السبت 17 نوفمبر 2018 م, الموافق لـ 09 ربيع الأول 1440 هـ آخر تحديث 22:57
الشروق العامة الشروق نيوز بنة تي في
إذاعة الشروق
ح.م

أنا شاب أبلغ من العمر 27 سنة، درست في الجامعة وتخرجت منها بشهادة مهندس.. أشتغل حاليا في شركة خاصة، وبطبيعة الحال يعمل معي أشخاص آخرون، ألتقي بهم يوميا في الشركة غير أن علاقتي بهم ليست متينة أو قوية، تقتصر فقط على الخوض في ما يتعلق بأمور العمل وهنا تكمن مشكلتي..
أجد صعوبة في تكوين علاقات اجتماعية مع الناس، وخاصة مع الأشخاص الذين هم في مثل سني ولديهم نفس مؤهلاتي الدراسية أو المهنية، سواء الذكور أو الإناث، وقد عانيت من هذا الأمر منذ أن كنت أدرس في الجامعة، إذ لم يكن لدي وقتها أصدقاء بل مجرد زملاء، وكانت علاقتي بهم سطحية ولا تتعدى الحرم الجامعي.
هذا الأمر يجعلني أعيش في عزلة تامة عن المجتمع، كما أن يومياتي فاترة ومملة في أغلب الأوقات ولا يمكنني أن أخرج للنزهة والترفيه أو الذهاب في عطلة للسبب نفسه. أمر آخر يؤرقني وهو أنني أشعر بأنه لا يوجد ثقل لدي وسط زميلاتي الفتيات ولست شخصا مهما بالنسبة إليهن، فكما تعلمون، فإن المرأة بصفة عامة تهتم بالرجل الذي تراه كثيرا ويمكن أن تعجب به وتقع في حبه غير أن هذا لم يحدث معي للأسف، وكنت دائما أمر مرور الكرام أمام الفتيات اللواتي ألتقي بهن، سواء في الجامعة، أو في الأماكن التي اشتغلت بها، وأشعر حاليا بأنني مرفوض من معظم النساء ولا يمكنني أبدا أن أتزوج لأنه لا توجد من تهتم لأمري أصلا. أرجوا منكم أن تنصحوني.

محمد من الجزائر
ـــــــــــــــــــــــــــــــ

الرد:

تحية طيبة أخي محمد والله أسأل أن يوفقك لما فيه خير لك وينير دربك وبعد:
ما اتضح لي من خلال كلامك أنك ذو شخصية انطوائية وتخشى الدخول في علاقات اجتماعية لأسباب نفسية، عليك أنت أن تتجاوزها لتتمكن من تحقيق مرادك..
صحيح نحن في زمن صعب، طغت فيه المصلحة على الحب، لكن هذا لا يعني التفكير بسلبية والركون إلى الوحدة، بل لا بد من مخالطة الآخرين وحسن صحبتهم، ونصحهم والانتصاح منهم، لأن خير ما قد تحصله في حياتك رفيق صالح يأخذ بيدك ويشاركك أجمل لحظاتك ويشاركك أفراحك وأحزانك..
أول خطوة عليك القيام بها هي أن تلقن ذاتك بعض القواعد الأساسية التي تقربك من الآخرين وتجعلك تحظى بالقبول لدى الجنسين:
ـ تعوّد أن تكون ابتسامتك مطبوعة على وجهك دائما.. ابتسم في وجه زملائك ومعارفك لأن الابتسامة بمثابة التأشيرة تجعلك تدخل لقلوب الآخرين دون جواز سفر.
ـ عليك أن تحب للآخرين ما تحب لنفسك، كأن تفرح لفرح زملائك وتحزن لحزنهم وأن تمد يد العون ما استطعت لأن هذا من شأنه أن يجعل لك مكانة في قلوبهم.
ـ الهدية تختصر المسافات وتذيب جليد القلوب وتجعلك تكون علاقات اجتماعية ناجحة، فما المانع مثلا لو تقدم هدية لزميل لك مثلا حصل على ترقية أو تسمعه كلاما طيبا لينشرح صدره لك؟
ـ الجدية فوق اللزوم مملة كثيرا وجالبة للهموم، لذلك ينبغي أن تكون مرحا وخفيف الظل حتى يفتقدك الآخرون.. كن معتدلا في كل شيء وخالط الناس بخلق حسن.
ـ الثقة بالنفس أساس النجاح في كل شيء، وإن كنت تفتقدها فعليك أن تتحلى بها وأن تبادر لكل عمل فيه خير لك ولزملائك.
ـ السؤال عن الآخرين في حال الغياب وتفقد أحوالهم وإبداء الرغبة في المساعدة إن كانوا يمرون بظرف قاهر.
كل هذه الأمور وغيرها من الالتفاتات الجميلة من شأنها أن تجعلك اجتماعيا وتقربك ممن تريد.. كن ذكيا فقط والله المستعان.

للتواصل معنا:
fadhfadhajawahir@gmail.com

https://goo.gl/m9WGa6
الانطواء العلاقات الاجتماعية الوحدة

مقالات ذات صلة

11 تعليق
  • الأحدث
  • الأقدم
  • الحجاب

    أشعر بأنه لا يوجد ثقل لدي وسط زميلاتي الفتيات ولست شخصا مهما بالنسبة إليهن،
    والله ياروحي ليس لديك ثقل وسط زميلاتك هههههههه
    مفهمناش علاش راك تحوس
    لا انصحك بكثرة معاشرة الناس
    اختر الناس الطيبين فقط
    ساعد كل انواع البشر ولاكن اصدقاءك الطيبين فقط
    كي يلقوك راجل ايحبوك اذن لازم تراجع نفسك
    كاين انواع من البشر غير يشتكي ماقوليش ما عطونيش ماساعدونيش لازم انت تبادر في علاقاتك مع الناس انت تحوس على صوالحك وتنسى صوالح الاصدقاء
    اما عن زميلات العمل لا انصحك لان اغلبيتهن لديهن اصدقاء تحت الطاولة
    لازم انت تقدم لناس وتساءل عن احوالهم وتساعدهم وبعدها تقدر تحكم على انك لديك قبول ام لا

  • حل وحيد

    احيانا المراة تحب من المجتمع الاهمال والتسيب لتلتفت لمسؤولية اوسع هو الاعراض عن مظاهر

  • حل وحيد

    يا محمد مشكلتك عويصة يجب ان تثق في نفسك وتقرر الاصلح

  • سليم

    حاول ان تقوم بتقديم يد العون للآخرين، كأن تزور بعض الأقارب وتساعدهم فيما يحتاجونه، كن مبادرا في السؤال عن أصدقائك وأحوالهم، وحاول تنظيم مناسبة معينة وادعوا لها من تفضل من زملاءك وزميلاتك إن أمكن هذا، قم بنشاط رياضي أو فني أو إجتماعي أو خيري خارج مجال العمل، إذا كنت مثلا تحب كرة القدم، أو الرسم أوالموسيقى أو القرآن الكريم، وتستطيع أن تظهر مواهبك لزملائك فهذا سيزيد من الثقة بنفسك، وأهم من كل هذا هو تقرب إلى الله، بالمواضبة على الصلاة والصوم يومي الإثنين والخميس إن كان في استطاعتك فستتعرف على الكثير من أمثالك من الشباب الطيبين في المساجد وخاصة المسجد الذي تصلي فيها غلب الوقت، حساب فايسبوك مثلا لت

  • ديهيا

    ربما شخصيتك الإنطوائية توحي لهن بأنك معقد و ممِّل هذا ليس إلاّ سوء فهم. أنت طبعا لا تستطيع تغيير شخصيتك . سوف تتعب إذا حاولت أن تبدي شخصية مغايرة لإرضاء الناس زد على ذلك أنها ستظهر عند الجِدّ (الزواج مثلا) و هنا ستتعقد حياتك فعلا. لا أعتبر انطوائيتك مشكل فالكثير من المثقفين هكذا. أعتقد أنّك لم تصادف بعد الفتاة الملائمة لك و يوم تصادفها سوف تجري الأمور بطريقة سهلة و بتلقائية. لا تضغط على القَدَر فربّما هناك قصة جميلة في انتضارك. تخلّص من مخاوفك و قلقك و عش حياتك طبيعيا و بعد مدة ستلاحظ بأن الآخرين ستتغيرنظرتهم لك (لأن راحتك النفسية ستنعكس عليك و على تصرفاتك و بالتالي استلطاف الآخرين لك)

  • كمال زعبوب

    إليك هذه النصائح يا محمد : جربها و ارجع إلي الخبر.
    1) أصلح سريرتك يصلح الله علانيتك.
    2) أصلح ما بينك و بين الله يصلح الله ما بينك و بين الناس.
    3) اهتم لأمر لآخرتك يكفيك الله أمر دنياك و آخرتك.
    4) انطلق على سجيتك و لا تحاول تقليد الغير فأنت نسيج وحدك.
    ابتسم.

  • +7

    لا انصحك بكثرة معاشرة الناس

  • نجوم الليل

    كل شي فهمتوا إلا الثقل وسط زميلاتي😂😂😂

  • محمد علي

    أنت سيدهم أخي الكريم لأنك على أخلاق عالية والنبلاء مثلك لا يستطيعون الإندماج مع أصحاب المغامرات الآثمة, تإكد لو إندمجت معهم ستكتشف كم أنت نضيف وعفيف من إعمال سييئة كثيرة, ’تأكد لو جلست معهم ستصاب بالصدمة ولن تجد نفسك بينهم لأن ما يقومون به أنت بريء ومتعفف عنه ,تأكد أن ألسنة هؤلاء لا تترك أحدا في حاله,هذا به وهذا عليه ووو…وأنت أحد المذمومين عندهم لأنك بكل بساطة لست على هوائهم. وليست لك تجربة من أفعالهم أخي الكريم تأكد أنك أنت المحبوب عند الله وعباده الطييبين ولا داعي بأن تهتم بهم وبنفورهم وتأكد أنك ستجد الخييرون من الناس الذين يعرفون قدرك ويحبونك وستجد البنت التي تطمئن إليك دون غيرك.

  • واثقة

    كل ما تحتاجه هو التقرب الى الله و الثقة بالنفس انا ايضا لدي شخصية انطوائية و خجل شديد حتى كرهت نفسي و شخصيتي واشعر دائما بالياس و الغضب وكنت اتمنى الموت في بعض الأحيان لكن الشيئ غير حياتي كان حلما، ان فتاة قالت لي:”ستموتين في 2017 “. في البداية لم اهتم بذلك لكن كلما اقتربت هذه السنة ازداد خوفي من الموت فققرت مراجعة نفسي و هنا ادركت ان شخصيتي منعتني من اقتراف الكثير الذنوب فتبت الى الله و استعدت ثقتي بنفسي و صرت احب شخصيتي و كان تفسير الحلم ان حياتي ستتحسن في هذه السنة و بالفعل تغير تفكيري مع انني مازلت انطوائية و ينادونني بالمعقدة لكن لايهم مادمت امشي في الطريق الصحيح فهذه الدنيا فانية.

  • واثقة

    كل ما تحتاجه هو التقرب إلى الله و الثقة بالنفس انا ايضا لدي شخصية انطوائية جدا لكنني لا اجدها مشكلة بل العكس فالحمدلله لانها منعتني من اقتراف الكثير من الذنوب

close
close