الأربعاء 24 جويلية. 2019 م, الموافق لـ 22 ذو القعدة 1440 هـ آخر تحديث 07:07
الشروق العامة الشروق نيوز بنة تي في
إذاعة الشروق
ح.م

أنا سيدة متزوجة من رجل خلوق وطيب القلب، أقطن بولاية تيبازة ولديّ شقة جميلة في عمارة، جهزها زوجي مؤخرا لأننا أقمنا حفل الزفاف من حوالي سنة ونصف فقط.. مشكلتي إهمال زوجي لي وانشغاله الدائم عني بالعمل لتوفير ما يحتاجه البيت من متطلبات، والحق أقول أنه لا يبخل علي بشيء ويتذكرني بالهدايا في جميع المناسبات ولا يرفض لي طلبا..

كنت أقضي أوقاتي متذمرة جدا لأني أقضي نهاري بين أربعة جدران وحين يأتي المساء أتجهز لاستقبال شريك حياتي فيدخل البيت متعبا ولا يكاد يكلمني أويتناول العشاء معي حتى يخلد للنوم من دون أن يلتفت لزينتي أو يثني على الثوب الذي لبسته من أجله أو يقول لي كلمة شكرا على الطبخ الذي أعددته بكل الحب الذي في قلبي..

كانت أيامي تمر كئيبة وروتينية حتى جاء اليوم الذي استقبل فيه زوجي ابن أخيه في منزلنا، شاب وسيم جدا وجذاب ويصغرني بسنتين فقط، هو في العشرين من عمره وأنا في الثانية والعشرين أما زوجي ففي الخامسة والثلاثين.. استقبله وطلب مني الحرص على راحته أثناء تواجده في العمل ولم يدرك بأنه وضع البنزين أمام النار!!!

في البداية لم أشعر بشيء سوى الإعجاب بشكل الوافد الجديد لمنزلنا، فرحت أنا الأخرى أهتم بمظهري بشكل مبالغ فيه لأني من النوع الذي يحب إثارة إعجاب الآخرين ويا ليتني لم أفعل.. لقد كنت أضع الماكياج الصارخ وأرتدي الأثواب المثيرة في غياب زوجي وأتصرف بدلال كبير حتى وقع الشاب في شباكي وصار يغازلني مباشرة وخطوة بخطوة وقعت عيني على فيديوهات إباحية في هاتفه أثارت غرائزي وحين عرف بأني شاهدتها أطلق العنان لمشاعره وصارحني برغبته في علاقة معي لأني جميلة وفاتنة ورائعة ووووو.. حتى رفعت الراية البيضاء وحصل الذي حصل..

تكررت اللقاءات السرية والعلاقة اللامشروعة واستمرت عاما بكامله دون أن يحس زوجي بشيء.. الشيء الوحيد الذي تغير أني أصبحت سعيدة جدا ومرحة بعدما كدت أذبل من الإهمال.. حتى لما رحل الشاب عن منزلنا كان يزورني في غياب زوجي ويرحل قبل عودته وما حصل بعدها أني أصبحت حاملا ولم أعرف ابن من؟ أمن زوجي الذي لا يطلب قربي إلا مرة في الشهر أم من ابن أخيه؟ وهنا بدأت أشعر بالتعاسة وبالقذارة وبشناعة الجرم الذي اقترفته في عقر داري وفي حق رجل أعطاني كامل الثقة!!

الآن وقد استشعرت فداحة ذنبي أتمنى أن تشيروا عليّ بما يجب أن أفعل وهل تكفي توبتي لله؟ أنا فعلا نادمة وقد فكرت في مصارحة زوجي بالموضوع وتحمل النتيجة مهما كانت لكني خفت من المشاكل مع أخيه وابن أخيه ومن أن يقوم بقتلي؟ أرجوكم ساعدوني وانصحوني من دون تجريح فأنا والله شاهد على ما أقول نادمة جدا وقد قطعت علاقتي بابن أخيه وطلبت منه أن لا يزورنا مجددا وأن ينسى كل ما حصل واستجاب لتوسلاتي لكني أشعر بالخزي كلما نظرت في عيني زوجي وأشعر بالرغبة في الموت كلما تذكرت بأني أحمل جنينا قد يكون ابن حرام.

س من تيبازة

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

الرد:

تحية طيبة أختي والله أسأل أن يتوب عليك ويغفر ذنبك ويثبتك وبعد:

في الحقيقة صدمتنا بهذه الاعترافات الخطيرة التي تعتبر كالقنبلة الموقوتة التي بإمكانها نسف العديد من العلاقات الأسرية، إذ كيف أوقعت نفسك في ورطة مثل هاته وكيف خنت زوجك من دون أن تسعي لإصلاح علاقتك به وفتح باب الحوار معه بشأن إهماله؟ كان حريا بك أن تخبريه بصراحة أنك محتاجة لحبه وحنانه وبأن العمل ينبغي أن لا يؤثر على علاقتكما لأن لديك احتياجات عاطفية ينبغي أن يسدها كي لا ترتمي في أحضان الحرام، لكن بما أن ما حصل قد حصل ونفسك كانت ضعيفة وزادك إغواء الشيطان فاتبعت خطواته فإن الواجب عليك الآن أن تستفتي أحد رجال الدين الثقاة كي يخبرك بما ينبغي عليك فعله.

أنت تبت الآن والله يغفر الذنوب جميعا إلا أن يشرك به، وسيوفقك لما فيه خير لك إن كنت صادقة لكن ينبغي أن تسألي أهل العلم كيف تكفرين عن ذنوبك باعتبارك مارست الزنا وأنت متزوجة، ولا أنصحك بإخبار زوجك الآن حتى لا تفسدي حياته وعلاقته بأسرته فأن تصمتي عاما كاملا وتمارسي كل أنواع المحرمات ثم تصدميه مباشرة فيه بالفعل خطوة عليك وعليه وعلى العائلة ككل، خاصة وأن الآثم أقرب الناس إليه..

زوجك أخطأ حين كان يترك ابن أخيه معك وهو ليس من محارمك، وأخطأ بإهمالك ولكن كل هذه ليست مبررات للزنا لأن الحرة لا ترتمي في أحضان الحرام مهما بلغت المغريات، ولا نملك إلا الدعاء لك بإصلاح الأحوال بعد التوبة النصوح ونحيلك لأهل العلم لعلك تجدين ما ريحك من عذاب الضمير والله المستعان.

لمراسلتنا بالاستشارات:

fadhfadhajawahir@gmail.com

الخيانة العلاقة الزوجية
1 تعليق
  • الأحدث
  • الأقدم
  • ثم ماذا !

    على الدنيا السلام

close
close