خيرة مسعودان تتحدث عن تهويل طال الملف

مديرية الأمن تنفي وجود علاقة بين اختطاف الأطفال وشبكات الاتجار بالأعضاء

date 2016/10/16 views 3436 comments 2
author-picture

icon-writer عبد الرزاق/ب

صحافي بموقع الشروق أونلاين، متابع للشؤون السياسية والوطنية

نفت المديرية العامة للأمن الوطني، الأحد، أن تكون حالات اختطاف الأطفال المتكررة في الجزائر خلال الأشهر الأخيرة، ذات علاقة بالشبكات الدولية للإتجار بالأعضاء البشرية.

وأكدت خيرة مسعودان، العميد الأول للشرطة ومسؤولة مكتب حماية الطفولة بمديرية الأمن، أن التحقيقات وحتى تقارير الطب الشرعي والشرطة العلمية، بشأن حالات الاختطاف والقتل المسجلة في حق اطفال، لم يسبق وأن سجلت وجود حالات نزع أعضاء أو الاتجار بها.

  وكانت مسعودان ترد على استفسارات لمواطنين اتصلوا بحصة "فضاء الأمن الوطني" بالقناة الأولى للإذاعة الوطنية، بشأن ما يتم تداوله في الشارع حول علاقة ظاهرة اختطاف الأطفال مع شبكات دولية للاتجار بالأعضاء البشرية.

وتحدثت نفس المتحدثة، عن تهويل وتضخيم يخص هذا الملف، كون الأمر لم يصل مستوى يمكن تصنيفه كظاهرة، وإنما هناك -كما قالت- حالات اختطاف واختفاء للأطفال فقط.

وأشارت خلال حديثها عن مخطط الإنذار لاختطاف واختفاء الأطفال ودور المديرية العامة للأمن الوطني فيه، أن ما سجل من حالات اختطاف أو اختفاء لم يكن له علاقة بعمليات منظمة واسعة النطاق، وأن التحقيقات تثبت في كل مرة أن 99 بالمائة من الحالات المسجلة تكون في الوسط العائلي .

  • print