر ولم يأخد شيىء لنفسه بها بقى وسيبقا حيا فى قلوب الاحرار كل الاحرار

























































ل
31 - الغريب ـ (الجزائر)
2012/12/27
انه بحق الرجل الشهم اللدي لم يلد بعد .رحم الله فقيد الامة العربية
32 - علي لبلوبة ـ (الجزائر )
2012/12/27
من لم يشكر الناس لن يشكر الله
33 - fares ـ (o_z)
2012/12/27
كنت اتمنى من ولاة بلدي ان يذكروا موتاهم ولو بالرحمة . كنت احب من الرؤساء الاموات منهم والاحياء ان يقولوا الحقيقة عن من استشهدوا من طرف العدو او قتلوا من طرف زملائهم لاسباب مجهولة او متباينة كانت الثورة لاتسمح لصاحبها ان يقترفها لانها تعد من المحرمات ان ذاك اما اليوم فيجب ان نكتب تاريخ ثورنا المجيدة كما رواه لنا من مازال حيا او هو في طريق الزوال لان جيل المجاهدين بدا في الاقتراض وعلى من مازال على قيد الحياة ان يرويه ويخلده بكل امانة على جيل الاستقلال المتعطش لهذا الكنز وعاش من عرف قدره
34 -
2012/12/28

اكتب تعليقاً

اضغط مرتين على أي خانة كتابة لتظهر لوحة المفاتيح الافتراضية.
  • عريض
  • مائل
  • خط بالأسفل

عدد الأحرف المتبقية 500

الرجاء إدخال الرمز الذي يظهر في الصورة:

تواصل مع الكاتب

(67 مشاركة) شارك برأيك

2014-07-21

● كيف تتصور نهاية العدوان الصهيوني على غزة؟

فشل "المبادرة" المصرية لوقف العدوان بتحييد المقاومة والقضاء عليها بنزع سلاحها، وعجز إسرائيل في النيل من المقاومة، وتكبدها لخسائر كبيرة لا تريد أن تكشف عنها...

شارك

آخر المشاركات

الله اكبر المجد و الخلود لشهدائنا الابرار

بواسطة: zoghmar sofian 2014/07/24 - 12:56