-- -- -- / -- -- --
إدارة الموقع
وزارة الدفاع الوطني تعلن

اعتقال إرهابي أفرج عنه في إطار صفقة تحرير رهينة فرنسية بمالي

الشروق أونلاين
  • 4233
  • 8

أعلنت وزارة الدفاع الوطني، الأربعاء، إلقاء القبض على إرهابي دخل التراب الجزائري بعد الإفراج عنه في إطار صفقة تحرير رهائن في مالي قبل أيام في عملية قادتها فرنسا.
وحسب بيان للوزارة “في إطار مكافحة الإرهاب وبفضل الاستغلال الأمثل للمعلومات، قامت مصالح الأمن التابعة لوزارة الدفاع الوطني، يوم أمس 27 أكتوبر 2020 بتلمسان بالناحية العسكرية الثانية، بإلقاء القبض على الإرهابي مصطفى درار. هذه العملية تمت بعد مراقبة ومتابعة مستمرة للمعني منذ دخوله عبر الحدود الوطنية إلى غاية جمع واستكمال المعلومات حول تحركاته المشبوهة”.
وأضاف “تجدر الإشارة إلى أن المعني الذي التحق بالجماعات الإرهابية سنة 2012، تم إطلاق سراحه بداية شهر أكتوبر الجاري بمالي، بعد مفاوضات قامت بها أطراف أجنبية، وأسفرت عن إبرام صفقة تم بموجبها إطلاق سراح أكثر من (200) إرهابي و دفع فدية مالية معتبرة للجماعات الإرهابية مقابل الإفراج عن ثلاثة رهائن أوروبيين”.
وحسب الوزارة “إن هذه التصرفات غير المقبولة والمنافية للقرارات الأممية التي تجرّم دفع الفدية للجماعات الإرهابية من شأنها أن تعرقل الجهود المبذولة قصد مكافحة الإرهاب وتجفيف منابع تمويله. كما تؤكد هذه العملية النوعية مرة أخرى على فعالية المقاربة التي يعتمدها الجيش الوطني الشعبي في استتباب الأمن والطمأنينة عبر كامل التراب الوطني ومحاربة ظاهرة الإرهاب في المنطقة”.

أضف تعليقك

جميع الحقول مطلوبة, ولن يتم نشر بريدك الإلكتروني. يرجى منكم الإلتزام بسياسة الموقع في التعليقات.

لقد تم ارسال تعليقكم للمراجعة, سيتم نشره بعد الموافقة!
التعليقات
8
  • tadaz tabraz

    التركي أردوغان يقول : لا يمكن أن يصبح المسلم إرهابيًا ولا الإرهابي مسلمًا.. فمن يكون هذا المخلوق يا ترى ؟؟؟؟؟؟

  • عميس

    على أوردوقان أن يسأل هذا الارهابي : هل هومسلم أو يهودي أو مسيحي أو هندوسي أو بوذي أو جاموسي أو منقوشي أو .... الخ

  • tadaz tabraz

    أردوغان يقول : لا يمكن أن يصبح المسلم إرهابيًا ولا الإرهابي مسلمًا.. فمن يكون هذا المخلوق يا ترى ؟؟؟؟؟؟

  • الحمد لله

    لعنة الله على الارهابيين المجرمين حمير اليهود اعداء الله ورسوله لقد شوهوا الاسلام وكل ضحاياهم من المسلمين

  • mohamed

    نريد استرجاع الاموال التي نهبتها العصابة واسترجاع السكنات الاجتماعية التي منحت بغير حق للبزنسية والتي تباع بالعرفي وتؤجر للزوالية التي هم بامس الحاجة اليها نريد محاسبة نوام البرلمان بغرفتيه نريد القضاء على المجرمين وقطاع الطرق وعصابات السيوف بتطبيق الاعدام وطلق يد رجال الامن لاستعمال السلاح ضدهم دون شفقة ولا رحمة وان كنتم عاجزين استعينوا بالاجهزة الامنية التابعة للمخابرات انهم ابناء الجزائر المخلصين والقادرين على تخليص الشعب من هؤلاء المجرمين والدليل هذا الارهابي الذي قبضوا عليه

  • ملاحظ

    فرنسا تحارب الاسلام ولا تحارب الارهاب،بالعكس تحميه لانها مصدرها فكم ارهابيون ارسلتهم لمالي وسوريا وليبيا ولم تعتقلهم برغم وجود قواتهم ولكن افرجت عنهم ليعيثوا رعبا وفتنة ودمويا لكي تعطي للاحتلال الفرنسي ذريعة لمحاربة الارهاب التي تخلقه واليوم تم اعتقال احذی نجاستها لكي يخلق ارهابا بجزاٸر وبعض سياسيون يدافعون عنها ولا عن الرسول ص
    لحق يا ماكرون هذه هي فضلاتك التي تريد به تخريب الاوطان المسلمة باسم التطرف التي تتدعي محاربته وبالكذب علی شعبك۔۔يا حقير

  • ahmed

    C'est le Mali qui les a libérés et non pas la France

  • لست أستاذا ولكن

    نعم إنها فرنسا: مصدر كل شر وخبث ونجاسة