-- -- -- / -- -- --
إدارة الموقع
مختصون ومرضى يطالبون بتحسين ظروف التكفل

التصلّب اللّويحي ثاني سبب للإعاقة بعد حوادث المرور

كريمة خلاص
  • 1211
  • 0
التصلّب اللّويحي ثاني سبب للإعاقة بعد حوادث المرور

دعت البروفيسور، لامية علي باشا، رئيسة قسم طب الأعصاب بالمستشفى الجامعي مصطفى باشا الجامعي، إلى تحسين التكفل بمرضى التصلب اللويحي، وإدراج العديد من العلاجات والمستلزمات الطبية ضمن الأدوية المعوضة من قبل مصالح الضمان الاجتماعي، بالنظر إلى خصوصية هذا المرض، الذي يتطلب قسطرة بولية وحفّاظات وأسرّة خاصة وكراسي متحركة، كلها غير معوضة، ومكلفة جدا للمرضى.

وتحدثت المختصة عن أهمي التأهيل الحركي في علاج المرضى، وهو أمر متعب جدا للمرضى، الذين لا يحصلون على مواعيدهم إلا بشق الأنفس، وأحيانا كثيرة يتوجهون إلى القطاع الخاص، ما يكلفهم أموالا إضافية، لا يقدرون عليها، تضاف إلى مصاريف الفحوصات والتصوير الإشعاعي، خاصة الرنين المغناطيسي “إي آر آم”.

وقالت البروفيسور علي باشا إن التشخيص هو نفسه الذي يحدد في دول غربية متقدمة، غير أن ما يفرق هو طريقة التكفل، حيث يخضع المريض في الدول الغربية والأوروبية إلى ترسانة من الأدوية والعلاجات البديلة، وهو أمر لا يتوفر دوما بالضرورة في بلادنا، ناهيك عن مشكل ندرة الأدوية والانقطاعات المتكررة.

وأوضحت على باشا، خلال يوم تكويني موجه إلى الصحافة الوطنية، أن التصلب اللويحي مرض يصيب الشباب، وبخاصة الفئة العمرية ما بين 20 و40 عاما، ما يؤثر سلبا على الجانب الاقتصادي والاجتماعي والمهني. وكشفت المختصة أن التصلب اللّويحي هو ثاني سبب للإعاقة بعد حوادث المرور.

وتأسفت علي باشا لغياب سجل وطني يمكننا من تتبع مسار المرض ومعرفة تطوراته وخصوصياته في الجزائر، وهو ما يجعله مطلبا ملحا للمختصين وجمعيات المرضى.

وتحصي الجزائر، بحسب معطيات تقريبية بـ 15-17 ألف حالة تصلب لويحي، حيث إنّ الواقع أكبر من هذا بكثير، وذلك بمعدل 1200 إصابة جديدة سنويا.

وقالت المختصة إنّ دراسات متعددة أثبتت أن أعراض المرض أكثر حدّة في الجزائر، مقارنة مع دول غربية أخرى، وهي سريعة جدا تسير نحو الإعاقة بشكل متزايد.

وتحدّثت المختصة في أمراض الأعصاب عن ظهور تعقيدات وصعوبات لدى 50 بالمائة من المرضى، في المرحلة المبكرة، منها صعوبات في التركيز، ووهن في العضلات، واضطرابات جنسية ومعرفية وسلوكية، وكذا اضطرابات النوم، واضطرابات في الرؤية.

من جهته، دعا رئيس الفدرالية الجزائرية لمرضى التصلب اللويحي، الدكتور إسماعيل كنزوة، إلى مزيد من الاهتمام بهؤلاء المرضى، الذين يعانون كثيرا، طالبا مزيدا من الدعم، لتحسيس السلطات وتحسين ظروف حياتهم.

أضف تعليقك

جميع الحقول مطلوبة, ولن يتم نشر بريدك الإلكتروني. يرجى منكم الإلتزام بسياسة الموقع في التعليقات.

لقد تم ارسال تعليقكم للمراجعة, سيتم نشره بعد الموافقة!
التعليقات
0
معذرة! لا يوجد أي محتوى لعرضه!