الجمعة 16 نوفمبر 2018 م, الموافق لـ 08 ربيع الأول 1440 هـ آخر تحديث 14:22
الشروق العامة الشروق نيوز بنة تي في
إذاعة الشروق
هيئة المسح الجيولوجي الأمريكية

دخان يتصاعد بعد ثوران بركان كيلوا في هاواي يوم الخميس 3 ماي 2018

تسبب ثوران بركان كيلوا، أحد أنشط البراكين في العالم، بانبعاث حمم حمراء وصولاً إلى مناطق سكنية، الخميس، ما دفع بآلاف السكان في هاواي إلى الفرار من منازلهم.

وأعلن حاكم الجزيرة الواقعة في المحيط الهادئ ديفيد إيج حالة الطوارئ للتمكن من تعبئة كل الأجهزة وصرف الأموال المرتبطة بالكوارث الطبيعية بشكل طارئ.

وكتب الدفاع المدني على موقع فيسبوك، إن “أبخرة وحمماً انبعثت من تصدع في منطقة موهالا ستريت”، بينما أوضح مسؤول محلي، أن عدد سكان المنطقة المعنية بالإجلاء يقارب العشرة آلاف شخص.

وقالت سيندي ماكميلان المتحدثة باسم الحاكم لوكالة فرانس برس، إن 770 مبنى و1700 شخص يشملهم قرار الإجلاء الإلزامي.

وحذر مسؤولون من هيئة المسح الجيولوجي الأمريكية من أن “حمماً جديدة يمكن أن تنبعث لكن بدون إمكانية توقع” مكانها.

وتم فتح مركزي استقبال في الوقت الراهن أمام السكان الفارين. ودعا حاكم الولاية جيش الاحتياطي (الحرس الوطني) إلى المساعدة في عمليات الإغاثة، كما كتب على تويتر.

وقال الحاكم طالباً من السكان مغادرة المنطقة: “جهزوا أنفسكم الآن لكي تكون عائلتكم بأمان”.

ويقوم مسؤولون من مركز رصد البراكين في هاواي التابع لهيئة المسح الجيولوجي الأمريكية بالمراقبة وتقييم وضع ثوران البركان الذي بدأ قرابة الساعة 16:45 بالتوقيت المحلي (00:45 ت.غ).

هزات أرضية

في وقت سابق عند الساعة 10:30 أدت هزة بقوة خمس درجات جنوب بركان بو وو إلى انهيار صخري وتصدع محتمل لإحدى فوهات البركان، حسب هيئة المسح الجيولوجي.

وهي الأقوى من بين نحو مائة هزة تبلغ قوتها حوالي 2 وقعت منذ الاثنين.

وقالت كارول شيبارد وهي من سكان المنطقة لشبكة تلفزيون محلية، إن المنزل كان يهتز “وكأن شخصاً يزن 160 كلغ كان يقفز باستمرار في المنزل”.

وبثت سلطات هاواي صورة تظهر حمماً بركانية تنتشر وتنتقل ناحية الجنوب الغربي.

وقالت السلطات، إن المخاطر المرتبطة بالثوران المستمر يمكن أن تشمل انبعاث “تركيزاً مميتاً من ثاني أكسيد الكبريت” في المنطقة، بالإضافة إلى انفجارات لغاز الميثان يمكن أن تقذف صخوراً ضخمة وحطاماً على مناطق حرجية قريبة.

وسجلت تشققات جديدة في الأرض، في وقت متأخر بعد ظهر الخميس. وقالت السلطات، إن “المناطق على سفح البركان تواجه مخاطر أن تغمرها الحمم”.

والتقط أحد السكان ويدعى جريمياه أوسونا شريط فيديو للحمم الحمراء التي تشبه حسب قوله “سحابة نار”. وقال “لقد صعقت وأدركت إلى أي حد الأمر خطير العيش قرب بركان”.

وكان العلماء يراقبون حركة البركان في المنطقة منذ الاثنين، وتوقعوا احتمال ثورانه كما قالت جانيت باب خبيرة الجيولوجيا في مرصد البراكين في هاواي. وقالت إنه يمكن أن يحصل ثوران آخر.

وقالت جانيس وي وهي أحد السكان، إن “شعب هاواي يعيشون هذا الأمر على الدوام، نعلم ما يحصل. كل الناس يجب أن يكونوا جاهزين”.

وجزيرة هاواي التي تعرف باسم الجزيرة الكبرى، هي الأكبر بين ثماني جزر رئيسية تشكل هذه الولاية الأمريكية الواقعة في المحيط الهادئ.

https://goo.gl/NPqJW4
أمريكا بركان هاواي

مقالات ذات صلة

0 تعليق
  • الأحدث
  • الأقدم

لا يوجد أي تعليق, كن أول من يعلق!

close
close