• الحلقة‭ ‬الثالثة‭ ‬والأخيرة
author-picture

icon-writer حاورها‭: ‬هشام‭ ‬عبود

ويعتبر شعر المخضرمة الخنساء من نوادر الأدب العربي والذي يصعب تفكيك نصوصها وقافيتها باللغة الأصلية، فما بالك بترجمتها إلى اللغة الفرنسية التي هي غريبة عنها. قبل إنجاز هذا العمل الأدبي الكبير سبق لها وأن نشرت ديوان شعر نظمته باللغة الفرنسية تحت عنوان "النهار والليل" سنة 1980 . في هذا الديوان تغنّت بجمال الجزائر ورثت فقيدها وفقيد شعوب العالم الثالث. الهواري بومدين الذي قاسمته أحلى أيامها وعايشت معه محطات عظيمة وجرت في عروقها أوجاع وآلام مرضه إلى أن فارق الحياة تاركا رفيقة دربه في حزن عميق لا يزال يخيم عليها ويسرق البسمة من تقاسيم وجهها الحسن إلى يومنا هذا .

  •  
  • علمني‭ ‬الشطرنج‭ ‬ويحفظ‭ ‬امرئ‭ ‬القيس
  •  إن وفاة الرئيس الهواري بومدين رمى بأنيسة في أحضان المطالعة والبحث والكتابة. فهي لا تفارق المكتبات جاعلة من الوثائق التاريخية زادها لتوظفها إما في مقالات صحفية أو مثلما قامت به في كتاب روائي يحمل عنوان "نهاية العالم" الصادر في سنة 2003 . هذا الكتاب الذي يروي‭ ‬بدقة‭ ‬متناهية‭ ‬كبريات‭ ‬الأحداث‭ ‬التي‭ ‬هزّت‭ ‬العالم‭ ‬العربي‭ ‬والإسلامي‭ ‬غداة‭ ‬وفاة‭ ‬الرسول‭ ‬الكريم‭ ‬محمد‭ ‬صلى‭ ‬الله‭ ‬عليه‭ ‬وسلم‭.‬
  • ‬كان‭ ‬يشعر‭ ‬الرئيس‭ ‬بالراحة‭ ‬عند‭ ‬لقائه‭ ‬بالطلبة،‭ ‬حيث‭ ‬كان‭ ‬ينظم‭ ‬سنويا‭ ‬لقاءات‭ ‬مع‭ ‬المتطوعين‭ ‬للثورة‭ ‬الزراعية‭ ‬ليتناقش‭ ‬معهم‭ ‬بكل‭ ‬حرية‭ ‬في‭ ‬شتى‭ ‬المواضيع‭. ‬ولم‭ ‬يسجل‭ ‬التاريخ‭ ‬لأي‭ ‬رئيس‭ ‬دولة‭ ‬مثل‭ ‬تلك‭ ‬النقاشات‭.‬
  • فكل ما تكتبه أنيسة بومدين إلا ورمز عن قريب أو من بعيد إلى حياة زوجها الذي لم تفكر مطلقا في اجتثاث غيمات الحزن التي سيطرت على عالمها الذي لا ترى فيه غيره فارسا وبطلا وعاشقا ورئيسا يهتزّ القياصرة خجلا من فحولته ورجولته. كلما التقيت السيدة أنيسة بومدين وتجاذبنا أطراف الحديث عن المرحوم إلا وتهطل عيونها ودقا وبدموع ترى زخّاتها تبرق على وجنتيها، بل لم ولن تتمكن من السيطرة عليها أو تجفيفها، فتضطر إلى الصمت هنيهة علّها تستعيد أنفاسها المحترقة على أطلال رجل دفنته لكنه لا يزال حيّا في أعماقها، لا أحد يمكنه أن تغيب عنه نبرات الحزن التي تنبعث من تنهّدات تدلّ بوضوح غير قابل للتأويل أن هذه المرأة الكبيرة والصبورة لا زالت تغرق في حزن عميق أبى إلا وأن يعايشها إلى الأبد. كيف تغادرها الآهات وهي التي تشعر اليوم بفراغ رهيب لا يمكن أن يعوّض، تركه الرجل الذي كان يمثل كل شيء في حياتها. كان الزوج والصديق والرفيق وكان الوالد والولد أتقن فن فكّ قيود أنوثتها، وأدرك مفاتيح تضميد جراحها لمّا فارق والدها الحياة بل كان فنانا يحسن رسم الابتسامات على محياها فقد كانت البنت المدللة الوحيدة لأبيها التي حظيت بحب لا يضاهيه حب غير ذلك الذي فازت به‭ ‬وجنته‭ ‬من‭ ‬زوج‭ ‬لم‭ ‬يعطها‭ ‬أي‭ ‬شيء‭ ‬مادي‭ ‬بل‭ ‬كل‭ ‬ما‭ ‬أعطاها‭ ‬إياه‭ ‬هو‭ ‬فيض‭ ‬من‭ ‬العواطف‭ ‬والمودة‭ ‬والرقة‭ ‬والعذوبة‭ ‬والحنان‭ ‬والأمان‭.‬
  • لم يكن الرئيس من النوع الذي يبدي حبه بالكلام وبالعبارات الرنانة. مثلما كان في حياته السياسية رجل أفعال وليس رجل أقوال كان في حياته الزوجية يفضل التعبير عن مكنونات عواطفه بسلوكات غنية عن كل تعبير. فكم من مرة فاجأها عند دخوله إلى البيت وهو يحمل حفنة ياسمين قطفها في طريق العودة من مكتبه بمقر الرئاسة. وكم من مرّة افتك منها ابتسامة كلها حب وهو يهديها وردة قطفها، وهما يتجولان، في حديقة إقامة زرالدة الصيفية. مع أنيسة يعيش الرئيس كأي إنسان له مشاعر وأحاسيس وعندها يغيب منصب الزعامة ليحلّ محله الزوج اللطيف الودود والرؤوف. يلعب معها الشطرنج في أوقات فراغه، إذ علمها هذه اللعبة التي كان يهواها. وبدورها علمّته "الشيشبيش" وهي لعبة ورثها العاصميون عن الأتراك حسب ما يروى. ومعها يكشف عن وجهه الضاحك ويسرد النكت ليرفّه عنها ويردد الحكم والأمثال التي يبرع في حفظها.
  • ذات مرة أدهشها عندما دخل البيت وسمعها تقرأ بالصوت المرتفع قصيدة لامرئ القيس فواصل هو سرد ثلاثين بيتا مما تبقى من القصيدة من دون أي خطأ، مبرزا ذاكرة خارقة للعادة قائلا لها: "لم أعد قراءة هذه القصيدة منذ أن غادرت الأزهر".
  • كل هذه اللحظات التي عاشتها مع زوجها تركتها تحتفظ بذكريات ستبقى عالقة بذهنها إلى آخر رمق من حياتها. فهي تحتفظ بصورة الرجل البشوش الذي يداعبها ويمسح آلامها بأنامل تذيب الصخر برقتها، الرجل المثقف الذي يحفظ مئات الأبيات الشعرية والملم بالأدب العربي والعالمي، والرجل‭ ‬المتدّين‭ ‬الذي‭ ‬يحفظ‭ ‬القرآن‭ ‬الكريم‭ ‬كله‭ ‬عن‭ ‬ظهر‭ ‬قلب‭. ‬وفي‭ ‬كل‭ ‬شهر‭ ‬من‭ ‬رمضان‭ ‬المعظم‭ ‬يعيد‭ ‬تلاوة‭ ‬القرآن‭ ‬بأكمله‭. ‬وتذكر‭ ‬أنيسة‭ ‬أنه‭ ‬في‭ ‬آخر‭ ‬رمضان‭ ‬من‭ ‬حياته‭ ‬أعاد‭ ‬قراءة‭ ‬المصحف‭ ‬الشريف‭ ‬مرتين‭.‬
  •  
  • ذات مرة أدهشها عندما دخل البيت وسمعها تقرأ بالصوت المرتفع قصيدة لامرئ القيس فواصل هو سرد ثلاثين بيتا مما تبقى من القصيدة من دون أي خطأ، مبرزا ذاكرة خارقة للعادة قائلا لها: "لم أعد قراءة هذه القصيدة منذ أن غادرت الأزهر".
  • قصته‭ ‬مع‭ ‬الطالب‭ ‬الذي‭ ‬سأله‭ ‬عن‭ ‬السيجار
  • لمّا تكشف لك سيدة الجزائر الأولى للسبعينيات وجه بومدين الإنسان تجد أنه يجسّد حقيقة شخصية الجزائري الطيب والجدي واللبق والصارم والحنون. هذا ما كان يحبه الجزائريون في شخص رئيسهم إذ كان الرئيس الصارم سرعان ما يكشف عن إنسانيته كلما ارتاح عند لقاءاته بالفلاحين في الأرياف ليتبادل معهم ابتسامات عريضة ويجعلهم يشعرون وكأنهم رفقة صديق قريب منهم. هذا ما أدى في أحد الأيام بفلاح قال بعفوية للرئيس: "يا دقدوق" وهي عبارة شعبية تطلق في شرق البلاد على كل من يتسم بالشهامة والرجولة.
  • كما كان يشعر الرئيس بالراحة عند لقائه بالطلبة، حيث كان ينظم سنويا لقاءات مع المتطوّعين للثورة الزراعية ليتناقش معهم بكل حرية في شتى المواضيع. ولم يسجل التاريخ لأي رئيس دولة نقاشات مثل تلك التي كان يجريها الهواري بومدين مع الطلبة في حرية مطلقة إلى أن وصل الأمر بطالب قارن نفسه بالرئيس قائلا له: "كيف نتكلم عن الاشتراكية وأنت تدخن السيجار في حين أنا وأمثالي ندخن سيجارة من نوع صافي"، النقاش بثّ حينها على شاشة التلفزيون بعيدا عن مقص الرقابة. طمأنه بومدين عندما أخبره بأبوّة أنه لا يدفع ثمن السيجار من خزينة الدولة وإنما هو هدية من الرئيس الكوبي فيديل كاسترو. إلى هذه الدرجة كانت حرية النقاش مع الهواري بومدين وأكيد أن هذه اللقاءات التي بثتها التلفزة الجزائرية وقتها لا تزال في الأرشيف حبذا لو يعاد بثها حتى تعرف الأجيال الجديدة صورة الديمقراطية الحقيقية غير المزيفة في عهد الرئيس الراحل الهواري بومدين. وأذكر أيضا أن طالبا خلال هذه المناقشات أبدى تخوّفه للرئيس من أن تعفي تأميمات قانون الثورة الزراعية أصحاب السلطة والجاه. فأجابه الهواري بومدين رحمه الله: "إذا كنت تعنيني أنا ومن حولي بلفظ السلطة فأنا أقول لك وعلى الملأ أن السلطة هي أنتم الطلبة وخير دليل على ذلك أنكم ستتجهون للأرياف وستطّلعون بكل حرية على الملفات فإن وجدتم عضوا من مجلس الثورة أو من الحكومة أو من الحزب أو من الجيش الوطني الشعبي فأمّموه من دون مراجعة أي جهة". هذا ما كنا نعيشه بالفعل على أرض الواقع من دون أدنى تزييف‭ ‬أو‭ ‬مبالغة‭ ‬بل‭ ‬هو‭ ‬حقيقة‭ ‬يلمسها‭ ‬القاصي‭ ‬والداني‭.‬
  • فإن كان هذا الرجل بالصفات التي ذكرناها ينعت بالديكتاتور فكم نحن مشتاقون إلى ديكتاتور مثله نحاسبه حتى على السيجار الذي يدخنه. نحن بحاجة إلى ديكتاتور من طراز الهواري بومدين إن كان كذلك، يرفع بقيمة بلادنا إلى مصاف العظام، حيث لم يكن يطلب من الجزائريين تأشيرة الدخول لأي بلد في العالم، ولم يكن الجزائريون يلهثون لإكتساب الجنسية الفرنسية أو غيرها من الجنسيات الغربية. بالعكس كان أبناء المهاجرين يفضلون أداء الخدمة الوطنية في الجيش الجزائري لمدة سنتين على أن يؤدونها في الجيش الفرنسي لمدة سنة واحدة. وأشهرهم لاعب كرة القدم المحترف والدولي مصطفى دحلب الذي أوقف عقده مع نادي سودان الفريق الذي كان يلعب في القسم الأول من البطولة الفرنسية ليمضي عقدا لصالح فريق شباب بلوزداد ويقضي واجب الخدمة الوطنية تحت لواء الجيش الوطني الشعبي سنة 1971 .
  •  
  • رفض‭ ‬التدخّل‭ ‬ليستفيد‭ ‬شقيقه‭ ‬من‭ ‬تأجيل‭ ‬أداء‭ ‬الخدمة‭ ‬الوطنية
  • هذه أمثلة قليلة كافية للدلالة على أن عهد الهواري بومدين كان أحسن فترة عاشتها الجزائر. ومن يريد تفسير ذلك النجاح بعائدات البترول فهو إما جاهل أو ناكر للخير أو مغرض. في عهد الهواري بومدين الذي امتد من يوم 19 جوان 1965 إلى غاية اليوم المشؤوم 27 ديسمبر 1978 كان مجمل عائدات المحروقات لا يتجاوز 25 مليار دولار. فمن سنة 1965 إلى 1971 أي خلال الستّ سنوات الأولى من حكمه كان البترول بين أيادي الشركات الأجنبية ولم تقبض الجزائر إلا رسوم بسيطة. ولما اتخذ الهواري بومدين قرار تأميم المحروقات في 21 فبراير 1971 كان سعر البرميل لا يتجاوز الدولارين، وبقي هذا السعر يتراوح بين دولارين إلى أربعة دولارات حتى منتصف السبعينيات، حيث اجتهد الرئيس على أن يرتفع سعر البترول ليبلغ قيمة 13,78 دولارا سنة 1978 وذلك بفضل الدور القيادي الذي لعبته الجزائر في إطار منظمة الدول المنتجة للبترول "أوبيب". ومن كان يدّعي أن الرئيس بومدين حقق إنجازات على الصعيد الدولي وفشل على الصعيد الوطني فهذا لا يصدر إلا من أبله أو معتوه لأنه من غير الممكن أن تفرض نفسك على الساحة الدولية وبيتك مخرب من الداخل، وهذا ما عشناه بعد وفاة المرحوم.
  • ‬إن‭ ‬كان‭ ‬هذا‭ ‬الرجل‭ ‬بالصفات‭ ‬التي‭ ‬ذكرناها‭ ‬ينعت‭ ‬بالديكتاتور،‭ ‬فكم‭ ‬نحن‭ ‬مشتاقون‭ ‬إلى‭ ‬ديكتاتور‭ ‬مثله‭ ‬نحاسبه‭ ‬حتى‭ ‬على‭ ‬السيجار‭ ‬الذي‭ ‬يدخنه‭.‬
  • بومدين كما روته شريكة حياته هو رجل في الوقت نفسه ذو شخصية قوية وشجاعة سياسية نادرة، ولكنه لما يحتكّ بشعبه في زيارات مفاجئة إلى مراكز أبناء الشهداء ومدارس أشبال الثورة تجده بسيطا بساطة المواطن الجزائري العادي، هذا التواضع كان يعيشه في بيته فلم يكن له خدم وحشم مثلما هو معمول به عند كل رؤساء وزعماء الدول. طبّاخ الرئيس جاء به من ثكنة علي خوجة وهو عسكري لا يعرف إلا طهي اللوبياء والعدس والمعكرونة وإن حاولت السيدة أنيسة بومدين تزويده بوصفات وكيفيات تحضير بعض الأطباق يعجز في إنجازها. وهذا لا يزعج الرئيس لأن أكلته المفضلة كانت الكسرة باللبن والشخشوخة والرغدة. هذه الأكلات كانت ترسلها له والدته التي غضبت عليه في يوم من الأيام وخاصمته لمدة شهرين محتجّة عليه كونه رفض التدخّل ليستفيد شقيقه من تأجيل أداء الخدمة الوطنية وليس الإعفاء.
  •  
  • صانع‭ ‬السلام
  • إذا كان الرئيس بومدين يفضّل أكل الحاجّة والدته فهو كان يثق في ذوق زوجته بكل ما يتعلق باللباس. هذه الثقة وضعها فيها منذ بداية علاقتهما. زوجته تشهد له أنه كان حساسا إلى درجة لا يتصوّرها العقل، خاصة لما يتعلق الأمر بالفقراء والمساكين والبؤساء والشعوب المضطهدة، هذا ما جعل من الثوري رجل مسالم في نفس الوقت، وما حيازته على ميدالية السلام سنة 1976 من الأمم المتحدة التي سلمها له الأمين العام كورت فلدهايم إلا دليل على اعتراف العالم بأن العقيد هواري بومدين قائد الحرب ضد الاستعمار، هو أيضا صانع سلام. وكانت اتفاقية السلام‭ ‬التي‭ ‬أبرمها‭ ‬شاه‭ ‬إيران‭ ‬رضا‭ ‬بهلوي‭ ‬وصدام‭ ‬حسين‭ ‬نائب‭ ‬الرئيس‭ ‬العراقي‭ ‬سنة‭ ‬1975‭ ‬بالجزائر‭ ‬خير‭ ‬دليل‭ ‬على‭ ‬أن‭ ‬الهواري‭ ‬بومدين‭ ‬لديه‭ ‬القدرات‭ ‬الخارقة‭ ‬في‭ ‬التقريب‭ ‬بين‭ ‬الأعداء‭.‬
  • إذا احتفظ الجزائريون بصورة رئيس يضرب على الميكرفون بإصبعيه مردّدا كلمته المشهورة "قررنا" فيحتفظون كذلك بابتسامته العريضة كلما احتضنته الجماهير في زياراته الميدانية ونأخذ اليوم صورة جديدة عن الرئيس الإنسان روتها لنا رفيقة دربه أنيسة بومدين. ولا زالت جوانب كثيرة أخرى تخفى علينا من دون شكّ فيكفي أن نذكر ما اكتشفته أنيسة بومدين من صفات أخرى بعد رحيله وهي تطلع على أرشيف الثورة الجزائرية ومن بين هذه الصفات نذكر دقة تنظيمه وسهره على التسيير الحسن والراشد لميزانية الدولة، كما اكتشفت من خلال محاضر الاجتماعات أنه كان‭ ‬قليل‭ ‬الكلام‭ ‬وكثير‭ ‬الاستماع‭.‬
  • تعتزّ اليوم أنيسة بومدين باحتفاظها بصور الرجل الشجاع والودود والشهم وحتى إن لم يترك لها لا بيت ولا سيارة ولا رصيد مالي فهي تقول: "لو تتاح فرصة عودة تلك الأيام لقبلتها حتى وإن لم أرث منه ولا أي شيء مادي فعظمته فوق أي اعتبار آخر"، هذا ما أشاطره معها شاكرا إياها‭ ‬جزيل‭ ‬الشكر‭ ‬لفتحها‭ ‬لـ‭ ‬‮"‬الشروق‮"‬‭ ‬صفحات‭ ‬من‭ ‬كتابها‭ ‬الحميم‭ ‬واضعة‭ ‬في‭ ‬شخصي‭ ‬ثقة‭ ‬نقلها‭ ‬للقراء‭ ‬وهذه‭ ‬الثقة‭ ‬ستظل‭ ‬تاجا‭ ‬على‭ ‬رأسي‭ ‬كصحفي‭ ‬وكاتب‭.‬
  •  
  •   

  • الشروق تنشر صورا حصرية للرئيس هواري بومدين مع زوجته أنيسة
     
    خروجا عن المألوف، تغتنم "الشروق" فرصة إحياء الجزائريين لذكرى رحيل الرئيس هواري بومدين الثانية والثلاثين لتقترح على قرائها مجموعة من الصور النادرة التي تحصلت على حق نشرها من طرف مالكيها إنفرادا وحصريا، ولعل أهمها تلك التي أخذت له رفقة الرئيس اليوغسلافي الراحل‭ ‬جوزيف‭ ‬بروز‭ ‬تيتو‭ ‬في‭ ‬جويلية‭ ‬1978‭ ‬أي‭ ‬ثلاثة‭ ‬أشهر‭ ‬فقط‭ ‬قبل‭ ‬وفاته‭.  ‬

     

    الرئيس الراحل هواري بومدين رفقة زوجته على متن باخرة الرئيس جوزيف بروس تيتو رئيس يوغوسلافيا سابقا في جويلية 1978


    جويلية 1978 في جزيرة بريوني بيوغوسلافيا رفقة الرئيس تيتو


    جويلية 1978 على متن باخرة الرئيس تيتو


    أفريل 1974 حفل استقبال بفندق "بيار" في نيويورك


    جويلية 1978 على متن باخرة الرئيس تيتو

    أفريل 1974 حفل استقبال بفندق "بيار" في نيويورك


    جويلية 1978 في جزيرة بريوني بحفل استقبال نظمه الرئيس تيتو
    1975 رفقة الرئيس الفرنسي جيسكار ديستان
    جويلية 1978 في جزيرة بريوني
    1976 رفقة صدام حسين و شاه إيران
    1976 اتفاقية السلام بين إيران و العراق، و في الصورة الشاه رضا بهلوي و رئيس الوزراء صدام حسين
    أفريل 1974 حفل استقبال بفندق "بيار" في نيويورك
    جويلية 1978 في بيت الرئيس اليوغسلافي تيتو بجزيرة فنجي

    أفريل 1974 حفل استقبال بفندق "بيار" في نيويورك

    9 أفريل 1975 بمقر الأمين العام للأمم المتحدة رفقة الأمين العام كورت فالدهايم و أنيسة بومدين تتوسط الرجلين

    جويلية 1978 في جزيرة بريوني بيوغوسلافيا رفقة الرئيس تيتو 
    جويلية 1978 في بيت الرئيس اليوغسلافي تيتو بجزيرة فنجي

    جويلية 1978 في جزيرة بريوني بيوغوسلافيا أنيسة بومدين تصافح الرئيس تيتو 
    جويلية 1978 على متن باخرة الرئيس تيتو
    جويلية 1978 في جزيرة بريوني بيوغوسلافيا رفقة الرئيس تيتو
    جويلية 1978 في جزيرة بريوني بيوغوسلافيا رفقة الرئيس تيتو

    طالع أيضا